تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الاستهزاء بالمسيح .. استمرار للتنكر الإسرائيلي لمعروف المسيحية

كاتب المقال سامر أبو رمان - الأردن    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لا يخرج الاستهزاء بالمسيح ـ عليه السلام ـ من قبل القناة التلفازية في الكيان الإسرائيلي عن سلسلة التعالي اليهودي الإسرائيلي على الآخر، حتى الذي أسدى إليه معروفا؛ فالمسيحية المعاصرة الغربية، بمعتقداتها أو بقرارات مجاميعها "المسكونية"، قدمت الدعم ـ بكافة أشكاله ـ لليهودية والكيان الإسرائيلي.

وتعتبر البروتستانتية، الطائفة الداعمة الأولى، من خلال ارتباط العديد من معتقداتها بمعتقدات الديانة اليهودية، ودعوة أتباعها للعودة إلى الكتاب المقدس بعهديه الجديد والقديم المليء بتاريخ اليهود بفلسطين، فشكلت بأذهان الكثير من أتباعها الاقتران باليهود؛ مما ساهم في إيجاد و ترسيخ القناعة الإيجابية لدى الشعوب وقادة العالم الغربي نحو دولة الكيان الإسرائيلي، وخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية، كما يدل على ذلك مسار نتائج استطلاعات الرأي المتعلقة بالقناعات الدينية، كارتباط عودة المسيح بحكم اليهود لفلسطين.

وأما الكاثوليكية التي حملت لواء العداء لليهود تاريخيا؛ لاعتقادهم بقتل اليهود للمسيح ـ عليه السلام ـ، ورفضها لقرار تقسيم فلسطين، فقد قدمت العديد من التنازلات للكيان الإسرائيلي عبر محطات عديدة، أسهمت في تكوين وتثبيت هذا الكيان منذ نعومه إظفاره.

فيعتبر إعلان تبرئة اليهود من دم المسيح ـ حسب قرارات المجمع المسكوني الثاني الصادر عام 1965 ـ من أول وأبرز محطات الدعم، وأكثرها تأثيرا في التحول الكاثوليكي نحو اليهودية. وكان هذا الإعلان بتلك الفترة الحرجة في الصراع مع العدو الصهيوني، بمثابة إقرارٍ من الكاثوليكية للكيان الغاصب في فلسطين، ويعدُّ تغييرا جذريا لمعتقدات تزيد عن أكثر من ألفي سنة في العقوبة الإلهية لليهود بطردهم من فلسطين إلى بابل لما فعلوه بالمسيح، عليه السلام.

ثم جاءت خطوات أخرى ليستمر الدعم الفاتيكاني "لإسرائيل"، فكانت اتفاقية عام 1993 في إقامة علاقات دبلوماسية بين الفاتيكان والكيان الإسرائيلي، والاعتراف الرسمي بهذا الكيان، بالرغم من أن الكنسية قد أكدت ـ حين أصدرت وثيقة التبرئة لليهود ـ أنه لن يؤدي إلى الاعتراف بـ"إسرائيل"، فشكلت هذه الاتفاقية ـ أيضا ـ مخالفة صريحة لمعتقدات المسيحيين، الذين رددوها آلاف السنين، بحجة أن لا ذنب للأبناء بما فعل الآباء.

وفي عام 1998م، جاء الاعتذار البابوي لليهود عن مجازر النازية ضمن وثيقة ما سمي بالمحرقة (Shoah)، والتي لا دخل للكاثوليكية بها أصلا، وإنما لدفع تهمة واعتذار عن تقصير البابا، بيوس الثاني عشر، بحماية اليهود في هذه المجازر!!

والخلاصة عند تطبيق منهج صنع القرار في التحليل السياسي على القرارات الصادرة من الفاتيكان تجاه الكيان الإسرائيلي ـ وقد أتيحت لي الفرصة البحثية بالقيام بذلك ـ من حيث أهميتها، ونتائجها، وتأثيرها، تتضح العلاقة الإيجابية التصاعدية بين الطرفين، واستمرار التنازل الفاتيكاني "لإسرائيل".

ومع كل ما قدمته المسيحية الغربية، بطوائفها الكبرى، خدمة للكيان الإسرائيلي، يستمر هذا الكيان، بوسائل إعلامه وجمهوره بالتنكر لهذا المعروف، كما حصل في الإساءة التلفزيونية الأخيرة، وقبل سنوات عندما حاصرت سلطاته كنسية المهد، إحدى أكبر مقدسات المسيحية، وقصفتها متجاهلة نداءات العالم المسيحي آنذاك، وضربت بها عرض الحائط.

فإذا كانت هذه ردة فعل العدو الصهيوني على طوائف العالم المسيحي العديدة، فهل سيتورع عن الإساءة للرسول محمد، صلى الله عليه وسلم؟ وهل يُرتجى منه رد معروف تنازلات النظام الرسمي العربي؟!
"مخطئ من ظن يوما *** أن للثعلب دينا".

----------------
سامر أبو رمان
كاتب وباحث أردني


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

اسرائيل، المسيح، الغرب، الفاتيكان،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 5-03-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  استطلاعات الرأي الدموية !
  الوحدة الوطنية في الحوارات الدينية
  مسار التأييد الشعبي الأمريكي للحروب واحتلال العراق
  في ذكرى وفاته:الداعية ديدات، نموذج مختلف في الحوار الديني
  التبرير الأمريكي للقتل
  الرأي العام الأمريكي وإشكالية العلاقة مع العالم الإسلامي
  فن صناعة الولاء الأمريكي وزارعة الحقد العربي
  الموظفون .... الحاجات الإنسانية أولاً
  الجنسية ... الدين ثم التراب
  قياس أراء الموظفين، أكبر من مجرد السؤال عن الرضا
  الصومال الصومال... قبل فوات الأوان
  وزارات التعليم العالي والتناقض مع تكنولوجيا العصر
  الهيمنة الإستراتيجية، والمسامحة التكتيكية.. الصهاينة والفاتيكان
  لماذا أعلن الفاتيكان الحوار مع المسلمين ؟
  فلسطين : خطيئة الفاتيكان السياسية – الدينية
  الدراسات والأبحاث الميدانية
  استطلاعات السلام في الصومال
  الاستهزاء بالمسيح .. استمرار للتنكر الإسرائيلي لمعروف المسيحية
  الحكومات والتغيير
  منتدى أمريكا والعالم الإسلامي إستراتيجية المحافظة على موازين القوى
  "إسرائيل" نموذج شاذ في العلاقات الدولية
  الأخلاق على المستوى الدولي بين الإسلام و الصهاينة
  الحرب على غزة واتجاهات الفكر الإسلامي في الصراع الدولي

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
تونسي، محرر "بوابتي"، أحمد بوادي، منجي باكير، حسن عثمان، صفاء العربي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سامح لطف الله، د. طارق عبد الحليم، د. خالد الطراولي ، نادية سعد، منى محروس، أحمد النعيمي، الهيثم زعفان، كريم السليتي، فوزي مسعود ، علي عبد العال، د. محمد عمارة ، أحمد الغريب، محمود طرشوبي، د - احمد عبدالحميد غراب، حسن الحسن، رشيد السيد أحمد، د- محمد رحال، د- هاني ابوالفتوح، سفيان عبد الكافي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمود سلطان، صلاح الحريري، د- محمود علي عريقات، كريم فارق، فتحي الزغل، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - مضاوي الرشيد، د.ليلى بيومي ، علي الكاش، د - مصطفى فهمي، العادل السمعلي، د. عبد الآله المالكي، إسراء أبو رمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، إيمان القدوسي، صلاح المختار، د.محمد فتحي عبد العال، د. مصطفى يوسف اللداوي، ابتسام سعد، يحيي البوليني، د - محمد بن موسى الشريف ، د. أحمد بشير، عواطف منصور، عزيز العرباوي، سيدة محمود محمد، عصام كرم الطوخى ، أبو سمية، يزيد بن الحسين، د. الحسيني إسماعيل ، د - محمد عباس المصرى، سلوى المغربي، أحمد ملحم، صالح النعامي ، د. محمد يحيى ، محمد عمر غرس الله، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الغني مزوز، حميدة الطيلوش، د. الشاهد البوشيخي، مصطفي زهران، أشرف إبراهيم حجاج، الهادي المثلوثي، عراق المطيري، حسن الطرابلسي، صباح الموسوي ، فتحـي قاره بيبـان، جاسم الرصيف، سحر الصيدلي، د - أبو يعرب المرزوقي، مراد قميزة، أنس الشابي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. أحمد محمد سليمان، فتحي العابد، جمال عرفة، وائل بنجدو، معتز الجعبري، خبَّاب بن مروان الحمد، د - شاكر الحوكي ، د - الضاوي خوالدية، فاطمة حافظ ، فهمي شراب، طلال قسومي، عبد الله الفقير، أحمد الحباسي، سامر أبو رمان ، رافع القارصي، فاطمة عبد الرءوف، عمر غازي، د- هاني السباعي، محمد الياسين، بسمة منصور، عبد الرزاق قيراط ، مصطفى منيغ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د- جابر قميحة، حاتم الصولي، محمد الطرابلسي، إيمى الأشقر، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، الشهيد سيد قطب، خالد الجاف ، رافد العزاوي، محمد تاج الدين الطيبي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، ياسين أحمد، د - محمد بنيعيش، د - غالب الفريجات، د. نهى قاطرجي ، مجدى داود، محمود صافي ، د - صالح المازقي، محمد أحمد عزوز، أ.د. مصطفى رجب، كمال حبيب، د. محمد مورو ، رضا الدبّابي، د - المنجي الكعبي، هناء سلامة، رمضان حينوني، د - محمد سعد أبو العزم، محمد إبراهيم مبروك، د. جعفر شيخ إدريس ، رأفت صلاح الدين، ماهر عدنان قنديل، سوسن مسعود، عبد الله زيدان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمود فاروق سيد شعبان، محمد العيادي، الناصر الرقيق، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صفاء العراقي، عدنان المنصر، سلام الشماع، د. نانسي أبو الفتوح، المولدي الفرجاني، سعود السبعاني، حمدى شفيق ، شيرين حامد فهمي ، محمد شمام ، إياد محمود حسين ، فراس جعفر ابورمان، سيد السباعي، د. صلاح عودة الله ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة