تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الهيمنة الإستراتيجية، والمسامحة التكتيكية.. الصهاينة والفاتيكان

كاتب المقال سامر أبو رمان - الأردن    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من السهل على المتتبع للعلاقات الفاتيكانية الإسرائيلية، بما فيها من قرارات وسياسات ولقاءات وندوات وحوارات وكلمات وغيرها، أن يدرك ما يشبه الحقيقة السياسية في تهويد المؤسسة الكاثوليكية، والعلاقة الطردية بين الزمن والتنازل والخذلان والخنوع الفاتيكاني للكيان الصهيوني، بدءاً من منتصف القرن العشرين ولغاية الزيارة الأخيرة للمنطقة لبابا الفاتيكان. وقد أتيحت لي الفرصة البحثية من قبل لإثبات ذلك من خلال تحليل العلاقات بين الطرفين، مستخدماً منهج ما يسمى بتحليل القرار السياسي لِما يزيد عن أربعين عاماً من القرارات بين الفاتيكان والكيان الإسرائيلي.
ولكن ما الذي صنع وأثَّر على هذه السياسة الإيجابية الفاتيكانية تجاه إسرائيل؟ وكيف استخدمت دولة الكيان الإسرائيلي هذه الاستراتيجيات في السابق، وفي زيارة بابا الفاتيكان الأخيرة لتحقيق مزيد من هذه المكاسب؟
هناك عدة أسباب اختصت بعضها بقرار معين وفي فترة محددة، وهناك وسائل واستراتيجيات مشتركة وعامة أثَّرت في مسار تلك العلاقة، وهذا ما سنتعرض إليه هنا.

الاختراق اليهودي للتعاليم والمبادئ والمعتقدات والشعائر الكاثوليكية


عمدت اليهودية إلى غزو المبادىء الكاثوليكية المتعلقة بإقامة دولة إسرائيل والنظرة الكاثوليكية لليهود؛ فكما هو معلوم أن الكنيسة الكاثوليكية كانت من أشد الطوائف عداءً لليهود، بالاستناد إلى العديد من العقائد، من أبرزها أن الله طرد اليهود من فلسطين عقاباً لهم على (قتل المسيح)، ثم انقلبت هذه الفكرة رأساً على عقب بإعلان البراءة التاريخية لليهود في بداية الستينيات من القرن الماضي، ثم جاء اتفاق الاعتراف والتبادل الدبلوماسي في بداية التسعينيات لتتلاشى جذور هذه العقوبة الإلهية وتصبح نعمة ربانية! وأصبحت النصوص تملأ خطاباتهم للدلالة على هذا الاختراق، فمثلاً في وثيقة الاعتذار البابوي عن المجازر النازية جاء فيها دعوة الكاثوليك “بأن يجددوا معرفتهم بالجذور اليهودية لعقيدتهم المسيحية، وأن يتذكروا بأن المسيح هو أحد أبناء داود، ومن الشعب اليهودي ولدت مريم العذراء والحواريون، وأن اليهود هم بحق الشقيق الأكبر».
وتابع بابا الفاتيكان في زيارته الأخيرة السير على هذا النهج، وتثبيت هذه القرارات المخالفة لأصوله الدينية؛ فمن على جبل نيبو في الأردن أعلن البابا عن هذا الترابط بين اليهودية والمسيحية “غير القابل للكسر”، وتغزَّل بعمق رابطة العلاقات المسيحية اليهودية داخل دولة الكيان الصهيوني. وما تأكيده على حل الدوليتين إلا مزيد من التنازل والتأكيد على قرارات سابقة مثل الاعتراف، والتبادل الدبلوماسي في بداية التسعينيات، التي تعتبر مخالَفة أخرى لإحدى عقائد الكنيسة الكاثوليكية!
كما أن تغيير المسيحية الكاثوليكية لبعض الألفاظ في الشعائر التعبدية ـ كما جرى في صلاة الأحد التي كانت تشير إلى اليهود بأنهم الشعب العاصي ـ دلالة أخرى على هذا الاختراق والتغيير!
ومن ميادين الاختراق أيضا الدخول بالجسم الكاثوليكي والتخريب من الداخل، كما جاء في أحد الخطابات اليهودية، ونقله محمد السماك عن كاثوليك جازيت (مصدر كاثوليكي ): “أمَرْنا عدداً من أبنائنا بالدخول في جسم الكاثوليكية مع تعليمات صريحة بوجوب العمل الدقيق والنشاط الكفيل بتخريب الكنيسة من قبلها، عن طريق اختلاق فضائح داخلية، ونكون بذلك قد عملنا بنصيحة أمير اليهود الذي أوصانا بحكمة بالغة (دعوا أبناءكم يكونون كهنة ورعاة أبرشيات، فيهدمون كنائسهم)».

تعميق الكره الكاثوليكي لليهود


وذلك من خلال مبالغتهم بالحقد والعداء الذي يكنه الكاثوليك لليهود، بسبب تحميل اليهود تعذيب و(قتل المسيح كما يعتقد النصارى)، واضطهاد اليهود للمسيحيين في بداية الدعوة المسيحية، والوقوف ضد نشر المسيحية، وهذه كلها شكلت أسباباً ودوافع لاضطهاد اليهود من قبل المسيحية الغربية الأوروبية.
فما فتيء اليهود يُذَكِّرون بهذا الكره والعداء التاريخي لهم في كل مناسبة، بل ضخَّموه بدرجة كبيرة. وقد ألَّف اليهود تطبيقا لهذه الاستراتيجية – بحسب د.أنيس القاسم – كتاب (مؤامرة على الكنيسة)، تحت اسم مستعار، حيث تضمن هجوماً عنيفاً على اليهود، وقدْراً كبيراً من الشتائم ضدهم، متهماً إياهم بأنهم شياطين، ليوصل الفاتيكان إلى موقف الدفاع عن النفس بإصدار قرارات تنفي هذه التهم، وللحصول على المزيد من التنازلات. والمتابع للإعلام الإسرائيلي قبل وأثناء وبعد الزيارة البابوية الأخيرة يدرك أن هذا الموضوع مايزال حياً في الثقافة اليهودية؛ فهذه أسرة التحرير في صحيفة (هآرت الصهيونية غير راضية عن زيارة البابا، وتستصعب محو ذاكرة ورواسب مئات السنين.

استغلال عقدة الذنب


بالغ اليهود في إبراز اضطهادهم من قبل أوروبا، وخاصة في المجازر النازية؛ حتى يعطف ويشفق عليهم جميع الخلق، ويبقى الضمير العالمي ـ والمسيحي بشكل خاص ـ يؤنب نفسه عليهم. ومع الفاتيكان استخدمت هذه الوسيلة مراراً وتكراراً، وخاصة في اتهام الأب بيوس الثاني عشر بالتقصير إبان المجازر النازية قبل وخلال الحرب العالمية الثانية، فلم يفتر اليهود عن ذلك بمختلف الطرق، وقد سخروا ميادين كالمسرح والأدب، ودفعوا ملايين الدولارات من أجل ذلك؛ مما اضطر الفاتيكان في كثير من الأحيان إلى الدفاع عن نفسه، كما جاء على لسان مسؤول ديني: «إن البابا كان ضد الديكتاتورية.. ولكنه لم يكن في وضع يخوله حق التدخل الفعلي لمنع التنكيل الجماعي».

وأصدر الفاتيكان قرار الاعتذار البابوي عن هذه المجازر بـ(وثيقة Shoah). ومن يقرأ بعض المقتطفات منها يعجب إلى أي درجة من الضعف والهوان وصلت إليها المؤسسة الكاثوليكية في الدفاع عن النفس أمام اليهود، منها مثلا: «علينا أن لاننسى من ساعد لإنقاذ أكبر عدد من اليهود مُعَرِّضاً حياته لخطر الموت خلال الحرب وبعدها، بما في ذلك البابا بيوس الثاني عشر، الذي فعل ذلك شخصياً أو من خلال الأساقفة والرهبان ورجال الدين». وأيضا الدفاع عن النفس بالتذكير «بأن البابا استقبل لجان ممثلة عن اللاجئين اليهود القادمين من معسكرات الاعتقال في ألمانيا، والذين عبروا عن الشرف العظيم لأنهم تمكنوا من تقديم الشكر شخصياً لقداسة البابا للكرم الذي قدمه لهم عندما كانوا مطاردين خلال الحقبة النازية الفاشية المرعبة»! وبعد كل هذه التسويغات جاء في نهاية الوثيقة: «بعض المسيحيين كانوا، وبسبب ذلك، وللأسف مذنبين»!

وفي هذه الزيارة لم يُفَوِّت الصهاينة فرصة العزف على هذه الوتيرة المملة، واستثمار الأصل الألماني للبابا ومشاركته حين كان شاباً يافعاً في الحرب العالمية الثانية مع كراهيته لذلك! فلاحظنا ما يشبه الإجماع في دولة الكيان الصهيوني بعدم الرضا من مختلف الفئات، وتعبيرهم عن خيبة الأمل كما فعل حاخام النصب التذكاري للمحرقة، وأشار للتلفزيون الإسرائيلي بقوله: «كان هناك شيء مفقود، لم يتم ذكر الألمان أو النازيين الذين شاركوا في المجزرة، ولم تصدر أي كلمة آسف».

استمر الغاصبون الصهاينة بهذه الاستراتيجية بالرغم من تجرؤ بابا الفاتيكان في البت بهذه القضية الحساسة والجدلية تاريخياً وسياسياً، وذكره لرقم ستة ملايين في عدد القتلى اليهود في المجازر النازية، وكأنه يقدم لهم اعتذاراً وتوضيحاً ورفضاً لتشكيك الأسقف (ريتشارد وليامز) الذي أنكر المحرقة برواية ملايين القتلى، وما تبع ذلك قبل أشهر من رفع الحرمان عنه، والذي سادت على إثرها أجواء مشحونة نسبياً بين الطرفين، والذي اعتبره البعض تقويضاً للحوار الكاثوليكي اليهودي. ولكن الآن، ومع خطاب البابا أمام النصب التذكاري، وتأكيده لرقم القتلى، فهو إقرار ما بعده إقرار بميل البابا إلى الكيان الصهيوني، ورواياته المكذوبة أو المبالغ فيها.
وعندما نقارن هذا السلوك اليهودي وهذه الاستراتيجية في استغلال كل المواقف لمصلحتهم السياسية، وبين ردة فعل قومنا، وخاصة كبار المسؤولين، الذين انتقدوا وحاولوا إسكات كل صوت طالب بابا الفاتيكان بالاعتذار عن إساءته للإسلام لتصريحاته في عام 2006، ندرك إلى أي درجة من الذل والهوان وصل إليه هؤلاء العربان المهزومون، الذين حرصوا على عدم تعكير أجواء زيارة البابا وخدش نفسية «قداسته» أو التأثير على ثمار السياحة المرتقبة منها!

الأماكن المقدسة والقدس والرعايا المسيحيون


يرى بعض الباحثين أن مصالح الطائفة الكاثوليكية هي أكثر ما يوجه سياسية الفاتيكان في الشرق الأوسط، والمتتبع لبعض القرارات بين الطرفين يجد أن هذا الموضوع ظل حاضراً فيها، فمثلا في اتفاقية الاعتراف والتبادل الدبوماسي التي وُقِّعت في عام 1998 كان من ضمن محاورها تحديد حقوق الكنيسة في الأراضي المقدسة، فظلت الأماكن المقدسة والقدس والرعايا المسيحيون ورقة ضغط رابحة استخدمها الصهاينة منذ قيام (دولتهم) وحتى الآن، وتزداد أهميتها في ظل تناقص المسيحيين في المنطقة، والذي يدركه الفاتيكان جيدا، وهي قلقة بشأنه، وكذلك قضية القدس، والتي تعد لغاية الآن من القضايا العالقة والخلافية بين الطرفين، ففي حين يطالب الفاتيكان بتدويل القدس، ويصر بشدة على ذلك، نجد الكيان الصهيوني يتقصد دوماً إبعاد الفاتيكان عن أية مفاوضات سياسية فيما يتعلق بها، ويصر على السيطرة الكاملة عليها. وبالرغم من حساسية وجدلية هذا الموضوع، رأينا كيف رحب رئيس بلدية القدس الإسرائيلي نير بركات بالبابا في القدس بقوله: «عاصمة إسرائيل»!

وفي محاولة الكيان الصهيوني تحديد برنامج زيارة البابا لبعض الأماكن، ومنعه من أخرى، واستمرار رفضهم لمنح حقوق لمسيحيين هُجِّروا من ديارهم برغم صدور بعض القرارات القضائية الإسرائيلية، مؤشر من مؤشرات الابتزاز الصهيوني باستخدام هذه الأداة لمزيد من التنازلات والتأثير على المؤسسة الكاثوليكية.
وبعد دراسة اتجاهات العلاقات الفاتيكانية اليهودية، لن نستغرب بل نتوقع أن يتنازل الفاتيكان عن القدس والعديد من الأماكن المسيحية المقدسة لمصلحة الكيان الصهيوني، كما تنازل في قضايا عقائدية من قبل، وخاصة في ظل أفكار تبث من داخل الفاتيكان نفسها على أنه منذ أن سيطرت إسرائيل على الأماكن المقدسة فإن إقامة الحجاج المسيحيين أصبحت أكثر سهولة ومستحبة!

ويمضي الكيان الصهيوني مع المسيحية الكاثوليكية باستخدام هذه الاستراتيجيات في إنتاج مزيد من الدعم والتأييد لمشروعه في السيطرة وبسط نفوذه في المنطقة. وكانت زيارة بابا الفاتيكان الأخيرة فرصة تاريخية أخرى تضاف إلى إنجازات الهيمنة الاستراتيجية الصهيونية على المؤسسة الكاثوليكية بغلاف التسامح واحترام الآخر والحوار بين الأديان والحج المسيحي للأراضي المقدسة.

--------------
ينشر بالتوازي مع صحيفة "النبأ" البحرينية، وشبكة "القلم" الالكترونية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مسيحية، يهود، فلسطين، الفاتيكان، صهيونية، الفاتيكان، الحبر الأعظم، البابا، بنديكتوس السادس عشر، محاربة الإسلام، القدس،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-06-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  استطلاعات الرأي الدموية !
  الوحدة الوطنية في الحوارات الدينية
  مسار التأييد الشعبي الأمريكي للحروب واحتلال العراق
  في ذكرى وفاته:الداعية ديدات، نموذج مختلف في الحوار الديني
  التبرير الأمريكي للقتل
  الرأي العام الأمريكي وإشكالية العلاقة مع العالم الإسلامي
  فن صناعة الولاء الأمريكي وزارعة الحقد العربي
  الموظفون .... الحاجات الإنسانية أولاً
  الجنسية ... الدين ثم التراب
  قياس أراء الموظفين، أكبر من مجرد السؤال عن الرضا
  الصومال الصومال... قبل فوات الأوان
  وزارات التعليم العالي والتناقض مع تكنولوجيا العصر
  الهيمنة الإستراتيجية، والمسامحة التكتيكية.. الصهاينة والفاتيكان
  لماذا أعلن الفاتيكان الحوار مع المسلمين ؟
  فلسطين : خطيئة الفاتيكان السياسية – الدينية
  الدراسات والأبحاث الميدانية
  استطلاعات السلام في الصومال
  الاستهزاء بالمسيح .. استمرار للتنكر الإسرائيلي لمعروف المسيحية
  الحكومات والتغيير
  منتدى أمريكا والعالم الإسلامي إستراتيجية المحافظة على موازين القوى
  "إسرائيل" نموذج شاذ في العلاقات الدولية
  الأخلاق على المستوى الدولي بين الإسلام و الصهاينة
  الحرب على غزة واتجاهات الفكر الإسلامي في الصراع الدولي

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. نانسي أبو الفتوح، إياد محمود حسين ، عدنان المنصر، وائل بنجدو، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد سعد أبو العزم، محمد شمام ، مراد قميزة، رافع القارصي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فتحي العابد، فاطمة عبد الرءوف، أشرف إبراهيم حجاج، د- محمد رحال، أحمد الحباسي، جمال عرفة، أحمد بوادي، فهمي شراب، كريم السليتي، معتز الجعبري، منى محروس، د. طارق عبد الحليم، د. محمد مورو ، علي الكاش، أبو سمية، سلوى المغربي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حميدة الطيلوش، د - مصطفى فهمي، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الله زيدان، فراس جعفر ابورمان، محمد اسعد بيوض التميمي، خالد الجاف ، د - مضاوي الرشيد، عبد الغني مزوز، سيدة محمود محمد، محمد عمر غرس الله، محمود صافي ، سلام الشماع، أحمد الغريب، يزيد بن الحسين، صباح الموسوي ، د - احمد عبدالحميد غراب، الهادي المثلوثي، حاتم الصولي، د.محمد فتحي عبد العال، د - غالب الفريجات، عواطف منصور، سيد السباعي، د- هاني السباعي، إيمان القدوسي، محمد تاج الدين الطيبي، هناء سلامة، د - عادل رضا، سامر أبو رمان ، رشيد السيد أحمد، أحمد ملحم، د- محمود علي عريقات، حمدى شفيق ، د. نهى قاطرجي ، جاسم الرصيف، بسمة منصور، محمد العيادي، محمد الطرابلسي، د - أبو يعرب المرزوقي، د. الحسيني إسماعيل ، فتحـي قاره بيبـان، المولدي الفرجاني، د- جابر قميحة، د - شاكر الحوكي ، محمود فاروق سيد شعبان، أ.د. مصطفى رجب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، مجدى داود، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الله الفقير، أحمد النعيمي، عراق المطيري، محمد الياسين، د. محمد يحيى ، حسن عثمان، د- هاني ابوالفتوح، د. جعفر شيخ إدريس ، د. أحمد بشير، حسن الطرابلسي، فتحي الزغل، إيمى الأشقر، صلاح المختار، تونسي، د - الضاوي خوالدية، كمال حبيب، حسني إبراهيم عبد العظيم، مصطفي زهران، صلاح الحريري، علي عبد العال، أنس الشابي، العادل السمعلي، سحر الصيدلي، فاطمة حافظ ، د - محمد بن موسى الشريف ، د - محمد بنيعيش، د. عبد الآله المالكي، سامح لطف الله، د. الشاهد البوشيخي، ابتسام سعد، فوزي مسعود ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د.ليلى بيومي ، رأفت صلاح الدين، ماهر عدنان قنديل، محمد إبراهيم مبروك، د - المنجي الكعبي، سعود السبعاني، د. صلاح عودة الله ، عزيز العرباوي، طلال قسومي، رضا الدبّابي، د. عادل محمد عايش الأسطل، منجي باكير، سفيان عبد الكافي، سوسن مسعود، الهيثم زعفان، عبد الرزاق قيراط ، شيرين حامد فهمي ، نادية سعد، رمضان حينوني، د - صالح المازقي، الناصر الرقيق، ياسين أحمد، إسراء أبو رمان، عصام كرم الطوخى ، صفاء العراقي، محمود طرشوبي، صالح النعامي ، يحيي البوليني، رافد العزاوي، عمر غازي، د - محمد عباس المصرى، محرر "بوابتي"، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمود سلطان، د. خالد الطراولي ، مصطفى منيغ، الشهيد سيد قطب، د. محمد عمارة ، صفاء العربي، محمد أحمد عزوز، كريم فارق، حسن الحسن، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة