تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

فانتازيا الثورة السوريّة .. سلفيّة .. سلفيّة

كاتب المقال رشيد السيد احمد - سوريا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


احتكر الفن السوري عبر ما يسمى ( الدراما التلفزيونيّة ) .. إبداعا حصريّا ؟! على شاشاته الوطنيّة من خلال شركات إنتاجه الخاص ( الفنتازيا – التاريخيّة )، و يأخذ هذا المفهوم هنا كما يحبّ علاّكو النقد الفني أن يسوقوا له معنى تَجليطيّا هو ( الحدّوته التاريخيّة )، و لكنّه تاريخ خارج الزمان، و المكان، و المعقول .. بحيث انّك تستطيع أن تشاهد الممثلين في مضارب ( الجوارح ) مثلا، و قد اجتمعوا على مائدة تحوي إناء حافل بأنواع من الفواكه الاستوائيّة لا يعرف حتى المشاهد السوري أسمائها ..كما انّك تستطيع أن تسمع أسماء أبطال هذه الدراما على صيغة مبالغة اسم الفاعل، و أسماء قبائل، و عشائر ما انزل الله بها من سلطان .. و أن تشاهد كروش الفنانين السوريين، محصورة بلباس غريب يظهر تشوهات سيقانهم، و قد تدخل الفنتازيا في المعقول قليلا، لتثوير حركة هذه الدراما، فتشاهد ( لحدوته شاميّة ) خمس أجزاء ( باب الحارة مثلا ) ، حيث يتداخل علك نسوان الحارة، بفانتازيّته الردحيّة، مع علك قبضاياتها المثوّرين، و عضواتها، و علك ثوّارها، و يستحضر العمل الدرامي الغوطة بصورة فنتازيّة كخلفيّة لأعمال الثوّار، و حيث يصبح لنداء الله اكبر مفعول دعاية المشروب الغازي المعروف ..و بشكل عام فإنّ الدراما على العموم تأخذ شكل اللامعقول بكل أبعاده ، و على المواطن السوري، و العربي ( متابعة أحداث الفنتازيا ) خلال شهر رمضان، بحيث تختلط أحداث الفنتازيا في عقله، و وجدانه، مع بخر الطعام، و بخر كميّة محترمة من التفاهات، فيفطر المواطن، و يتسحّر على تسطيحات هذه الدراما لمشاكله، و أزماته ...

في دراما الثورة السوريّة التي تجاوز عدد حلقات مسلسلها، ما تسمح به فترة شهر رمضان ، تمّ إدخال البعد الفنتازي على سيناريو هذه الثورة، و تحوّلت في بعض مفاصل هذا المسلسل الى فنتازيا دمويّة أخذت في بعض مشاهدها الدراميّة صوراً من أفلام الرعب الأمريكي .. و في هذه الدراما تتداخل تمنيات المؤلفين على الواقع الفعلي المعاش لما يسمى ثورة سوريّة، فيتحذّث البيانوني بفانتازيّة مدهشة عن حجم ( المَحْن الثوري ) الذي يتخيّله في الشارع السوري ( وثائق ويكليكس أقرّت بمساعدات أمريكية لمن هم مثله من أنواع معارضات خارجيّة بمبالغ فنتازيّة )، كما سمّت ( قناة بردى ) بالاسم ، و لذلك فإنّك تستطيع أن تستمع إلى علك فنتازي لهذه القناة، يصدّره على شكل نفايات، معارضون ثورويون يوصّفون الحالة الثوريّة التي يعيش المواطن السوري أحداثها الفنتازيّة ، بحيث تستطيع أن تلمس بشكل فعلي كيف يتحوّل مدخل، و مخرج الجهاز الهضمي للمعارض على شاشتها بسرعة عجيبة، و هو يتحدث عن البلاوي التي يعيش المواطن السوري تداعياتها، و عليه ( يجب أن تطوّر هذه القناة شاشة ثلاثيّة الأبعاد ) ليستطيع من خلالها المواطن المفنتز المشاركة التفاعليّة، بحيث يحمل صرماية يستطيع أن يسدّ احد مخرجي كلام المعارض عندما يتجاوز مرحلة الفنتازيا، و يدخل في مرحلة ما بعد بعد الفنتازيا..

و في دراما الثورة السوريّة، استطاع النظام أن يتقدم بسيناريو فنتازي، مع بعض فكاهة أفلام الإيمينشن ليحرق فيه بعض خطوات مخطط سيناريو الثورة السوريّة التي صنعت معظم حلقاته في الخارج ( حلقات المطالب الشعبيّة تمّ فنتزتها في درعا ) .. فأبطل مفاعيل قانون الطوارئ مما جعل ( مواطنة مفنتزة تعترض على هذا الإلغاء على ظنّ منها أنّ الأمر يتعلق بطوارئ الكهرباء ) .. فتقدمت حلقات الفنتازيا السلفيّة على مشهد المسلسل بشكل فجّ مما افقده متعة التدرج في رفع سقف المطالب .. كلّما تنازل النظام درجة ..و تسارعت الأحداث ( من أراد هذا السيناريو في الخارج سرّع الموضوع لأنّه عرف أن لا فائدة من محاولة إسقاط النظام بأقّل من شهر، و هو يرى أنّ حزيران أصبح على الأبواب، و انّه يجب أن يحصل على تنازلات سوريّة لتغطية انسحاب قوّاته من العراق ) .. و هنا استعار المشهد السلفي ( تحت وطأة انكشاف المؤامرة ) بضع مشاهد من سيناريو سابق تمّ إعداده في مطابخ المخابرات العراقيّة ( أيّام طيب الذكر صدّام حسين )، و المخابرات الأردنية ( أيّام طيب الذكر الحسين بن عبد الله ) في نهاية سبعينات القرن العشرين .. مع إضافة نكهة جديدة على العمليات مستوحاة من فيلم الرعب الأمريكي ( المنشار ) .. فاستنسخ بذلك ذات الصورة الدمويّة التي أفشلت مخططات البيانوني، و ملحقات حزبه، فاستطعنا أن نرى ثوّار فنتازيون يرتدون لباس طالبان، أو لباس أبناء ابن لادن في بانياس ( شيخ الجامع يحمل بارودة آليّة امريكيّة، و يتمنطق بالذخيرة، فوق رداءه الفضفاض )، و استطعنا أن نرى ذات الثوّار يقتلون على الهويّة الطائفيّة .. و مشاهد الفنتازيا البانياسيّة، تمّ نقلها إلى حمص، بعد قمعها هناك .. مع جرعة إضافيّة تمثلت في التنكيل بجثث الأطفال ( أفلام الرعب الأمريكية لا تقبلها ) من الذين ينتمون لغير طائفة ..لزيادة الشحن الفنتازي ببعد لا إنساني يثير الهلع في نفوس السوريين، و لا ما نع لدى مؤلف هذه الفنتازيا من إدخال بعض حالات اغتيال الأشخاص المبدعين الذين ينتمون لغير طائفة .. فيتم قطف العقول، و المواهب ( على الطريقة العراقيّة ) لصالح المشروع الطالباني الذي يتمناه هؤلاء القتلة، دون أن يتخيلوا مشهد الردّ الفنتازي الذي سيقوم به النظام الذي تمرّس في قمع مثل هكذا أعمال شاذّة، و على خلفية ذات السيناريو ..

و في دراما الثورة السوريّة .. فإنّ فنتازيا التفاعل من قبل محافظات راهن عليها سيناريو المؤامرة ( حلب – حماة ) أسقطت في يده .. فتحولت تبليسة الحمصيّة إلى متراس ثوري يقوم بإيقاف السيّارات التي تحمل ( لوحة مرور حلبيّة ) ثمّ ينزل الثوريون الملتحون ركّابها ليقوموا بتجميع ثوري فنتازي ممثلوه حلبييون يقومون تحت تهديد البواريد ( التي تمّ تهريبها من لبنان ) بشتم النظام، و رأسه، كما يقوم بتحطيم سيارات، و وجوه الذين يرفضون ذلك .. الفانتازيا الحلبيّة بالذات ( 5 ملايين مواطن مفنتز مع النظام ) أثارت الصراخ، و التحريض على طول، و عرض القنوات الفضائيّة، و مواقع التفاعل الاجتماعي ، و لكن كمن ينفخ في قربة مقطوعة .. فاستدعى الأمر تهريب سلاح، و مسلحين تمّ القبض على معظمهم، و من استطاع النجاة من ثوّار مدفوعون اجر الثورة تم تبريد هياجهم الثوري بالأحذية الحلبيّة ( لا ادري لماذا يصرّ الحلبيون على هذا السيناريو الفنتازي في الردّ على الثوريين )، و كلّما ابتعدت المحافظات عن مخازن السلاح الثوري، و خطوط إمدادات الثوريين عاشت أفراح عطاءات النظام بشكل فنتازي يثير الغيظ .. كلّ هذا استدعى تشليح الثورة المصنّعة بواسطة الميديا أبعادها الفنتازيّة بتكاتف وعي الشياب السوري، و دعاية النظام التي تتحدث عن وثائق، و تسجيلات صوتيّة ( عليك عزيزي المفنتز السوري أن تربط بين حديث السيد حسن نصر الله عن عمليّة أنصارية، و هذه التسجيلات ) مما سيعطي للمرحلة القادمة صورة فانتازيّة يعدّ حلقاتها نظام ما زال يخطئ الخارج المتآمر في دراسة مواطن قوّته، و ضعفه .. لنرى أن النظام قد خرج أقوى، و اصلب مما كان ..

المشهد السوري بعاصمته ( الأموية ) يستدعى ( بالعقل الجمعي السوري ) السيناريوهات الفنتازية التي ابتكرها خلفاء بني أميّة في قمع شغب الثائرين .. فيجعلني أتذكر المشهد البانورامي لخطبة الحجاج أبن يوسف الثقفي في أهل العراق، و قد حملت أبعاد مفرداتها من فنتازيا صادمة ما لم يخطر على بال شياطين الأنس، و الجنّ .. فأبلس الثوار، و خرست ألسنة رؤؤس الفتنة : إني لأرى رؤوسا أينعت، و قد حان قطافها، و إنّي لصاحبها، و إنّي لأرى الدماء ترقرق بين العمائم، و اللحى ..


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، بشار الأسد، ثورات شعبية، الثورة، مصر، القرضاوي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-04-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ثورتنا السوريّة : هذا الإسلام الذي يقتلنا ...
  كذبة الاعجاز العددي في القرآن .. البهائية تطلّ بقرنيها ..
  هل تضرب سوريا "إمارة قطر" بصواريخها بعيدة المدى
  من سوريا الثورة: الجامعة العربية أدبرت، و لها ضراط
  في سوريا الثورة : الموت بكل معنى الكلمة
  الثورة المصريّة .. سلامتها أم حسن
  الدم اللبناني .. في بازار القرار الإتهامي
  في سوريا : المعارضة حافلة .. و الميّت كلب
  من ابن لادن إلى الظواهري .. دم المسلم حلال ..
  الثورة السوريّة.. في مديح ابن تيميّة، وهجائه
  عن عزمي بشارة.. إبراهيم الأمين يرثي نفسه
  سوريا .. ثورتنا تكشف عن عورتها
  سوريّا .. هذه ثورتنا، و هؤلاء نحن
  سوريا – درعا.. ثورة لحى الضلال
  ثورتنا السوريّة.. الخلافة الإسلامية هي الحلّ
  فانتازيا الثورة السوريّة .. سلفيّة .. سلفيّة
  ثورتنا السوريّة ..و النفخ في الرماد
  فضائل الثورة في درعا.. "حيّ على الجهاد"
  الثورة السوريّة.. نهاية الوهم
  القرضاوي.- أردوغان.. فقه العهر و عهر السياسة
  المعارضة السوريّة الخارجيّة.. المؤامرة و الثورة
  عن التجربة المصريّة في سوريا .. وهمّ الثورة الشعبيّة
  هيثم المنّاع .. أنت كذّاب
  سوريا.. بين خطأ الثورة، و تفتيت المؤامرة
  من اجل سوريا لا من أجل " بشار الأسد "
  ليبيا..من فجر الحريّة إلى فجر الأوديسا
  ليبيا و أردوغان.. إسمان ممنوعان من الصرف
  عن نوّارة نجم، و ماما نور، و سالم حميش .. و الثورة
  الحاكم العربي الجيّد، هو الحاكم المُخوْزق
  خروج مصر نهائيّا من الحظيرة العربيّة - السلام الهشّ

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ابتسام سعد، د. أحمد بشير، سحر الصيدلي، د.محمد فتحي عبد العال، أ.د. مصطفى رجب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد أحمد عزوز، هناء سلامة، د - المنجي الكعبي، سامح لطف الله، إسراء أبو رمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. جعفر شيخ إدريس ، تونسي، صفاء العراقي، د - محمد بن موسى الشريف ، د - غالب الفريجات، د - صالح المازقي، محمد عمر غرس الله، فوزي مسعود ، عبد الله الفقير، د - أبو يعرب المرزوقي، د. صلاح عودة الله ، محمود صافي ، محمد الياسين، عبد الرزاق قيراط ، د. أحمد محمد سليمان، د - مضاوي الرشيد، د - محمد سعد أبو العزم، عصام كرم الطوخى ، أحمد النعيمي، صلاح المختار، نادية سعد، منى محروس، محمد العيادي، فاطمة حافظ ، عبد الغني مزوز، عواطف منصور، مصطفي زهران، فهمي شراب، صالح النعامي ، عبد الله زيدان، محمد اسعد بيوض التميمي، د- جابر قميحة، رافع القارصي، حمدى شفيق ، إيمان القدوسي، علي الكاش، محمد إبراهيم مبروك، د. خالد الطراولي ، د.ليلى بيومي ، د- هاني ابوالفتوح، صباح الموسوي ، سيد السباعي، محمد تاج الدين الطيبي، محمد الطرابلسي، د. نهى قاطرجي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رافد العزاوي، د - مصطفى فهمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عمر غازي، يحيي البوليني، أحمد الغريب، ماهر عدنان قنديل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عراق المطيري، سامر أبو رمان ، فتحي الزغل، جمال عرفة، صلاح الحريري، د - الضاوي خوالدية، محمود سلطان، طلال قسومي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حسن الطرابلسي، حاتم الصولي، د- محمد رحال، الناصر الرقيق، د - شاكر الحوكي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رأفت صلاح الدين، كريم السليتي، حميدة الطيلوش، جاسم الرصيف، د - عادل رضا، إياد محمود حسين ، العادل السمعلي، رشيد السيد أحمد، محمد شمام ، د. محمد مورو ، أبو سمية، كريم فارق، المولدي الفرجاني، خالد الجاف ، سيدة محمود محمد، أحمد الحباسي، أشرف إبراهيم حجاج، فتحـي قاره بيبـان، سوسن مسعود، وائل بنجدو، رمضان حينوني، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. طارق عبد الحليم، مراد قميزة، رحاب اسعد بيوض التميمي، خبَّاب بن مروان الحمد، يزيد بن الحسين، د - محمد بنيعيش، شيرين حامد فهمي ، د- محمود علي عريقات، محرر "بوابتي"، حسن الحسن، إيمى الأشقر، فتحي العابد، ياسين أحمد، د. مصطفى يوسف اللداوي، عدنان المنصر، د. الحسيني إسماعيل ، الهيثم زعفان، سعود السبعاني، عزيز العرباوي، حسن عثمان، الهادي المثلوثي، أحمد بوادي، رضا الدبّابي، د. عبد الآله المالكي، معتز الجعبري، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. محمد عمارة ، فراس جعفر ابورمان، منجي باكير، مجدى داود، محمود فاروق سيد شعبان، الشهيد سيد قطب، فاطمة عبد الرءوف، سلوى المغربي، د. محمد يحيى ، كمال حبيب، د. نانسي أبو الفتوح، سفيان عبد الكافي، د- هاني السباعي، علي عبد العال، مصطفى منيغ، محمود طرشوبي، أحمد ملحم، سلام الشماع، د - محمد عباس المصرى، د. الشاهد البوشيخي، بسمة منصور، د. عادل محمد عايش الأسطل، صفاء العربي، د - احمد عبدالحميد غراب، أنس الشابي،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة