الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

مـن هـي الحكومة الـخـفـيّـة الحقيقية ؟ وما هو الحلّ؟

كاتب المقال كريم فارق - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من هو الذي يحكم البلاد فعليا : هل هي حكومة الظل برئاسة كمال اللطيف؟ أم حكومة الباجي و هيآتها ؟ أم وزارة الداخلية ؟ أم الجنرال رشيد عمار ؟ أم بعض رجال الأعمال و بعض قيادات التجمع ؟ أم جميع هؤلاء دمى تحركهم حكومة خفية من الخبراء؟

إن المتتبع للمشهد السياسي في تونس و مصر يمكنه الوقوف على جملة من الأحداث و المجريات غاية في التشابه و التطابق قد وقعت في تونس و مصر مما يوحي أن الرأس المدبرة واحدة

رحل الإستعمار و بقيت التبعية


للتذكير بما هو معلوم من السياسة بالضرورة فإن الإستعمار المباشر قد رحل، و لكن قد وقع تعويضه بالتبعية الإقتصادية و الثقافية و السياسية و العسكرية تحت عنوان التعاون في الأمور التقنية و الثقافية، و لازال الحال كذلك إلى اليوم. و حتي تتضح الصورة أكثر ننقل لكم ما يلي

<<
وفي مقاله بصحيفة "الشروق" 14 مايو 2011 حكى الكاتب فهمي هويدي كواليس دعوة وجهتها الخارجية الفرنسية إلى ستة من شباب التجمعات السياسية المصرية لحضور ندوة في باريس 14 و15 أبريل الماضي...... تطرق الحديث إلى استعداد الحكومة الفرنسية لتقديم مختلف صور الدعم للقوى السياسية المصرية التي ظهرت أثناء الثورة. وعبر "جان فرانسوا كوبيه" الأمين العام للحزب عن رغبة فرنسا في التعاون مع الأطراف التي تتبنى عددا من القضايا الأساسية هي: علمانية الدولة المصرية، وتأييد معاهدة كامب ديفيد، والدفاع عن السلام مع إسرائيل، ومعارضة حركة حماس، والدفاع عن الرئيس السابق حسنى مبارك ورفض تقديمه إلى المحاكمة، والاصطفاف إلى جانب التيارات السياسية التي تعادي الإخوان المسلمين لإضعاف حضورها في المستقبل السياسي لمصر
>>

التعليمات إذن واضحة و جلية: العلمانية، اسرائيل حبيبة، جبهة احزاب ضد تيار ''التطرف'' ، و الدفاع على عملائنا. و الحقيقة هي أكثر عمقا و تتجلى في خدمة إسرائيل أولا و التبعية الإقتصادية و الثقافية و السياسية و العسكرية ثانيا. و كل من يتمشى مع منظومة التبعية و خدمة إسرائيل يصنف من الأصدقاء و المعتدلين، و يصبح مؤهلا لمراكز السلطة و الشهرة ، و كل من يخالفها يصنف من الأعداء

ماذا قدم لاعبو المشهد السياسي الجدد و القدماء خدمة لإسرائيل


كما أسلفنا، فمن شروط التأهيل لمراكز السلطة و المناصب الهامة و الشهرة ، لابد من الإنتماء إلى منظومة التبعية و خدمة إسرائيل. و في ما يلي بعض الأحداث و الدلائل اللتي تكشف بعض ما قدم القدماء من خدمة لإسرائيل و تكشف من هم الجدد من اتباع هذه المنظومة

1) عندما إستقبل الرئيس الفرنسي جورج بومبيدو بورقيبة في قصر الإليزي قال له:<< أنت ربحت الإستقلال بصداقتك لنا>> و لم يقل له بكفاحك و كفاح الشعب التونسي :

<< vous avez gagné le pari de l'indépendance grâce à votre amitié et sympathie>>

2) عندما توفي رئيس الحكومة الفرنسية منداس فرانس سنة 1982 تكشفت بعض الحقائق من خلال ذكر خصال وأعمال هذا الرجل، أهمها أن منداس فرانس هو الأب لإتفاقيات كامب دافيد بين مصر و إسرائيل. و الحقيقة اللتي تكشفت هي أن الفنان اللذي أخرجها إلى أرض الواقع هو بورقيبة من خلال إقناع السادات بها. و هذا يمثل خدمة عظيمة قدمها بورقيبة إلى إسرائيل لم تكن لتحلم بها. و طبعا أعلن بورقيبة معارضته لهذه الإتفاقيات عندما تم الاعلان عنها، نفاقا كبقية رؤساء العرب

3) خلال احدى جلسات هيئة بن عاشور اقترح احد الاطراف ان يقع التنصيص في ديباجة العقد الجمهوري على ان تونس ترفض التطبيع مع اسرائيل مادامت فلسطين محتلة فإذا بـ حوالي 40 عضوا من اعضاء الهيئة يرفضون مناقشة هذا الامر من اساسه تحت تعلة ابتعاد هذه النقطة عن فحوى الموضوع ثم ينضم اليهم عياض بن عاشور ليحذف النقطة من مسودة النقاش ثم يطلب من العضو الذي اثار النقطة عدم تناول الموضوع للاعلام والصحافة. عند فحص اسماء الرافضين للنقاش تبرز اسماء اعضاء حزب التجديد و ممثلات النساء الديمقراطيات يضاف اليهم مثقفون وسياسيون قريبون من التجمع وبارونات المال و اكاديميون على راسهم محمد عربي شويخة الذي زار اسرائيل والقى محاضرة في جامعة بار ايلان بتل افيف في ديسمبر 1999 وعبد الحميد الارقش الذي رافق شويخة في زيارته للكيان الصهيوني

4) و لذلك ليس من قبيل الصدف أن يكون جزء من اليسار ( وهو اليسار الفرنكفوني الإنتهازي:حزب التجديد و حزب الشابي و نساء ديمقراطيات) قد تموقع في كثير من مواقع النفوذ منها الوزارية و الإدارية والإعلامية، و السيطرة الكاملة على لجنة بن عاشور و لجنة الجندوبي. و ليس من قبيل الصدف أيضا أن يكون محسن مرزوق العضو في هيئة بن عاشور ،و المدير الإقليمي لبرامج مؤسسة فريدوم هاوس بشمال افريقيا التابعة للمخابرات الأمريكية ، أن يكون وراء مشروع العقد الجمهوري الذي يمثل إنقلابا على الديمقراطية و إرادة الشعب و هويته

5) لم يعد يخفى على أحد مدى علاقة بن علي الحميمة بإسرائيل بعدما تكشفت عمالته للموساد و تآمره على قيادات فلسطينية

و مازال القدماء من بقايا بورقيبة و بن علي و الجدد من التابعين يغرقون البلاد في التبعية الإقتصادية بالقروض و آخرها من عند ج8 و التبعية العسكرية والأمنية آخرها توقيع اتّفاقيّة تعاون بين وزارتي الدّفاع التّونسيّة و الدّاخليّة الفرنسيّة تتعلّق ببعث ما سمّوه ب"مركز عسكريّ للتّكوين المهنيّ" بولاية قفصة . و لا يسع هذا المقال لذكر آخرين من الأكادميين كالعفيف الأخضر و الفنانين كسهام بالخوجة و السينمائين ...من منظومة التبعية و التطبيع مع إسرائيل

فضيحة كشف المستور و في وضح النهار


تعيين و فرض السفير الجديد على عجل و بدون أدنى مشاورات مع الدولة التونسية و خرق البروتوكولات الدبلوماسية الدولية يفضح بالدليل القاطع أن المسئوولين الفرنسيين يعتبرون تونس فعلياً محافظة فرنسية و لا سيادة لها حتى تحترم. و الغريب في الأمر أنه لم يقع أي رد فعل من طرف الدولة التونسية. و هل يستطيع التابع أن يلوي العصا في يد سيده و ولي نعمته؟

لماذا بوريس بوالن بالذات سفيرا بتونس ؟ إن أهمية بوريس بوالن تكمن في أنه إشتغل بوزارة الداخلية الفرنسية، و إشتغل كسفير في العراق اللذي اشتعل نارا بفعل إثارة الفتن الطائفية، و في معرفته بما يدور في كواليس هذا البلد ، و في درايته بخبايا و مناورات اللعبة الديمقراطية اللتي طبقت فيه. وهو القائل أن العراق هو مخبر الديمقراطية في البلاد العربية

سؤال مطروح و بإلحاح لماذا كل هاته العجلة في تعيين بوريس بوالن؟ ما اللذي جعل سركوزي يرمي عرض الحائط و في وضح النهار ببروتكولات الدبلوماسية الدولية و سيادة الدولة التونسية ؟ أهي الحاجة العاجلة إلى من يدير هذه المرحلة الحرجة في البلاد ؟ فهل من تفسير مقنع ؟

فريق الحكومة الخفية


من البديهي أن تكون الحكومة الخفية و دماها من الأطراف الخارجية و الداخلية التي يمكن أن تتضرر من إنتصار الثورة. و من البديهي أيضا أنه في ظل وجود حكومة خفية مركزية أن تكون حكومة الواجهة أي حكومة الباجي غير منسجمة و مذبذبة في قراراتها و مواقفها. و هذا ما شاهده الجميع في مواقف السبسي:وعلى سبيل المثال (و الأمثلة عديدة) كان الباجي حازما في قمع مظاهرات الشباب لفرض '' هيبة الدولة '' ،لكنه كان مذبذبا و غير مكترث لمذبحة المتلوي. و قد كان من المفروض على رئيس حكومة مسؤول يملك القرار السياسي أن تكون هذه المذبحة هي أول ما يشغل باله و أول ما يتحدث عنه في خطابه، وكان من المفروض أن يعلن الحداد في البلاد ، و يقيل وزير الداخلية و يفتح تحقيق مستقل للوقوف على كل المجرمين و كل مسؤولي الداخلية و الجيش اللذين لم يتحركوا في الوقت المناسب و لم يلبوا حتى النداءات لوقف هذه الجرائم البشعة. و من المستبعد جدا أن تكون الداخلية لوحدها أو رشيد عمار من يدير الحكومة الخفية نظرا لعدم الإنسجام بينهما، بل هناك تنافر بينهما، و لكن مع ذلك نلاحظ أن الأمن و الجيش يمتثلان لنفس الأوامر عند كل حدث يخص أمن المواطن بعدم التدخل. و هذا ما يوحي بوجود جهة أخرى تصدر الأوامر للإثنين. كمال اللطيف و حكومة الظل لهم دراية بالمشهد السياسي و لاعبيه ، و لكن ليس لهم دراية و تجربة في حبك و تخطيط مؤامرات من نوع الذهيبة اللتي تتطلب أيادي خفية متعددة ، و كذلك بالنسبة لمذبحة المتلوي. كل هؤلاء لا يمكن إلا أن يكونوا أدوات تنفيذ لحكومة خفية. فهل عرفت هذا الفريق الذي يدرس و يحلل و يقيم و يخطط و ينسق و يعطي الأوامر للتنفيذ ؟

ما هو الحل ؟


لقد أصبح من المعروف من خلال كل الأحداث الكبرى اللتي عاشها العالم ، أن المنطق اللذي يسود العالم اليوم يقول أنه لا مكان للضعيف. فالمصنفون في قائمة الأعداء حسب منظومة التبعية يداسون و لا يقام لهم وزنا إذا كانوا ضعفاء ، و يتفاوض معهم إذا أثبتوا أنهم أقوياء، أما الموالون للتبعية فتملى عليهم الأوامر و يطبقونها و هم صاغرين. الحل إذن هو النزول إلى الشارع في تحركات سلمية ، و وحدة كل فئات الشعب و وحدة طلائعه من شرفاء الشباب و النقابات و الأحزاب و الجمعيات المهنية و الحقوقية و الإلتفاف حول مطالب الثورة و الإبتعاد عن الحسابات الضيقة، و وضع مصلحة البلاد فعليا لا كلاميا فوق كل إعتبار حزبي أو فكري، و تكوين جبهة من الأحزاب الوطنية الشريفة بإستراتيجية موحدة و مواقف و بيانات واحدة تصدر باسم الجبهة إلى حين استجابة الحكومة الخفية إلى مطالب الثورة. و من البديهي أن الحكومة الخفية لا تستجيب إلى مطالب الثورة إلا بمقدار الضغط عليها و بمقدار خوفها من فقدان السيطرة على مقاليد الأمور


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة المضادة، المجلس التأسيسي، الثورة التونسية، حكومة الظل، التدخل الأجنبي، الحكومة الخفية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-06-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ماهر عدنان قنديل، صباح الموسوي ، محمد تاج الدين الطيبي، رافد العزاوي، حميدة الطيلوش، يزيد بن الحسين، فوزي مسعود ، محمود صافي ، خالد الجاف ، د - مضاوي الرشيد، محمد العيادي، صفاء العربي، جاسم الرصيف، د. صلاح عودة الله ، د. عبد الآله المالكي، سلام الشماع، د. محمد مورو ، نادية سعد، د - صالح المازقي، د - عادل رضا، سوسن مسعود، د- هاني ابوالفتوح، إسراء أبو رمان، كريم فارق، محمد اسعد بيوض التميمي، د- هاني السباعي، فتحي العابد، صلاح الحريري، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامح لطف الله، صفاء العراقي، عصام كرم الطوخى ، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد عمارة ، رافع القارصي، كمال حبيب، أبو سمية، د- جابر قميحة، خبَّاب بن مروان الحمد، عواطف منصور، عراق المطيري، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رشيد السيد أحمد، محمود طرشوبي، أحمد النعيمي، د - محمد بن موسى الشريف ، علي عبد العال، حمدى شفيق ، الهيثم زعفان، إياد محمود حسين ، د. أحمد بشير، د - احمد عبدالحميد غراب، د.ليلى بيومي ، رضا الدبّابي، الناصر الرقيق، د.محمد فتحي عبد العال، د - محمد سعد أبو العزم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الله الفقير، عبد الله زيدان، سيدة محمود محمد، د - غالب الفريجات، سيد السباعي، مصطفى منيغ، حاتم الصولي، صالح النعامي ، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الغني مزوز، د - شاكر الحوكي ، صلاح المختار، حسن الطرابلسي، د. جعفر شيخ إدريس ، د. نهى قاطرجي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. خالد الطراولي ، شيرين حامد فهمي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، عمر غازي، فتحي الزغل، مجدى داود، د - المنجي الكعبي، وائل بنجدو، د. الحسيني إسماعيل ، رمضان حينوني، د - محمد بنيعيش، هناء سلامة، محمد شمام ، محمد عمر غرس الله، د - مصطفى فهمي، عبد الرزاق قيراط ، مصطفي زهران، جمال عرفة، حسن الحسن، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عدنان المنصر، سامر أبو رمان ، عزيز العرباوي، كريم السليتي، منجي باكير، محمد أحمد عزوز، د- محمد رحال، أحمد الغريب، د. أحمد محمد سليمان، د - أبو يعرب المرزوقي، علي الكاش، د - الضاوي خوالدية، الهادي المثلوثي، فاطمة حافظ ، د- محمود علي عريقات، د. كاظم عبد الحسين عباس ، بسمة منصور، أنس الشابي، أ.د. مصطفى رجب، د - محمد عباس المصرى، رأفت صلاح الدين، أحمد ملحم، حسن عثمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد الياسين، ابتسام سعد، تونسي، محمد إبراهيم مبروك، د. الشاهد البوشيخي، محمد الطرابلسي، أحمد بوادي، أحمد الحباسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود سلطان، ياسين أحمد، سفيان عبد الكافي، فهمي شراب، إيمى الأشقر، الشهيد سيد قطب، طلال قسومي، المولدي الفرجاني، محرر "بوابتي"، د. عادل محمد عايش الأسطل، معتز الجعبري، سحر الصيدلي، د. نانسي أبو الفتوح، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. طارق عبد الحليم، فتحـي قاره بيبـان، العادل السمعلي، منى محروس، يحيي البوليني، سلوى المغربي، إيمان القدوسي، سعود السبعاني، أشرف إبراهيم حجاج، د. محمد يحيى ، فراس جعفر ابورمان، مراد قميزة،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء