الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

على العريض، الرجل الذي فقد ظله

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


طلع علينا السيد على لعريض منذ ساعات ممجدا أشهر حكمه شاهرا سيف الاعتراض على كل من يتظلم من تلك الأشهر التي مرت طويلة مثل السنوات العجاف المذكورة في القرآن ، لم يعترف ‘ دولة الرئيس’ لا بما أصاب مواطنيه من العمى في ولاية سليانة و ما جاورها جراء أوامره بالاستعمال المفرط لمقذوفات ‘ الرش’ المحرمة دوليا و التي تبين أنها فاقدة الصلاحية أيضا ، لم يعترف صاحب العصمة دولة الرئيس لعريض أن وزارته التي زرعت فيه حركة النهضة أذنابها و مواليها قد تكتمت على كل الأسرار المتعلقة بجرائم استهداف الشهيدين شكري بلعيد و محمد البراهمى ، لم يعترف السيد العريض بأن وزارته قد قامت بكل ما في وسعها لتمر قوافل السلاح و تلتحق قطع الغيار الآدمية الإرهابية إلى سفوح و مغارات الجبال ، لم يشأ سيادة رئيس الحكومة المخلوع بقوة التدافع الشعبي في ساحة باردو أن يعترف بأنه المدبر و العميل الذي تكفل بإخراج الارهابى القذر أبو عياض من جامع الرحمة وسط العاصمة إلى ليبستان الإرهاب أين يقيم منذ تلك الفترة و ينصب الفخاخ الدموية لقتل رجال المؤسسة الأمنية و استهداف المواطن التونسي .

بعد ما يسمى بالثورة و بالربيع العربي و بثورة الياسمين و ثورة 17 ديسمبر و ثورة 14 جانفى ليس عجيبا أن يطلع علينا في تلفازاتنا المتبرجة الفاقدة للخجل و الحياء هذا الرجل و أن يسمح لمثله بمس مشاعرنا الساخنة بتلك الضحكة الصفراء اللعينة كل ذلك من باب البحث عن السبق و عن الإعلانات و عن ‘البوز’ ، فلا يهم بالنسبة لدكاكين تلفازاتنا أن نغضب أو أن تمس مشاعرنا أو أن نستعيد حرقة الماضي بدموعه المؤلمة ، فتلفزيون الشعب التي جاءت بهذه المصيبة المتنقلة لم يكفه انه ينهك جيوبنا في دفع إتاوات خيالية باسم قانون متخلف صنعه الزعيم بورقيبة لرفع مستوى إمكانيات التلفزيون فحولته عصابات الحكومات المتعاقبة إلى جزية قذرة تملأ جيوب تلفزيون يقبض المليارات في الإعلانات ، بل أعلن صراحة عن نيته في سلبنا ما تبقى من لحظات نرتاح فيها من الماضي ، هذا الماضي القريب الذي شكل فيه ‘ دولة الرئيس ‘ أحد لحظاته و فتراته الدموية السوداء .

أي و الله ، لقد شكل وجود ‘دولة رئيس ‘ حكومة الخلافة المبعد عن الحكم في صندوق ‘ الوطنية ‘ ضربة و مفاجأة من العيار الثقيل للمتابعين ، فمن بين قيادات حركة ممارسة الإرهاب ‘ النهضة ‘ يحتل الرجل أول الصف في قائمة الأشخاص المنبوذين من الغالبية الشعبية التونسية ، فقد مارس السياسة من أقذر أبوابها فتحولت حكومة الثورة الملعونة إلى حكومة ممارسة الإرهاب و الاستبداد و قهر الإرادة الشعبية فضلا عن فتح باب السياسة الخارجية لأعوان المخابرات الصهيونية و القطرية و التركية لممارسة مؤامرة فك حبل الارتباط الوثيق بين الشعبين في سوريا و تونس كل ذلك خدمة لمشروع الإخوان في حزب العدالة و التنمية التركي و خدمة الأهداف الصهيونية الرامية لتفتيت المنطقة العربية خاصة بعد سقوط بغداد و بداية الحلم التركي الهجين في إسقاط رئيس المقاومة العربية الرئيس بشار الأسد و الصلاة في المسجد الأموي بدمشق .

في عهده تحولت تونس إلى منطقة تجارب لكل الأفكار التكفيرية الوهابية القذرة ، تحول الإسلام المتسامح إلى صندوق للمتفجرات لتزهق الأرواح الطاهرة البريئة وتدمر المصالح العامة و الخاصة ، و في عهد دولة الخليفة على العريض الأول اكتشف الشعب المنكوب جهاد النكاح و جهاد الزنا و جهاد المتعة و هتك الأعراض و تحولت المرأة التونسية إلى شاذة من الشواذ تمارس الرذيلة في التخوم السورية تحت رعاية أمير المؤمنين الخليفة يوسف القرضاوى و نائبه الأمير المفدى راشد الغنوشى ، و رغم ذلك جاء الرجل متحدثا بكتفيه و باسطا لغته البالية بان النهضة بريئة من كل هذه الخطايا التي تئن لها تونس و أن الإرهاب هو تركة من الماضي و أن كل عمليات النهب و النصب التي مارسها نواب المجلس التأسيسي تلك الليلة المشئومة لاقتطاع ما جاء بأيديهم الملوثة بالعار و دماء الأبرياء في كل الساحات التونسية من أموال التونسي كشكل من أشكال التعويض المستحقة حسب زعمهم على سنوات ‘الجمر’ الذي تلظت به الغالبية العظمة من هذا الشعب المسكين بفعل تهافت هذه الحركة الدموية على الحكم و لجوء مناصريها مثل العريض و الحبالى إلى منطق السلاح لإسقاط النظام مقابل قوة النظام في مواجهة منطق إسقاط الدولة ، كل هذه العمليات الإقطاعية هي عمليات قيصرية احتاجتها الثورة لتواصل مسيرة الإصلاح ، عفوا ، تعفين الأوضاع.

لم يكن المقصود من حكم السيد العريض بناء دولة بل تحويل الدولة إلى أنقاض تعيش فيها غربان وعاظ الخليج المتآمرين على الإسلام و على الأوطان ، و كان بالإمكان لو لم يستر المولى هذا الوطن أن يتحول إلى غابة يأكل القوى فيها الضعيف ، و أن تتحول الوسطية التونسية من النقيض إلى النقيض لتصبح تونس مقرا لكل غربان الخليج المتواطئين مع الاستعمار و مع المخابرات الصهيونية و الخليجية ، و بعد أن كانت تونس مثال العرب في الاعتدال فقد سطر لها الأعداء أن تكون المحطة الأولى التي سينطلق منها قطار الإرهاب نحو الشرق و الغرب ، و لولا عزة هؤلاء المواطنين الذين رفضوا في كل مراحل حكومة الخيانة النهضوية قدوم جحافل وعاظ الخليج لتدمير العقل التونسي لتحولت تونس بفضل سياسة ‘ دولة الرئيس’ على العريض إلى أفغانستان ثانية ، فكيف جاءت ‘الوطنية’ بهذا الرجل ؟ كيف ؟ يا حمرة الخجل ..


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، حركة النهضة، علي العريض،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-12-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  25-12-2015 / 19:10:47   تونسي
كتابات احد من سائتهم الثورة

اتابع مقالاتك، ولا اكاد اخرج منها بغير أمرين:

اولا: نقمتك على الثورة التي تبقى ثورة وان وقع الالتفاف عليها من طرف بقايا فرنسا، وما يفهم هو ان الثورة اسائتك اساءة بليغة، وهل تسيئ الثورة الا للدائرين في ركاب المنظومة القديمة

ثانيا: الكم الكبير من السب والتجريح الذي لايكاد يغادر شيئا مما تخط

بعد هذا يطرح تساؤل هل انت تكتب لتبليغ راي ام انك تكنب لغرض علاج ذاتي لعله بقصد التخفيف من توترات اصابتك بفعل الثورة وورموزها
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - احمد عبدالحميد غراب، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، ابتسام سعد، أشرف إبراهيم حجاج، إيمان القدوسي، د. أحمد محمد سليمان، سوسن مسعود، د- جابر قميحة، منجي باكير، العادل السمعلي، أ.د. مصطفى رجب، د- محمد رحال، أنس الشابي، أحمد النعيمي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، تونسي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن الحسن، د - شاكر الحوكي ، سعود السبعاني، فتحي الزغل، محمد العيادي، ياسين أحمد، كمال حبيب، د - محمد بنيعيش، معتز الجعبري، د . قذلة بنت محمد القحطاني، يحيي البوليني، جاسم الرصيف، حاتم الصولي، سفيان عبد الكافي، رأفت صلاح الدين، د - محمد بن موسى الشريف ، د.ليلى بيومي ، شيرين حامد فهمي ، ماهر عدنان قنديل، د. نهى قاطرجي ، كريم فارق، د. محمد يحيى ، فتحـي قاره بيبـان، محمود صافي ، رافع القارصي، د - الضاوي خوالدية، د - أبو يعرب المرزوقي، فاطمة عبد الرءوف، د- هاني السباعي، أحمد ملحم، د. محمد مورو ، فوزي مسعود ، مصطفى منيغ، أحمد الغريب، محمد أحمد عزوز، د - صالح المازقي، محمد اسعد بيوض التميمي، يزيد بن الحسين، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فاطمة حافظ ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. صلاح عودة الله ، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد عمر غرس الله، فهمي شراب، صالح النعامي ، د - عادل رضا، صلاح المختار، سيدة محمود محمد، سامح لطف الله، د. عادل محمد عايش الأسطل، رشيد السيد أحمد، صلاح الحريري، خالد الجاف ، محمد الطرابلسي، مراد قميزة، جمال عرفة، د. الحسيني إسماعيل ، وائل بنجدو، عمر غازي، د. محمد عمارة ، عصام كرم الطوخى ، الناصر الرقيق، أحمد الحباسي، حسن عثمان، محمود سلطان، مجدى داود، المولدي الفرجاني، د - غالب الفريجات، سامر أبو رمان ، عبد الله الفقير، رمضان حينوني، عراق المطيري، محمود فاروق سيد شعبان، صباح الموسوي ، د. عبد الآله المالكي، الهادي المثلوثي، د. نانسي أبو الفتوح، إياد محمود حسين ، سحر الصيدلي، منى محروس، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد بوادي، محمد تاج الدين الطيبي، حسن الطرابلسي، د - محمد سعد أبو العزم، فتحي العابد، طلال قسومي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محرر "بوابتي"، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلام الشماع، إيمى الأشقر، حميدة الطيلوش، د- هاني ابوالفتوح، عزيز العرباوي، د.محمد فتحي عبد العال، صفاء العراقي، صفاء العربي، عواطف منصور، حمدى شفيق ، الشهيد سيد قطب، عبد الغني مزوز، محمد إبراهيم مبروك، محمود طرشوبي، د - مضاوي الرشيد، د. طارق عبد الحليم، مصطفي زهران، علي عبد العال، محمد شمام ، أبو سمية، عبد الرزاق قيراط ، عدنان المنصر، سلوى المغربي، هناء سلامة، حسني إبراهيم عبد العظيم، الهيثم زعفان، د - مصطفى فهمي، رافد العزاوي، د. خالد الطراولي ، علي الكاش، بسمة منصور، نادية سعد، د- محمود علي عريقات، كريم السليتي، د - المنجي الكعبي، إسراء أبو رمان، د - محمد عباس المصرى، محمد الياسين، د. الشاهد البوشيخي، عبد الله زيدان، سيد السباعي، د. أحمد بشير، فراس جعفر ابورمان، رضا الدبّابي،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء