الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

لماذا لن أسجل اسمي في انتخابات التأسيسي؟

كاتب المقال قاهر اعداء الثورة التونسية    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يعتريني التساؤل و أنا أرى حالة من لهف الثورة من قبل عصابات من المافيا القديمة و الجديدة المتآمرة على تونس الوطن و على ثورتنا المجيدة، كما يعتريني في الآن نفسه التعجب حين أرى هذه المافيات تدفع- بلا أدنى حياء - بالشعب التونسي الضحية دفعا ليمضي لها صكا على بياض حتى تقوم بلهف ثورته و الاستئثار بثروته و الالتفاف على سيادته لخمسين سنة أخرى على الأقل ...

كم سنكون أغبياء لو ندفع في هذا الاتجاه الذي تنادي به هيأة الجندوبي المشبوهة المنبثقة عن هيأة بن عاشور اللاشرعية، و الذي لن يخدم مصالح بلدنا أبدا و سعادة شعبنا و آمال شبابنا و دماء شهدائنا ...

إن ما تمر به تونس الثورة اليوم لهو من أهم و أحرج فترات تاريخها المعاصر، إذ أن أحداثها و ما ستؤول إليه الثورة سوف يؤسس لمستقبل يمتد على فترة طويلة من عمر أجيالها...فمن جهة هنالك شعب شجاع قام قومته كالرجل الواحد ضد طاغية سخر من سيادته و اناته و تهكم على رجولته و شرفه،فحكمه بالحديد و النار طيلة نصف قرن، و كان رد الاحرار من هذا الشعب الابي انهم لم يتوانوا عن خوض معركة الكرامة التي أبوا إلا أن يقدموا فيها الشهداء الواحد تلو الاخر ضمن قوافل حطت برحالها في كل المدن و القرى و الأرياف التونسية، و من جهة أخرى هنالك متامرون كثر من احزاب ورقية متربصة بغيضة و اخرى تجمعية انتهازية مجرمة تود العودة- كالثعالب السياسية- إلى ساحة الفساد عبر فسحة من جحورها المخفية النجسة...
لكن ابرز تحد و اخطر عدو و الده على تونس اليوم و على جميع ثورات ربيعنا العربي - و على الجميع ان يعي به لخطورته المحيقة بنا بعد الثورة- هو ذلك المتمثل في التحالف المتواصل بين اعداء الداخل الورقيين المجرمين و أعداء الخارج الطامعين.

إن ما لا يخفى على احد هو ان الامبرياليين الاستعماريين قد وقفوا بالامس مع نظام الفساد البائد، فمولوه – لعقود- و ساندوه و تستروا عن جرائمه و فساده و عبثه و سرقاته و تعدياته على حقوق الانسان، بمقابل تمثل في تامين سليم لمصالحهم المعتمدة اساسا على استغلال ثروات الوطن و خيراته و كتم كل نفس في الداخل قد ينادي بارساء حقيقي للسيادة الوطنية المفقودة و الاستقلال الوطني الفاعل بكل ما يحتويه ذلك من معاني التقدم البشري و الديمقراطية و تحقيق الاكتفاء الذاتي و تاسيس اقتصاد وطني محترم غير مرتهن للخارج .

إن هذا الوضع مع غضبي الشديد لم يتغير ....الا بعض الاسماء تغيرت، لكن اقنعتها واحدة و جوهرها هو نفسه الذي لا يخفى على اي تونسي يحب وطنه .... و لازالت منظومتا الفساد و الاستبداد قائمتي الذات، و كان لا بد بعد الثورة المجيدة ان تزالا حتى نبني مكانهما منظومتين جديدتين عمادهما الديمقراطية و الحق و الشفافية و احترام الانسان.....
فكيف يمكن ان نمشي صوب انتخابات حرة و نزيهة و شفافة تنادي بها عصابة الجندوبي و من خلفه، و تونس اليوم هي تونس الامس، و نظام الفساد و الاستبداد لم يسقط، كيف نبني وطننا و حق تونس اعرج ؟؟؟ لقد ابلى طغاة الامس بلاء سيئا جدا في تحقيق برامج اسيادهم، و ها ان ورثاءهم من عصابات اليوم – و ان كانت تلقت ضربة قوية بعد الثورة – تتشكل من جديد تحت الماء العكر و تعيد تحت جنح الظلام تركيب تحالفها - برؤوسها الجديدة و القديمة - مع اساطين الاستعمار الامبريالي الصهيوني، و لا ينقص هذه العصابات الان الا السلطة، لهذا فهي تسارع للحث على انجاز الانتخابات التي لن تكون بكل تاكيد سوى صورية و ستمثل لهم جسرا للعبور نحو الاستحواذ على الحكم من جديد لبسط ايديهم رسميا على البلاد و العباد و رهنه لغير صالح اهله، اي في اتجاه الابقاء على النظام الكمبرادوري الفاسد الذي يرتكز على مربع اركانه اقتصادية اجتماعية و فكرية ذهنية و ذلك كالاتي:

أولا: ابقاء تونس الثورة ذات دورعالمي مقتصر فقط على استهلاك ما ينتج من رديء السلع و الافكار و العادات...و يكون احتكار الانتاج في شتى اشكاله لصالح الدول المصنعة و المنتجة ،و ذلك ضمن ما يسمى بتقسيم العمل العالمي بين مركز قوي و طرف تابع ذليل.

ثانيا: العمل على رعاية ظاهرة انبتات الذات الوطنية عن الوعي الخلاق الذي يفرض على ساكنه التوق إلى الانعتاق من الاستبداد و التخلف بكل أشكاله، و تعويضه بوعي إما مغلوط أو ناقص أو مشوه .

ثالثا:مواصلة بث الثقافة السطحية التي لا قاع لها و لا مركزية فيها،بين عموم الشعب و خاصة بين "متعلميه" و شبابه امال الوطن و بناة حاضره و مستقبله، و يكون ذلك عبر تشويه متعمد للتعليم و هرسلة اعلامية دعائية و مسترسلة لا تنشر سوى الهزيل و مزابل الاخلاق و السفيف من الفكر و المقيت و الفارغ و النجس من الامور، مع الهاء الشعب بكل متاحات الدعاية و الكذب و البرامج المجعجعة المبكية و المؤثرة و المسلسلات المكسيكية و الأرجنتينية و الهندية و الهندوراسية التي لا حكمة منها سوى البكاء و الدعاء....

رابعا: الحرص على ان يظل التونسي ذا شخصية منكفئة على ملذاتها و قابعة في حب النفس و مسكونة بظل الرهاب و الخوف الممول من طرف آلة قمعية مادية و معنوية ....

لن أسجل اسمي في انتخابات اختار الطغاة الجدد ان تكون على مقاسهم و ان تحسم نتائجها تبعا لهواهم لاعتمادها على نظام القائمات الذي لا يخدم إلا الأحزاب و أقليات الأحزاب و أشباهها القاطعة معها جماهير شعبنا الحر .....و انا متأكد أن شعب تونس الحمراء التي خضبت خضرتها بدماء رعاتها الزكية لن يسمح بمرور المؤامرة حتى و لو مرت ...فهي إلى زوال ...و نظام بن علي إلى زوال ...و طمع الاستعمار إلى زوال و موت زؤام ...لقد كسر احرار تونس قيدهم و سيكسرون كل القيود التي تحاول قوى الشد ثنيهم من خلالها إلى الوراء ...
لهذا قررت ألا أعطي اسمي لأي كان ليرسم بدمه ملامح بلد كئيب


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، المجلس التأسيس، الثورة المضادة، عياض بن عاشور، إنتخابات المجلس التأسيسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-07-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. ضرغام عبد الله الدباغ، الناصر الرقيق، د - غالب الفريجات، تونسي، مجدى داود، د. عادل محمد عايش الأسطل، الشهيد سيد قطب، د. محمد يحيى ، د - مضاوي الرشيد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أ.د. مصطفى رجب، أشرف إبراهيم حجاج، فوزي مسعود ، د. أحمد محمد سليمان، محمد الياسين، سفيان عبد الكافي، إيمان القدوسي، سعود السبعاني، ابتسام سعد، الهادي المثلوثي، سيد السباعي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عبد الله زيدان، محمود طرشوبي، نادية سعد، إسراء أبو رمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، حسن الحسن، أحمد بوادي، إيمى الأشقر، محمد عمر غرس الله، فهمي شراب، محمود سلطان، عدنان المنصر، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. محمد مورو ، حسن عثمان، ماهر عدنان قنديل، رافع القارصي، أنس الشابي، حسني إبراهيم عبد العظيم، معتز الجعبري، أحمد الغريب، مراد قميزة، د - صالح المازقي، رضا الدبّابي، محمد العيادي، د. مصطفى يوسف اللداوي، رمضان حينوني، محمود فاروق سيد شعبان، حميدة الطيلوش، د- محمود علي عريقات، د.ليلى بيومي ، مصطفى منيغ، منجي باكير، محمد شمام ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رافد العزاوي، خالد الجاف ، صباح الموسوي ، إياد محمود حسين ، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد النعيمي، د. أحمد بشير، حاتم الصولي، محمد أحمد عزوز، د. عبد الآله المالكي، د - احمد عبدالحميد غراب، د- هاني ابوالفتوح، سامر أبو رمان ، أبو سمية، سيدة محمود محمد، د - المنجي الكعبي، عواطف منصور، يزيد بن الحسين، عزيز العرباوي، محرر "بوابتي"، د. الشاهد البوشيخي، سامح لطف الله، شيرين حامد فهمي ، د. نانسي أبو الفتوح، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. الحسيني إسماعيل ، محمود صافي ، عبد الرزاق قيراط ، خبَّاب بن مروان الحمد، طلال قسومي، صلاح الحريري، د- محمد رحال، فتحي العابد، د. محمد عمارة ، سلام الشماع، محمد الطرابلسي، د - محمد بن موسى الشريف ، مصطفي زهران، سلوى المغربي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - الضاوي خوالدية، كريم فارق، جمال عرفة، د. نهى قاطرجي ، عبد الغني مزوز، حسن الطرابلسي، د. طارق عبد الحليم، فراس جعفر ابورمان، صالح النعامي ، محمد إبراهيم مبروك، د. جعفر شيخ إدريس ، منى محروس، كريم السليتي، العادل السمعلي، د.محمد فتحي عبد العال، د - محمد سعد أبو العزم، عبد الله الفقير، أحمد ملحم، فتحي الزغل، صفاء العراقي، يحيي البوليني، عصام كرم الطوخى ، صفاء العربي، رشيد السيد أحمد، الهيثم زعفان، سوسن مسعود، كمال حبيب، ياسين أحمد، د- جابر قميحة، د. خالد الطراولي ، فاطمة حافظ ، سحر الصيدلي، محمد تاج الدين الطيبي، رأفت صلاح الدين، د- هاني السباعي، د - محمد بنيعيش، صلاح المختار، عمر غازي، د - محمد عباس المصرى، فتحـي قاره بيبـان، المولدي الفرجاني، محمد اسعد بيوض التميمي، وائل بنجدو، د - شاكر الحوكي ، أحمد الحباسي، جاسم الرصيف، علي عبد العال، حمدى شفيق ، عراق المطيري، فاطمة عبد الرءوف، بسمة منصور، هناء سلامة، د - مصطفى فهمي، علي الكاش، د. صلاح عودة الله ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء