تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

سبّ الرسول صلى الله علي وسلم .. كلّ إناءٍ بما فيه ينضح

كاتب المقال د. طارق عبد الحليم   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


سبحان الله العظيم، الذى قال في محكم كتابه "وَلَن تَرْضَىٰ عَنكَ ٱلْيَهُودُ وَلَا ٱلنَّصَـٰرَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ۗ قُلْ إِنَّ هُدَى ٱللَّهِ هُوَ ٱلْهُدَىٰ ۗ وَلَئِنِ ٱتَّبَعْتَ أَهْوَآءَهُم بَعْدَ ٱلَّذِى جَآءَكَ مِنَ ٱلْعِلْمِ ۙ مَا لَكَ مِنَ ٱللَّهِ مِن وَلِىٍّۢ وَلَا نَصِيرٍ"البقرة 120.

وسبحان الله العظيم، الذى أرانا تأويل آياته، وجعل كفار الصليبيين هم من تظهر آياته فيهم، فإذا هم يخرجون حقدهم المسموم وغلّهم المأفون، مصداقاً لقول الله تعالي "أَمْ حَسِبَ ٱلَّذِينَ فِى قُلُوبِهِم مَّرَضٌ أَن لَّن يُخْرِجَ ٱللَّهُ أَضْغَـٰنَهُمْ" محمد 29. سبحان الله الذي ذكر كشف أضغانهم وحقدهم في سورة "محمد" على وجه الخصوص! إنها والله لمعجزة وحدها، لو سمعوا أو عقلوا. إن أضغانهم موجهة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، بشخصه الكريم، لأنه زعيم البشرية المسلمة الموحدة، وحادى قافلة الإيمان، وإمام الأنبياء، وقائد المجاهدين ضد الكفر والكفار، وأفضل خلق الله خلقاً وخُلقاً، وأقوم البشر سيرة، وأعلاهم قدراً، صلى الله عليه وسلم. أفلا يكون هذا العظيم، الذي لا تبلغ الجوزاء قامته، هدفاً للشياطين وأوليائهم من عبدة الصليب وضلال الصهاينة؟

لا والله لا ألتفت إلى تلك الحشرات القذرة، التي تخرج أضغانها، وتبث سمومها، وتبخّ زبالاتها، فكل إناء بما فيه ينضح، وكلما انحطّ هؤلاء في ضغينتهم، كلما أصبحت أقوالهم أشبه بهم، فهم في حضيض الحضيض من أطوار البشرية، إذ ما رأيك بمن يرى إلهه قد صُلب وعّذِب وقُتل، دون أن يحرّك ساكناً، ليغفر لكل زانٍ وزانية، وسِكّير وشاذّ، ولصٍ وقاتلٍ، وكافة من على الآرض من مجرمين، فلا عليهم طالما أنهم قبلا أن ابن الله منقذهم! ألا ما أغباكم وأسخفكم وأحقركم، من عباد أصنامٍ، وحفدة عباد الأصنام من آل يونان.

لكن ما يهمنى هنا هو هؤلاء الخاسرون الحقراء ممن يدّعون الإسلام، لا بل السلفية، ثم إذا هم يتحدثون عن الواقعة كأن من سَبَّه عباد الصليب هو شخصية سياسية، لا إمام البشرية! ترى هذا الخاسر الخنفس نادر بكّار، الذي نفخته الصحافة ليتمادى في نفاقه، ويَسدر في غيّه، وذاك الخاسر الآخر الذي نكص على عقبه، وانتكث في عقيدته، من قيادة الجماعة الإسلامية المخذولة، "فيستنكرا" سب الرسول صلى الله عليه سلم، ويدينا "الهجوم على سفارة أعداء الله، وإنزال علم الكفر من سماء مصر؟! ألا لعنة الله عليكما من دعيِّيَن مخذوليْن. والله إننى لأشعر بالغثيان وأكاد أتقيأ حين استمع لهذين الخاسرين، وهما يحاولا جهدهما أن يطهرا بمظهر السياسيين المحنكين! لا وفقكم الله من خاسرين موكوسين. لا الله إنما لستما إلا بهلوانان لا أنتم في الدين بشئ وى في السياسة بشئ، بل أنتما مجرد أداة يستعملها أعداء الله، وهم يحتقرونكما احتقار الحشرة الطفيلية، التي لا تحيا إلا على قفا غيرها.

هل هذان الدعيّان هما فقط من سقط في هذا الإختبار؟ لا والله، بل سقط فيه كلّ من خرس فمه وانقطع لسانه من دعاة السلفية العلمانية، الذين يفرقون بين الدين السياسة، ويرون مأساة سبّ رسول الله من أمور السياسة التي لا يجب أن يتدخلوا فيها. وها هو المجرم الآخر عبد الرحمن البر، محلل الإخوان فى زواجهم بالأمريكان، يعلن حرمة الإعتداء على السفارات، وكأن هذا هو موضوع الساعة، وكأننا نحن المعتدون، خيبك الله من شبه رجل ناقص.

ثم، أين إخوان السوء؟ يتأخرون عن التظاهر أمام سفارة الصليبيين، لكي لا يحرجوا رئيسهم المخذول، الذي لم يقف موقف الرجال، لا أقول المسلمين، من أمريكا، سيدة قراره، وولية نعمته، باسم السياسة. لكن اكتفوا بما هم متفوقين فيه، ترتيب تظاهرات موقوتة، يمتصوا بها غضب الناس، في حفلة مسائية تنتهى بعد العصر، تماماً كما فعلوا لإنفاذ اتفاقية "كامب سليمان" مع الهالك عمر سليمان، التي عقدها محمد مرسى والكتاتني في لقائهما به في يناير 2011.

إن أدعياء السلفية ومزيفي الجماعة الإسلامية، وأمثالهم، يتخاذلون لجبنٍ وتخنثٍ طبيعيّ في دمهم، منشأه التربية البدعية، أو التراجعات المنكوسة. أما الإخوان، وعلى رأسهم الرئاسة، فقد عقدوا قرانهن على أمريكا منذ عقود، واستلمن مهرهن توافقاً وتقارباً ودعماً ظاهراً، فوجب عليهن أن يحفظن حرمة بعولتهن الأمريكان، أن يحفظوا فروج سياستهن من أن تُنتَهكَ، ولاءً لغير بعولتهن الأمريكان، وإن كان الإسلام هو المنادى.

إن الواجب على المسلمين أن يتحركوا حراكاً لا يوقفه تحرك جنود المارينز من دولة عباد الصليب، لينتقموا لقتيلهم، وهم قد قتلوا مئات الآلاف من المسلمين في العراق وفي أفغانستان، بل قتلوا الشيخ المجاهد بن لادن، والشيخ المجاهد الزرقاوى، والشيخ المجاهد العولقيّ، والشيخ المجاهد أبو يحي الليبيّ، ووالله إن ظفر إصبع قدم أحدهم يزن دول عباد الصليب بساكنيها بلا خلاف.

لكن، يتحدث الفاجر بكار، والخاسر الزمر، والمحلل البرّ عن حرمة بناء السفارة، وحرمة العلم الصليبيّ! أخزاكم الله وأعماكم.

أما أنت يا رسول الله، بأبي أنت وأمي، فوالله إن لك لمقاماً لا تناله كلمات تلك الحشرات من آكلي الخنازير، وعبدة التماثيل، فقد قال تعالى "ورفعنا لك ذكرك". ووالله لا نتحايل ونتخنث في نصرتك، كما فعل هؤلاء المخذولون، ومن لفّ لفّهم، بل ندعو المسلمين في أرجاء الأرض إلى هبة رجلٍ واحد، أن كونوا رجالاً مرة، وإلا أهلككم الله بعذاب، فالأمر لا سياسة فيه، إلا عند أمثال متخنثى السلفية وهالكي الجماعة الإسلامية، وعملاء الإخوان الساقطين.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سب الرسول، الفيلم المسيئ، التهجم على النبي، التهجم على الإسلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-09-2012   www.almaqreze.net

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  دراسة مقارنة للحركة الجهادية والانقلاب بين مصر والشام والجزائر
  لماذا خسر المسلمون العالم؟
  6 أكتوبر .. وما بعده!
  دين السلمية .. وشروط النصر
  اللهم قد بَلَغَت القلوب الحناجر ..!
  أشعلوها حرباً ضد الكفر المصريّ.. أو موتوا بلا جدوى
  يا شباب مصر .. حان وقت العمليات الجهادية
  يا مسلمي مصر .. احذروا مكر حسان
  العقلية الإسلامية .. وما بعد المرحلة الحالية!
  الجمعة الفاصلة .. فليفرَح شُهداء الغد..
  "ومكروا ومكر الله.." في جمعة النصر
  ثورةُ إسلامٍ .. لا ثورة إخوان!
  بل الدم الدم والهدم الهدم ..
  جاء يوم الحرب والجهاد .. فحيهلا..
  الإنقلاب العسكريّ .. ذوقوا ما جنت أيديكم!
  حتى إذا جاؤوها .. فُتِحَتْ لهم أبوابُ أحزَابها!
  سبّ الرسول صلى الله علي وسلم .. كلّ إناءٍ بما فيه ينضح
  كلمة في التعدّد .. أملُ الرجال وألم النساء
  ظاهرة القَلق .. في الوّعيّ الإنسانيّ
  نقد محمد مرسى .. بين الإسلامية والعلمانية
  مراحل النّضج في الشَخصية العلمية الدعوية
  الإسلاميون .. وقرارات محمد مرسى
  قضيتنا .. ببساطة!
  وماذا عن حازم أبو اسماعيل؟
  من قلب المعركة .. في مواجهة الطاغوت
  بين الرّاية الإسلامية .. والرّاية العُمِّيّة
  أنقذونا من سعد الكتاتني ..! مُشكلتنا مع البَرلمان المصريّ .. وأغلبيته!
  البرلمان.. والبرلمانية المتخاذلة
  المُرشد والمُشير .. والسقوط في التحرير مجلس العسكر ومكتب الإرشاد .. يد واحدة
  الشرع أو الشيخ .. اختاروا يا شباب الأمة!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
يزيد بن الحسين، محمد العيادي، فراس جعفر ابورمان، محمود سلطان، جاسم الرصيف، محمد أحمد عزوز، د. خالد الطراولي ، سيد السباعي، فاطمة عبد الرءوف، عراق المطيري، عبد الغني مزوز، الناصر الرقيق، د- هاني السباعي، سفيان عبد الكافي، صفاء العراقي، الشهيد سيد قطب، ابتسام سعد، د. عبد الآله المالكي، محمد شمام ، رأفت صلاح الدين، إيمى الأشقر، معتز الجعبري، د- جابر قميحة، حمدى شفيق ، عزيز العرباوي، كريم فارق، عبد الله زيدان، كمال حبيب، سعود السبعاني، سوسن مسعود، د. ضرغام عبد الله الدباغ، خبَّاب بن مروان الحمد، د. نهى قاطرجي ، محمود فاروق سيد شعبان، د. الشاهد البوشيخي، د. أحمد بشير، د.محمد فتحي عبد العال، د- محمود علي عريقات، ياسين أحمد، فاطمة حافظ ، الهادي المثلوثي، صباح الموسوي ، مصطفى منيغ، الهيثم زعفان، ماهر عدنان قنديل، محمد اسعد بيوض التميمي، عواطف منصور، محمد تاج الدين الطيبي، خالد الجاف ، عدنان المنصر، د. الحسيني إسماعيل ، د - مضاوي الرشيد، العادل السمعلي، فتحـي قاره بيبـان، سلوى المغربي، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود صافي ، فتحي الزغل، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. جعفر شيخ إدريس ، شيرين حامد فهمي ، د.ليلى بيومي ، محمد عمر غرس الله، د - محمد عباس المصرى، د - مصطفى فهمي، أحمد النعيمي، سامح لطف الله، حاتم الصولي، د. أحمد محمد سليمان، مجدى داود، أبو سمية، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. نانسي أبو الفتوح، رضا الدبّابي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رافع القارصي، وائل بنجدو، د- محمد رحال، جمال عرفة، نادية سعد، عمر غازي، أحمد الحباسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، د. محمد يحيى ، إياد محمود حسين ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- هاني ابوالفتوح، محرر "بوابتي"، صلاح المختار، إيمان القدوسي، عصام كرم الطوخى ، رافد العزاوي، د - الضاوي خوالدية، طلال قسومي، محمد الطرابلسي، كريم السليتي، يحيي البوليني، أحمد الغريب، حسن الحسن، تونسي، مراد قميزة، هناء سلامة، حسن الطرابلسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، حسن عثمان، د - شاكر الحوكي ، د. طارق عبد الحليم، فوزي مسعود ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد إبراهيم مبروك، محمود طرشوبي، مصطفي زهران، منجي باكير، د. صلاح عودة الله ، سحر الصيدلي، أحمد بوادي، سيدة محمود محمد، د. محمد عمارة ، المولدي الفرجاني، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أنس الشابي، عبد الرزاق قيراط ، د - صالح المازقي، بسمة منصور، منى محروس، د - احمد عبدالحميد غراب، د - أبو يعرب المرزوقي، رشيد السيد أحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. محمد مورو ، إسراء أبو رمان، أحمد ملحم، حميدة الطيلوش، صلاح الحريري، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أ.د. مصطفى رجب، صفاء العربي، د - المنجي الكعبي، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد سعد أبو العزم، د - محمد بنيعيش، سلام الشماع، د - غالب الفريجات، فهمي شراب، فتحي العابد، عبد الله الفقير، صالح النعامي ، رمضان حينوني، علي عبد العال، سامر أبو رمان ، علي الكاش،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة