تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

رحيل فاطمة المرنيسي: الآن سكتت شهرزاد السوسيولوجيا العربية

كاتب المقال د. حسني إراهيم عبد العظيم - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


فقد علم الاجتماع العربي مساء الإثنين 30/11/2015 واحدة من قاماته السامقة، التي ساهمت بدور كبير في إثراء الوعي السوسيولوجي، وهي المفكرة المغربية اللامعة الدكتورة فاطمة المرنيسي (1940 – 2015) وقد اتسمت الراحلة الكبيرة بجسارة لافتة في ولوج مناطق بحثية تمثل تابوهات قوية في الثقافة العربية، وقد استلهمت شخصية شهرزاد الشهيرة في قصص ألف ليلة وليلة باعتبارها رمزا لتحدي المرأة وقدرتها على مجابهة الطغيان ببالعقل والحكمة.

لقد عرفت اسم فاطمة المرنيسي لأول مرة عندما كنت طالبا في السنة النهائية في كلية الآداب ببني سويف جنوب القاهرة التي كانت فرعا من جامعة القاهرة، وكان ذلك في بداية تسعينات القرن الماضي، عندما قرأت حوارا لها في مجلة العربي الكويتية العريقة مع عالم الاجتماع المصري ذائع الصيت الدكتور محمد الجوهري، وذلك في باب ثابت بالمجلة كان عنوانه (وجها لوجه).

قرأت ذلك الحوار أكثر من مرة، وكنت في كل مرة استكشف شيئا جديدا، ورؤية مغايرة لما هو سائد عند كثير من الناس، أحسست بمتعة المعرفة السوسيولوجية وعمقها وأنا أقرأ تحليلاتها الثرية للواقع الاجتماعي العربي، ورؤيتها العميقة للتاريخ الإسلامي، وقدرتها الفذة على استخلاص المعاني والدلالات الكامنة المرتبطة بمختلف الظواهر الاجتماعية والثقافية، وخاصة ما يتعلق بوضعية المرأة في الشرق والغرب.

منذ ذلك الحين، وأنا أتابع – ما استطعت – كتاباتها عبر ما كان متاحا لي وقتها من مجلات أو صحف تعرض بعض كتبها وأبحاثها، والحق أنني قد انبهرت كثيرا بأسلوبها، وعمق فكرها، وأتيح لي بعد ذلك الحصول على بعض كتبها، فقرأت لها كتابين اعتبرهما من أهم الكتب التي أسهمت في تكويني العلمي، وأسهمت كذلك في تغيير العديد من الأفكار التي كانت مترسخة في ذهني، الكتابان هما: شهرزاد ترحل إلى الشرق، وما وراء الحجاب: الجنس كهندسة اجتماعية، وقرأت لها غير ذلك من انتاجها الفكري الغزير والمتنوع.

لقد كانت قضية المرأة وتحريرها من كل الرواسب الفكرية والاجتماعية، وتخليصها من كل الأطر التقليدية (غير الشرعية) التي تحول دون تحقيق ذاتها وإنسانيتها، هي محل انشغالها وهمها ورسالتها، وعملت على تفكيك كل تلك الرواسب، وكسر تلك القيود من خلال ترسانتها العلمية والمنهجية الرصينة.

لقد انشغلت المرنيسي بقضية تحرير المرأة العربية أولا من أسر ذلك الفهم المنغلق للنص الديني المتعلق بالمرأة، لقد أرادت أن تكشف أن النص الديني أكثر انفتاحا وتطورا في التعامل مع المرأة من تأويلات اللاحقين لهذا النص، إن الفهم المتطرف لا يلامس أبدا جوهر النص الديني، وكما تذكر في كتابها شهرزاد ترحل إلى الغرب: (إن التطرف قد يودي أصحابه إلى مواقف قد تعارض القرآن ذاته – أي كلام الله – إذا كان غير متلائم مع مصالحهم) ص 35.

وقد استلهمت الدكتورة المرنيسي كما ذكرت منذ قليل شخصية شهر زاد كنموذج للمرأة التي تستطيع كبح جماح الرجل، والرجل هنا يمثل السلطة والقوة القاهرة، تقول المرنيسي: تمثل شهرزاد وهي الفتاة التي سكنت مخيال الفنانين والمفكرين الشرقيين صورة للمقاومة والبطولة السياسية، إن شهرزاد لم تذهب للموت بسذاجة، بل إن لها استراتيجيتها، ولها خطتها المضبوطة، أن تتحدث إلى الملك وتشد أنفاسه إليها، إلى حد يجعله غير قادر على التخلي عنها، وستنجح الخطة، وستنجو شهر زاد من الموت. ص 65.

وقد واجهت الدكتورة المرنيسي ببسالة شهرزاد وإرادتها تابوهات الثقافة العربية، باستراتيجية فكرية واعية، قائمة على تفكيك التراكمات التراثية القوية التي حجبت روح الفهم الصحيح للنص الديني، وطمست إنسانيته وإشراقاته ونورانيته، التي تجلت في أبهى صورها في العهد النبوي الشريف.

وكانت الراحلة الكبيرة شديدة الاعتزاز بتراث الحضارة الإسلامية، وكشفت عن كثير من الجوانب التي سكت عنها كثير من الباحثين، وحاولت دوما الكشف عن البعد الإنساني (الهيوماني) في تلك الحضارة من خلال تناولها للعديد من القضايا الإنسانية والأخلاقية والفنية، تقول مثلا عن التصوير في الحضارة الإسلامية، (إن الحضارة الإسلامية على خلاف ما يدعيه الغربيون تتوفر على تراث غني في إنتاج الصور، لقد أنتج المسلمون في الماضي وخاصة الفرس والترك والهنود منهم منمنمات، كما أن كافة المسلمين في الحاضر ينتجون الصور ويستهلكونها من خلال التليفزيون والسينما وغيرهما، وبالتالي فإن المجال الوحيد الذي تحظر فيه الصور التشخيصية هو أماكن العبادة في الإسلام، حيث أن العقيدة الإسلامية لم تستغل الصور في نشر مبادئها – خلافا للديانتين البوذية والمسيحية – لقد كتب السير توماس أرنولد (من بين الأديان الثلاثة الكبرى – أي البوذية والمسيحية والإسلام – التي كانت تتوخى السيطرة على العالم بجلب أنصار عن طريق كل أشكال الإجراءات الإعلامية، وحده الإسلام رفض استعمال الفنون التصويرية كوسيلة لشرح رسالته، ونشر عقيدته). ص 28.

وتتناول في موضع آخر من الكتاب قيمة الطهارة والنظافة في الحضارة الإسلامية، التي كانت داعما أساسيا في تحسين الصحة العامة في المجتمع، فتقول انتشرت الحمامات العامة في المجتمع الإسلامي منذ عصور قديمة، حتى أن العالم هلال الصابي الذي توفي في عام 448 هجرية يحصي الحمامات الموجودة في مدينة بغداد وحدها بحوالي ستين ألف حمام، في حين أن المسيحية أدانت منذ بدايتها الحمام واعتبرته موضعا لاقتراف الذنوب والدعارة، يقول ‘فرناندو هانريكس’Henriques F. في كتابه البغاء والمجتمع Prostitution and Society لقد تســـاءل سيبريان أسقف قرطاجة في القرن الحادي عشر: (ماذا عن أولئك الذين لا يخشون من الاختلاط في الحمام بحيث أنهم يعرضون أجسادا خلقت للعفة والتواضع على النظرات الشبقة؟ إن هذا الاغتسال لا يطهر، ولكنه يلطخ). وقد كان الرجال والنساء في عهد ســيبريان يرتادون الحمامات معاً بحيث تحولت هذه الحمامات شيئا فشيئا إلى مواخير منظمة). (ص116)

إن هذه العلاقة بين الحمام والاختلاط الجنسي غائبة تماما عن الثقافة الإسلامية ، ذلك أن الفصل بين الجنسين في الحمام قاعدة مطلقة على الدوام، الشيئ الذي يبدو طبيعيا؛ لأن الهدف هو التركيز على نظافة الجسد، الذي يمثل العنصر الأساسي في الصحة العامة. إن الحروب الصليبية هي التي جعلت المسيحيين يكتشفون الجانب الحضاري للحمام كما يمارس في الثقافة الإسلامية، ولذلك كتب هانريكس في كتابه السالف الذكر :(إن الاعتناء بنظافة الجسد لم تكن جزءا من الإرث الذي خلفته العصور القديمة، ولم تشرع أوربا التي اعتمدت الحمام الشرقي في تقدير مزايا الحمامات العمومية إلا بعد الحروب الصليبية). (ص116)

والحقيقة أنني لست هنا في مقام الحديث عن فكرها وأطروحاتها، ولكنني فقط أتذكر قدرا يسيرا جدا من بعض أفكارها، فالحديث عنها لا يحتويه مجرد مقال أو حتى كتاب أو عدة كتب. رحم الله الفقيدة الكريمة، وندعو الله لها بواسع المغفرة والرحمة، وأن يعوضنا عنها خيرا.

-----------
د. حسني إراهيم عبد العظيم
ج.م. ع. جامعة بني سويف - كلية الآداب - قسم علم الاجتماع
جمهورية مصر العربية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فاطمة المرنيسي، علم الإجتماع،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-12-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  بعض جوانب الفكر الاجتماعي في الإسلام 2/2
  عن محمد الرسالة والرسول: هكذا تكلم نظمي لوقا
  الثقافة والحضارة هل هما مترادفان؟
  ختان الإناث : رؤية سوسيولوجية موجزة (*)
  الفكر الاجتماعي في الإســلام 1/2
  رحيل فاطمة المرنيسي: الآن سكتت شهرزاد السوسيولوجيا العربية
  (الهوسبيس): فكرة إسلامية وحركة حداثية وقيمة أخلاقية
  في جدلية العلاقة بين النص الديني والواقع: قراءة في مشكلة الطلاق عند الأقباط
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله – 6/6
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله – 5
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله - 4
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله – 3
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله – 2
  مع عبد الرحمن بن خلدون فى ذكرى رحيله – 1
  في نظرية رأس المال الاجتماعي 2 (*)
  في نظرية رأس المال الاجتماعي 1
  أخطاء يجب أن تصحح في الفكر الإسلامي:المرأة لم تخلق من ضلع أعوج
  مرض الالتهاب الكبدي: القاتل الصامت
  سلوك المرض: بحث مختصر في علم الاجتماع الطبي 2 / النماذج النظرية المفسرة
  في ذكرى رحيل محمد جسوس: سقراط السوسيولوجيا العربية
  ماذا فعل الرجال بكلمات الله؟
  المعرفة العلمية: مفهومها، بنائُها وسماتها 4/4 (*)
  المعرفة العلمية: مفهومها، بنائُها وسماتها 4/3
  ثانياً: مفهوم المعرفة العلمية ومكوناتها: (*)
  المعرفة العلمية: مفهومها، بنائُها وسماتها 4/1
  التدين بين أداء الشعائر وبناء الضمائر 2/2
  الجسد الأنثوي بين المعتقد الشعبي والمعتقد الديني: رؤية أنثروبولوجية
  سلوك المرض: بحث موجز في علم الاجتماع الطبي
  التدين بين أداء الشعائر وبناء الضمائر 1/2
  مآثر إسلامية على الحضارة الإنسانية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. خالد الطراولي ، كمال حبيب، د - الضاوي خوالدية، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، الهادي المثلوثي، د- محمد رحال، أشرف إبراهيم حجاج، د. مصطفى يوسف اللداوي، إسراء أبو رمان، حسن الطرابلسي، عبد الغني مزوز، رافد العزاوي، محمد الياسين، محمد اسعد بيوض التميمي، محرر "بوابتي"، سعود السبعاني، صفاء العربي، بسمة منصور، حميدة الطيلوش، د- هاني السباعي، د - محمد سعد أبو العزم، رشيد السيد أحمد، محمود سلطان، محمد الطرابلسي، د.ليلى بيومي ، إيمى الأشقر، سيدة محمود محمد، الناصر الرقيق، فتحي الزغل، منجي باكير، مصطفي زهران، د. جعفر شيخ إدريس ، د. طارق عبد الحليم، نادية سعد، د. نانسي أبو الفتوح، ابتسام سعد، الشهيد سيد قطب، محمد شمام ، أ.د. مصطفى رجب، حسن الحسن، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الله الفقير، د. أحمد بشير، د. عبد الآله المالكي، الهيثم زعفان، فتحي العابد، إيمان القدوسي، صباح الموسوي ، سحر الصيدلي، أحمد ملحم، رمضان حينوني، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- جابر قميحة، سامح لطف الله، شيرين حامد فهمي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، إياد محمود حسين ، مراد قميزة، فاطمة عبد الرءوف، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد الحباسي، فتحـي قاره بيبـان، فوزي مسعود ، كريم فارق، رأفت صلاح الدين، جاسم الرصيف، د- محمود علي عريقات، فراس جعفر ابورمان، د. صلاح عودة الله ، المولدي الفرجاني، ماهر عدنان قنديل، د - المنجي الكعبي، محمود طرشوبي، د. محمد مورو ، د - محمد بنيعيش، سلوى المغربي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الرزاق قيراط ، عزيز العرباوي، د.محمد فتحي عبد العال، عمر غازي، أنس الشابي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، معتز الجعبري، وائل بنجدو، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مجدى داود، يحيي البوليني، د. أحمد محمد سليمان، د - عادل رضا، د - محمد بن موسى الشريف ، د - شاكر الحوكي ، حمدى شفيق ، د. الشاهد البوشيخي، محمود صافي ، أبو سمية، خبَّاب بن مروان الحمد، ياسين أحمد، منى محروس، د. نهى قاطرجي ، صفاء العراقي، كريم السليتي، رضا الدبّابي، د. محمد يحيى ، عواطف منصور، سامر أبو رمان ، علي عبد العال، صلاح الحريري، جمال عرفة، تونسي، د - مضاوي الرشيد، عصام كرم الطوخى ، د - غالب الفريجات، سفيان عبد الكافي، طلال قسومي، صالح النعامي ، د - صالح المازقي، عراق المطيري، يزيد بن الحسين، حسن عثمان، محمد إبراهيم مبروك، فاطمة حافظ ، عدنان المنصر، حسني إبراهيم عبد العظيم، سيد السباعي، د - مصطفى فهمي، محمد أحمد عزوز، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سوسن مسعود، رحاب اسعد بيوض التميمي، حاتم الصولي، فهمي شراب، د. محمد عمارة ، محمد عمر غرس الله، أحمد الغريب، أحمد بوادي، د- هاني ابوالفتوح، أحمد النعيمي، د. الحسيني إسماعيل ، د - محمد عباس المصرى، سلام الشماع، د . قذلة بنت محمد القحطاني، صلاح المختار، د - أبو يعرب المرزوقي، عبد الله زيدان، علي الكاش، مصطفى منيغ، العادل السمعلي، هناء سلامة، محمد العيادي، رافع القارصي، خالد الجاف ،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة