تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الدراسات والأبحاث الميدانية

كاتب المقال سامر أبو رمان - الأردن    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Samirrumman@hotmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تدل عدة مؤشرات على تراجع المستوى الأكاديمي والجدية البحثية العلمية لدى العديد من أساتذة الجامعات وطلاب الدراسات العليا في العديد من الجامعات العربية ، ولعل من أبرز هذه المؤشرات انتشار ما يسمى بالدراسات الميدانية أو المسحية في الرسائل الجامعية، والأبحاث العلمية المحكمة، فهذه البحوث - كما هو معلوم – تتضمن فصلا نظريا في موضوع الدراسة، ثم كتابة بعض الأسئلة التي تطرح على فئة معينة من المجتمع، ثم تفرغ الإجابات، وتحلل أو ُترسل إلى مكاتب التحليل المنتشرة عند أبواب الجامعات، وتنتهي الدراسة ليحصل الطالب على شهادة الماجستير أو الدكتوراة، أو يترقى الدكتور بدرجات علمية وصولا إلى الأستاذية.

تنتشر هذه البحوث بشكل لافت للنظر، فمثلا في مجلة دراسات العلوم الاجتماعية الصادرة عن الجامعة الأردنية (مجلد 35، عدد 1) لا يوجد سوى بحث واحد فقط لم يستخدم هذا النوع من الدراسات، من أصل 16 بحثا منشورا شارك بإعدادها 27 أستاذا وأستاذة جامعية! فأصبحت هذه الدراسات هي الصفة البارزة للأبحاث المنشورة في المجالات الإنسانية، كما أكد لي ذلك أستاذٌ جامعيٌّ عضوٌ في بعض الهيئات الاستشارية لمجلات علمية محكّمة . ويكفي إلقاء نظرة على عناوين الرسائل العلمية في الجامعات، وعناوين الأوراق البحثية المقدمة في المؤتمرات، لمعرفة مدى شغف الأساتذة والطلاب بهذا النوع من الدراسات.

ولعل من أهم الدوافع للكتابة في هذه الدراسات هو الهروب من الأبحاث العلمية الجادة إلى الأبحاث السهلة - كما يعتقد الكثير من الباحثين - فهذه الأبحاث تتشابه إلى حد كبير في المنهجية، والعنوان، والشكل العام، وكأنها نسخة طبق الأصل، فيتناول هذا الباحث أثر عامل مستقل ما على عامل متغير آخر من خلال عينة من المجتمع، ثم يأتي باحث آخر ويغير العنوان والعوامل، ويختار عينة أخرى ليستطلع رأيها بنفس المنهجية وطريقة التحليل وهيكلية الدراسة، بل ويلاحظ التشابه لدرجة تكرار اعتماد مقياس "ليكرت" ذي الخمس خيارات ( أوافق بشدة، أوافق،.....إلخ ) كنموذج واحد في مقياس الإجابات، وكأن طلابنا وأساتذتنا لا يعرفون سواه.

تحتاج هذه الدراسات الدقيقة – التي يستسهلها الكثيرون - إلى إمكانيات مهنية وعلمية ومالية، لا أعتقد أن السواد الأعظم من هؤلاء الباحثين يملكونها؛ فهناك خطوات علمية بدءا من التخطيط لإجراء الدراسة، ووضع الأهداف التفصيلية، وطريقة كتابة الأسئلة، وإجراء الاختبار القبلي ( pretest)، و تدوين الإجابات، واكتشاف الأخطاء وتصحيحها، ووزن العينة، وتحليل الإجابات، وكتابة النتائج .......إلخ. فمثلا في طريقة تنفيذ المقابلات البحثية هناك العديد من الخطوات والتقنيات - التي نصت عليها مواثيق الشرف والأخلاق لمنظمات الرأي العام - التي يجب أن يتقنها الباحث، سواء قام بنفسه بتنفيذ المقابلات أو كلف بها غيره. وتقدم بعض هذه المواضيع في برنامج تدريبي متخصص، تتغير محاوره حسب طريقة تنفيذ الدراسة وطبيعتها، كخطوات ما قبل بدء المقابلة البحثية، وفي بدايتها وأثنائها و نهايتها، وطريقة طرح الأسئلة، والانتقال بين الأسئلة أثناء المقابلة، ومعرفة كيف ومتى تستخدم العبارات التجسيرية –الرابطة-(Bridging Remarks) ـ مثلا ـ ونبرة الصوت، وتدوين الإجابات، والتعامل مع الأسئلة الحساسة، و معرفة آلية التعامل مع رفض المشاركة في الاستطلاع، والمواقف التي يمكن أن يواجها الباحث، وآلية التعامل معها، ورفع نسبة الاستجابة والمشاركة، وفهم نفسية (سيكولوجية) المستجيب، واستخدام القواعد النفسية معها، وغيرها من الخطوات؛ حتى نضمن تحقيق مبدأ هام بأن الأسئلة قد طرحت بنفس الطريقة وبنفس الفهم لكل الفئات المستطلع رأيها.

وكذلك في مرحلة صياغة الأسئلة، والتي بينت بعض الدراسات أن نطاق الخطأ المحتمل لها قد يصل إلى أكثر من 30%، و يكفي ذكر عنوان فصل " كم من السهل أن تسال السؤال الخاطيء " من كتاب " قوة استطلاعات الرأي " The Power of Survey للدلالة على أهمية هذه المرحلة. وهكذا في كل مراحل تنفيذ هذه الدراسات؛ وذلك لتحقيق هدف وتحدٍّ أساسي هو تخفيف ما يسمى أخطاء غير خطأ المعاينة Non sampling Errors ) ) للوصول إلى درجة المصداقية والحيادية والدقة في فهم الظاهرة موضوع الدراسة.

ولو قدر لنا إجراء تقييم لمسار هذه الدراسات بمراحلها المختلفة، ومحاكمتها على الأسس العلمية المتفق أو شبه المتفق عليها، لاتضح لنا حجم المأساة في نتائج العديد من هذه الدراسات. ويكفي النظر إلى وصف مسار الاستطلاعات العلميةBibliographic Description) ) لندرك دقة وأهمية هذه الخطوات والمراحل العلمية، والتي ربما توصلنا إلى قناعة أن العقل والجهد الفردي يستحيل أن ينتج نوعا كهذا من الدراسات الاستطلاعية الدقيقة وذات المهنية و المصداقية العالية.

ودون الخوض في تفصيل هذه المراحل والخطوات، يمكن أن نلحظ أن هذه الدراسات تقوم بممارسات خاطئة، وتواجه بعض الإشكاليات، فمثلا: تُجرى بعض هذه الدراسات على عدد قليل لا يرتقي ليكون عينة ممثلة لمجتمع الدراسة؛ فيكون من الخطأ أن تصدر نتائجها على شكل نسب مئوية، فهي أقرب – في هذه الحالة - إلى مجموعات نقاشية مركزة Focus group .

إشكالية أخرى من السهل ملاحظتها في عناوين أغلب هذه الدراسات، وهي تبسيط دراسة وتحليل الاتجاهات من خلال هذه الدراسة الميدانية اليتيمة، ففهم الاتجاهات يحتاج إلى دراسة نتائج العديد من استطلاعات حرفية وعلمية وعلى مدار سنوات متكررة تعتمد حسب طبيعية الموضوع، ثم تحكم بعدها على اتجاه شعب أو فئة معينة من الشعب بكذا. ونستطيع إدراك ذلك من خلال متابعة الجزء المخصص لدراسة الاتجاهات والتيارات The – Polls – trends في مجلة الرأي العام Public Opinion Quarterly العريقة، حيث يقوم الباحثون بدراسة عدد كبير من الاستطلاعات المنشورة مثلا في بنوك الاستطلاعات مثل Ipoll أو ICPSR كما جاء على سبيل المثال في العدد قبل الأخير في المجلة حول نظرة الشعب الأمريكي لكوريا الشمالية 2000-2007.

وبالرغم من أن هناك محاولات تقوم بها بعض الجهات وبعض التقاليد الأكاديمية لضبط جودة وعلمية هذه الدراسات، مثل ما تقوم به دائرة الإحصاءات العامة في توزيع كتيب التعليمات لتوضيح المفاهيم التفصيلية لكل الباحثين الميدانيين، وأيضا في مجال الرسائل العلمية من خلال إرسال استمارة البحث إلى أساتذة جامعات ومختصين من أجل التحكيم والموافقة عليها، لكن هذه الإجراءات ما زالت تشكل جزءا بسيطا من تطورات متسارعة و خطوات علمية دقيقة في هذا المجال.

ليس هذا انتقاصا من هذا النوع من الدراسات؛ فبعضها شكّل إضافة جديدة للإنتاج العلمي والتراكم المعرفي والحقل الذي تنتمي إليه، ولكنها دعوة لضبط جودة هذا الإنتاج العلمي، وتوجيه الجهد الذي يبذل، والمال الذي يصرف، و الحد من الممارسات والإجراءات الخاطئة، وأيضا لتغيير الصورة الذهنية بأن هذه الدراسات هي الأسهل للحصول على الشهادات العلمية، والارتقاء بالرتب الأكاديمية .

------------
سامر أبو رمان
باحث أكاديمي / المركز العلمي للدراسات السياسية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الرأي العام، الدراسات الميدانية، استطلا عات الرأي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-04-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  استطلاعات الرأي الدموية !
  الوحدة الوطنية في الحوارات الدينية
  مسار التأييد الشعبي الأمريكي للحروب واحتلال العراق
  في ذكرى وفاته:الداعية ديدات، نموذج مختلف في الحوار الديني
  التبرير الأمريكي للقتل
  الرأي العام الأمريكي وإشكالية العلاقة مع العالم الإسلامي
  فن صناعة الولاء الأمريكي وزارعة الحقد العربي
  الموظفون .... الحاجات الإنسانية أولاً
  الجنسية ... الدين ثم التراب
  قياس أراء الموظفين، أكبر من مجرد السؤال عن الرضا
  الصومال الصومال... قبل فوات الأوان
  وزارات التعليم العالي والتناقض مع تكنولوجيا العصر
  الهيمنة الإستراتيجية، والمسامحة التكتيكية.. الصهاينة والفاتيكان
  لماذا أعلن الفاتيكان الحوار مع المسلمين ؟
  فلسطين : خطيئة الفاتيكان السياسية – الدينية
  الدراسات والأبحاث الميدانية
  استطلاعات السلام في الصومال
  الاستهزاء بالمسيح .. استمرار للتنكر الإسرائيلي لمعروف المسيحية
  الحكومات والتغيير
  منتدى أمريكا والعالم الإسلامي إستراتيجية المحافظة على موازين القوى
  "إسرائيل" نموذج شاذ في العلاقات الدولية
  الأخلاق على المستوى الدولي بين الإسلام و الصهاينة
  الحرب على غزة واتجاهات الفكر الإسلامي في الصراع الدولي

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  29-04-2009 / 14:17:53   توفيق


الدراسات والابحاث في انحدار بعد انتشار التعليم الخاص والجامعات الشكلية
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عمر غازي، علي الكاش، ياسين أحمد، د. خالد الطراولي ، أنس الشابي، د - مصطفى فهمي، حاتم الصولي، عراق المطيري، محمد عمر غرس الله، د - محمد عباس المصرى، أحمد بوادي، د. محمد مورو ، محمود فاروق سيد شعبان، حسن عثمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. جعفر شيخ إدريس ، محرر "بوابتي"، د. كاظم عبد الحسين عباس ، ماهر عدنان قنديل، د.محمد فتحي عبد العال، صفاء العربي، الهادي المثلوثي، صفاء العراقي، نادية سعد، هناء سلامة، جمال عرفة، حميدة الطيلوش، فاطمة عبد الرءوف، د - الضاوي خوالدية، منى محروس، كريم فارق، مصطفي زهران، فوزي مسعود ، أ.د. مصطفى رجب، محمود سلطان، سيدة محمود محمد، محمد إبراهيم مبروك، إيمان القدوسي، علي عبد العال، أبو سمية، رافد العزاوي، د. محمد يحيى ، أحمد النعيمي، يزيد بن الحسين، عبد الله زيدان، سيد السباعي، محمد الياسين، رضا الدبّابي، د- محمد رحال، كريم السليتي، سوسن مسعود، د. مصطفى يوسف اللداوي، طلال قسومي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- محمود علي عريقات، رافع القارصي، فتحي الزغل، د. عبد الآله المالكي، إياد محمود حسين ، حسن الطرابلسي، محمد اسعد بيوض التميمي، حمدى شفيق ، د - صالح المازقي، فاطمة حافظ ، د. أحمد بشير، د - احمد عبدالحميد غراب، سفيان عبد الكافي، صالح النعامي ، د - مضاوي الرشيد، د. الشاهد البوشيخي، د. نهى قاطرجي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رشيد السيد أحمد، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود طرشوبي، د. أحمد محمد سليمان، رمضان حينوني، أشرف إبراهيم حجاج، ابتسام سعد، عدنان المنصر، د - محمد سعد أبو العزم، د- جابر قميحة، د - أبو يعرب المرزوقي، د. نانسي أبو الفتوح، د. طارق عبد الحليم، د. محمد عمارة ، د - شاكر الحوكي ، كمال حبيب، أحمد الغريب، محمد أحمد عزوز، فهمي شراب، سامح لطف الله، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد العيادي، وائل بنجدو، عبد الغني مزوز، عبد الله الفقير، أحمد الحباسي، صلاح الحريري، فتحـي قاره بيبـان، د- هاني السباعي، د- هاني ابوالفتوح، مصطفى منيغ، محمد الطرابلسي، سلام الشماع، مجدى داود، محمود صافي ، د - محمد بنيعيش، خالد الجاف ، مراد قميزة، د - غالب الفريجات، بسمة منصور، محمد شمام ، صلاح المختار، شيرين حامد فهمي ، الناصر الرقيق، حسن الحسن، رحاب اسعد بيوض التميمي، سلوى المغربي، المولدي الفرجاني، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عواطف منصور، محمد تاج الدين الطيبي، سعود السبعاني، صباح الموسوي ، معتز الجعبري، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الشهيد سيد قطب، حسني إبراهيم عبد العظيم، رأفت صلاح الدين، عزيز العرباوي، إسراء أبو رمان، فراس جعفر ابورمان، العادل السمعلي، منجي باكير، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - عادل رضا، د - المنجي الكعبي، عبد الرزاق قيراط ، سامر أبو رمان ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد ملحم، فتحي العابد، جاسم الرصيف، سحر الصيدلي، د.ليلى بيومي ، الهيثم زعفان، عصام كرم الطوخى ، د. صلاح عودة الله ، د. الحسيني إسماعيل ، يحيي البوليني، تونسي، إيمى الأشقر،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة