تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

عن عزمي بشارة.. إبراهيم الأمين يرثي نفسه

كاتب المقال رشيد السيد احمد - سوريا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لم يكن لشريط الفيديو الذي سربته الجزيرة عن البازار الذي تمّ بين مذيعها السعودي علي الظفيري، و بين محلّلها الاستراتيجي عزمي بشارة، و الذي أظهر الأخير، و كأنّه بائع في سوق الجمعة.. هو الذي جعلني اكتب الآن.. كان هناك شرخا كبيرا قد حدث بيننا منذ أن تبنى الإعلام السوري، هذه الشخصيّة المثيرة للجدل، ثمّ أطلق عليها بطريقته البائسة في تعظيم الأقزام لقب ( المفكر العربي ).. و طالما أنّه هذا الإعلام، فإنّه عليك أن تضع هنا ألف إشارة استفهام، و أنت ترى كيف يتم زرع إحدى الخلايا النائمة في الجسد العربي.. سيّما، و أنّ هذا الإعلام كان قد سوّق من قبل بأكثر من هذا التهويل لـ " كوهين " أشهر جواسيس الكيان الصهيوني في ستينيات القرن العشرين..

و منذ عام 1996 سنة تمثيلية الهروب من دولة الكيان.. كنت كلما استمعت إليه.. أرى وجهة النظر الصهيونيّة ماثلة أمامي.. و حتى أيار 2009 عندما اخرج الكاتب، و الإعلامي يحيى أبو زكريا مقالاته حول " تفكيك نصوص عزمي بشارة، و وضعها في سياقها الطبيعي "، و التي كانت ردّا على ما يسمى ( عروبة هذا المفكّر ) بتقطيع نمطيتها التي بدأت تأخذها، و إعادتها بكل بساطة إلى شكلها ( الصهيوني البكر ).. رغم أنّ عزمي بشارة كان يومها في حضن ( قناة المنار )..و كان أبو زكريا يقدّم استقالته مجبرا من " قناة القدس ".. كانت الصورة قد طفت على السطح، و كان لدى أبو زكريا في مقالاته اضائتين تلخصان ماهيّة عزمي بشارة، فتنزعان عنه هالة " العروبة " : في ( إصراره في كتاب استقالته من الكنيست على انّه كان يمثل المواطنين عامّة، و العرب خاصّة.. أي الصهيوني في احد جوانب هذا التمثيل ).. و في ( إصراره على الاحتفاظ بجنسيته الصهيونيّة النجسة، حيث احتفظ بجواز سفره الصهيوني.. مع راتب تقاعدي ).. و ببساطة شديدة كانت مقولة أبو زكريا تركّز على أنّ لسان حال عزمي بشارة يزرع في وجدان الفلسطينيين دائما متناقضين يعتمد فيهما على " لكن " على شاكلة : ( يجب أن يكون للاجئين دور تحريري - لكن - الفلسطينيين في الداخل لا يمكن أن يحرّروا فلسطين ( ، أو أن يزرع ذلك في وجدان من يقول بحتمية زوال الكيان الصهيوني على شاكلة ( إنّ الدولة العبرية قد تزول – لكن - إسرائيل دولة قوية وذات مؤسسات، و هي نجحت إلى أبعد مدي في إقامة كيان اقتصادي , والطبقة الوسطى فيها انتعشت ).. أقول، و حتى هذا التاريخ.. كان عزمي بشارة قد ترسخ في وجداني على أنّه جاسوس صهيوني.. قبلته سوريّا على غباء منها، و احتضنته قطر عن سابق إصرار للحظة مناسبة..

و بمصادرة كاملة لمجرّد نقد مقاربات عزمي بشارة للثورات العربيّة يبدأ إبراهيم الأمين مقالته المسماة (عن عزمي بشارة ).. " ليس هكذا... يعامل ".. و بذات المصادرة ينهي هذه المقالة.. " و هو ليس في الموقع الذي يحق لملوثين بأشياء قذرة أن يرشقوه بحجر ".. و بينهما، استعمل إبراهيم الأمين أسلوب الإعلام السوري الذي روّج لقدسيّة هذه الخليّة الصهيونيّة.. و في الحديث عنه ( كمفكّر معصوم ) خلط فكر ابن رشد بأبعاد حسّ عزمي بشارة الإسلامي – العربي.. ( رغم مسيحيته الصهيونية ).. و بمنطق التبرير العاجز في الدفاع عن عاجز.. كان إبراهيم الأمين يدافع عن الذي تحدث عن ثورة مصر ( بشكل معجز )، و صمت كصمت القبور عمّا يجري في البحرين.. لينعطف على موقفه ممّا يجري في سوريّة.. تبريرا يحاول أن يمسح به مشهد البازار إيّاه، و الذي تمّ تحت الهواء في الجزيرة، و علي الظفيري يضع يده على صدره، و يقول له ( بيّض صفحة الجزيرة ).. ثم ليبرّر الإشكالية التي وقع فيها لتحليله الواقع الليبي، و هو عاجز عن توصيف المشهد الأطلسي الذي تدك صواريخه ليبيا.. من شرقها.. لغربها.. دون أن يشير، و لو بإشارة بسيطة إلى الكمّ الهائل من نفايات التناقض التي يحفل بها خطاب عزمي بشارة منذ أن تمّ تطويبه مفكرا عربيّا.. و دون أن يفسّر كيف يتشظّى فكر عزمي بشارة في مقارباته للثورات العربيّة في حين أنّ بديهيّة " وحدة الفكر " تقضي عدم ذلك، و كيف يقوم بحماية تلفيق الخطاب المتناقض الذي يسوّقه عزمي بشارة عن هذه الثورات.. بفرضيته المُصادِرة ( ليس هكذا يعامل )

أن يرثي إبراهيم الأمين نفسه من خلال عزمي بشارة.. فهو يعطيك صورة واضحة عن شعرة معاوية التي تربط بين الاثنين.. فكلاهما يعملان في وسيلة إعلامية بنت شهرتها على دماء المقاومين التي كانت حاضنتهم سوريا.. في حين كان الإعلام في كلّ الدنيا بما فيه العربي ضد هذه الدماء، و كلاهما يحمل في خطابه نصّا مضادا لمقولة نصّه ذاتها.. و كلّ منهم تناول القضيّة الليبيّة من وجهة نظر البازار القطري، و كلاهما انقلبا على سوريّة بصورة مفاجئة للمتابع، و كلاهما يسوقّان نفايتهما الفكرية.. بالاستعلاء الفكري، و مصادرة الرأي الآخر.. و عزمي صهيوني، و الأمين شيوعي يساري..و ما يتبناه الأوّل من خطاب صهيوني..دولته إلى زوال حتمي، و بالتالي أفكارها المؤسسة، و ما يتبناه الثاني بضاعة لم تعد تصرف في هذا الجدال الكوني بين تدجين الخطر الإسلامي، و مهادنة الخطر الغربي، و كلاهما بكى أسامة بن لادن بفجائعيّة أثارت استغراب من يعرف منظومتهما الفكريّة.. و كلاهما أخفق في تحليل سيرورة ما يسمى " ثورات عربيّة " لم تظهر تداعياتها على المواطن العادي الذي قام بها بعد، و إن كانت تبشّر بتقسيم ليبيا، و اليمن بشكل واضح، أو تلتّف بثورة مضادة على تونس، و مصر.. و في الواقع فإنهما بتفاهات تحليلهما، و مقارباتهم.. يحاولان التضليل على عجزهما في فهم واقع هذه الثورات، و آليات حدوثها التي لم تقم بناءا على دراسات مراكز بحوث إستراتيجية ، أو ايديلوجيات ( كما تظهر إلى الآن ).. بل قام بها ذلك المواطن العادي، و المآل الذي ستصل إليه في مستقبلهما..و بالتالي فإنّ نص الاثنان يصبح غير مقدّس، و يمكن رشقهما بحجر، و ملوّث أيضا...

أزمة جريدة الأخبار.. بسطها جان عزيز الذي هو أحد كتابها المهمّين..، و بكل سطحية تحدث عن سقطتها في التغطية لما يجري في سوريا ( كان النظام قد منع دخول الجريدة إلى سوريا منذ بداية الأحداث، فتم حرمانها من أحد بلدي انتشارها بقرار بدا تعسفيّا في البداية ) "1 ".. و بدوره أيضا كان يعمّم في وصف المشهد : ( حتى ثوانيه الأخيرة، ظل جوزف سماحة " صاحب الأخبار " يتندّر بقصة مالكي وسائل الإعلام، الذين كلما واجهتهم "حقيقة غير صالحة للنشر" تساءلوا متنصلين : هل نقاربها مهنياً، أم قومياً ؟ هذا ما لم تفعله على ما يبدو " الأخبار"، وهذا ما أشكل على بعض " المقاربين " من كلا طرفي " المهنية "، أو " القومية " )، و في الواقع فإنّ إبراهيم الأمين، و طاقم جريدة الأخبار لم يقاربوا وضع سوريّا إن مهنيا.. أو قوميّا..على الإطلاق بل سارعوا إلى نشر ما تزوّره قناة الجزيرة، و وكالة رويترز.. دون أن يستبينوا لون الخيط، و الأزمة التي كانت في بداياتها، لم تبلور شكلها بعد..و الآن هل يحقّ لنا أن نطرح تساؤلنا عن كيفية حدوث هذا الانقلاب.. و أن نطرح سؤال طرحه ذات الجان عزيز على ناشر جريدة الأخبار في برنامج ( بين السطور )..من أين يتم تمويل جريدة الأخبار الناشئة، و التي تحافظ على وجودها بمرتبات موظفيها الخيالية.. مع ظهور أزمة الصحافة ؟؟..ربما نحن بحاجة لويكيليكس لتفسير فزّورة ناشر الجريدة في شأن التمويل.. أم تكفينا ( بيّض صفحة الجريدة ) لنفهم...
1 – في اعتقادي انّه وصلت للنظام السوري رسالة تفيد أنّ الأخبار غيّرت موقعها بالنسبة لما سيجري من أحداث في سوريا..إذ من غير الممكن منع مثل هذه الجريدة التي كانت تقرأ قبل الجرائد السوريّة من اجل مقالة كتبها أحد محرريها في بداية الأحداث ضد النظام..و التي معظم من بها يحوقل، و يبسمل باسم العروبة، و المقاومة..


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

لبنان، سوريا، عزمي بشارة، إبراهيم الأمين، الثورة السورية، قناة الجزيرة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-05-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ثورتنا السوريّة : هذا الإسلام الذي يقتلنا ...
  كذبة الاعجاز العددي في القرآن .. البهائية تطلّ بقرنيها ..
  هل تضرب سوريا "إمارة قطر" بصواريخها بعيدة المدى
  من سوريا الثورة: الجامعة العربية أدبرت، و لها ضراط
  في سوريا الثورة : الموت بكل معنى الكلمة
  الثورة المصريّة .. سلامتها أم حسن
  الدم اللبناني .. في بازار القرار الإتهامي
  في سوريا : المعارضة حافلة .. و الميّت كلب
  من ابن لادن إلى الظواهري .. دم المسلم حلال ..
  الثورة السوريّة.. في مديح ابن تيميّة، وهجائه
  عن عزمي بشارة.. إبراهيم الأمين يرثي نفسه
  سوريا .. ثورتنا تكشف عن عورتها
  سوريّا .. هذه ثورتنا، و هؤلاء نحن
  سوريا – درعا.. ثورة لحى الضلال
  ثورتنا السوريّة.. الخلافة الإسلامية هي الحلّ
  فانتازيا الثورة السوريّة .. سلفيّة .. سلفيّة
  ثورتنا السوريّة ..و النفخ في الرماد
  فضائل الثورة في درعا.. "حيّ على الجهاد"
  الثورة السوريّة.. نهاية الوهم
  القرضاوي.- أردوغان.. فقه العهر و عهر السياسة
  المعارضة السوريّة الخارجيّة.. المؤامرة و الثورة
  عن التجربة المصريّة في سوريا .. وهمّ الثورة الشعبيّة
  هيثم المنّاع .. أنت كذّاب
  سوريا.. بين خطأ الثورة، و تفتيت المؤامرة
  من اجل سوريا لا من أجل " بشار الأسد "
  ليبيا..من فجر الحريّة إلى فجر الأوديسا
  ليبيا و أردوغان.. إسمان ممنوعان من الصرف
  عن نوّارة نجم، و ماما نور، و سالم حميش .. و الثورة
  الحاكم العربي الجيّد، هو الحاكم المُخوْزق
  خروج مصر نهائيّا من الحظيرة العربيّة - السلام الهشّ

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبد الله زيدان، د - صالح المازقي، د - غالب الفريجات، محمود طرشوبي، أحمد الحباسي، فوزي مسعود ، د - شاكر الحوكي ، حسن الطرابلسي، عبد الرزاق قيراط ، د- هاني السباعي، فاطمة حافظ ، محمد عمر غرس الله، رضا الدبّابي، محمد إبراهيم مبروك، مصطفى منيغ، د - المنجي الكعبي، خبَّاب بن مروان الحمد، عصام كرم الطوخى ، طلال قسومي، د. محمد مورو ، جاسم الرصيف، أحمد الغريب، منجي باكير، كمال حبيب، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. طارق عبد الحليم، أشرف إبراهيم حجاج، شيرين حامد فهمي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، إيمى الأشقر، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. عادل محمد عايش الأسطل، أنس الشابي، د. الحسيني إسماعيل ، سحر الصيدلي، نادية سعد، العادل السمعلي، الشهيد سيد قطب، علي الكاش، د - محمد بن موسى الشريف ، فهمي شراب، الناصر الرقيق، د - محمد بنيعيش، محمد تاج الدين الطيبي، د- محمود علي عريقات، ابتسام سعد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سوسن مسعود، د. خالد الطراولي ، يزيد بن الحسين، إياد محمود حسين ، ماهر عدنان قنديل، محمود سلطان، عواطف منصور، محمد اسعد بيوض التميمي، رافع القارصي، فتحي العابد، إيمان القدوسي، د- جابر قميحة، د - الضاوي خوالدية، د - احمد عبدالحميد غراب، عبد الغني مزوز، فتحـي قاره بيبـان، محمد الياسين، د - محمد سعد أبو العزم، حاتم الصولي، د.محمد فتحي عبد العال، د. جعفر شيخ إدريس ، حمدى شفيق ، محمود صافي ، سعود السبعاني، صباح الموسوي ، عزيز العرباوي، رمضان حينوني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. أحمد محمد سليمان، د. أحمد بشير، د- هاني ابوالفتوح، عراق المطيري، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد العيادي، أحمد ملحم، معتز الجعبري، د. عبد الآله المالكي، كريم فارق، صلاح المختار، أ.د. مصطفى رجب، أبو سمية، المولدي الفرجاني، حسن عثمان، عدنان المنصر، سيد السباعي، أحمد بوادي، مصطفي زهران، تونسي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سامر أبو رمان ، الهادي المثلوثي، سفيان عبد الكافي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - عادل رضا، حميدة الطيلوش، د - مضاوي الرشيد، د. محمد يحيى ، د - مصطفى فهمي، صفاء العراقي، د. مصطفى يوسف اللداوي، ياسين أحمد، محمد أحمد عزوز، د. محمد عمارة ، وائل بنجدو، صالح النعامي ، منى محروس، رافد العزاوي، د. نهى قاطرجي ، خالد الجاف ، عمر غازي، صفاء العربي، محمود فاروق سيد شعبان، سلوى المغربي، مجدى داود، د. الشاهد البوشيخي، كريم السليتي، أحمد النعيمي، سلام الشماع، د- محمد رحال، سامح لطف الله، محمد الطرابلسي، رأفت صلاح الدين، هناء سلامة، فراس جعفر ابورمان، جمال عرفة، فاطمة عبد الرءوف، د. نانسي أبو الفتوح، محمد شمام ، د. صلاح عودة الله ، بسمة منصور، حسن الحسن، يحيي البوليني، علي عبد العال، فتحي الزغل، مراد قميزة، د - محمد عباس المصرى، رشيد السيد أحمد، د.ليلى بيومي ، سيدة محمود محمد، رحاب اسعد بيوض التميمي، صلاح الحريري، الهيثم زعفان، محرر "بوابتي"، إسراء أبو رمان، عبد الله الفقير،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة