البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
  الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

محسن مرزوق وسكوته عن الإنقلاب: نموذج لليسار الوظيفي

كاتب المقال أحمد غيلوفي - تونس   
 المشاهدات: 2442


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


صمت السيد محسن مرزوق منذ 25 جويلية امر يستحق الدراسة والتّأويل. على حد علمي، خرج الرجل يوم 3 اوت وقال ان ماحدث كان قد توقعه ثم اختفى نهائيا، بعدها لم ينطق بكلمة ، لا مع الديمقراطية لا مع الانقلاب. بعدها، على حد علمي، الرجل لم يخرج قط للاعلام ولا ادلى بموقف. وان هذا لامر عُجاب من رجل قضى عشر سنوات وهو يحتل المنابر ويتكلم باسم الديمقراطية والديمقراطيين.

سندرس صمت السيد محسن مرزوق واعتكافه بوصف ذلك "حالة" بالمعنى الذي ذهب اليه فرويد في "خمس حالات تحليلية". "الحالة" هو شخص خضع للمعالجة من طرف فرويد واكتشف فيه اعراضا وعقدا عمّمها على الجنس البشري. الحالة اذن هي نموذج تفسيري قابل للتعميم. نريد ان نُطبق نفس المنهج على السيد محسن مرزوق: نفهم الاليات التي جعلته يصمت إزاء الانقلاب وإزاء الديمقراطية، ونحاول تأويل ماذا يريد ان يقول صمته، ونُعمم ذلك على اليسار الوظيفي و مُنتحلي الحداثة والنمط، وسوف نستعيد ما كان يقوله على ضوء الكشف عن هذه الآليات وايضا على ضوء "حالة الطفل هانس" التي درسها فرويد.

"حالة الطفل هانس": هانس هو اسم مُستعار للطفل " هربرت غراف"، تعرّض الي حالة عُصاب حادة تمثلت في اصابته بفوبيا الخروج الي الشارع والخوف الشديد من الخيول، رغم انه كان شديد الحب والولع بها. لَزِم الطفل هانس غرفته وامتنع عن الكلام والخروج. قال في احد حصص العلاج "اذا خرجت للشارع سوف يهجم عليّ حصان ويقضمني من عضوي الذكوري".

لنعد للسيد محسن مرزوق: خاض غُمارها وشرى وباع، وكان لا تأخذه في الديمقراطية لومة لائم، منذ "المجلس التأسيسي الموازي" الي "الاغلبية الصامته" و"الامن الموازي" و"القضاء الموازي" والنداء ومشروع تونس وزيارة حفتر، والتنديد بخطاب النهضة المزدوج، والنضال ضد "من يستعملون الديمقراطية ثم ينقلبون عليها" و"لا ديمقراطية مع اعداء الديمقراطية".

صمت السيد محسن يقول الكثير، تماما كصمت الطفل هانس.
لماذا لا يقول "بوصفي حداثي انا مع الانقلاب الذي اخرج "الخوانجية" من السلطة"؟ لا يستطيع ذلك، لان الرجل قدم نفسه منذ ايام الجامعة للدوائر الاوروبية والامريكية كديمقراطي، وقد نجح في استثمار صفته ك"ديمقراطي" فاصبح منسق تنفيذي لمركز الكواكبي للتحولات الديمقراطية، كما اصبح بفضل "ديمقراطيته" الامين العام للمؤسسة العربية للديمقراطية،كما اصبح ايضا وبفضل نفس "الديمقراطية" مدير اقليمي لمنظمة "فريدم هاوس" الامريكية. لهذا لا يستطيع الرفيق محسن ان يجاهر بمساندته لانقلاب بينما يعيش من انتحال الديمقراطية، خاصة وان اوروبا وامريكا لم تُعلن صراحة قبولها لسعيد واجراءاته، ولم تُطبّع معه نهائيا. من الاكيد ان الاوروبي والامريكي يعرف الكثير عن الرفيق، من علاقته بالاماراتيين وحفتر حتى وثائق بنما، وطالما انه لم يتلقّ الضوء الاخضر لا يستطيع ان يُجهِر بمساندته لسعيد. الطفل "هانس" كان يخاف الخروج للشارع خوفا من حصان يقضم عضوه.

لماذا لا يقول "بوصفي ديمقراطي انا ضد الانقلاب"؟ لا يستطيع ذلك، لانه يفكر –كغيره من التقدميين " المضروبين"و الحداثيين الديمقراطيين الحقيقيين- بان الديمقراطية يربح منها "الاسلام السياسي"، وانه من الافضل لهذه الشعوب ان تُحكم من طرف اقليات "تقدمية" ونخب حداثية، واذا لم تصل هذه النخب الي السلطة فعليها ان تتحالف "تاريخيا" مع الاستبداد والانقلابات ضد العدو المشترك، "الاسلام السياسي". لايستطيع لانه يرى ان انقاذ الديمقراطية هو انقاذ "للخوانجية"، لذلك ليذهبا معا للجحيم. لا يستطيع ايضا لان مناصرته للديمقراطية ستُفسِدُ عليه تحالفا موضوعيا مع اعداء الاسلام السياسي: الامارات والسعودية ومصر وفرنسا.

الرفيق يصمت لانه لا يستطيع ان يقول بانه مع الانقلاب ولا انه ضده. اخف الاضرار هو الصمت. ثم ان الرفيق اكثر ذكاء من رفاقه الذين وضعوا بيضهم جميعه في سلة سعيّد ثم بقوا تسعة اشهر يطلبون وِدّهُ ويده فما زادهم الا اذلالا.

حالة "الطفل هانس" معقدة فعلا: لماذا يخاف الخيول؟ الخيول، هنا، هي فقط ما يسميه فرويد "موضوع قلق"، اي "سبب اعتباطي" لخوف اخر حقيقي، انه عملية تحويل للخوف من سببه الحقيقي الي سبب اخر. ان عقدة هانس هي الإخصاء. قال مرة لفرويد "ابي يريد عضّي من اداة التبوّل"، لقد مَاهَى بين ابيه والحصان.

لماذا يفضّل التقدمي الحداثي الانقلاب على الديمقراطية؟ لماذا هذه الرغبة الجامحة والتآمر من اجل انهاء الديمقراطية؟ لانه في مناخات ديمقراطية لا يستطيع ان يقدر على شيئ، سيظل بدون دور، في حالة إخصاء. "الاسلام السياسي" هو اسم اعتباطي، وتِعلّة تُخفي رُهاب الاخصاء وفقدان الدور، تماما مثل حصان الطفل هانس. لا يستطيع التقدمي الحداثي ان يحافظ على "اداة التبوّل" الا في ظل حكم غير ديمقراطي حيث يقوم بخدمات مقابل وظائف متوسطة ودنيا.
علينا ان نفهم "حالة" اليساري الوظيفي والتقدمي الكاذب على ضوء حالة الطفل مرزوق وغير بعيد عن حالة الطفل "هانس".

----------
وقع تغيير العنوان الأصلي للمقال
محرر موقع بوابتي



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إنقلاب قيس سعيد، تونس، الإنقلاب في تونس، الثورة المضادة، إتحاد الشغل، اليسار الوظيفي،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-04-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد عمر غرس الله، د. أحمد محمد سليمان، علي عبد العال، محمد العيادي، رمضان حينوني، حاتم الصولي، يزيد بن الحسين، سامح لطف الله، الهيثم زعفان، محمد شمام ، د - شاكر الحوكي ، المولدي الفرجاني، مجدى داود، محمد الطرابلسي، ضحى عبد الرحمن، كريم فارق، نادية سعد، ياسين أحمد، سليمان أحمد أبو ستة، د - المنجي الكعبي، إسراء أبو رمان، سعود السبعاني، وائل بنجدو، سفيان عبد الكافي، حسن الطرابلسي، د- جابر قميحة، د- محمد رحال، د - محمد بنيعيش، محمد يحي، إياد محمود حسين ، د - محمد بن موسى الشريف ، عمر غازي، تونسي، صلاح الحريري، فتحي الزغل، سيد السباعي، د. عبد الآله المالكي، د. خالد الطراولي ، مصطفى منيغ، د - مصطفى فهمي، سامر أبو رمان ، علي الكاش، د. صلاح عودة الله ، د. طارق عبد الحليم، العادل السمعلي، طلال قسومي، رضا الدبّابي، صالح النعامي ، عواطف منصور، خالد الجاف ، فتحي العابد، د - الضاوي خوالدية، صفاء العراقي، أحمد الحباسي، د - عادل رضا، يحيي البوليني، محمد اسعد بيوض التميمي، صلاح المختار، د. أحمد بشير، فوزي مسعود ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سلوى المغربي، أحمد النعيمي، الهادي المثلوثي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مصطفي زهران، الناصر الرقيق، محمود طرشوبي، فهمي شراب، محمود فاروق سيد شعبان، محمود سلطان، منجي باكير، حسني إبراهيم عبد العظيم، رافد العزاوي، عبد الله الفقير، عبد الله زيدان، أشرف إبراهيم حجاج، عراق المطيري، أ.د. مصطفى رجب، عبد الغني مزوز، رشيد السيد أحمد، إيمى الأشقر، أنس الشابي، د - صالح المازقي، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد أحمد عزوز، د.محمد فتحي عبد العال، صباح الموسوي ، محمد الياسين، مراد قميزة، حسن عثمان، محرر "بوابتي"، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. مصطفى يوسف اللداوي، عزيز العرباوي، أحمد بوادي، ماهر عدنان قنديل، فتحـي قاره بيبـان، حميدة الطيلوش، جاسم الرصيف، صفاء العربي، أبو سمية، د- هاني ابوالفتوح، رافع القارصي، أحمد ملحم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- محمود علي عريقات، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عمار غيلوفي، سلام الشماع، عبد الرزاق قيراط ، كريم السليتي، خبَّاب بن مروان الحمد،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء