البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
  الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

السياسة وخطاب الثقة والأمل

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 8710


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الثقة لا وجود لها في الدستور في غير ما يسمى لائحة الثقة التي يمنحها مجلس النواب للحكومة أو يطرحها عنها. وفيما عدا ذلك ليس في قاموس السياسة مفردة للتصريف بين الحاكم والمحكومين اسمها الثقة أو الأمل رغم أنهما أكثر ما تكرر من الكلمات في خطاب السيد رئيس الحكومة الجديد يوسف الشاهد، في حواره الإعلامي الأول بعد تكليفه بالحكومة وحصوله على ثقة المجلس.

وفيما عدا ذلك فاستعمالها خارج مجالها الدستوري ليس من السياسة بل ليس من الحكمة في شيء الخطاب بها، لأن السياسة بنتائجها لا بنوايا أصحابها ولا بنوايا من يسوسونهم.

وفي العادة لا يكون المرء سياسياً إلا إذا كان منتخباً انتخاباً أصيلاً أو نيابياً لمهام الحكم. لأن الجهات التشريعية أو التأسيسية هي في الواقع التي تقرر باسم الدستور إقالته أو تثبيته. ولا عقد يربطه بالمحكومين سوى نجاحه في بسط سلطته عليهم لإقرار السلم والعدل بينهم وتنمية الثروات بين أيديهم، وإن جار في حق بعضهم لحمل الجميع، من باب المُثلة، على ما فيه المصلحة العليا للبلاد والدولة. ولذلك قيل في الأثر: يَزع الله بالسلطان ما لا يزع بالقرآن.

ولذلك لا محل للثقة في الخطاب السياسي إلا إذا كان لبعث الاطمئنان في النفوس أو رفع المعنويات كما يقال. ولكن السياسة وإن كان نسيجها ولحمتها في المطلق الثقة المتبادلة والأمل المشترك فلحمتها في الواقع هو الأعمال والجزاء على الأعمال وبدونهما تنهار الدولة.

وما أحوج مجتمع ما بعد الثورة، التي تكسرت أضلاع الكثير من هياكله وتوترت أعصاب الكثير من بنيه، أن تدفع به الحكومة الجديدة دفعاً الى التضحيات لا الى الاسترفاق به ورمي الحبل على الغارب للمنفلتين فيه من سلطة الدولة والقانون.

وإذا لم يبسط العقاب لم يبسط العدل. وإنما ظلت الدولة التونسية منذ الاستقلال وبرغم التقبلات التي حصلت للتداول في السلطة عليها وهي لم تشهد محاكمات تاريخية تؤسس لمرجعية الخشية من المسؤولية لمن ينتزي عليها أو يطلبها وهو ليس لها بجدير.

وقد رأينا السيد رئيس الحكومة يؤكد في حواره، أن كل وزارئه قدّموا ما تعهد به لمجلس النواب بالتصريح بممتلكاتهم. وكأن ذلك هو كل ما يطمئن الرأي العام الى نزاهة كل فرد لتولي المسؤولية أو قبل توليها، في حين أبسط مواطن اليوم لا يستطيع أن يستخرج أي وثيقة لتصريف أعماله قبل أن يستظهر ببراءة مالية أو شهادة استخلاص لضرائبه على مدى سنوات سابقة. وربما كان الأجدر بمجلس النواب أن ينكب في إحدى لجانه للتحري عن كل مسؤول رفيع في الدولة إن كان مستقيماً في حياته العامة وربما في حياته الخاصة كذلك. حتى أن بعض المرشحين للمناصب العامة في الدول القائمة هيئاتها بدور الرقابة، يسقط ترشيحهم لمجرد اعتراض مبرر عليهم، كعدم القيام بالواجب العسكري أو الإخلال بالأخلاق العامة في ملهى.

وباتجاه الشباب، ظل المسؤولون يكررون بكل رتابة، مسألة التشغيل والبطالة، وهي في واقع الحياة كلمات حق أريد بها باطل، ولو روجعت بدقة مفاهيم البطالة والتشغيل لاكتشفنا أكثر المتحجّجين بالبطالة والشهادات المعطلين عن العمل يبيت الواحد منهم على أكثر من دخل لفرد عادي بمستواه يعمل ويكد بيمينيه ويدفع ضرائبه للدولة. ولتحققنا أن أكثر المداخيل التي لا تتأتى منها ضرائب الدولة هي مما يدخل يومياً دون مراقبة لجيوب كثير من أصحاب المهن الحرة التي أفرخت بعد الثورة بشكل متصاعد وتحدّت كل مواصفات العمل المنظم أو المقنن عادة بأعراف وتقاليد وخلق وأمانة.

يبقى الشباب حقيقة، الذي يطمح الى مستقبل في ظل استقرار عائلي واجتماعي وانتماء حقيقي للوطن، فهذا إذا لم تسعفه دولة الاستقلال في الأول، لأسباب من ضغوط الإرث الاستعماري الذي ظلت الحكومات تراوح من أجل الخروج منه ولمّا تنجح، الى أن تسبب ذلك في ارتهان سيادة الدولة الى القروض والديون والنظريات الاقتصادية والاجتماعية المسقطة من الخارج، فإن الثورة كانت فرصة لتخلص الدولة من هيمنة الخارج في سبيل استرجاع سيادتها كاملة على أرضها، لتوزيع ما أصبح في أملاكها من أملاك الأجانب، وما هو ما هو من أملاكها، من حكم البيليك كما يقال وبقية الأرض الواقعة قانوناً في ملكها، توزيعه أو قدر كبير منه على الشباب. أي بعبارة أخرى تمليك كل ليس له ملك من الأرض من الشباب، وفق ترتيب معين للسن والاستحقاق، ويمكن ربط ذلك كله بفرص تشغيل بمقابل مناسب أو أعمال موجهة للصالح العام.
لأننا إذا لم نبتكر سياسة شباب توفّي بمتطلبات شباب قادر على التضحية من أجل أمته وبلده، وهو مطمئن الى مستقبله سواء كان حياً أو ميتاً، فإن كل المجارف تجرفه نحو العنف والتطرف والإرهاب.

ولو راهنا مثلاً على أن ما ننفقه حالياً من نفقات لمقاومةِ إرهابٍ تدفعنا اليه الدول للانخراط فيه بأموالنا ولسنا نحن في الأصل صانعوه بسياساتنا، لوفرنا به ما يسد حاجاتنا لتنمية مستدامة في الجهات المحرومة التي قامت فيها الثورة أو غذتها أكثر، ولوَضعنا حداً لاستنزاف شبابنا في الهجرة ومناطق المعارك، التي ربما ألهمت كثيراً من أبنائنا الخلاص لمستقبل لهم في العيش الكريم أو الموت الكريم.

لا بد لنا من سياسات أخرى لمشاكلنا مع الحضارة الحديثة ومع التنافس مع الأمم لإسعاد شبابها وإكرامه بمعنى "استقلال" دولته حقيقة بعد الاستعمار وبمعني "سيادتها" حقيقة، لا رهنه في قروض ومنح ومساعدات ومنن أجنبية مهينة وضيق عليه في المنافذ، فلندعه لصنع نفسه بقوة وعزيمة وبطولة، لأن النضال والبطولة لم تنته بانتهاء الاستعمار أو بعد حركة التحرير والمقاومة. فلنبحث عما يحرك شبابنا للتضحية في وطنه.
الشباب بلا ملك يمين ولا ملك أرض، كيف يتعلق بالوطن؟!

--------
تونس في ٣٠ سبتمبر ٢٠١٦



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة المغدورة، التحوير الوزاري، حكومة الشاهد،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-09-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - صالح المازقي، سامر أبو رمان ، د- هاني ابوالفتوح، محمد اسعد بيوض التميمي، علي الكاش، محمد يحي، إياد محمود حسين ، د.محمد فتحي عبد العال، حميدة الطيلوش، د. ضرغام عبد الله الدباغ، نادية سعد، د- جابر قميحة، عواطف منصور، منجي باكير، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد العيادي، حسن عثمان، أبو سمية، محمود سلطان، أحمد ملحم، يزيد بن الحسين، سعود السبعاني، فهمي شراب، محمد عمر غرس الله، إسراء أبو رمان، فوزي مسعود ، سليمان أحمد أبو ستة، د- محمود علي عريقات، خالد الجاف ، كريم السليتي، د. صلاح عودة الله ، عبد الغني مزوز، حاتم الصولي، ياسين أحمد، صالح النعامي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، عمار غيلوفي، العادل السمعلي، رمضان حينوني، الهيثم زعفان، ضحى عبد الرحمن، عزيز العرباوي، سلوى المغربي، صلاح المختار، د - شاكر الحوكي ، د. أحمد محمد سليمان، د - الضاوي خوالدية، حسن الطرابلسي، محرر "بوابتي"، د. عبد الآله المالكي، فتحي الزغل، محمد الطرابلسي، د - محمد بنيعيش، عبد الله زيدان، عبد الرزاق قيراط ، طلال قسومي، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد الحباسي، أ.د. مصطفى رجب، رافع القارصي، إيمى الأشقر، مصطفي زهران، أشرف إبراهيم حجاج، ماهر عدنان قنديل، مصطفى منيغ، عبد الله الفقير، د - مصطفى فهمي، فتحي العابد، صفاء العراقي، رحاب اسعد بيوض التميمي، صفاء العربي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، الناصر الرقيق، رافد العزاوي، د. طارق عبد الحليم، الهادي المثلوثي، كريم فارق، د - المنجي الكعبي، المولدي الفرجاني، رشيد السيد أحمد، تونسي، عمر غازي، عراق المطيري، سفيان عبد الكافي، محمد شمام ، د- محمد رحال، مجدى داود، علي عبد العال، يحيي البوليني، د. أحمد بشير، مراد قميزة، د - محمد بن موسى الشريف ، د. عادل محمد عايش الأسطل، رضا الدبّابي، محمد الياسين، صباح الموسوي ، خبَّاب بن مروان الحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد بوادي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أنس الشابي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سامح لطف الله، محمد أحمد عزوز، أحمد النعيمي، صلاح الحريري، وائل بنجدو، سلام الشماع، جاسم الرصيف، فتحـي قاره بيبـان، سيد السباعي، د. خالد الطراولي ، محمود طرشوبي، د - عادل رضا،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء