البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
  الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

الإرهاب.. سلاح الثورات المضادة

كاتب المقال محمد هنيد - تونس   
 المشاهدات: 2806



استخدمت أنظمة الاستبداد العربي تقنيات تواصلية كثيرة في حربه على الثورات التي كانت تهدد وجوده وتوشك أن تقوّض صرح الوريث الاستعماري. لكنّ أهم هذه التقنيات وأكثرها تداولا كانت تلك التي تحرص على وسم الثورات بالفوضى أو الفتنة وصولا إلى تهمة الإرهاب بما هي الدائرة المركزية التي يجب أن تصب فيها كل السرديات العربية تماهيا مع الحرب الأمريكية على العالم الإسلامي.

بلغت هذه التهمة درجة عالية من الخطورة عندما وجدت فيها السلطة العربية فرصة تاريخية لتصفية خصومها ومعارضيها على مختلف مشاربهم دون أن تخشى المحاسبة محليا ودوليا. نتج عن ذلك أنْ قُصفت مدنٌ وقتّل آلاف الأبرياء والمدنيين من النساء والرجال والأطفال في أرجاء البلاد الإسلامية خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 التي أطلقت العنان لآلة الموت العالمية ضد المسلمين بتهمة الإرهاب.

الثورة والإرهاب

سعت الأذرع الإعلامية باكرا منذ فجر الثورات في 2011 إلى محاولة ربط التحركات الشعبية بالجماعات المسلحة ومليشيات العنف المنظّم التي صنعتها أجهزة المخابرات العربية نفسها من قبلُ لإرهاب الشعوب كما حدث ذلك في مناطق عديدة مثل الجزائر في التسعينات. وهو الأمر الذي رأيناه في مصر وفي تونس وليبيا واليمن والعراق وسوريا وغيرها من البلدان التي حاربت فيها الأنظمةُ الأحزابَ الإسلامية المعارضة عبر خلق فصائل العنف المسلّح لتبرير قمعها.

في تونس حاول بن علي ربط الاحتجاجات الشعبية في 2010 بالجماعات الإسلامية لكنّه فشل في تسويق هذه الرواية بسبب سرعة الحراك الاجتماعي وقدرته على الحسم مبكرا. وهو الأمر الذي حدث في مصر بسبب سلمية الاحتجاجات وقدرتها على حشد المدنيين في الميادين والشوارع مما لم يترك لأجهزة النظام القدرة على المناورة وصناعة الجريمة.

أما في ليبيا وسوريا فقد فرض النظام على الجماهير المقاومة المسلحة بعد أن بدأ في قتل الناس في الشوارع بالرصاص الحي والقنابل المدفعية. في هذا الطور بالذات أصبح للنظام العربي القدرة على تبرير جرائمه ضد المدنيين بزعم وجود جماعات إرهابية تستهدف إسقاط الدولة بل وصل الحدّ بالقذافي إلى تهديد مدينة بنغازي باستعمال الأسلحة الكيماوية لإخماد الثورة.

بعد سقوط واجهة النظام في مصر وتونس وليبيا وبلوغ الثورة السورية أوجها انطلقت الأبواق الإعلامية العربية الرسمية في شيطنة الثورات فوصفت الربيع العربي بأنه خريف إسلامي وانبرت في الترويج لنظرية المؤامرة على الأمة وبأن ما حدث ليس إلا مخططا صهيونيا أمريكا لتفتيت البلاد العربية. لم يكن هذا الخطاب ليفصل بين القول بنظرية المؤامرة وبين تعيين أدوات المؤامرة نفسها ولم يكن ليبحث طويلا حتى يتهم الثوّار بالإرهاب وهو في هذا السياق إنما يخاطب القوى الدولية لا الرأي العام العربي.

إن وسم الثورات بالإرهاب ينسجم تماما مع الخطاب العالمي في حربه على ما يسميه " الإرهاب الإسلامي " الذي فتح له الباب لغزو الدول المسلمة من العراق وصولا إلى أفغانستان وتركيز قواعده العسكرية في كامل بلاد المشرق.

الإسلاميون.. الإرهابيُّ المثالي

كان الجميع يعلم بما في ذلك القوى الدولية أنّ أية عملية سياسية أو انتخابات نزيهة في المنطقة ستؤدي حتما إلى فوز الأحزاب الإسلامية وهو ما حدث في تونس ومصر على وجه الخصوص. فاز حزب الإخوان المسلمين بانتخابات مصر وصولا إلى الانتخابات الرئاسية وكذا الأمر في تونس بسبب تاريخ المعارضة الطويل لهذه الأحزاب وقدراتها التنظيمية عموما وعمقها الشعبي.

وفّر الإسلاميون عن قصد أو عن غفلة لقوى الدولة العميقة والأذرع العالمية الداعمة لها فرصة تاريخية لوصم الثورات بالإرهاب بعد أن نجحت منصات الإعلام العالمي في ربط الدين الإسلامي والمسلمين حصريا بهذه التسمية حتى صارت مرادفة لهم. كان وصول الإسلاميين إلى السلطة عاملا حاسما في تجميع أعدائهم وأعداء الثورات في خندق واحد فنتج عن ذلك اتحاد الأحزاب القومية واليسارية والقوى اللبرالية والعلمانية وحتى "السلفية المخابراتية" وأنصار الحداثة والوسطية ودكاكين حقوق الإنسان ضدهم.

كان الإعلام رأس حربة الحرب على الإسلاميين قناعا للحرب على الثورات ومساراتها ففاقمت حرب النظام في سوريا ضد شعبها من خطاب التحريض بل إن التدخل العسكري الأجنبي في هذا البلد كان بذريعة الحرب على الإرهاب لا على الثورات. جاءت التنظيمات الإرهابية لتضاعف من تشويه الثورات وتقدّم للأنظمة التي ساهمت بلا شك في صناعتها وتوجيهها فرصة تاريخية.

قدمت مصر وتونس خاصة نموذجا واضحا عن المدى الذي بلغته شيطنة الثورات وشيطنة القوى التي أفرزتها الصناديق وعلى رأسهم الإسلاميون بل ذهب الأمر في تونس إلى تصنيف كل مدافع عن الثورات إرهابيا أو مدافعا عن الإرهابيين كما حدث مع "حزب ائتلاف الكرامة ". بل صار عداء الإسلاميين شرطا لتفادي الحرب الإعلامية التي شُنّت ضد كل من يرفض إقصاءهم وإخراجهم من العملية السياسية بل وحتى قتلهم رغم كل التنازلات التي قدموها على مدار عشر سنوات.

ليس مدار القول هنا دفاعا عنهم فهم قد شاركوا عن قصد أو عن غفلة في فشل الثورات وفشل المسارات الانتقالية بسبب أياديهم المرتعشة وتنازلاتهم الكارثية أمام دولة عميقة لا ترحم. مدار القول هنا دفاعٌ عن مطالب الشعوب بالحرية والعدالة الاجتماعية والتحرر من الاحتلال المباشر وغير المباشر ودفاع عن الثورات التي مكّنت الإسلاميين من السلطة في أطوارها الانتخابية الأولى قبل الانقلاب عليها بحجة الانقلاب على الإسلاميين.

في تونس مثلا اتّهِم الإسلاميون بالإرهاب وبالاغتيالات السياسية وبالتسفير إلى بؤر التوتر وخاصة في سوريا كما اتُّهِموا بمراكمة الثروات ونهب المال العالم وغيرها من التهم لكنْ إلى اليوم وحتى بعد أن جمّع قائد الانقلاب كل السلطات في يده لم ينجح في إظهار دليل واحد يدينهم.

في المقابل اقترفت العصابات الحاكمة كل أشكال الإرهاب النقابي والسياسي والاقتصادي والإعلامي لكن لا أحد كان قادرا على إدانتها أو محاكمتها لأنها طرف في جريمة تدمير الدولة وتدمير الثورة وتخريب المسار الانتقالي بتعلّة الحرب على الإسلاميين.

اليوم وبعد عشر سنوات من عمر التحولات الاجتماعية والسياسية التي عرفتها المنطقة تقف الأمة على أطلال خراب عظيم سبّبه رفض النظام الرسمي العربي الاستجابة لمطالب الثورات بعد أن قرر محاربتها بالحديد والنار والإرهاب. مشهد الخراب الكبير هذا هو الذي سيصوغ عناصر المرحلة المقبلة في ظل أزمات عالمية لا تكفّ عن التفاعل، ما يرشح كامل الإقليم العربي إلى أن يكون ميدان انفجارات جديدة لا يُعلم شكلها ولا تداعياتها بعد أن حُكم على أصوات الحكمة والتعقّل بالصمت والاختفاء.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الثورات العربية، الثورة المضادة، تونس، مصر، الإرهاب، الجماعات المسلحة،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-02-2022   الموقع الأصلي للمقال المنشور اعلاه المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صفاء العراقي، فتحي العابد، كريم السليتي، سلام الشماع، محمود طرشوبي، علي عبد العال، محمود فاروق سيد شعبان، د- هاني ابوالفتوح، فهمي شراب، أحمد بوادي، صالح النعامي ، أحمد الحباسي، مراد قميزة، رافع القارصي، سيد السباعي، حميدة الطيلوش، عزيز العرباوي، د- محمد رحال، د. عبد الآله المالكي، محمد الطرابلسي، أشرف إبراهيم حجاج، د- محمود علي عريقات، محمد عمر غرس الله، جاسم الرصيف، د. أحمد محمد سليمان، صباح الموسوي ، الناصر الرقيق، أحمد النعيمي، د. خالد الطراولي ، أحمد ملحم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، كريم فارق، د. أحمد بشير، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الله الفقير، ياسين أحمد، منجي باكير، أنس الشابي، مجدى داود، صلاح الحريري، إسراء أبو رمان، د - عادل رضا، المولدي الفرجاني، رافد العزاوي، حاتم الصولي، د - المنجي الكعبي، عمر غازي، حسن عثمان، رضا الدبّابي، فتحـي قاره بيبـان، د. عادل محمد عايش الأسطل، سامح لطف الله، د - الضاوي خوالدية، صلاح المختار، د- جابر قميحة، رمضان حينوني، محمد الياسين، الهادي المثلوثي، علي الكاش، محمد أحمد عزوز، عبد الرزاق قيراط ، سلوى المغربي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - مصطفى فهمي، إيمى الأشقر، د.محمد فتحي عبد العال، رشيد السيد أحمد، سامر أبو رمان ، فتحي الزغل، محمود سلطان، حسن الطرابلسي، محمد العيادي، ماهر عدنان قنديل، صفاء العربي، العادل السمعلي، طلال قسومي، د - محمد بنيعيش، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. طارق عبد الحليم، د. صلاح عودة الله ، د - شاكر الحوكي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد بن موسى الشريف ، عبد الله زيدان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سعود السبعاني، عبد الغني مزوز، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سفيان عبد الكافي، أبو سمية، حسني إبراهيم عبد العظيم، سليمان أحمد أبو ستة، مصطفى منيغ، يحيي البوليني، نادية سعد، ضحى عبد الرحمن، الهيثم زعفان، تونسي، عراق المطيري، عمار غيلوفي، أ.د. مصطفى رجب، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد اسعد بيوض التميمي، وائل بنجدو، فوزي مسعود ، عواطف منصور، إياد محمود حسين ، د - صالح المازقي، محمد شمام ، محرر "بوابتي"، محمد يحي، يزيد بن الحسين، خالد الجاف ، مصطفي زهران،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء