تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(الهوسبيس): فكرة إسلامية وحركة حداثية وقيمة أخلاقية

كاتب المقال د. حسني إبراهيم عبد العظيم - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


مع التطور العلمي والطبي الكبير الذي شهده العالم خلال العقود الأخيرة ظهرت مشكلات ديموجرافية واجتماعية متعددة، من أبرزها ارتفاع معدلات الأمراض المزمنة، وزيادة نسبة المسنين والمعمرين بشكل كبير، ومعاناة هؤلاء المعمرين من العديد من الأمراض التي لا يُرجى شفاؤها، وترتب على ذلك زيادة الحاجة للرعاية الاجتماعية والصحية لهم.

ونتيجة لذلك ظهرت حركات اجتماعية تهتم بالأشخاص المقبلين على الموت، وهم المرضى الميئوس من شفائهم، بحيث يعيشون أيامهم الأخيرة بصورة كريمة، ويحاطون بمختلف أنواع الرعاية الطبية والإنسانية، ويطلق على هذه الحركات والمؤسسات مصطلح (الهوسبيس) Hospice فما المقصود بهذا المصطلح؟

الأصل اللغوي لكلمة Hospice هو ذات الأصل الذي اشتق منه لفظ المستشفى Hospital وهو الكلمة اليونانية القديمة xenodochium التي تعود للقرن الرابع الميلادي، وكانت تعني الضيافة Hospitality . أما أول من استخدم لفظ Hospice فكانت السيدة الرومانية (فابيولا) Fabiola التي فتحت بيتها للفقراء والمرضى والمسافرين، والجوعى، وكانت كلمة Hospice تشمل في ذلك الوقت الضيف والمضيف، وكلمة Hospitium مكان الضيافة. وانتشرت تلك الأماكن على نطاق واسع، ولكنها لم تكن مخصصة للمحتضرين، بل تستقبل الناس للإقامة فيها طالما أنهم في حاجة للمساعدة. (Milicevic2002:29-30)

وفي منتصف القرن التاسع عشر أسست جين جارنيه Jeanne Garnier في مدينة ليون الفرنسية أول مؤسسة لرعاية المحتضرين، مستخدمة الكلمة Hospice. وفي انجلترا كان أول استخدام للمصطلح على أيدي راهبات مؤسسة القديس يوسف الخيرية الأيرلنديين Irish Sisters of Charity at St. Joseph في لندن عام 1905. وارتبطت حركة رعاية المحتضرين الحديثة في انجلترا باسم السيدة سيسلي ساندورز Cicely Saunders. (Milicevic2002:29-30)
وقد وردت عبارة مؤثرة على لسان السيدة (ساندورز ) مخاطبة المقبل على الموت: أنت مهم لأنك أنت، أنت مهم حتى آخر لحظة في حياتك، وسوف نبذل قصارى جهدنا ليس فقط لمساعدتك أن تموت في سلام، ولكن لتحيا بسلام حتى ترحل. (American Cancer Society 2014:1)

ومن الجدير بالذكر في هذا الإطار أن الحضارة العربية الإسلامية كانت السباقة في تأسيس فكرة الهوسبيس، حيث أن الطبيب العربي أبا بكر محمد بن زكريا الرازي من أوائل من اهتم بأمر المحتضرين بشكل علمي، حيث أنه أول من فكر في علاج المرضى الميئوس من شفائهم والاهتمام بهم ورعايتهم، فقد كان هذا الطبيب العظيم شخصا كبير القلب، وطبيبا إنسانيا إلى أقصى الدرجات، وقد كان سباقا في إنسانيته القصوى تلك، كما كان سباقا في كثير من الاكتشافات العلمية، وتعدى الآفاق الأخلاقية التي وصل إليها الطب لدى الإغريق، وسمت إليها رسالة الطبيب في قسم أبو قراط الشهير، الذي يدعو الطبيب أن يذهب إلى كل البيوت لفائدة مرضاها، دون الذهاب إلى مساعدة المرضى الذين لا أمل في شفائهم، ذلك أن أبوقراط قد عرف الطب بأنه الفن الذي يُنقذ المرضى من آلامهم، ويخفف من من وطأة النوبات العنيفة (ويبتعد عن الأشخاص الذين لا أمل في شفائهم، إذ أن الطب حسب رأي أبو قراط لا نفع له في هذا المجال) وهنا برز الرازي الذي كان أول من فكر في علاج المرضى الذين لا أمل في شفائهم واهتم كل الاهتمام. انظر (هونكه253:1993)

وقد كان ذلك كما أسلفنا سبقا إنسانيا كبيرا للرازي، إذ رأي - خلافا لأبي قراط – أن هذا العمل واجبا ضروريا، وطالب الطبيب بأن يوهم مريضه بالصحة ويرجيه بها، وإن لم يثق هو بذلك، فمزاج الجسم – حسب تعبيره – تابع لأخلاق النفس. وعلى الطبيب أن يسعى دائما إلى بث روح الأمل وقوة الحياة في نفس المريض مهما كانت حالته. لقد كان الرازي وزملائه من الأطباء العرب المثال الحي والقدوة المثلى لأطباء الغرب فيما بعد لدى معالجتهم مرضى الأعصاب والذين لا رجاء لشفائهم بإنسانية رائعة. (هونكه254:1993)

وقد لعبت حركـات رعايـة المحتضرينHospice Care movements التي تطورت بشــكل لافت منذ منتصف القرن التاسع عشر دورا بالغ الأهمية في لفت الانتباه نحو البعد الاجتماعي والروحي للألم، وتخفيفه لدى المرضى بأمراض لا يرجى شفاؤها. إن فلسفة رعاية المحتضرين تنظر للموت باعتباره المرحلة الأخيرة للحياة، إنها تؤكد على الحياة، ولا تستعجل الموت (فهي لا تفضل ما يسمى بالموت الاختياري أو الموت الرحيم) ولا تعمل على تأجيله، وتهتم عملية رعاية المحتضرين بالشخص أكثر من اهتمامها بالمرض، وتعمل على إدارة الآلام التي يكابدها المريض في أيامه الأخيرة، ليتمتع في تلك الأيام بالعيش بكرامة ورفاهية، محاطا بعائلته وأحبائــه، إن رعاية المحتضر تتم حيثما يظن بعض النــاس أن كل شئ قد انتهى. (American Cancer Society 2014:1)

تتأسس فلسفة الهوسبيس الحديثة على عدة مبادئ وقيم أساسية نذكر منها:(Department of Health and Human Services, USA, 2013)
- أنها تساعد المقبلين على الموت أن يعيشوا أيامهم الأخيرة في راحة واطمئنان.
- لا تقتصر الهوسبيس – كما يعتقد البعض – على مرضى السرطان فقط.
- الهدف من رعاية المحتضرين ليس الشفاء، وإنما تخفيف الألم.
- تتضمن برامج الرعاية المتخصصة كافة الجوانب المتعلقة بالمريض: العضوية والعاطفية، والاجتماعية والروحية.
- تشمل برامج الرعاية أيضا الرعاية العضوية، تقديم الاستشارات الأدوية، الأجهزة.
- غالبا ما تتم الرعاية في المنزل على أيدي متخصصين محترفين.
- تلعب الأسرة دورا مهما في عملية الرعاية وتقديم الدعم.

إن رعاية المحتضرين هي عملية إنسانية وأخلاقية وحضارية، تركز على الرعاية لا على الشفاء focuses on caring, not curing ولا تنحصر تلك الرعاية في مكان بعينه، فقد تتم في منزل المريض أو أحد المراكز الطبية، أو أي مكان آخر ملائم، وتتاح خدمات الرعاية لكل المحتضرين بصرف النظر عن نوع المرض أو العمر، أو الدين أو السلالة، أو أي خصائص تمييزية أخرى. (National Hospice and palliative care organization 2012:3)


----------------
د. حسني إبراهيم عبد العظيم
قسم علم الاجتماع - كلية الآداب - جامعة بني سويف - مصر


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الهوسبيس، الرعاية، المسنون، القيم الأخلاقية، رعاية المسنين،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-06-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  بعض جوانب الفكر الاجتماعي في الإسلام 2/2
  عن محمد الرسالة والرسول: هكذا تكلم نظمي لوقا
  الثقافة والحضارة هل هما مترادفان؟
  ختان الإناث : رؤية سوسيولوجية موجزة (*)
  الفكر الاجتماعي في الإســلام 1/2
  رحيل فاطمة المرنيسي: الآن سكتت شهرزاد السوسيولوجيا العربية
  (الهوسبيس): فكرة إسلامية وحركة حداثية وقيمة أخلاقية
  في جدلية العلاقة بين النص الديني والواقع: قراءة في مشكلة الطلاق عند الأقباط
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله – 6/6
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله – 5
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله - 4
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله – 3
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله – 2
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله – 1
  في نظرية رأس المال الاجتماعي 2 (*)
  في نظرية رأس المال الاجتماعي 1
  أخطاء يجب أن تصحح في الفكر الإسلامي:المرأة لم تخلق من ضلع أعوج
  مرض الالتهاب الكبدي: القاتل الصامت
  سلوك المرض: بحث مختصر في علم الاجتماع الطبي 2 / النماذج النظرية المفسرة
  في ذكرى رحيل محمد جسوس: سقراط السوسيولوجيا العربية
  ماذا فعل الرجال بكلمات الله؟
  المعرفة العلمية: مفهومها، بنائُها وسماتها 4/4 (*)
  المعرفة العلمية: مفهومها، بنائُها وسماتها 4/3
  ثانياً: مفهوم المعرفة العلمية ومكوناتها: (*)
  المعرفة العلمية: مفهومها، بنائُها وسماتها 4/1
  التدين بين أداء الشعائر وبناء الضمائر 2/2
  الجسد الأنثوي بين المعتقد الشعبي والمعتقد الديني: رؤية أنثروبولوجية
  سلوك المرض: بحث موجز في علم الاجتماع الطبي
  التدين بين أداء الشعائر وبناء الضمائر 1/2
  مآثر إسلامية على الحضارة الإنسانية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الشهيد سيد قطب، د. محمد عمارة ، صلاح الحريري، أحمد بوادي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، جاسم الرصيف، د. نهى قاطرجي ، د. جعفر شيخ إدريس ، إياد محمود حسين ، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد العيادي، محمود فاروق سيد شعبان، رحاب اسعد بيوض التميمي، صالح النعامي ، منى محروس، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فراس جعفر ابورمان، حمدى شفيق ، فتحي الزغل، د- محمود علي عريقات، مراد قميزة، عبد الرزاق قيراط ، د. محمد مورو ، مصطفي زهران، بسمة منصور، إيمان القدوسي، د. الشاهد البوشيخي، سامر أبو رمان ، علي عبد العال، شيرين حامد فهمي ، عبد الله زيدان، فوزي مسعود ، الهيثم زعفان، عدنان المنصر، منجي باكير، فهمي شراب، د. صلاح عودة الله ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د.محمد فتحي عبد العال، د - شاكر الحوكي ، د - غالب الفريجات، د. خالد الطراولي ، محمد تاج الدين الطيبي، د - احمد عبدالحميد غراب، إيمى الأشقر، د. نانسي أبو الفتوح، حسني إبراهيم عبد العظيم، طلال قسومي، عزيز العرباوي، د- جابر قميحة، سعود السبعاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد الطرابلسي، صفاء العربي، د - محمد عباس المصرى، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صفاء العراقي، كمال حبيب، أحمد الغريب، محمود صافي ، مصطفى منيغ، فتحي العابد، سفيان عبد الكافي، الناصر الرقيق، عواطف منصور، حاتم الصولي، فاطمة عبد الرءوف، صباح الموسوي ، رافد العزاوي، نادية سعد، هناء سلامة، د - مضاوي الرشيد، محمود طرشوبي، جمال عرفة، محمود سلطان، د - الضاوي خوالدية، محمد الياسين، رضا الدبّابي، إسراء أبو رمان، محرر "بوابتي"، أحمد النعيمي، رشيد السيد أحمد، ماهر عدنان قنديل، أشرف إبراهيم حجاج، خبَّاب بن مروان الحمد، كريم فارق، مجدى داود، د - محمد بنيعيش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عراق المطيري، فتحـي قاره بيبـان، أبو سمية، محمد اسعد بيوض التميمي، سلوى المغربي، عمر غازي، يزيد بن الحسين، أحمد الحباسي، أحمد ملحم، د - مصطفى فهمي، د - محمد سعد أبو العزم، رأفت صلاح الدين، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سيد السباعي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، خالد الجاف ، محمد أحمد عزوز، أ.د. مصطفى رجب، عصام كرم الطوخى ، محمد عمر غرس الله، حسن الطرابلسي، معتز الجعبري، رافع القارصي، سوسن مسعود، د- هاني السباعي، د. عبد الآله المالكي، محمد إبراهيم مبروك، عبد الله الفقير، علي الكاش، حسن عثمان، وائل بنجدو، ياسين أحمد، د.ليلى بيومي ، د - صالح المازقي، سيدة محمود محمد، حسن الحسن، د. أحمد محمد سليمان، تونسي، سحر الصيدلي، سامح لطف الله، ابتسام سعد، د. أحمد بشير، صلاح المختار، رمضان حينوني، سلام الشماع، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- محمد رحال، عبد الغني مزوز، كريم السليتي، الهادي المثلوثي، المولدي الفرجاني، د. الحسيني إسماعيل ، د - محمد بن موسى الشريف ، العادل السمعلي، د. محمد يحيى ، حميدة الطيلوش، فاطمة حافظ ، د. طارق عبد الحليم، محمد شمام ، أنس الشابي، يحيي البوليني، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - المنجي الكعبي، د- هاني ابوالفتوح،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة