تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الثورة المصريّة .. سلامتها أم حسن

كاتب المقال رشيد السيد احمد - سوريا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إلى حين استوعب الشعب المصري المفهوم التلفيقي الجديد ( الثورة المضّادة ) .. كان العسكر هم حماة الثورة .. و حصنها .. و على مدى عمر هذه الثورة كان دور العسكر يتظهّر شيئا فشيئا .. طبعا إخوتنا المصريون مازالوا يصرّون على أنها ثورة صنعتها جموع ميدان التحرير في 25 يناير فقط، و أنا أضيف أنّها مهّدت لانقلاب عسكريّ ناعم ركب موجة الاحتجاجات الشعبية ليستبدل الوجوه، و يأتي بتمثيلية الرئيس حسني مبارك على سرير المشفى ليحاكم .. بطريقة تثير الاشمئزاز (لم يعط المشهد تأثيرا عاطفيا) ..لحس فيها الشهود كلامهم .. و برأه فيها المشير طنطاوي من انّه أعطى الأوامر للجيش بقتل المتجمهرين من ثوار ميدان التحرير عشية نزول الجيش ..
و في اعتقادي نستطيع أن نسمي الأمر (سرقة الثورة) .. إلى حين أعاد الحامي الامريكي لنظام مبارك (الذي غابت عنه فقط بعض الوجوه) ..تداعيات حراك 25 يناير الشعبي، و ترتيب الأوراق .. و في مصر الكثير من الأوراق .. و لكن أهمها، و مازال ورقة ( كامب ديفيد ) .. و خلال عمر الثورة حتى الأحداث الاخيرة كان همّ الأمريكي حماية منجزات اتفاقية كامب ديفيد، و لا شيء سواها .. و كان هناك أمران يطيلان في عمر المجلس العسكري .. إيجاد الحارس الأمين، و الوفي لهذه الاتفاقيّة (كانت هناك رسالة تطمين عاجلة من المجلس العسكري لدولة الكيان الصهيوني) .. و انتظار حسم الأمور في المشهد السوري (لصالح الإخوان) الذي تحوّلت أزمته الى حرب كونيّة لتمزيق سوريا .. و كل ما عدا ذلك من حديث عن مدنيّة الدولة المصريّة.. او إسلاميتها، و عن وصول الإخوان المسلمين، أو السلفيين، أو وصول العلمانيين، و بين هذا الشخص المرشح للرئاسة، أو هذا الشخص .. هي تفاصيل لا تقدّم، و لا تؤخر في المشهد الذي أغلقت عليه ساحة التحرير بصلاة الجمعة التي ركب القرضاوي على ظهرها . و ظهر شبابها، و حيث تمّ منع رئيس موقع غوغل في مصر من الظهور على المنصّة (من يتذكر المشهد ؟؟) .. فتكون رسالة جيدة من دولة قطر سوف يفهم المصريون آثارها جيدا بعد النزيف الجديد من الدماء .. حيث يستردّ المصريون ثورتهم ..

يقول التاريخ أنّه بعد أن انتصر سليم الأول على الشاه الصفوي .. لم يكمل فتوحه في بلاد فارس .. بل انعطف الجيش العثماني نحو بلاد الشام فاحتلّها .. ثم تابع نحو مصر فاحتلّها .. فسارع أمير الحجاز لتسليم مفاتيح الحرمين للسلطان العثماني .. و هذا له دلالته في التاريخ لمن يقرأ جيدا .. و يقول التاريخ أن أردوغان تنطّع أمام الجامعة العربيّة بأنّه سليل الدولة العثمانيّة (السلجوقية) !! التي انتصر سلطانها على الدولة البيزنطيّة التي كانت (كنيستها) تمثّل الجانب الظلامي في ذلك العصر .. و هذا أيضا له دلالته في التاريخ عندما يسمعه القبطي في مصر، و الذي يقرأ جيدا ... و يفهم جيدا ...وبفهم أكثر معنى التبشير بحكم إسلامي على الطريقة التركية (ابحثوا في غوغل عما قاله نجم الدين اربكان عن إسلامية حزب العدالة، و التنمية) .. و حيث كان البابا شنودة هو أوّل الواقفين ضد كامب ديفيد ..و حيث لم يتمّ التحقيق في أحداث ماسبيرو ..

في 25 يناير غاب الإخوان المسلمون عن ميدان التحرير حين كان شباب الثورة يسقطون برصاص الأمن المركزي .. ثم أصبحوا حماة الثورة، و المنتصرون لها في موقعة الجمل (و كأنّها كانت معركة حطّين) .. و في الأحداث الحالية يغيب الإخوان المسلمون عن ميدان التحرير حيث يسقط القتلى، و الجرحى بنفس الطريقة قبل 11 شهر .. و حيث تقف طوابير اللجان الشعبية للتفتيش الفردي بعد أن اكتشفت خلية (فيها تركي) تحمل ترسانة من الأسلحة تحاول إدخالها إلى الميدان .. ناهيك عن قنابل الملوتوف التي ضُرب بها رجال الامن المركزي .. و التي تتحدث الخارجيّة الأمريكية فيه عن مواطنيها .. و حيث يحاول البلطجيّة ( بلطجيّة العسكر، و الاخوان المسلمين) التسلل مرّة اخرى لصنع المزيد من الدماء ..او تشويه مطالب الثورة بإسقاط مجلس العسكر .. و حيث يرتفع دخان سام يسمى ( قنابل دخانية ) .. و حيث اصبح هناك ميدان آخر للإخوان يحاول سرقة الثورة (كان الردّ الاخواني على طرح المشير الطنطاوي بقاء المجلس على الاستفتاء الشعبي ) ..ثورة قامت دون هدف .. وحّد أبنائها فقط شعار إسقاط النظام .. فلا برنامج اقتصادي .. و لا برنامج سياسي .. و لا منظّرين ثوريين، و الأكثر اهميّة من ذلك (لا قائد) .. و حيث ترهّل في مصر كل شيء ما عدا منتجعات شرم الشيخ .. و حيث أصبحت دويلة مثل قطر تتطاول على قامة مصر (من يتذكر الحرب الإعلامية بينهما قبل سقوط النظام المصري) .. و حيث تقدّم سريعا على ظهر الثائرين تحالف شيطاني بين الإخوان المسلمين، و مجلس العسكر (حرّاس كامب ديفيد الجدد) بمباركة أمريكية، و عرّاب قطري – عثماني .. و حيث كانت نخبة الشباب، و المثقفين المصريين يشاهدون كيف يتم تسريب منجز الثورة الوحيد (عزل حسني مبارك، و طاقمه الفاسد) .. من اجل وصول هذا الحلف الى السلطة ..

و في رأيي الشخصي فإنّ إطالة عمر الحسم في كثير من الأمور .. و فرملة عجلة انجاز آخر لهذه الثورة .. كان بانتظار حسم الأزمة في سوريّة لصالح مجلس اسطنبول (واجهة علمانية .. بجسم إخواني) .. منطق الأحداث يقول ذلك .. و لكن في هذه المرّة كانت مصر هي التي وصلها الفاتح العثماني قبلا، و حيث يقف عاجزا أمام الحالة السوريّة فيكتفي بالجعجعة .. و حيث كلامه لا يساوي شيء في حساب السوريين ..فهل نهضت الثورة في مصر لتحمي سوريا من المشروع الأمريكي – الاخواني ..؟؟
إن سقوط المشروع في مصر سيفكّ عرى المستبدَل الاخواني في بلدان ما يسمى (الربيع العربي) بالوجوه التي سهّلت لأمريكا كل موبقاتها في الوطن العربي ..

سلامتها أم حسن على أنقاض " مصر يمّا يا بهية " تعطيك بصيص ضوء على سَعْوَدة مصر .. في ظلّ نظام كان دوره الوحيد أن يكون حارسا لكامب ديفيد .. و حيث اضمحلّ دور مصر .. و اضمحّل .. و اضمحّل .. و حيث أصبح بلد تعداد سكانه يفوق الـ 80 مليونا يعيش على المعونات، و الهبات .. و حيث سلّم مبارك فيها رقبة مصر .. للصهيوني .. و حليفه الخليجي .. و حيث أصبحت مصر الناطق الرسمي باسم خدّام الحرمين، و حيث أصبح الاقتصاد المصري على هامش كل شيء .. و أصبحت المشاريع الإنمائية بابا لتغوّل الحيتان التي تحيط بمبارك، و عائلته .. و لقد ربط نظام حسني مبارك اقتصاد مصر بكل شيء عدا مصر .. فماذا ستفعل الثورة لتنشيط شيء ما في مصر التي يتهاوى اقتصادها امام اعين ابنائها .. لتستطيع ان تستقّل بقرارها ؟؟ و ماذا يستطيع ان يقدّم ثوّار الفيسبوك .. لملايين المصريين الذين يعيشون تحت خطّ الفقر ؟؟ و ماذا تستطيع ان تقدّم آلاف الاحزاب المصريّة للمرحلة الانتقاليّة دون ان ترتهن مصر لجانب ما ؟؟ هنا السؤال ..

و الآن ليحرق الثوّار علم دولة الكيان الصهيوني .. و ليصبح الشعار (الشعب يريد اسقاط كامب ديفيد) .. و سترون كيف سيغلق المشهد في ميدان التحرير .. حيث سيتم سحب الأعلام .. و إغلاق الشوارع المؤدّية الى الميدان .. و ستسفك الدماء بحيث يباد جميع من في ميدان التحرير .. دون أن ينبس أحد في العالم ببنت شفة ...

و يقول التاريخ ايضا ..أنّه ما اجتمعت مصر، و بلاد الشام إلاّ، و كان هناك انتصارا عربيّا اسلاميّا .. من حطّين .. الى عين جالوت .. الى اسقاط حلف بغداد .. الى نصر اكتوبر .. و يقول التاريخ أنّه ما أن تمزّق هذا الحلف العروبي الاسلامي .. إلاّ، و انتكس العرب، و المسلمون


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الثورة المضادة، الثورة المصرية، الإنتخابات، ميدان التحرير، الإخوان المسلمون، سوريا، تركيا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-11-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ثورتنا السوريّة : هذا الإسلام الذي يقتلنا ...
  كذبة الاعجاز العددي في القرآن .. البهائية تطلّ بقرنيها ..
  هل تضرب سوريا "إمارة قطر" بصواريخها بعيدة المدى
  من سوريا الثورة: الجامعة العربية أدبرت، و لها ضراط
  في سوريا الثورة : الموت بكل معنى الكلمة
  الثورة المصريّة .. سلامتها أم حسن
  الدم اللبناني .. في بازار القرار الإتهامي
  في سوريا : المعارضة حافلة .. و الميّت كلب
  من ابن لادن إلى الظواهري .. دم المسلم حلال ..
  الثورة السوريّة.. في مديح ابن تيميّة، وهجائه
  عن عزمي بشارة.. إبراهيم الأمين يرثي نفسه
  سوريا .. ثورتنا تكشف عن عورتها
  سوريّا .. هذه ثورتنا، و هؤلاء نحن
  سوريا – درعا.. ثورة لحى الضلال
  ثورتنا السوريّة.. الخلافة الإسلامية هي الحلّ
  فانتازيا الثورة السوريّة .. سلفيّة .. سلفيّة
  ثورتنا السوريّة ..و النفخ في الرماد
  فضائل الثورة في درعا.. "حيّ على الجهاد"
  الثورة السوريّة.. نهاية الوهم
  القرضاوي.- أردوغان.. فقه العهر و عهر السياسة
  المعارضة السوريّة الخارجيّة.. المؤامرة و الثورة
  عن التجربة المصريّة في سوريا .. وهمّ الثورة الشعبيّة
  هيثم المنّاع .. أنت كذّاب
  سوريا.. بين خطأ الثورة، و تفتيت المؤامرة
  من اجل سوريا لا من أجل " بشار الأسد "
  ليبيا..من فجر الحريّة إلى فجر الأوديسا
  ليبيا و أردوغان.. إسمان ممنوعان من الصرف
  عن نوّارة نجم، و ماما نور، و سالم حميش .. و الثورة
  الحاكم العربي الجيّد، هو الحاكم المُخوْزق
  خروج مصر نهائيّا من الحظيرة العربيّة - السلام الهشّ

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فهمي شراب، إيمان القدوسي، د. محمد عمارة ، د - احمد عبدالحميد غراب، سلوى المغربي، حسن عثمان، صفاء العراقي، محمد إبراهيم مبروك، أنس الشابي، عبد الرزاق قيراط ، محمد العيادي، أحمد النعيمي، سعود السبعاني، محمد الطرابلسي، د - محمد عباس المصرى، د. نهى قاطرجي ، حمدى شفيق ، جاسم الرصيف، محمود طرشوبي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحـي قاره بيبـان، عبد الله زيدان، صالح النعامي ، د.ليلى بيومي ، د- جابر قميحة، د. طارق عبد الحليم، عبد الله الفقير، نادية سعد، رمضان حينوني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد الياسين، رحاب اسعد بيوض التميمي، عزيز العرباوي، محمود سلطان، هناء سلامة، سلام الشماع، العادل السمعلي، أحمد الغريب، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد أحمد عزوز، د. الحسيني إسماعيل ، رافع القارصي، علي الكاش، عواطف منصور، الهيثم زعفان، د. صلاح عودة الله ، خالد الجاف ، مراد قميزة، علي عبد العال، الناصر الرقيق، د. نانسي أبو الفتوح، فاطمة عبد الرءوف، بسمة منصور، محمود فاروق سيد شعبان، د. الشاهد البوشيخي، إسراء أبو رمان، أحمد بوادي، صلاح الحريري، حميدة الطيلوش، عدنان المنصر، صفاء العربي، د.محمد فتحي عبد العال، محمد اسعد بيوض التميمي، كريم فارق، أ.د. مصطفى رجب، سيد السباعي، شيرين حامد فهمي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، مصطفي زهران، المولدي الفرجاني، سحر الصيدلي، سامح لطف الله، د - عادل رضا، د. جعفر شيخ إدريس ، عصام كرم الطوخى ، د. محمد يحيى ، محمد شمام ، صلاح المختار، تونسي، أحمد ملحم، د - غالب الفريجات، د- هاني ابوالفتوح، د. محمد مورو ، د - شاكر الحوكي ، أشرف إبراهيم حجاج، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سوسن مسعود، عمر غازي، سامر أبو رمان ، إيمى الأشقر، د. عادل محمد عايش الأسطل، رأفت صلاح الدين، منجي باكير، عبد الغني مزوز، ابتسام سعد، مجدى داود، سيدة محمود محمد، فاطمة حافظ ، محمد تاج الدين الطيبي، رضا الدبّابي، سفيان عبد الكافي، د- محمود علي عريقات، الهادي المثلوثي، عراق المطيري، د - الضاوي خوالدية، د. عبد الآله المالكي، جمال عرفة، فتحي الزغل، خبَّاب بن مروان الحمد، د - صالح المازقي، منى محروس، رشيد السيد أحمد، د- محمد رحال، د - محمد سعد أبو العزم، يزيد بن الحسين، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رافد العزاوي، الشهيد سيد قطب، د - محمد بنيعيش، كمال حبيب، مصطفى منيغ، إياد محمود حسين ، محمود صافي ، فوزي مسعود ، د - مصطفى فهمي، د - مضاوي الرشيد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، وائل بنجدو، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - المنجي الكعبي، د. أحمد بشير، فتحي العابد، محرر "بوابتي"، أبو سمية، حاتم الصولي، محمد عمر غرس الله، د. أحمد محمد سليمان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، ماهر عدنان قنديل، حسن الطرابلسي، معتز الجعبري، صباح الموسوي ، طلال قسومي، أحمد الحباسي، ياسين أحمد، د. خالد الطراولي ، يحيي البوليني، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فراس جعفر ابورمان، كريم السليتي، د - أبو يعرب المرزوقي، د- هاني السباعي، حسن الحسن، د - محمد بن موسى الشريف ،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة