الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

انهم يتباكون على السيادة الوطنية

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يحاول بعض السياسيين التونسيين فيما يسمى بالمعارضة التباكي على السيادة الوطنية ، مثلا بعلة أن انخراط تونس في القوة العربية لمكافحة الإرهاب التي تحاول السعودية تشكيلها من باب رفع العتب على ممارستها و تمويلها للإرهاب هو شكل من أشكال التنقيص و المس من السيادة الوطنية ، و الحقيقة أن الجميع يعلمون أن هذه القوة العربية الكرتونية لن تتشكل و تشكيلها لا يمكن اعتباره انتهاكا للسيادة الوطنية لسبب بسيط و أن هذه المشاركة إن حصلت طبعا قد جاءت في إطار ممارسة السيادة الوطنية في المشاركة في أي تجمع دولي مهما كان نوعه القصد منه هو مكافحة الإرهاب ، و يصبح الأمر أكثر من منطقي و قبول إذا كان هذا الانخراط في الجهد الدولة لمكافحة الإرهاب سيزيد من فاعلية القوة العسكرية التونسية التي تبين أنها غير جاهزة لمثل هذه الحرب سواء من حيث العدة أو العدد خاصة في ظل مشاركة دول إقليمية معينة في إثارة هذه الحرب الإرهابية لتفتيت المنطقة العربية فيما يعرف بمشروع الفوضى الخلاقة .

يدمن السيد عصام الشابى و ‘رفاقه’ من سقط المعارضة الخاسرة في الانتخابات أو ما يسمى بجماعة الصفر فاصل على لعبته المفضلة في ‘تحمير الأكل القديم ‘ كما يقال ، يضاف إلى ذلك بعض الفلافل لإشعال الفتن النائمة لإزهاق الأرواح و بث البلبلة ملتحفا بسيل جارف من الخطاب النمطي الفاقد للكرامة و الأخلاق و هو يصدق نفسه رغم أنه يعرف مسبقا أنه ليس هناك من يصدقه حتى في أبشع الأحلام ، و رغم إحساسه بالفراغ القاتل بعد أن لفظته الانتخابات الأخيرة ليصبح مجرد سياسي متقاعد و هو في بداية سلم التعامل مع السياسة فقد حاول الرجل القفز على كل الخيبات المتتالية و الصفعات الموجعة ليمارس لعبته الرديئة المفضلة في نكاح المنطق بمثل الرداءة التي يمارس بها جهاد النكاح عند هؤلاء الإرهابيين الذين يشربون دماء الأبرياء في سوريا و يشنعون بكرامة النساء ، فتارة يستل سيف النفاق ليبارز الحكومة متهما إياها بكل العلل و الخطايا و تارة يستل معول الهدم الصدأ ليعيث في المشهد السياسي عبثا و ترويعا كل ذلك حتى يصل إلى نفس الإحساس الهمجي لملوك روما الذين كانوا يدفعون السجناء لحفلات القتال و القتل ليشبعوا بمنظر دماء القتلى منهم .

أي مستقبل لتونس و أي مستقبل مجهول ينتظرها في ظل عبث هذه ‘ العصابات’ السياسية المنتمية إلى الجاهلية السياسية ، و أي كارثة ستحل بهذا الوطن و نحن نستمع بكثير من حالات الغثيان إلى هذا الإسهال الخطابي الكريه للسيد محمد عبو رئيس تيار الفاشلين الذي رفض الاستقالة السياسية بعلة أن ممارسة السياسة في المشيب هي رياضة تماثل كل الرياضات مستشهدا بالنبيذ المعتق و بكبار السن الذين يمارسون لعبة كرة القدم ، فالرجل مصاب بحالة الزهايمر جدية أفقدته الذاكرة تماما ، لأنه و ما بالعهد من قدم ، فقد نسى الوطن و مستلزمات الصراحة السياسية عندما كان في الوظيفة و لم يخرج من هذه السلطة إلا طريدا منبوذا ليحاول بعد ذلك قلب الحقيقة بالادعاء الزائف أنه قدم الاستقالة و لم تقله عصابة الترويكا ، فلماذا يم يتباكى الرجل في تلك اللحظات المناسبة على السيادة الوطنية و هي تنتهك تحت وطأة الضغوط القطرية للانفصال عن سوريا و مقاطعة شعبها و طرد سفيرها و استقبال ما يسمى ‘ بأصدقاء سوريا’ من الدول الصهيونية المتكونة من المحمية الصهيونية القطرية و المحمية العثمانية على سبيل المثال لا الحصر ، كل ذلك من أجل ‘ثورة قذرة’ دبرتها المخابرات الصهيونية في سوريا

لقد سقط الكثير من أدعياء الفضيلة من حركة النهضة منذ اندلاع الثورة ، و لم نعد نسمع لهم حسا أو خبرا ، و لم نعد نريد تعكير مزاج المتابعين بإعادة التذكير بهؤلاء بالتفصيل و بالأسماء ، لكن ما زال بعض المرتزقة من زوار السفارات الأجنبية و بائعي الضمير إلى دكاكين هيومان رايتس وو تش و شركة مينابوليس ‘الشهيرة’ يزاولون رحلات الليل و النهار لهذه السفارات و الدكاكين المشبوهة ثم يطلعون علينا بالدروس المجانية في حب الوطن و حب الوطن من الإيمان و السيادة الوطنية إلى غير ذلك من الشعارات التي جعلت ريحتهم تطلع و تفوح كما طلعت ريحة جماعة الحملة اللبنانية بذات الاسم بعد أن تبين أن الغاية من حملة الدعوة لنظافة لبنان و رفع الفضلات لا علاقة لها بالنظافة و الإيمان بل هي ذات الحملة المشبوهة التي قادها بعض شباب هؤلاء في تونس زمن ما يسمى بالثورة التونسية ،

لا يخفى على المتابعين أن أغلب من ينشطون في السياسة اليوم هم ‘ناشطون ‘ مأجورون بالقطعة و بالجملة أحيانا ، و كل المقالات و التحاليل التي تنتشر في الساحة الإعلامية هي نتاج للمال الأجنبي الفاسد الذي كرع منه الكثيرون بعلم أو بدون علم المخابرات التونسية ، و حين يدعو البعض إلى تجفيف منابع المال الموجه لتمويل الإرهاب فعليهم أن يولوا نفس العناية للمال الخليجي الصهيوني الذي يمول تجار السياسة في أغلب الأحزاب التونسية ، و مع تقدم الوقت ستظهر شهادات عديدة ناطقة بخبايا و أسرار المتآمرين على تونس و سيفضح أصحاب هذه المقاولات العلنية أو من الباطن و سنكتشف أن ‘رموزا’ كثيرة محسوبة على الثورة هم عملاء لجهات أجنبية و خدم لما يسمى بالثورة الصهيونية التركية القطرية المضادة ، و إعلان تشكيل بعض الأحزاب الجديدة هذه الأيام تحت عناوين و يافطات مختلفة هو بداية الاشتغال على المكشوف لهؤلاء الذين يتباكون كالتماسيح على السيادة الوطنية .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، نداء تونس، حركة النهضة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-12-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عدنان المنصر، د. الشاهد البوشيخي، د.محمد فتحي عبد العال، تونسي، محمد الياسين، د. خالد الطراولي ، سيدة محمود محمد، د- هاني ابوالفتوح، معتز الجعبري، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحـي قاره بيبـان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، جمال عرفة، خالد الجاف ، د. محمد يحيى ، محمد شمام ، صباح الموسوي ، د- هاني السباعي، محمد إبراهيم مبروك، محمد اسعد بيوض التميمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سلوى المغربي، حسن الطرابلسي، محمد الطرابلسي، الناصر الرقيق، د. محمد مورو ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- جابر قميحة، يزيد بن الحسين، حاتم الصولي، حميدة الطيلوش، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد الحباسي، رافع القارصي، د - محمد بنيعيش، صلاح الحريري، منجي باكير، ياسين أحمد، عمر غازي، حسني إبراهيم عبد العظيم، أشرف إبراهيم حجاج، د - الضاوي خوالدية، إيمان القدوسي، د - محمد بن موسى الشريف ، فراس جعفر ابورمان، كريم فارق، وائل بنجدو، سحر الصيدلي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود طرشوبي، د. عبد الآله المالكي، مجدى داود، صفاء العراقي، د. صلاح عودة الله ، فتحي العابد، حمدى شفيق ، العادل السمعلي، رضا الدبّابي، رمضان حينوني، محمود صافي ، د. طارق عبد الحليم، محمد أحمد عزوز، فاطمة عبد الرءوف، صالح النعامي ، أحمد بوادي، علي الكاش، عزيز العرباوي، هناء سلامة، فوزي مسعود ، خبَّاب بن مروان الحمد، د - غالب الفريجات، صلاح المختار، د. مصطفى يوسف اللداوي، إسراء أبو رمان، بسمة منصور، محمد العيادي، حسن عثمان، فاطمة حافظ ، محمد تاج الدين الطيبي، د. أحمد محمد سليمان، عبد الله زيدان، إيمى الأشقر، د - محمد عباس المصرى، رشيد السيد أحمد، د. محمد عمارة ، د. نانسي أبو الفتوح، عراق المطيري، سيد السباعي، فهمي شراب، د - مصطفى فهمي، الهيثم زعفان، إياد محمود حسين ، صفاء العربي، د.ليلى بيومي ، د - المنجي الكعبي، كمال حبيب، عبد الله الفقير، مصطفي زهران، د - احمد عبدالحميد غراب، د. أحمد بشير، ماهر عدنان قنديل، جاسم الرصيف، د - عادل رضا، د. نهى قاطرجي ، علي عبد العال، سفيان عبد الكافي، مراد قميزة، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، كريم السليتي، أ.د. مصطفى رجب، أحمد ملحم، د. الحسيني إسماعيل ، فتحي الزغل، يحيي البوليني، سوسن مسعود، سعود السبعاني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سامح لطف الله، الشهيد سيد قطب، شيرين حامد فهمي ، د- محمد رحال، د - شاكر الحوكي ، د- محمود علي عريقات، أحمد الغريب، د - مضاوي الرشيد، سامر أبو رمان ، أبو سمية، سلام الشماع، مصطفى منيغ، عبد الغني مزوز، أحمد النعيمي، ابتسام سعد، عواطف منصور، منى محروس، حسن الحسن، الهادي المثلوثي، عبد الرزاق قيراط ، د. جعفر شيخ إدريس ، أنس الشابي، نادية سعد، محرر "بوابتي"، رأفت صلاح الدين، محمود سلطان، د - أبو يعرب المرزوقي، رافد العزاوي، طلال قسومي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد سعد أبو العزم، محمد عمر غرس الله، عصام كرم الطوخى ، د - صالح المازقي، المولدي الفرجاني،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء