الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

صنع « الشَّوكَة» الشيعيّة .. تونس نموذجا

كاتب المقال عمار عبيدي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


تطرح العلاقة الشيعية (متمثّلة في إيران) مع الغرب (ممثّلا في أمريكا بالأساس) أسئلة محيّرٍة كثيرة. ولعلّه من المستحيل دراسة المسألة برمّتها وبالتالي صعوبة الإجابة عن جلّ الأسئلة التّي تطرحها هذه العلاقة. لكن تنامي ظاهرة الاستقطاب الشيعي في تونس يجعلنا مجبرين على محاولة نقاش الموضوع أو على الأقلّ تفكيك بعض الإشكاليات ذات العلاقة بالمشهد التونسي والتي بالتأكيد تتماهى مع الإشكاليات المطروحة دوليا حول علاقة الغرب بإيران.

ولعلّ في مقدمّة الأسئلة التي تتدافع إلى ذهن الباحث في الموضوع هو سرّ صمت حركة النهضة عن ممارسات أصبحت حسب متابعين للشأن التونسي ظاهرة للجميع من طرف « فيالق التبشير» بنظريات « آيات الله الفارسية»؟ ونفس التساؤل قد يحملنا إلى آخر قريب منه ألا وهو كيف تصمت أمريكا ومن اتبع هداها على العلاقة «الودّية» بين حركة النهضة والنظام الإيراني في حين تزعم أنّها تحارب نظام سوريا لنفس السبب وتعزل حزب الله اللبناني لذات الدافع، والقائمة طويلة في هذا الصدد؟

قد يكون « للنهضة» التونسية تفسيراتها الخاصّة للموضوع؛ لكن هل للوبيات أمريكا وفرنسا الإعلامية في تونس تفسيراتها هي أيضا لحملاتها التحريضية ضدّ السلفيين – السنّة - في مقابل صمتهم المطبق عن « السلفية الشيعية» ؟ ولعلّ المقارنة الأخطر التّي تتجاوز هذه التّي سبقت هو تعاطي الغرب مع القدرات العسكرية والعلمية لإيران في مقابل تعاطيها مع مثّيلاتها لدى السنّة.

جرت العادة عند طرح الموضوع الشيعي بأن يلجأ « آيات الله » المبشّرون بالخميني إلى نفي أيّ نشاط لهم في تونس (أو في أي بلد)، لكن ما حصل هذه المرّة هو أنّ النشاط الجمعياتي الشيعي كان ظاهرا للعيان، بل خرج المنتمون الجدد لهذا المذهب إلى العلن في فضاء تونسي أصبح مفتوحا على كلّ الأفكار من داخل الإسلام ومن خارجه وصولا حتّى إلى عبدة الشياطين!!! لذلك فإنّه ما من شكّ أنّ الشيعة يحاولون الاستقطاب، قد يطول الجدل حول إمكانية نجاحهم أم لا، لكن الأكيد، حسب عديد الجهات، أنّهم ينشطون، وقد حشدوا قرابة 500 شخص في مكان له رمزياته التاريخية في تونس كالقيروان، مهد الإسلام في المغرب العربي، ليحتفلوا فيها بعاشوراء!!!

ولئن نفت حركة النهضة على لسان عديد قادتها تواجد أيّ نشاط شيعي في تونس إلا أنّ أحداثا كثيرة أثبتت الحراك الإيراني في تونس. أما اكتشاف بعض الشباب لإحدى المكتبات التّي تشرف على طبع وتوزيع المراجع الشيعية في تونس لهو دليل واضح على حركة خفيّة « لآيات الله المبشّرين» لكنّها تتوسّع. ولعلّ انتشار هذه المراجع في المكتبات وأمام المساجد خير برهان على ذلك، ناهيك عن الجمعيات التّي يشرف على نشاطها متشيّعون تونسيّون في الجهات التّي تشهد منذ عهد الرئيس المخلوع نشاطا لافتا لهؤلاء. وقد ازداد بعد الثورة.

سرد الإثباتات حول هذا النشاط الشيعي في تونس قد يطول، فالمسألة أصبحت مسموعة ومرئية للجميع، حتى أن أحد المحامين أعلن عن تأسيس الرابطة التونسية لمناهضة المد الشيعي في تونس التي ستأخذ على عاتقها مهمة التصدي للتشيّع على حد تعبير مؤسسها.

تعوّد المتابعون للجماعات الإسلامية خاصة منها المناهضة لأمريكا أو التي تدّعي الممانعة أن تستبق الولايات المتحدة الأحداث بإغلاق المنافذ أمام هذه الجماعات، على شاكلة ما فعلته مع تنظيم «القاعدة» من خلال تصريحات تحذيرية أو تقارير أمنية تدفع إلى التصدي لهذه الجماعات وهو ما يغيب في حالة الاستقطاب الشيعي في تونس. ومن الأكيد أنّ حكومة الترويكا في تونس ليس لديها من الاستقلالية ما يجعلها بمنأى عن تجنب التوبيخ الأمريكي – إذا ما وجد- حول ضرورة منع جماعات الاستقطاب الشيعي من العمل في تونس علنا. لكن الولايات المتحدّة تريد استعمال النموذج الثوري الإيراني في التصدّي لنموذج أكثر ثورية وهو النموذج السلفي السني الذّي يبدو أكثر قدرة على الاستقطاب ، وهذا ما تثبته الدراسات الأمريكية التّي تشدّد على قلقها الشديد من هذا التيّار السلفي الذّي يزداد يوما بعد يوم وينبئ حسب ذات المصادر بما تزعم أنه مخاطر عديدة رغم إعلانه« سلمية الدعوة».

رغم كلّ هذا قد تعلّل الحكومة الإسلامية صمتها تجاه التحرك الشيعي في تونس بالمبادئ الديمقراطية التّي تسمح بحريّة التعبير وبالتّالي لا يمكن التصدّي لأيّ أفكار مهما كانت، رغم أن ذلك يعتبر متضاربا مع دعوات الحكومة إلى إخلاء المساجد من الأئمة السلفيين وتركها بيد المنتمين لحركة النهضة فقط. ولعلّ تاريخ حركة النهضة المرتبط كثيرا بالجمهورية الإيرانية والمساعدات الإيرانية سبب آخر لنلتمس عذرا لها في عدم تطرّقها للموضوع الشيعي، وقد نذهب أبعد من ذلك لنقول ربّما لا تزال حركة النهضة غير قادرة على بسط هيبة الدولة بما يكفي لإيقاف هذا الأمر.

الإعلام والشيعة « السلفيون يبرزون للعلن والشيعة لا يظهرون» و« الأدّلة العلمية تثبت التواجد السلفي ولا تثبت الاستقطاب الشيعي». هذه هي أقوى الحجج التّي قد يطرحها الإعلاميون التونسيّون عند سؤالهم عن سبب تركيزهم على المسألة السلفية دون التطرّق إلى الشيعة في بلدهم. لكن الأدّلة العلمية متوفرة والحجج القويّة كذلك، فالمركز الثقافي الإيراني – الذراع التبشيري للشيعة- ينشط على السّاحة التونسية كما لم ينشط أبدا، ويكفي أن نذكر أنّ قرابة المائة شابّ وقعت استضافتهم فيما يعرف بمؤتمر الصحوة الإسلامية في إيران، كما قام المركز بتكثيف نشاطه الثقافي والإشهاري مثل صفقة إعلانية عقدتها السفارة الإيرانية مع جريدة الصباح التونسية قيمتها ثمانية ملايين من الملّيمات لتقوم الصحيفة بإشهار لإنجازات الجمهورية الإسلامية ناهيك عن المهرجانات والنشاط الجمعياتي. فقد حضر - كما سبق وذكرنا- أكثر من خمسمائة شخص في ولاية القيروان ذكرى عاشوراء حسب التقاليد والعادات الإيرانية التّي تعرف بالنياح وجلد النفس، ممّا يفسرّ توغلّ المدّ الشيعي لا على المستوى الفكري فحسب وإنّما تغلغله أكثر ليصل إلى الممارسة أيضا في تونس.

كلّ ما سلف يثبت بأنّ ظاهرة التشيع تطفو بوضوح على سطح الأحداث، لكن المشكل في أنّ الإعلام والسُّلَطْ يريدان تجاوزها عملا بمبدأين أساسين هما نفس المبدأين اللذّين تتعامل بهما الولايات المتحدّة والغرب مع الملف الإيراني في الفترة الراهنة وهما:

أوّلا: صنع الشوكة الشيعي


إيران تصنع مروحية .. إيران تصنع طائرة نفاثة .. إيران تطوّر صاروخ شهاب .. إيران وصلت إلى مراحل متقدّمة في برنامجها النووي .. كلّ هذه السنوات التّي مرّت وجمهورية الفرس ليست على أجندة أمريكا القتالية؟؟ حتّى ادّعاؤها دعم الرئيس العراقي صدّام حسين في حرب الخليج الأولى تبيّن أنّه زائف، وكان القصد منه صدّام وليس إيران، فتلك الحرب سهّلت صنع أزمة اسمها العراق في الخليج للتدّخل على مدى سنوات لإنهاء صدّام حسين، القوّة السنية التّي نمت أكثر من اللازم بالنسبة أمريكا.هو إذن صمت متواطئ، القصد منه صنع إيران القويّة كشوكة في خاصرة أيّ محاولة سنيّة للوقوف من جديد. لذلك ليس مسموحا للعراق بالتسلّح ولا لأيّ كان من دول أهل السنّة، لذلك أيضا تمّ وأد التجربة النووية العراقية وحتّى التجربة السورية رغم نظامها العلوي، لأنّ الشعب السوري أغلبه سنيّ وقد يثور .. لذلك أيضا وأيضا تمّ إنهاء المحاولة السورية بذات الطريقة التّي أنهيت بها المحاولة العراقية (قصف بالطيران الإسرائيلي). ونفس الأمر ينسحب على النموذج التونسي الذّي يتمّ فيه صنع امتداد شيعي خاصّة في الجنوب الذّي تشكلّت فيه منذ مدّة نواة شيعية بدأت بعد الثورة بالتحرّك ووضع مخطّط ممنهج لتشييع التونسيين وسط غطاء من الصمت السياسي والإعلامي المشبوه.


لعلّ أبعاد صنع النموذج الشيعي كثيرة لكن تجلّياتها تبرز أساسا في رسمه على أساس أنّه نموذج ممانع لهيمنة « المركز»، ليس له ارتباط بالغرب من خلال سلسلة التهديدات والعقوبات الجوفاء التّي لا تقتل إيران بقدر ما تصنع منها رمزا لبطولات تسهّل أمامها طريق الاستقطاب في الشعوب السنيّة.غير أنّ المتأملّ في خفايا نموذج الممانعة الشيعي يدرك زيف هذا الادّعاء الذّي تدحضه سلسلة التّآمر الإيراني مع أمريكا على العراق وأفغانستان وغيرها التّي خاضتها إيران مع الغرب بهدف وأد محاولات استرداد الهيبة السنية أمام الاحتلال الأمريكي الذّي قدّمت له إيران العراق على طبق من ذهب ووشّحت الاحتلال الغربي لأفغانستان بنياشين المباركة والحصار للمقاتلين الأفغان.

ثانيا: هدم النموذج لأقوى


قد يبدو التساؤل عن جدوى بناء الغرب لإيران القويّة وتجاهل تعاظمها معقولا بل مبرّرا ولكن ذلك في حدود معيّنة، غير أنه من الأكيد أنّ غضّ الطرف عن تنامي قدرات إيران العسكرية ومحاولة نشر فكرها الشيعي مبرّر أكثر، باعتبار أنّ القصد من ورائه ليس خدمة إيران بل ضرب السنّة لأنّهم الخطر الأكبر. من الضروري أن نذّكر بأنّ « المركز» يدرك جيّدا تفاصيل الاختلافات المذهبية داخل الإسلام لذلك فهو يعرف محدودية قدرة الشيعة على الانتشار كما يدركون جيّدا قابلية الفكرة السنيّة على الإقناع بل وأكثر من ذلك على توحيد الصف الإسلامي وذلك أخطر بالنسبة لـ « المركز» الذّي يبحث عن التفتيت ونشر الأفكار الهدّامة المجزّئة وليس الموحدّة. زيادة على أنّ « المركز» يدرك جيّدا أنّه صحيح أنّ النموذج الإيراني الشيعي ثوري لكنّه غير قابل للمقارنة بالنموذج الثوري السني الذّي تستعصي معه أنصاف الحلول، أيضا النموذج الشيعي قابل للتفاوض على التوحيد وعلى الأرض وتسهيل احتلال العراق مثال جيّد على ذلك، لكن في المقابل النموذج الثوري السنّي والممتثّل أساسا في الجماعات المقاتلة يرفض التفاوض على الأرض وبالأساس على التوحيد.

لماذا تونس نموذجا؟؟


قد يكون من العجيب طرح الفكرة الشيعية في تونس لكن من الضروري القول إنّ إفريقية ليست بمنأى عن عودة الشيعة. إذ شهدت تونس في فترة تاريخية بعينها سيطرة دولة العبيديين الذّين أخرجهم أصحاب سٌحنون من سادة المذهب المالكي وحاربوهم لاسترجاع بلدهم. وهذا الأثر الشيعي لفترة العبيديين لا يزال عالقا في بعض المناطق في الجنوب التونسي التّي لا تزال تختزن بعض المعتنقين لهذا المذهب. لأجل هذا كلّه فإنّ تونس أرض مناسبة لصنع نفوذ شيعي علّه يعيق المدّ الثوري المتعاظم لأهل السنّة والجماعة في هذا البلد. ولعل ما يخيف أكثر هو استغلال الحماس الثوري للشباب التونسي في غير موضعه رغم أن إمكانات تحقق ذلك ضئيلة إلا أن النموذج الثوري الإيراني مطروح كقوّة قد لا تستطيع المنافسة فكريا لكنّها قد تعطّل سرعة نهوض النموذج الأقوى على الأرض وفي الفكر أيضا.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الشيعة بتونس، التشيع بتونس، إيران، التدخل الإيراني بتونس،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-05-2012   الموقع الأصلي للمقال المنشور اعلاه www.almaqreze.net

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فتحي الزغل، هناء سلامة، الهادي المثلوثي، د. جعفر شيخ إدريس ، حسن عثمان، رمضان حينوني، سيد السباعي، صلاح الحريري، محمد اسعد بيوض التميمي، يحيي البوليني، أحمد الغريب، جاسم الرصيف، رحاب اسعد بيوض التميمي، عصام كرم الطوخى ، علي الكاش، رضا الدبّابي، أنس الشابي، رافد العزاوي، أشرف إبراهيم حجاج، أ.د. مصطفى رجب، حسن الحسن، سلام الشماع، عراق المطيري، محمد شمام ، د. الشاهد البوشيخي، صالح النعامي ، د. صلاح عودة الله ، عبد الله زيدان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، مراد قميزة، جمال عرفة، د - غالب الفريجات، محمود سلطان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد الحباسي، تونسي، محمد إبراهيم مبروك، رأفت صلاح الدين، محمد أحمد عزوز، إيمان القدوسي، سامح لطف الله، محرر "بوابتي"، عدنان المنصر، رشيد السيد أحمد، ياسين أحمد، صفاء العراقي، عبد الرزاق قيراط ، خالد الجاف ، حاتم الصولي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، كمال حبيب، د. نهى قاطرجي ، أحمد النعيمي، سعود السبعاني، إيمى الأشقر، صلاح المختار، د- محمد رحال، معتز الجعبري، محمد تاج الدين الطيبي، د.ليلى بيومي ، محمود فاروق سيد شعبان، شيرين حامد فهمي ، حميدة الطيلوش، د - المنجي الكعبي، حسني إبراهيم عبد العظيم، سوسن مسعود، عبد الله الفقير، أحمد ملحم، بسمة منصور، د - مصطفى فهمي، طلال قسومي، د - محمد سعد أبو العزم، د- محمود علي عريقات، الشهيد سيد قطب، د- جابر قميحة، د - محمد عباس المصرى، سيدة محمود محمد، نادية سعد، د - محمد بن موسى الشريف ، فراس جعفر ابورمان، إياد محمود حسين ، الهيثم زعفان، ماهر عدنان قنديل، رافع القارصي، د. محمد عمارة ، فتحي العابد، فتحـي قاره بيبـان، خبَّاب بن مروان الحمد، د. محمد مورو ، سامر أبو رمان ، محمد عمر غرس الله، د - شاكر الحوكي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، يزيد بن الحسين، ابتسام سعد، صفاء العربي، عبد الغني مزوز، د. عبد الآله المالكي، مجدى داود، عزيز العرباوي، كريم فارق، مصطفي زهران، د - محمد بنيعيش، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد يحيى ، عمر غازي، مصطفى منيغ، صباح الموسوي ، د - مضاوي الرشيد، د. أحمد محمد سليمان، كريم السليتي، حسن الطرابلسي، د. خالد الطراولي ، فاطمة حافظ ، د. أحمد بشير، محمود طرشوبي، العادل السمعلي، علي عبد العال، د- هاني ابوالفتوح، سلوى المغربي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حمدى شفيق ، د - الضاوي خوالدية، د. الحسيني إسماعيل ، وائل بنجدو، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد العيادي، منجي باكير، سفيان عبد الكافي، محمد الياسين، فهمي شراب، الناصر الرقيق، محمد الطرابلسي، د. نانسي أبو الفتوح، د - احمد عبدالحميد غراب، فوزي مسعود ، أحمد بوادي، د. عادل محمد عايش الأسطل، عواطف منصور، محمود صافي ، د.محمد فتحي عبد العال، إسراء أبو رمان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، منى محروس، سحر الصيدلي، د. طارق عبد الحليم، د- هاني السباعي، د - صالح المازقي، أبو سمية، د - أبو يعرب المرزوقي، المولدي الفرجاني،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء