تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

كذبة الاعجاز العددي في القرآن .. البهائية تطلّ بقرنيها ..

كاتب المقال رشيد السيد احمد - سوريا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


مابين البابيّة كحركّة ضالّة خارجة عن الاسلام .. و البهائيّة كما يدعون أنّها دين تجد مؤتمر بازل الصهيوني بين عينيك .. و تقرأ فتجد أنّ الباب الشيرازي قد افتتن بالعدد ( 19 ) حتّى غدا اساس كل شيء فيما كتب، و شرّع .. ثمّ تعدّ حروف ..بسملته : (بسم الله الأمنع الأفدس) فتجدها 20 ولكن لأنّ الباب الشيرازي فارسي فأنت تشفع له اخطائه في العدّ فتتجاوز عن لام لفظ الجلالة المضعفة فتجد انّه 19 .. ثم تفتش هنا، أو هنا بما يمتّ اليه بصلة، فتجد أنّ كل شيء يجب أن يمرّ من تحت قنطرة هذه الـ ( 19 )

يطلّ عليك قرن البهائيّة الاوّل ... من خلال ( محمد رشاد خليفة ) فتجد رجلا تلبّس لبوس الاسلام .. و أخرج عليك من قبعتة بدعة عليها تسعة عشر .. ثمّ يأتي مفكرون اسلاميّون من طراز الدكتورة عائشة عبد الرحمن رضي الله عنها .. و ارضاها .. و غيرها فيبطلون سحره .. ثمّ تفتش في عدّة سحره .. فتجد رجلا .. ارتدّ عن إلحاده اسمه (مصطفى محمود) .. ثمّ دخل في حظيرة الإسلام، و خرج عليك بكتاب لا تنقصه أدوات الدجل أسماه (فهم عصري للقرآن) .. تجمع كلام رشاد فتجد أنّ مبتغاه تحديد ( نهاية الدورة المحمديّة ) .. ثمّ تجمع كلام مصطفى فتجد أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كان عبارة عن (آلة تسجيل للوحي ) لا علاقة له من قريب أو بعيد فيما يوحى إليه.. تعدّ الحروف.. ثم تضرب .. و تطرح فتجد أنّ هناك من يظنّ أنّه يستطيع أن يهدم الاسلام .. بشعوذته ..

لا تهمني البهائية من قريب .. او بعيد .. فلكل انسان حقّه في الاعتقاد .. كما لا يزعجني أن يكون الامبراطور الروسي هو من بسط كفّ الرعاية للباب، و البابيين يوم كانوا في ايران .. او يكون الملك البريطاني، و من خلفه الصهيونيّة هم من بسط كفّ الرعاية للبهاء، و البهائيين بوم صاروا الى عكا في فلسطين .. و إنّما ما يهمني هو ألا تلبس الاسلام كتقيّة .. ثمّ أراك تجتّر موضوعا بهائيّا .. تفوح منه رائحة المكر بالإسلام .. لتعيد تصدير ذات المقالة بتقنيات جديدة .. يساعدك في عدّة السحر رجل احترف مهاجمة الحديث النبوي ..

في مرحلة عمريّة تعود الى عام 1980 كنت قد تعرفت على كتب المفكر ( مالك بن نبي ) و قرأت كتابه ( الظاهرة القرآنية ) .. و فجأة كنت كمن وجد كنز سليمان !! ..ففي حديثه عن المجازات مرّ على الآية 35 من سورة النور : (... مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ ... ) و التي تحدث فيها ضمن سياق فكرته عن :
1 – مشكاة = عاكس ..
2 – مصباح = شيء ملتهب مضيء = سلك ..
3 – زجاجة = انبوب ...
و كان أن اصبح بيدي اعجازا للقرآن .. سبق به كتاب الله أدبسون، و كل من اشتغل بوسائل الانارة بالغرب .. و اصبحت شغلي الشاغل في النقاش، و رويدا رويدا بدا هذا الكنز يفقد وهجه .. حتى اصبح ذكرى بمجرّد أن شرح الدكتور البوطي ( الآية ) .. لاكتشف انّ المشكاة لا يمكن ان تكون أكثر من ( كوّة ) في الجدار، و انّها تتلقّى الكميّة الاكبر من الضوء لأنّها تحيط به .. و انني ذهبت ابعد حتى من قصد مالك بن نبي الذي لم يتحدث بالأساس عن اعجاز ما .. ما قصدته هنا أن هناك شباب يحرقهم قلبهم على الاسلام .. و هم مستعدون ان يذهبوا اي مذهب في سبيل اكتشاف اي شيء يثبت حجيّة ما لآية من قرآن، او شذرة من حديث ليلبسها اعجازا ما ...فيقع في شرك من أشراك المروجين لمعجزة هي بالأساس دجل يحفر بطْيئا بأساسات الاسلام اسمها : " عليها تسعة عشر " ..فينشرها .. او يجادل بها .. او يتبنّاها

يطل عليك ساحر جديد من خلال قناة دريم المصريّة اسمه ( عدنان رفاعي ) ليتحدث بموضوعة ( رشاد خليقة ) الاعجاز العددي في القرآن .. ثمّ تنظر الى عدة السحر .. فتجد إلى جانبه .. و على ذات القناة جمال البنا .. تضرب .. ثم تجمع .. فتجد أنّ الأمر هنا تجاوز غاية خليفة ليدخل مع عدنان في هتك بناء النص القرآني، لإفراغه من قصده بناءا على عودة الى القاموس بشكل مجتزىء حينا .. و أحيانا اخرى بتقسيم عددي ما انزل الله به من سلطان .. و لو أطلّ علينا السيد عدنان رفاعي فقال أنا مفكر عربي يدين بالبهائيّة .. او قال انا رجل علماني .. أو أي صفة .. و قال انا اعتمد مقولة ( محمد رشاد خليفة ) .. أو أنّ هذا فتح جديد يعتمد على نظريّة ما .. لكنت قبلت، و خياراتي بين يدي .. و لكن ان يتلفّح بلبوس ( مفكّر اسلامي ) و يتحدث عن اعجاز ما لكتابي المقدّس .. ثمّ يجتّر اكاذيب من سبقه من بهائيين في هذا المجال .. فأنا سأقول أنّ هذا قرن البهائية الثاني يطلّ من خلاله .. و أنّ دين البهائية قصده، و غايته هدم الاسلام بناءا على فرضيّة .. و ضعها ملتاث .. لا يعرف من العربيّة غير الحرف الذي يكتب به لغته الفارسيّة ..اسمه الباب الشيرازي من خلال فهمه الخاطيء لإسلامه .. و من خلال اعجابه بشعوذات الارقام، و الحروف نتيجة تأثره بطلاسم، و رموز اليهوديّة يوم كانت في جزيرة العرب ...

نتفق جميعا أن القرآن نزل على قلب محمد ( صلعم ) منجّما .. فإذا ما جاء دجال ما ليقنعني بأنّ هذا النبي لم يكن يتفاعل مع ما يوحى إليه فيزيولوجيّا .. و عقليّا، و نفسيّا ..و هو مقتنع فكريّا بما يتلقى .. و هو مقتنع فكريّا بما ينقل، و إنّه يتفاعل مع ذلك سلبا، و ايجابا .. و قبل كل ذلك يفهم لغة المتنزّل عليه، و يحيط بمعانيها، و دلالاتها .. لقلت له كذبت ولي، و لكم الكثير من الادلّة .. و لكن أن يمرر لي شخصا ذلك من خلال غفلة ما للنبي .. أو عدم فهم لجملة من خلال كذبة اعجاز عدديّ للقرآن يغلّفه بعبارة عليها " تسعة عشر " فقد خَسَأ .. فلو شعر الرسول للحظة واحدة بأنّ عليها تسعة عشر لم تذهب الى عدد الزبانية لأشار الى ذلك .. و لو فهم الرهط من قريش أنّها لا تشير الى الزبانية ايضا .. لما تنطعوا بقول كل واحد منهم ( اكفوني كذا منهم، و اكفيكم كذا منهم ) .. و الرسول يعرف ما يقول لأنّه بلهجته، و الرهط يعون ما يسمعون لأنّه بلهجتهم ...

و نتفق أنّ القرآن نزل " بلسان عربيّ مبين " كانت لهجة قريش رافعته ..و قد اشبع المسلمون قرآنهم شرحا، و تفسيرا .. بداية من النظم، و التركيب، و البيان، و ليس انتهاءا بإعجازه، و تحديه لمن نزل بلهجتهم من قريش .. أو لمن كان يعرض عليهم من عرب يرتادون مكّة .. و .. و ... و ... و لكن هل رسمت حروفه بخطّ قريش ؟؟ أي هل كان لقريش منظومة كتابيّة حوّلت معارفهم اللغويّة الى حروف .. ؟؟ قليلة هي المراجع التي تتحدث عن الكتابة في جزيرة العرب .. و كثيرة هي المراجع التي تتحدث عن تطوّر الكتابة بالتاريخ . و لكن لم يثبت أي إنسان أنّ لقريش طريقة ما في الكتابة، او خطّ ما ( طبعا لا علاقة للخط المكي، او المدني بذلك ) .. كما تشير معظم المراجع إلى ان عدد من يجيدون الكتابة في مكّة حين نزول الوحي لم يكن ليتجاوز عدد اصابع اليد .. او اكثر بقليل .. فبأيّ خطّ كتب ؟؟ لن ندخل هنا في بحث تاريخي يخرجنا عن قصدنا .. و لكن نشير إلى انّ من كتب آياته كان يكتب منطوق الكلام بخطّ لا يمت إلى هذا المنطوق بصلة فعليّة .. بل تعلمه في مكان ما ليس له علاقة بمحيط قريش الحيوي .. ثم تعلّم منه كتبة قريش .. أو تعلموها في اماكنها .. فهل كتب من كتب، و هو يدلّ على عدد الحروف ؟؟ و كيف تجاوز مسألة تكرار الحرف في المضعّف ؟؟ و هل تجاوز مشكلة كتابة كلمة بما تعلّم ؟؟ و ماذا فهم من حديث رسول الله الذي ذكره الديلمي، و الخطيب : " إذا كتب أحدكم بسم الله الرحمن الرحيم .. فليمّد الرحمن " .. و هل الكتابة على الجلد هي بذات سهولة الكتابة على غصن شجرة ..او على البردة .. او على الحجر .. و كيف كتب بقيّة الحروف إذا كانت أبجدية من تعلّم خطّهم لا تتجاوز 22 حرفا ؟؟ ..و ماذا فعل عندما واجه كتابة الهمزة، و قريش تخففها .. و ماذا فعل بالياء عندما تصبح حرف نداء ؟؟ و ماذا تفهم من حديث الرسول : أنّ ألف حرفا .. و لام حرفا .. و ميم حرفا ؟؟؟

و نتفق جميعا أنّ القرآن بشكله المكتوب بالمصحف قد تمّ جمعه بصورته الحاليّة بالرسم العثماني، و عليه اتفق المسلمون دون ان ندخل في خلافات فقهيّة حول توفيقيته .. و نحن نشاهده منقوطا، و مشكّلا على ذات الرسم من خلال سيرورة الاسلام، و انتشاره ..فماذا عن بسم الله الرحمن الرحيم ؟؟ و هل حقّا أنّ عدد حروفها 19 ؟؟ و هل نعدّ الحروف المرسومة كما يعدّها الماسح الضوئي للحاسب الالكتروني ؟؟و بماذا تختلف عمّا كان يبتدأ الرسول قرائته ( باسمك اللهم ) .. و هل معنى بسم الله الرحمن الرحيم يختلف عنه برسمه في المصحف، عن الرقاع التي كتبته بغير رسمه .. أو البردات التي كان يرسلها الرسول الى ملوك، و زعماء ذلك الزمان ؟؟ ما عليكم إلا مراجعة صور المكاتيب التي ارسلها الرسول ( صلعم ) لتكتشفوا الى اي مدى يحاول ( عدنان رفاعي ) أن يشعوذ علينا .. و قيسوا عليها كلمة الصلاة .. فهل رسمت بشكلين لما تقتضيه شروط الكتابة على وسيلة ما .. ام رسمت بناءا على شروط رسم الحرف المقوّر الذي كان يرسم به زيد ؟؟ و لعلّ لفظ ( ابراهيم ) هو ما أزعج النسق العددي لشعوذات عدنان .. فالتجأ لتبرير مفسرين متأخرين للقرآن .. لم يجدوا تفسيرا للخروج من مأزقهم إلا أن قالوا كتبت بياء مرة، و بدون ياء مرّة أخرى .. للدلالة على حالة ابراهيم قبل ان يهبه الله الذرية .. و بعد ان وهبه الله إيّاها .. و لعمرك هل كان على كاتب الوحي .. و القرآن ينزل منجّما أن يعرف ان هذه الآية تخصّ ابراهيم في ايّ حالة كان بها،و انّ الرسول لم يوجه أي ملاحظة .. إلا انّه كان يقرّه على الرسم طالما اعطى معنى المنطوق ... و ما إن تدخل في التبريرات، و الاختيارات حتى تقودك قدماك الى عملية اختيار الاناجيل الاربعة في مجمع نيقية المسيحي الذي اختار ما اختار، و احرق ما احرق .. و سأقول لك لماذا يصرّ السيد ( عدنان رفاعي ) على التمسّك بالرسم العثماني : إنّك تستطيع ان تختلف معه باختلاف فقهاء، و علماء المسلمين حول كتابة كل كلمة .. فإذا ما اختلفت معه في شيء ..أخرج لك من قبعة الحاوي رقما تضربه، او تقسمه على 19 .. و لن تعرف أبدا إذا لم تدرس رحلة الخطّ العربي بشكل مستفيض .. بأنّ فقهائنا، و علمائنا حين لم يجدوا سببا للإختلاف . اختلقوا اسبابا له ... و لكن حتما دون أن يدور في خلدهم ان هناك قوّة ما للعدد 19 تخلق ظروف رسمه بهذا الشكل

يتبقى لدينا باقي عدّة الحاوي .. و هي القيمة العدديّة للحرف العربي .. و هنا يضيف الحاوي اداة سحريّة أخرى .. ليدخلك في لعبة ارقامه .. و يطلّ معه هنا ( ابي جاد ) .. و كل طلاسم يهود المدينة .. فيعطي قيم الحروف بناءا على التسلسل العبري لما يقابله من ترتيب للحروف العربية، و هو ( ابجد – هوز ) .. أي بخلاف ترتيب الحروف العربية بحسب طريقة رسمها ( الباء .. بجانب التاء، و الثاء ) .. و إنّ التزام بعض العرب بحساب الجمل على اساسها لا يلزمك بذلك إلا إذا كنت من هواة قراءة البخت .. و هنا تستطيع ان تستعمل شعوذات اليهود .. و غير اليهود .. فكيف الآن إذا ما دخلت عليك بدجل آخر اسمه اعجاز الرقم سبعة .. هنا يصرّ الحاوي على أن يقرأ سورة الفاتحة بقراءة قالون عن نافع الذين يسقطا البسملة من بداية السورة .. و هنا تدخل في اشراقات هذا الرقم .. و الحاوي هو عبد الدائم كحيل

------------

1 – قراءة في وثائق البهائية : دكتورة عائشة عبد الرحمن " بنت الشاطيء " – مركز الاهرام للنشر و التوزيع ط1 1986
2 – الظاهرة القرآنية : مالك بن نبي – دار الفكر العربي – دمشق .. و انصح بقرائته .. ففيه الكثير مما يحتاجه أي مسلم للوقوف على حقيقة ظاهرة الوحي ...
3 – تاريخ الخط العربي، و ادواته : محمد طاهر الكردي .. مكتبة الهلال ..


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الإعجاز العلمي في القرآن، الإعجاز العددي بالقرآن، عبد الدائم كحيل، رشاد خليفة، البهائية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-03-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ثورتنا السوريّة : هذا الإسلام الذي يقتلنا ...
  كذبة الاعجاز العددي في القرآن .. البهائية تطلّ بقرنيها ..
  هل تضرب سوريا "إمارة قطر" بصواريخها بعيدة المدى
  من سوريا الثورة: الجامعة العربية أدبرت، و لها ضراط
  في سوريا الثورة : الموت بكل معنى الكلمة
  الثورة المصريّة .. سلامتها أم حسن
  الدم اللبناني .. في بازار القرار الإتهامي
  في سوريا : المعارضة حافلة .. و الميّت كلب
  من ابن لادن إلى الظواهري .. دم المسلم حلال ..
  الثورة السوريّة.. في مديح ابن تيميّة، وهجائه
  عن عزمي بشارة.. إبراهيم الأمين يرثي نفسه
  سوريا .. ثورتنا تكشف عن عورتها
  سوريّا .. هذه ثورتنا، و هؤلاء نحن
  سوريا – درعا.. ثورة لحى الضلال
  ثورتنا السوريّة.. الخلافة الإسلامية هي الحلّ
  فانتازيا الثورة السوريّة .. سلفيّة .. سلفيّة
  ثورتنا السوريّة ..و النفخ في الرماد
  فضائل الثورة في درعا.. "حيّ على الجهاد"
  الثورة السوريّة.. نهاية الوهم
  القرضاوي.- أردوغان.. فقه العهر و عهر السياسة
  المعارضة السوريّة الخارجيّة.. المؤامرة و الثورة
  عن التجربة المصريّة في سوريا .. وهمّ الثورة الشعبيّة
  هيثم المنّاع .. أنت كذّاب
  سوريا.. بين خطأ الثورة، و تفتيت المؤامرة
  من اجل سوريا لا من أجل " بشار الأسد "
  ليبيا..من فجر الحريّة إلى فجر الأوديسا
  ليبيا و أردوغان.. إسمان ممنوعان من الصرف
  عن نوّارة نجم، و ماما نور، و سالم حميش .. و الثورة
  الحاكم العربي الجيّد، هو الحاكم المُخوْزق
  خروج مصر نهائيّا من الحظيرة العربيّة - السلام الهشّ

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رحاب اسعد بيوض التميمي، إيمى الأشقر، د - الضاوي خوالدية، د. الحسيني إسماعيل ، صلاح المختار، محمد الطرابلسي، عراق المطيري، جاسم الرصيف، فراس جعفر ابورمان، ياسين أحمد، أحمد ملحم، أحمد النعيمي، مراد قميزة، د - أبو يعرب المرزوقي، مصطفي زهران، د - صالح المازقي، رشيد السيد أحمد، حميدة الطيلوش، تونسي، حسن الحسن، صلاح الحريري، أشرف إبراهيم حجاج، د - غالب الفريجات، أبو سمية، سلام الشماع، العادل السمعلي، سيد السباعي، مصطفى منيغ، محمود طرشوبي، سفيان عبد الكافي، فهمي شراب، د. خالد الطراولي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، خبَّاب بن مروان الحمد، سامر أبو رمان ، بسمة منصور، الناصر الرقيق، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. أحمد محمد سليمان، د. طارق عبد الحليم، د - محمد عباس المصرى، سامح لطف الله، معتز الجعبري، رافع القارصي، إياد محمود حسين ، فتحي العابد، حسن عثمان، د. نهى قاطرجي ، د.محمد فتحي عبد العال، مجدى داود، نادية سعد، علي الكاش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. نانسي أبو الفتوح، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صالح النعامي ، جمال عرفة، حسن الطرابلسي، د - عادل رضا، سيدة محمود محمد، سوسن مسعود، أ.د. مصطفى رجب، محمد أحمد عزوز، محمد شمام ، حسني إبراهيم عبد العظيم، كريم فارق، سعود السبعاني، محمود فاروق سيد شعبان، د- هاني السباعي، وائل بنجدو، د- محمد رحال، د - محمد سعد أبو العزم، د- جابر قميحة، حمدى شفيق ، أنس الشابي، محرر "بوابتي"، إسراء أبو رمان، د. محمد يحيى ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رمضان حينوني، ماهر عدنان قنديل، صفاء العربي، د - مصطفى فهمي، عصام كرم الطوخى ، د - محمد بنيعيش، منى محروس، منجي باكير، الهادي المثلوثي، محمود سلطان، د- هاني ابوالفتوح، الهيثم زعفان، رضا الدبّابي، رأفت صلاح الدين، أحمد الحباسي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد العيادي، د - محمد بن موسى الشريف ، الشهيد سيد قطب، عبد الله الفقير، صفاء العراقي، يحيي البوليني، فاطمة عبد الرءوف، ابتسام سعد، د. صلاح عودة الله ، د. أحمد بشير، د. محمد عمارة ، محمد عمر غرس الله، عمر غازي، فوزي مسعود ، محمد اسعد بيوض التميمي، هناء سلامة، رافد العزاوي، علي عبد العال، سحر الصيدلي، د. محمد مورو ، محمد الياسين، محمود صافي ، عدنان المنصر، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. عبد الآله المالكي، د- محمود علي عريقات، محمد إبراهيم مبروك، صباح الموسوي ، حاتم الصولي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحـي قاره بيبـان، يزيد بن الحسين، عبد الرزاق قيراط ، عبد الغني مزوز، عزيز العرباوي، عواطف منصور، د. جعفر شيخ إدريس ، خالد الجاف ، إيمان القدوسي، فاطمة حافظ ، د - احمد عبدالحميد غراب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الله زيدان، كريم السليتي، كمال حبيب، طلال قسومي، د - المنجي الكعبي، أحمد بوادي، أحمد الغريب، د - مضاوي الرشيد، المولدي الفرجاني، د - شاكر الحوكي ، د. الشاهد البوشيخي، محمد تاج الدين الطيبي، شيرين حامد فهمي ، فتحي الزغل، د.ليلى بيومي ، سلوى المغربي،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة