البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

السادس من كانون الثاني قادم ... فهل من مُجيب؟!
نداء الى كل منتسبي الجيش العراقي الباسل

كاتب المقال رافد العزاوي - العراق / اوغندا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 9567 Rafed70@Gmail.com


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بعد حوالي خمسين يوماً من الان، ستحلُ علينا ذكرى عزيزة على قلبِ كل عراقي مُحب لوطنهِ، مناسبة غالية جداً، هي مناسبة لإسطورة عراقية أصيلة، لكنها أسطورة حديثة العهد ...
فمنذُ تسعين عاماً، وفي السادس من كانون الثاني/يناير 1921، تم تأسيس الجيش العراقي الباسل، في سابقة غـريبة لا مثيل لها في كل دول العالم، حيثُ تم تأسيس جيش دولة قبل أن يتم تأسيس الدولة نفسها!!
هذهِ المناسبة التي يـُـرادُ لها أن تندثــر وتفقد بريقها اللامع ..!
فهذه المناسبة (بعد 9/4/2003) لا يـُـرادُ لها أن تبقى في أذهان العراقيين ...
الذي يريدُ لهذهِ المناسبة أن تختفي من أذهان العراقيين، يريدُ أن يمسح ذاكرة العراقيين مما فيها من بطولات ومآثــر وأمجاد ..
لان الجيش العراقي كان مؤسسة كل العراقيين، فقد إحتظنت المسيحي كما المسلم، والكردي كما العربي والتركماني، والشيعي كما السني ..
اليوم أريدُ أن أتحدث عن شيءٍ (سامي)، عالي المستوى جداً، لن يفهمهُ الا ذوي القلوب العراقية الصميمة والاصيلة ..
اليوم سأتحدث عن حادثة حصلت في المملكة الاردنية الهاشمية وفي ذكرى تأسيس الجيش العراقي في 6/1/2010، حيث قامَ السفير العراقي في الاردن في ذلك الوقت السيد (سعد الحياني) بترتيب إحتفال بهذهِ المُناسبة العزيزة على قلوب العراقيين الشرفاء في فندق الرويال بوسط العاصمة عمّان، وقام السفير بدعـوة كافة الضباط القادة والوزراء السابقين و رؤساء العشائر والشخصيات الثقافية والسياسيين العراقيين للإحتفال بهذهِ المناسبة، وكان من المُفترض أن يقوم جميع الضباط القادة الحاضرين بتعليق أوسمتهم وأنواطهم على صدورهم لان هذا يعتبر من تقاليد جيوش العالم، فعندما يحتفل رئيس أية دولة [أو مَن يُمثلهُ سواءاً في الداخل أو في الخارج] بهذهِ المناسبة، فأنهُ يدعـوا جميع الضباط القادة الاحياء من المُتقاعدين والمعوقين ويحضرون وهم يُعلقون جميع أوسمتهم وانواطهم لكونها شارات تدلُ على بطولاتهم الشخصية، كما أنها ترمز لبطولات وحداتهم العسكرية وبالتالي فإنها ترمز لبطولة كل الجيش، حتى وإن حصلوا عليها في عهود أو حكومات سابقة ...
ولكن، ومع شديد الاسف، حَضَرَ أغلبْ الضباط القادة الى الاحتفال، ولم يقوموا بتعليق أوسمتهِم الا ضابط واحد فقط ! حيثُ قام ذلك الضابط الشجاع بتعليق كل أوسمتهِ على صدرهِ!!
أما البقية فلم يفعلوا ذلك !!!
ولا أدري ! فهل إختفت تلك الاوسمة والأنواط؟! وأين إختفت؟! ولماذا أختفت؟!
وهل خافَ أولئك الضباط مِن تعليق أوسمتهم و أنواطهم؟!
وإذا كانوا قد خافوا مِن تعليق أوسمتهم و أنواطهم التي من المُفترض تدل على شجاعتهم! فمِن ماذا خافوا بالضبط؟!

البديهي أن كل أؤلئك الضباط قد إشتركوا بصورة أو بأخرى بالدفاع عن العراق العظيم وعن الامة العربية المجيدة من الهجمة الفارسية العنصرية في الثمانينيات، ولا بد أنهم حصلوا على أوسمة وأنواط، إذن لماذا لم يقوموا بتعليقها على صدورهم؟!
هل يُعقل أن يكون هناك ضابط واحد فقط هو مَن إستطاع تعليق أوسمته على صدرهِ؟!

هل هذا الضابط (الموجودة صورته أدناه) هو الضابط الوحيد الشجاع من بين كل الضباط القادة الموجودين بالاردن؟! ولماذا لا يخاف هذا الضابط شيئاً بل نراه يتفاخر بالانواط المُعلّقة على صدرهِ أمام مصوّر ذلك الاحتفال؟!
اليسَ غريباً أن لا يقوم المُلحق العسكري العراقي في السفارة العراقية بالاردن ومعاونهُ [وهما يُمثلان الجيش العراقي بصورة رسمية] بتعليق أنواطهم على صدورهم؟!

إنني متأكد من حقيقة قانونية و روتينية هي: إن أي ضابط حصلَ على وسام أو نوط حصلَ عليه بموجب مرسوم جمهوري يـُعادل في قيمتهِ الرُتبة التي حملها وهو برتبة ملازم ثاني بـ(مرسوم جمهوري)، كما أن كل الرُتبْ التي وصلَ اليها أي ضابط كانت بموجب مراسيم جمهورية، عِلماً أنهُ لا أحد في هذه الدنيا يستطيع الغاء تلك المراسيم، لا الحكومة الحالية ولا التي ستليها ولا البرلمان الحالي او الذي سيليهِ لكونها حــق شـخصي مُكتسب.

واذا رجعنا الى الزمن الجميل، قبل 54 سنة كاملة! وبالذات الى يوم السادس من كانون ثاني 1957، فإننا سنجد أن (الباشا نوري السعيد) رحمه الله، نراهُ في ذلكَ الوقت وفي الاحتفال بيوم تأسيس الجيش العراقي وقد قامَ بتعليق أوسمتهِ وانواطهِ هو و (العقيد الركن فاضل أحمد العزاوي) سكرتيره الخاص و (رئيس اركان الجيش) وشخصين أخرييتين لا أعرف من هما؟! وذلك في صورة نادرة جداً لتلك المناسبة العظيمة تُعرض لأول مـرة.



يا ضباط ومراتب وجنود الجيش العراقي الباسل، لقد إنتهى زمن السكوت والخوف، أنتهى ..
يجب أن نقف كلنا لكي نصرخ بوجه ظلم المالكي وعصابتهِ بحق العراقيين ..
يا ضباط ومَراتب وجنود الجيش العراقي الباسل، السادس من كانون ثاني/يناير هو يومكم، فكونوا على قدر المسؤولية في هذا اليوم العظيم، إحتفلوا بيومكم مُعلّقين نياشينكم ..
يا ضباط ومراتب وجنود الجيش العراقي الباسل، علقوا أوسمتكم وأنواطكم في السادس من كانون ثاني/يناير 2012 وكـُـلٌ في مكانهِ وموقعه في أي مكان في الدنيا لكي يعرف العالم أن العراقيين مازالوا يحبون وطنهم الجريح ..
وجّهوا لطمة (أو لكمة) قوية الى كل مَن يُريد أن يمسح الـذاكـرة العـراقـية ..
إحرقوا قلوب مَن يُريد أن يــُطفأ الروح العـراقـية الشامخة ..
تذكروا مآثركم وما سطرتموه من مَلاحِم في الذودِ عن وطنكم العظيم وأمتكم ولا تخافوا لأن الروح بيد خالقها فقط ولن تخرُجَ من مكانها الا بأمـر خالقها العـظيم ..
إخواني الأعـزاء، أتركـكم الان مع هذه الصور الجميلة [والمُحزنة بنفس الوقت] لإحتفال السفارة العراقية في المملكة الاردنية الهاشمية في السادس من كانون ثاني 2010:



الصورة رقم (1)
السفير العراقي السابق في المملكة الاردنية الهاشمية الاستاذ سعد الحياني مع الضابط العراقي الوحيد الذي علق أنواطه على صدره ومع أحد شيوخ العشائر



الصورة رقم (2)
ونرى فيها السفير العراقي السابق في المملكة الاردنية الهاشمية (الاستاذ سعد الحياني) مع الضابط العراقي الوحيد الذي علق أنواطه على صدره ومع أحد شيوخ العشائر ومعهم مطرب المقام العراقي الكبير (سعد الاعظمي) كما نرى (الدكتور محمد الجبوري) وزير التجارة في عهد حكومة (د. أياد عـلاوي)


الصورة رقم (3)
ونرى فيها الضابط العراقي الوحيد الذي علق أنواطه على صدره وهو يتوسط الملحق العسكري العراقي ومعاونه في المملكة الاردنية الهاشمية


الصورة رقم (4)
ونرى فيها صورة شخصية للضابط العراقي الوحيد الذي علق أنواطه على صدره



الصورة رقم (5)
ونرى فيها صورة للانواط والاوسمة الممنوحة لسيادة الفريق عبد الله المؤمن والذي لم يكن موجوداً في وقتها في المملكة الاردنية الهاشمية لكي يُلبي دعوة السفارة العراقية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الجيش العراقي، عيد الجيش،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-11-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

   قــصة زيــارتـــيـن
  ماذا تريد الكويت؟ رد على ما عُرضَ في الفضائيات العربية
  إنـــــدثـــار و ولادة
  أوراق عراقية خضراء في أرض ليبيا الصفراء!
  السادس من كانون الثاني قادم ... فهل من مُجيب؟! نداء الى كل منتسبي الجيش العراقي الباسل
  دولة الإمارات العربية المتحدة وموقفها من العراق رابعاً : من سنة الاحتلال 2003 الى الان – الاخيرة
  دولة الإمارات العربية المتحدة وموقفها من العراق ثالثاً : سنين الحصار الجائــــر الى سنة الاحتلال 2003
  دولة الإمارات العربية المتحدة وموقفها من العراق ثانياً : الصك المعنون الى الرئيس المصري
  دولة الإمارات العربية المتحدة وموقفها من العراق أولا : قضية الكويت 1990

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
يزيد بن الحسين، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسني إبراهيم عبد العظيم، جاسم الرصيف، إيمى الأشقر، رحاب اسعد بيوض التميمي، رشيد السيد أحمد، صفاء العراقي، أحمد بوادي، أبو سمية، عبد الرزاق قيراط ، صباح الموسوي ، أ.د. مصطفى رجب، علي الكاش، كريم فارق، عزيز العرباوي، سفيان عبد الكافي، الهيثم زعفان، سلام الشماع، حسن الطرابلسي، ماهر عدنان قنديل، إسراء أبو رمان، كريم السليتي، ضحى عبد الرحمن، د - شاكر الحوكي ، خالد الجاف ، فهمي شراب، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد النعيمي، د - مصطفى فهمي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - عادل رضا، د- هاني ابوالفتوح، د - الضاوي خوالدية، سامر أبو رمان ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - محمد بنيعيش، د - المنجي الكعبي، مصطفى منيغ، فتحي الزغل، سيد السباعي، محمود طرشوبي، عراق المطيري، محرر "بوابتي"، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد الياسين، د - صالح المازقي، سعود السبعاني، د - محمد بن موسى الشريف ، د.محمد فتحي عبد العال، د. عبد الآله المالكي، رضا الدبّابي، د- محمود علي عريقات، منجي باكير، يحيي البوليني، أحمد الحباسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، الهادي المثلوثي، محمد الطرابلسي، أحمد ملحم، مراد قميزة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. أحمد بشير، المولدي الفرجاني، عمار غيلوفي، محمد العيادي، حاتم الصولي، رافد العزاوي، د. طارق عبد الحليم، مصطفي زهران، صفاء العربي، رافع القارصي، حسن عثمان، ياسين أحمد، نادية سعد، صالح النعامي ، تونسي، فتحـي قاره بيبـان، محمد عمر غرس الله، محمد شمام ، حميدة الطيلوش، عبد الله الفقير، د. صلاح عودة الله ، محمود سلطان، عبد الغني مزوز، فتحي العابد، وائل بنجدو، عبد الله زيدان، سليمان أحمد أبو ستة، د. خالد الطراولي ، عمر غازي، صلاح المختار، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فوزي مسعود ، الناصر الرقيق، د. أحمد محمد سليمان، أنس الشابي، العادل السمعلي، طلال قسومي، د- محمد رحال، محمد أحمد عزوز، محمد يحي، سامح لطف الله، رمضان حينوني، صلاح الحريري، أشرف إبراهيم حجاج، سلوى المغربي، إياد محمود حسين ، د- جابر قميحة، محمود فاروق سيد شعبان، عواطف منصور، مجدى داود، محمد اسعد بيوض التميمي، علي عبد العال،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة