البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
  الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

إلغاء الأوقاف وضرورة الرجوع إليها

كاتب المقال الطاهر بوسمة - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 5655


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لم تتباطأ حكومة الإستقلال وبادرت بحل الأحباس وتحجيرها مستقبلا على التونسيين وغير التونسيين ، ربما كانت النية سليمة إذ ساد الأوقاف الإهمال والتصرف الغير السليم وتعمد بعض الرجال حرمان الإناث من ذريتهم إرث ما يتركون ، ولكن ذلك حرم الناس جميعا من التبرع بما زاد عن حاجاتهم مما يملكون لتكون لهم صدقة جارية يوم يبعثون : (يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ ) الاية 88 الشعراء

لقد جاء ذلك الأمر العلي صارما جامعا مانعا لا يقبل التأويل ولا التحايل عليه مهما إجتهد الخيرون وإستشاروا فيه القانونيين .

أما أنا فقد تعمقت في درس ذلك الشان لما طلب مني البعض استشارة قانونية ليستعينوا بها لإيجاد السبيل القويم والإطمئنان على مستقبل جهدهم الذي قضوا عمرهم فيه ليستمر ويبقى بعد موتهم كوقف ليصرف على ما كانوا يقصدون

كان أول من إلتجأ لي هو الدكتور عبد الجليل التميمي صاحب مؤسسة التميمي للبحث العلمي والمعلومات وقد إشتملت تلك المؤسسة فيما إشتملت على مكتبة علمية وخزنة من المعلومات عن الذاكرة الوطنية كان دونها صاحبها تسجيلا بالصوت والصورة ونشر البعض منها في كتب ومجلات يخشى أن تتلاشى بعد حياته ويحرم منها التاريخ والذاكرة العلمية وقد يستعملها من لا يعرف قيمتها ورقا للحماصين ولبائعي بذور عباد الشمس واليقطين

لم أجد في القانون طريقا استأنس بِه وكلما فكرت وتعمقت إلا وإعترضتني العقبات التي لن تضمن الإستمرار لتلك المؤسسة الفريدة مهما فعل لتواصل أدائها لمهامها العلمية المجيدة .

فكرت في أن أقترح عليه تكوين جمعية ، ولكن قانون الجمعيات لا يضمن لها البقاء والدوام وكلما حلت الجمعية لسبب من الأسباب تعود أملاكها للدولة لتصنع بها ما تشاء او تريد . فقلت لعل إحداث شركة تكون أحسن فاعترضني الهدف التجاري وماًل التصفية وعودة المتحصل منها إلى الورثة الشرعيين بالاضافة الى ان اهداف الشركات هو الربح والخسارة وما يتعين عليها من وجوب التصريح بالنتيجة من حين لحين وذلك ما يتعارض مع اهداف المؤسسات التي تعيش على الدعم الحكومي او بعض المؤسسات والافراد للانتفاع بالحط من الاداء على أرباحهم سنويا .

أما إذا أشرت عليه بإبقاء الحال على ما هو عليه فبعد عمر طويل لا يمكن له أن يضمن استمرار تلك المؤسسة وبما تقوم به إذ مثل ذلك العمل لا يتنقل بالضرورة للورثة الذين لهم إختصاصات مختلفة ولا يعنيهم ما إختصت به تلك الدار وما جمع فيها من المعلومات النفيسة والغير المتوفرة حتى في المعاهد والجامعات الحكومية والتي أفنى عمره فيها

كما قصدني في يوم من الأيام الدكتور رضا المبروك طبيب العيون وقد أنهى مشواره الطبي وأنشأ لوجه الله مستوصفا للعيون سماه ( نادي البصر) وخصصه للفقراء والمساكين الذين لا قدرة لهم على دفع مقابل علاجهم وأراد أن يطمئن عليه بعد حياته ويترك لتسييره جانبا مما زاد عن حاجته ومما أوصته به والدته قبل وفاتها به .

طلب مني ذلك الخير أن أجد له طريقا يحفظ له أمنيته ووصية والدته ولكنني لم أتوصل إلى شيء يرضيه لأن الأمر العلي الذي جاء بحل الأوقاف حجر التحبيس مستقبلا في أي وجه من أوجه البر ولو كان للتعليم أو الصحة ، فإعتذرت له عما طلبه مني ومنيت النفس بإصلاح منظمتنا الوقفية لنحفظ للخيرين حقهم بالتبرع بما زاد عن حاجتهم وتكريسه كصدقة جارية مثلما كانوا يريدون

هكذا إنهي الأمر العلي ( 1 ) كل اشكال التحبيس في تونس المستقلة والذي يقابله في الغرب( les fondations ) .
لقد شرع الوقف في النظام الإسلامي وأعطي حصانة مطلقة يعجز الحكام عن تجاوزها خوفا وخشية من الله الذي توعد بها الظالمين .
كان المقصود بالتحبيس تشجيع من أعطاهم الله من خيره التبرع بالزائد عن حاجتهم لوجهه الكريم كصدقة جارية وتخصص عادة للعناية ببيوت الله او بالمبرات وغيرها كمراكز العلم أو ورعاية المسنين ، لكن نظام الحكم عندنا رأى التعجيل بحلها وإرجاع البعض منها للمستحقين أو ضمها لأملاك الدولة والتصرف فيها

كان السبب الظاهر وقتها ما شابها من إهمال وإستغلال في غير ما أراده المحبسين ، ولكن رغبة الإستعمار الفرنسي كانت تهدف إلى تنفيل المعمرين الفرنسيين بأحسن من تلك الأراضي لينتصبوا فيها وتجاوزوا الحصانة التي كانت تحميها واستعانوا ببعض من رجال الدين الذين أفتوهم بجواز تعويضها وبذلك استقروا في أحسن الأراضي وعمروا فيها

لقد ظهر سوء تقدير رجال حكم ذلك الزمان لما أقدموا على حل الأوقاف وأغلقوا الباب مرة واحدة وحجروا التحبيس مستقبلا بأي وجه سواء كان دينيا أو للتعليم والصحة أو رعاية المسنين .

قال لي صديقي مصطفى الفيلالي الذي تحمس لتلك العملية لما كان وزيرا للفلاحة أنه ندم على ذلك لما إعترضت الحكومة التونسية صعوبة عندما تبرعت عليها منظمة وقفية أمريكية بمنحة مالية ذات بال لتستعين بها على البحث العلمي فوجدت نفسها محتارة، فأنشأت بها معهدا للدراسات الاقتصادية والاجتماعية واستعملت طرقا ملتوية حتى لا تضيع تلك المنحة المعتبرة على البلاد التونسية .

كان على حكومة ذلك الزمان أن تعمل على إصلاح الحال وتستنبط الطريق الأقوم لإستغلال تلك الثروة واحترام إرادة المحبسين وربما تحجر التحبيس الذي يستثني البنت تحيلا وتهربا من اعطائها لحقها الشرعي عملا بقوله تعالى : { يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ } الآية 11 النساء .

لقد استبشرت لما إطلعت على مبادرة لإحياء الأحباس من جديد وكان المجلس التأسيسي سينظر فيها قبل إنتهاء ولايته ولكن القوم أقاموا الدنيا ضد ذلك القانون ووصفوه بأبشع النعوت في حين كان هواهم الحداثي متجها إلى الغرب وأغلب الجامعات الأمريكية تعيش من عطايا المؤسسات الخيرية ، وعلى سبيل الذكر فجامعة هارفارد الشهيرة وحدها تدار بفضل الأوقاف وتبلغ ميزانيتها السنوية ضعف ما تخصصه فرنسا لكل جامعاتها ومعاهدها العليا سنويا ، كل تلك الأموال متجمعة من الأوقاف التي خصصها الخيرون في حياتهم وبعد مماتهم وكانت حكومات الولايات المتحدة وغيرها من حكومات الغرب تشجع على ذلك وتعفي أصحابها من الجباية المترتبة عليهم سنويا .

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------

(1) أمر علي مؤرخ في 18 جويلية 1957( 20 ذو الحجة 1357 ) يتعلق بالغاء نظام الاحباس الخاصة والمشتركة .
الفصل الاول : يمنع التحبيس الخاص والتحبيس المشترك ويعتبر لا غيا كل تحبيس من هذا القبيل.
الفصل الرابع : يقصد بالتحبيس العام ما كان مصرفه لفائدة الإسعاف أو الصحة العمومية أو التعليم أو الشعائر الدينية .
ويقصد بالتحبيس الخاص ما كان مصرفه لفائدة أشخاص معينين أو لذريتهم على أن يؤول بعد إنقراضها إلى جهة عامة .
ويقصد بالتحبيس المشترك كأحباس الزوايا ما كان مصرفه عائدا في أن واحد للأغراض ذات المصلحة العامة المشار إليها بالفقرة الأولى ولفائدة أشخاص معينين ولذريتهم ‘.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الأحباس، الأوقاف، تجميد الأوقاف،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-04-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حميدة الطيلوش، سامح لطف الله، عبد الغني مزوز، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حسن الطرابلسي، أحمد الحباسي، د - صالح المازقي، منجي باكير، العادل السمعلي، محمد الياسين، أحمد بوادي، محمد أحمد عزوز، عبد الله الفقير، صفاء العربي، إياد محمود حسين ، خالد الجاف ، يحيي البوليني، سليمان أحمد أبو ستة، رشيد السيد أحمد، إيمى الأشقر، يزيد بن الحسين، علي عبد العال، عبد الله زيدان، رمضان حينوني، جاسم الرصيف، فوزي مسعود ، أحمد ملحم، صلاح الحريري، د - الضاوي خوالدية، المولدي الفرجاني، صباح الموسوي ، عمار غيلوفي، عراق المطيري، د. مصطفى يوسف اللداوي، سلوى المغربي، رضا الدبّابي، أشرف إبراهيم حجاج، صالح النعامي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد عمر غرس الله، علي الكاش، مراد قميزة، د- هاني ابوالفتوح، محمد الطرابلسي، د- جابر قميحة، ياسين أحمد، د - المنجي الكعبي، مصطفي زهران، د. عادل محمد عايش الأسطل، ماهر عدنان قنديل، أنس الشابي، عبد الرزاق قيراط ، عواطف منصور، د - عادل رضا، د - شاكر الحوكي ، د - مصطفى فهمي، فهمي شراب، أ.د. مصطفى رجب، سلام الشماع، رافد العزاوي، عمر غازي، حاتم الصولي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. خالد الطراولي ، سعود السبعاني، رافع القارصي، تونسي، محمد العيادي، د- محمد رحال، حسن عثمان، الهيثم زعفان، فتحي العابد، د.محمد فتحي عبد العال، نادية سعد، د. أحمد بشير، أحمد النعيمي، الناصر الرقيق، مجدى داود، د - محمد بن موسى الشريف ، سيد السباعي، خبَّاب بن مروان الحمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صلاح المختار، فتحي الزغل، صفاء العراقي، ضحى عبد الرحمن، د. طارق عبد الحليم، كريم فارق، الهادي المثلوثي، إسراء أبو رمان، محرر "بوابتي"، سفيان عبد الكافي، محمود سلطان، د. عبد الآله المالكي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- محمود علي عريقات، د - محمد بنيعيش، فتحـي قاره بيبـان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود فاروق سيد شعبان، أبو سمية، سامر أبو رمان ، محمود طرشوبي، مصطفى منيغ، وائل بنجدو، طلال قسومي، محمد يحي، د. أحمد محمد سليمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، كريم السليتي، محمد شمام ، د. صلاح عودة الله ، عزيز العرباوي،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء