الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

الهايكا: سلطة تعديلية أم طرف في الصراع؟

كاتب المقال عادل بن عبد الله - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


يكفي أن نقوم بزيارة سريعة لموقع "الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري" (المعروفة اختصارا ب"الهايكا" HAICA انطلاقا من الحروف الأولى في تسميتها باللغة الفرنسية لا العربية)، يكفي أن نزور موقعها الإلكتروني لنجد أنها هيئة دستورية وظيفتها هي " ضمان حريّة الاتّصال السّمعي البصري وتعدّديّته....كما تسعى إلى نشر ثقافة تعديليّة لإرساء استقلاليّة وسائل الاعلام عن كلّ السلط السياسيّة والماليّة تؤدّي ضرورة إلى طريقة جديدة في حوكمة الإعلام وخاصّة إلى الحد من تدخّل السّلطة في إعداد المضامين الإعلامية".

بصرف النظر عن موقفنا من موازين القوى التي ساهمت في تحديد سمات هذا المولود "المستقل" والمشرف على "تعديل" المشهد الإعلامي (لا على مراقبته)، فإنّ قرارات"الهايكا" و تدخلاتها كانت محل سجال عمومي كبير منذ أن أُعلن عن تأسيسها رسميا في 3 ماي/أيار 2013 ميلادية. وقد واجهت الهايكا احتجاجات كبيرة خاصة في الانتخابات الرئاسية والتشريعية الأخيرة التي ساهم الإعلام في توجيه نتائجها-بل في تحديدها- بصورة لا ينكرها إلا مكابر.

كان من بين"المشاريع ذات الأولوية" التي وضعتها "ّالهايكا" منذ انطلاقها "وضع برنامج خاص بالحملة الانتخابيّة لضمان تغطية عادلة ومتكافئة للانتخابات" بالإضافة إلى أولويات أخرى يمكن العودة إليها على موقع الهايكا الرسمي ثم البحث في مدى تحققها في الواقع. ولو اكتفينا فقط بالأولوية المذكورة أعلاه (أي التغطية العادلة والمتكافئة للانتخابات) لوجدنا أنّ هذه المؤسسة التعديلية (بوظائفها التنظيمية والتأديبية) قد عجزت عن تحقيق هذه المهمة المفصلية في مسار الانتقال الديمقراطي بتونس.

من المعلوم عند أي متابع للشأن التونسي أنّ أغلب وسائل الإعلام الخاصة والعامة قد اصطفت خلال الانتخابات الرئاسية والتشريعية وراء ممثلي المنظومة القديمة وبالأساس وراء قاطرتها السياسية الأساسية نداء تونس بزعامة السيد باجي قائد السبسي. ولا يخفى على أي مراقب محايد أن المتضرر الأكبر من هذا الاصطفاف هو مكوّنات الترويكا وأساسا النهضة (في الانتخابات التشريعية) والرئيس المنتهية ولايته محمد منصف المرزوقي(في الانتخابات الرئاسية). فقد عملت الكثير من المنابر الإعلامية المرئية والمسموعة والمقروءة(الخاصة منها والعمومية) إلى الاصطفاف الصريح خلف مكوّنات ما سُمّي ب"العائلة الديمقراطية" التي تشكلت أساسا من التجمعيين الجدد واليسار الثقافي بروافده الحزبية والنقابية.

لم يكن تعامل الهايكا مع الوضع "اللامتكافئ" و"غير العادل" خلال الانتخابات الفارطة هو السبب الأوحد في الاعتراض على أداء هذه الهيئة الدستورية. فبصرف النظر عن تركيبة الهايكا التي عكست بنية الحقل الإعلامي النابذة للوجود الإسلامي ، بل النابذة لأي خطاب "ثوري" غير مرتبط باليسار الثقافي المتحالف مع ممثلي المنظومة القديمة وشبكاتها المالية والزبونية، وبصرف النظر عن سياسة المكيالين التي غلبت على تعامل الهيئة مع المشهد الإعلامي (حيث اتسمت بليونة مفرطة مع "الإعلام الحداثي" وبصرامة مشبوهة مع "الإعلام البديل" أو ذي النفس الإسلامي)، بصرف النظر عن ذلك كله فإنّ الهايكا قد ساهمت في خلق مشهد إعلامي أبعد ما يكون عن وظيفتها الأساسية التي هي "تعديل" المشهد الإعلامي بغرض "ضمان حريّة الصحافة وتعدّديّة وسائلها في كنف احترام قواعد وأخلاقيّات المهنة، وتعتبر هذه المهمة ضروريّة لدعم دور وسائل الإعلام كفضاء للتحاور الديمقراطي".

حتى لو أعرضنا عن دور الهايكا برأيها المطابق (لا الاستشاري فقط) في رسكلة العديد من المنتمين إلى المنظومة الشيو-تجمعية ووضعهم على رأس العديد من المؤ سسات الإعلامية العمومية-مع ما يعنيه ذ لك من توجّهات لا علاقة لها بالأفق الثوري-، حتى لو ضربنا عن ذلك صفحا فإننا لا نستطيع أن ننكر دور هذه الهيئة الدستورية في ترسيخ مشهد إعلامي أبعد ما يكون عن "التعددية" الحقيقية (لا الشكلية) وأبعد ما يكون عن الالتزام بأخلاقيات المهنة وقواعدها، بل أبعد ما يكون عن أن يكون فضاءً لأي حوار ديمقراطي حقيقي، أي فضاء لحوار ديمقراطي يعترف بحق الاختلاف الجذري ويعترف بالقطيعة البنيوية التي حصلت مع الحدث الثوري ولا يبقى رهين ثقافة الاختلاف المسيّج، ذلك الاختلاف المترسب من الزمن الاستبدادي والذي لا يمنح حق الكلمة إلا للجنيس والمشابه و"النمطي" دون غيره.

بعد أكثر من ثلاث سنوات على البداية الفعلية لعمل الهايكا، فإنّ من المشروع مساءلة هذه الهيئة الدستورية انطلاقا مما فرضته على نفسها من "أولويات" ، ثم انطلاقا من الوظائف الأساسية التي شُكّلت لتحقيقها داخل المشهد الإعلامي الموروث عن نظام المخلوع. ومما لا شكّ فيه أنّ على الهيئة أن تراجع طريقة تعاطيها مع واقع الإعلام التونسي على ضوء المسافة بين المنشود والمتحقق. فمهما كان تقويمنا لعمل الهايكا، ومهما كانت مواقفنا من التقويمات الدولية السلبية لواقع الإعلام التونسي، فإنه لا أحد يستطيع أن ينكر أنّ المشهد الإعلامي ما زال بعيدا عن "الاستقلالية" تجاه الفاعلين السياسين والماليين، وما زال بعيدا عن "قواعد المهنة وأخلاقياتها"، كما أنه ما زال بعيدا جدا عن أن يكون أداة للتنشئة أو للدمج الاجتماعي من منظور مواطني ديمقراطي حقيقي.

رغم وجود الهايكا- وربما بفضل هذا الوجود ذاته وما وفّره من غطاء"دستوري"- أصبحت العديد من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة أقرب ما يكون إلى التنظيمات المافيوزية أو إلى المجوعات الوظيفية ذات الدور اللاوطني والمشبوه. فبعض هذه المنابر الإعلامية –التي لا يخفى وجود غرفة عمليات موحّدة لها- أصبح يقوم بدور "الهايكا الموازية" في العديد من المحطات ، وبدور المؤسسات القضائية في محطات أخرى. ولا يخفى أنّه لم يكن لنصل إلى هذا "التمرد" الإعلامي على ضوابط المهنة وأخلاقياتها لو قامت الهايكا بدورها التعديلي بصورة فعّالة وغير خاضعة لمراكز النفوذ المالية والسياسية التي تحكّمت في تركيبتها ذاتها.

ولعّل ما تقوم به قنوات الحوار التونسي والتاسعة ونسمة في مستوى الإعلام المرئي- وما تفعله إذاعتا موزاييك وشمس آف آم في مستوى الإعلام المسموع- من استخفاف صريح بضوابط العمل الصحفي ومن ترويج لخطاب هو في الأغلب الأعم خطاب كراهية وتحريض على التقاتل بين المواطنين على أسس جهوية أو إيديولوجية -، هو أكبر دليل على عجز الهايكا عن الاضطلاع بدورها "التعديلي" الذي هو علّة إنشائها. وقد دفع الأداء المهزوز للهايكا بالصراع الإعلامي –الذي هو مجرد واجهة لصراع أعمق هو صراع سياسي واقتصادي بالأساس- إلى أن يتحول من المستوى المؤسّسي (المحكوم بالضوابط القانونية والأخلاقية للمهنة) إلى المستوى"التجاري" الذي تحكمه معدلات المشاهدة وأموال المستشهرين والارتباطات الخفية بين المال السياسي الفاسد و"خطوط التحرير" النيو-تجمعية المهيمنة على أغلب المنابر الإعلامية منذ 14 جانفي 2011.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الهايكا، اليساريون بتونس، بقايا فرنسا، وسائل الإعلام، المنظومة القديمة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-12-2016   الموقع الأصلي للمقال المنشور اعلاه المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أبو سمية، د - مصطفى فهمي، د. عبد الآله المالكي، طلال قسومي، رافد العزاوي، فاطمة حافظ ، عواطف منصور، مصطفى منيغ، العادل السمعلي، إيمى الأشقر، رضا الدبّابي، سوسن مسعود، صفاء العراقي، د - المنجي الكعبي، د - محمد سعد أبو العزم، حمدى شفيق ، د. نهى قاطرجي ، محمود صافي ، د. خالد الطراولي ، د. نانسي أبو الفتوح، خبَّاب بن مروان الحمد، مصطفي زهران، خالد الجاف ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. الشاهد البوشيخي، سلوى المغربي، وائل بنجدو، هناء سلامة، د. صلاح عودة الله ، د. محمد عمارة ، الشهيد سيد قطب، شيرين حامد فهمي ، أنس الشابي، أشرف إبراهيم حجاج، صلاح الحريري، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - أبو يعرب المرزوقي، فتحي الزغل، د - غالب الفريجات، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد الحباسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، ماهر عدنان قنديل، سلام الشماع، فوزي مسعود ، الهيثم زعفان، الهادي المثلوثي، فتحـي قاره بيبـان، رأفت صلاح الدين، محرر "بوابتي"، حاتم الصولي، د - محمد بنيعيش، منى محروس، عبد الله زيدان، يحيي البوليني، المولدي الفرجاني، محمود فاروق سيد شعبان، محمود طرشوبي، تونسي، رشيد السيد أحمد، محمد الطرابلسي، حسن الحسن، حميدة الطيلوش، صلاح المختار، محمد تاج الدين الطيبي، سحر الصيدلي، إسراء أبو رمان، د. مصطفى يوسف اللداوي، ياسين أحمد، أ.د. مصطفى رجب، رافع القارصي، د - محمد عباس المصرى، صباح الموسوي ، د. أحمد محمد سليمان، د. جعفر شيخ إدريس ، د - محمد بن موسى الشريف ، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد أحمد عزوز، مجدى داود، د. أحمد بشير، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- جابر قميحة، سفيان عبد الكافي، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد بوادي، د - صالح المازقي، محمد عمر غرس الله، منجي باكير، صفاء العربي، محمد العيادي، د. طارق عبد الحليم، محمد الياسين، عصام كرم الطوخى ، عبد الله الفقير، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، ابتسام سعد، فتحي العابد، د- هاني السباعي، د - الضاوي خوالدية، فهمي شراب، صالح النعامي ، عبد الرزاق قيراط ، أحمد الغريب، سامح لطف الله، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سيدة محمود محمد، د.محمد فتحي عبد العال، عزيز العرباوي، كمال حبيب، علي الكاش، د - احمد عبدالحميد غراب، مراد قميزة، سيد السباعي، عدنان المنصر، كريم السليتي، فراس جعفر ابورمان، إياد محمود حسين ، د. محمد مورو ، د- محمد رحال، بسمة منصور، محمد اسعد بيوض التميمي، نادية سعد، رمضان حينوني، د - شاكر الحوكي ، د.ليلى بيومي ، علي عبد العال، د- هاني ابوالفتوح، محمود سلطان، عراق المطيري، د- محمود علي عريقات، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عمر غازي، فاطمة عبد الرءوف، يزيد بن الحسين، إيمان القدوسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، الناصر الرقيق، حسن الطرابلسي، محمد إبراهيم مبروك، سعود السبعاني، كريم فارق، د. الحسيني إسماعيل ، محمد شمام ، د. محمد يحيى ، جاسم الرصيف، جمال عرفة، أحمد النعيمي، أحمد ملحم، عبد الغني مزوز، معتز الجعبري، حسن عثمان، سامر أبو رمان ، د - مضاوي الرشيد،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء