الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

مأساة تونس منذ 814 ق.م، الحكام
ملهاة الحكام منذ 814 ق.م، تونس

كاتب المقال د - الضاوي خوالدية - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تعد افريقية / تونس من أقدم بلدان المغرب "العربي" حدودا و أولها بنية جيوسياسية وأعرفها بالغزو الخارجي و الاحتلال الاستيطاني لأسباب أهمها ثلاثة : انفتاحها على البحر شمالا و جنوبا و شرقا – شساعة سهولها الخصبة خصوبة لافتة – موقعها الاستراتيجي في البحر الأبيض المتوسط،الخاصيات الثلاث جعلت تونس مطمع الغزاة و لقمة سائغة للإمبراطوريات و شذاذ الآفاق و قراصنة البحر ... حتى أن المؤرخ قد يجد صعوبة في تعدادهم فيكتفي بذكر أهمهم : القرطاجيون 814 ق.م -146 ق.م و الرومان 146 ق.م -430م و الوندال 439 م -534 م و الروم البيزنطيون 534 -642 م و العرب المسلمون 647 م -1476 م و الأتراك العثمانيون 1476 -1957 و الفرنسيون ( و الأتراك) 1881 -1956 ، و كان غزو هؤلاء تونس استيطانيا بله اعتبار هذه البلاد مقاطعة من مقاطاعاتهم أو دولة رعيتها أمازيغ أو أهالي مسلمون عبيدا و سادتها و أعوانهم و حواشيهم أجانب و كان نظام الحكم تبعا لذلك اسبتداديا تعسفيا عنفيا قهريا

احتفظت لنا كتب التاريخ بآلاف الصفحات الحمراء السوداء المرعبة نذكر منها مختزلين جملا قصيرة :قال المرؤخ بولوبيوس : "شدد القرطاجيون في معاملتهم لشعوب لوبيا / افريقية فرفعوا الجباية إلى نصف المحاصيل و ضاعفوا قيمة الضرائب المستحقة على المدن ، و لم يكونوا في ذلك ليرحموا الفقراء ..."و قال المؤرخ بروقوبيوس : "اختار ملك الوندال أغنى سكان افريقية و أنبلهم فاستعبدهم ووهبهم كما وهب ضيعاتهم و أثاث بيوتهم إلى ابنيه هونريق وغنزون..." و كشف أرشيف رئاسة الوزراء بأسطنبول بعض ما اقترفه الضباط و الجنود الأتراك في حق الأهالي بتونس "من سلب الأموال و افتتاك الأراضي و القمع و الإذلال"و نقل لنا ابن أبي الضياف في " إتحافه " صورة تغني عن كل الصور المرعبة و هي أن الحسينيين في عهده يفرضون على كل رب أسرة توفي فرد منها أن يدفع أداء ثقيلا للدولة و إلا اتهم بقتل الميت بعد أن تتولى السلطات إخراجه من القبر ليلا و دق عظامه أو ذبحه أو بعجه " أما تعامل الاستعمار الفرنسي المدعوم بالجلادين الحسينيين اليونانيين مع التونسيين فلا يختلف عن السابق إلا في شيئين :تدرب الطيارين الفرنسيين على قنبلة القرى و الأسواق و المراهنة بين الضباط و الجنود على معرفة جنس ما تحمل الحبلى و ذلك ببقر بطنها.

لقد أدى هذا الظلم الفظيع إلى انتفاضات أهلية لم يخل منها قرن منذ 814 ق.م لكن كان مصيرها الفشل الذريع و النكبات المضاعفة لأن للغزاة منذ 814 ق.م إلى الآن سياسة خبيثة ذكية داهية تتمثل في اصطياد فئة من الطماعين ضعاف النفوس من الأهالي بطعم المصالح و الحظوة و تكليفهم بمراقبة أهلهم و التجسس عليهم والوشاية بهم للغازي و بذلك تكونت طبقة من الخونة للأوطان الخادمة للمحتلين منذ القرطاجيين إلى الآن، طبقة تتمعش من مائدة الأغراب الوافدين الذين بقوا إلى الآن منذ ق 17 رافضين الاندماج في النسيج البشري الأصيل / الأهلي بينما الأجانب في مصر و سوريا و العراق ... قد تمصروا و تسيروا و تعرقوا، و هذا هو السبب الرئيس في إجهاض ثورات التونسيين 2011 و الثورات السابقة : ثورة على بن غذاهم 1864 و الانقلاب / الثورة على بورقيبة و عصابته 1962 و ثورة الخبز 1983-1984 و ثورة / انتفاضة 2011 التي قام حراكها على آلاف من أشباه المتعلمين البطالين الجائعين اليائسين البائسين، حراك غرائزي لا ثقافة تؤطره ولا برامج سياسية لأحزاب ثورية تقوده ،حراك أرعب رأس النظام أو سهل لمن يريدون إرعابه و تنحيته عن السلطة باعتبار نفاد صلوحيته ففر أو جعلوه يفر فرجع البطالون الجائعون إلى بيوتهم منتظرين التوظيف !!! فإذا بأيدي بن على الهارب و خدامه و أحذيته و حاشيته المسندين بقوي خفية و ظاهرة يظهرون على الشاشات مبشرين بؤساء التونسيين بأن عهدا جديدا قد حل!!!

و حكم محمد الغنوشي و المبزع و السبسي على أنقاض الثورة / الانتفاضة البائسة و سرعان ما انتعش الجلادون الغلاظ و المترفون بمال الشعب و دمه و الفجرة و المثليون والقوادة من حزب الدستور و التجمع بفشل الانتفاضة تدعمهم قوى خارجية وصهيونية و فرنسية و أمريكية و جاءت الترويكا و كان للنهضة الأغلبية فعجزت ذاتيا (و عجزت) عن حكم البلاد لأنها لم تتصور يوما أنها ستعتلي سدة الحكم و لأنها لا تمتلك فكرا قادراعلى الحكم ، متى كان الفكر الحنبلي فكر حياة.؟ فأسقطتها جبهة الإنقاذ التي جمعت كل الضائعين في الزمان و المكان الفاسدين المنبتين المدعومين من أوروبا الغربية الشادَة بالنواجذ على مصالحها في البلاد العربية منذ ق 19 و البترودولار الخليجي و المخابرات الصهيونية ...قوى داخلية و خارجية ( الثورة المضادة ) مصرة على حرمان العرب عامة من أي فرصة للانعتاق و التقدم و دخول التاريخ إصرارها على دفع العرب نحو الاضطراب و التوتر و الأزمات و النزاعات الطائفية و العرقية هادفة (هذه القوى) إلى تأبيد النظم العربية الديكتاتورية الفاسدة التابعة و نخبها العميلة العفنة منذ الخمسينيات بل منذ تربع المستعمر على بلاد العرب.

إن جبهة الإنقاذ "التونسية "الجامعة بين الليبيراليين و الماركسيين و القوميين و السماسرة و المترفين السائلين نمط حياة أوروبية " حداثية " المسندين بوهابيي الدولار و الصهيونية و الشركات المتعددة الجنسيات و المافيات و الإعلام العاهر قد فازت في الانتخابات بضربة المال الفاسد الحديدية فنصب السبسي ذو التسعين سنة تحركه من وراء الستار عصابة المافيا و التهريب و التهرب الجبائي و رؤوس الأموال الفاسدة عصابة سرعان ما انفجر الصراع بين عناصرها من أجل المصالح و النهب الممنهج و استفحلت أزمة البلاد الاقتصادية و الاجتماعية و تضاعف عدد البطالين مقارنة بــ2011 و عم اليأس و كثر الانتحار و السطو و قطع الطرقات فتفتقت عقول عصابة الحكم على تبديل رئيس الحكومة بآخر ( شاب شباب النعجة دولي) من الأسرة لعل دعاية التبديل تخدر المساكين فيتوقفون عن الاحتجاجات و تتمكن العصابة من وقت إضافي ترتب فيه أولوياتها التي منها قضية التوريث و لعل من المعالجات المنتظرة إعلان مناجم قفصة منطقة عسكرية سعيا من العصابة الموسعة إلى ضمان تدفق الفسفاط إلى الأسواق العالمية لأن مردوده يتجاوز 50% من الميزانية و أكثر من ذلك من مدخرات نهابة تونس في البنوك الأجنبية و لا يعود منه مليم واحد إلى منطقة إنتاجه البائسة .

إن الفعل السياسي لحزب النداء بن حزبين ( الدستور و التجمع) ميتين متعفنين لبين النتائج قبل أن يحكم لأن الأحزاب إذا ماتت لا تبعث أبدا كالأشخاص، و إذا بعثت فهذا عمل ضد التاريخ و المنطق و الحياة و القيم و إنسانية الشعوب و كذا زعماء الأحزاب الميتة المنبعثة المعتبرون خارج التاريخ بل هم عظام نخرة ، أيعقل أن يحكم دولة نسبة الشباب فيها تتجاوز 75% من تجاوز التسعين!؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، تاريخ تونس، الثورات، تاريخ الثورات بتونس، الدولة العثمانية، تاريخ الإنتفاضات بتونس،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-08-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كمال حبيب، محمد الطرابلسي، سامح لطف الله، منجي باكير، عواطف منصور، د. نانسي أبو الفتوح، د. أحمد بشير، عصام كرم الطوخى ، د. نهى قاطرجي ، صالح النعامي ، علي الكاش، العادل السمعلي، حميدة الطيلوش، الناصر الرقيق، د. الشاهد البوشيخي، مصطفى منيغ، فاطمة عبد الرءوف، صفاء العراقي، بسمة منصور، منى محروس، د- هاني ابوالفتوح، صباح الموسوي ، رأفت صلاح الدين، أحمد بوادي، الهادي المثلوثي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، هناء سلامة، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، طلال قسومي، الشهيد سيد قطب، مصطفي زهران، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد اسعد بيوض التميمي، ابتسام سعد، سامر أبو رمان ، د.ليلى بيومي ، سعود السبعاني، د- هاني السباعي، وائل بنجدو، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد إبراهيم مبروك، د - احمد عبدالحميد غراب، د. أحمد محمد سليمان، ماهر عدنان قنديل، د. عبد الآله المالكي، نادية سعد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عزيز العرباوي، تونسي، أنس الشابي، سوسن مسعود، د - مصطفى فهمي، عبد الله زيدان، ياسين أحمد، د - محمد بن موسى الشريف ، محرر "بوابتي"، د. صلاح عودة الله ، عمر غازي، فراس جعفر ابورمان، رافد العزاوي، د. جعفر شيخ إدريس ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، يحيي البوليني، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - غالب الفريجات، إيمان القدوسي، د- جابر قميحة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد شمام ، محمد العيادي، د. محمد مورو ، محمد الياسين، د - محمد سعد أبو العزم، د - الضاوي خوالدية، سيد السباعي، فتحي الزغل، د. محمد عمارة ، محمد أحمد عزوز، أبو سمية، د - مضاوي الرشيد، محمد تاج الدين الطيبي، إيمى الأشقر، رمضان حينوني، د - شاكر الحوكي ، د.محمد فتحي عبد العال، حسن عثمان، أشرف إبراهيم حجاج، د. محمد يحيى ، محمود سلطان، جاسم الرصيف، حاتم الصولي، فتحـي قاره بيبـان، فهمي شراب، رافع القارصي، عبد الغني مزوز، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. طارق عبد الحليم، معتز الجعبري، سفيان عبد الكافي، فتحي العابد، خبَّاب بن مروان الحمد، عدنان المنصر، مراد قميزة، عراق المطيري، محمود فاروق سيد شعبان، حسن الحسن، خالد الجاف ، فاطمة حافظ ، أحمد الغريب، صلاح الحريري، د - صالح المازقي، أ.د. مصطفى رجب، د - أبو يعرب المرزوقي، يزيد بن الحسين، المولدي الفرجاني، حسن الطرابلسي، د- محمد رحال، فوزي مسعود ، سحر الصيدلي، محمد عمر غرس الله، جمال عرفة، د - محمد عباس المصرى، د. خالد الطراولي ، صفاء العربي، د- محمود علي عريقات، إسراء أبو رمان، رشيد السيد أحمد، د - المنجي الكعبي، إياد محمود حسين ، صلاح المختار، مجدى داود، شيرين حامد فهمي ، أحمد الحباسي، سيدة محمود محمد، حمدى شفيق ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رضا الدبّابي، أحمد ملحم، سلوى المغربي، محمود طرشوبي، أحمد النعيمي، محمود صافي ، د - محمد بنيعيش، د. الحسيني إسماعيل ، الهيثم زعفان، عبد الرزاق قيراط ، عبد الله الفقير، كريم السليتي، كريم فارق، سلام الشماع، علي عبد العال،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء