البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات محرر بوابتي

إستبعاد اللغة الفرنسية شرط تفكيك الروابط اللامادية مع فرنسا

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 2668


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لأسباب تاريخية، كانت تونس ضمن مجال نفوذ فرنسا، ولأسباب أخرى تخصنا لم تصاحب ما سمي استقلالا عن فرنسا ككيان إحتلال، عمليات فك الإرتباط اللامادي بأبعادها الذهنية و اللغوية والثقافية والفكرية، وأساسا لم يقع تصوير فرنسا كمحتل في أدوات تشكيل الاذهان الموجهة للتونسيين : تعليم، ثقافة، إعلام.

تاريخيا لم يقع التنبه للبعد اللامادي لارتباطاتنا مع فرنسا ووقع الإقتصار على الجوانب المادية من تواجد فرنسي ببلادنا، وإتفاقيات تتعلق بالثروات.

من الغريب أنه لحد اليوم زمن ما بعد الثورة، لا تكاد تجد أي طرف تونسي بما فيه الأحزاب ذات الخلفية المدافعة عن الهوية أو الثورية المحافظة (كما يسمى ائتلاف الكرامة نفسه)، تنبه لخطر الإرتباطات اللامادية مع فرنسا ووجوب تفكيكها، وإنما يتناولون فقط الإرتباطات المادية من إقتصاد وإتفاقيات.

تبعا لذلك علقت تونس في مجال التأثير الفرنسي وتواصلت عمليات استهدافها لنا، وتمثل اللغة الفرنسية أهم أداة لدى فرنسا لصياغة وضبط عمليات نفوذها علينا.


اللغة الفرنسية أكثر من مجرد أداة تواصل
اللغة في أهم أبعادها أداة للتواصل البشري، ولكنها في مسار نشأتها و مجالات إستعمالاتها، تنتج أبعادا أخرى غير التواصل البحت.

تتعدد أبعاد اللغة حسب إنتشارها الأفقي نسبة لمجالات الإستعمال أي كم مجالات الحياة التي تؤثثها اللغة، ثم ما يمكن أن أسميه إنتشارا عموديا أي عمق حضور اللغة في الإستعمال في مجال ما، أي كثافة الإستعمال في ذلك المجال نسبة لكم الكلام الكلي، إذ يمكن أن تكون اللغة مجرد أداة رسمية، بينما يمكن أن تستعمل حتى في أبسط الحاجيات العادية اليومية.

إذن اللغة يمكن تناولها من خلال هذين العاملين، وهما عامل الانتشار الافقي وعمق الإستعمال في مجال ما.

بالنسبة للغة الفرنسة بتونس، فإنه وقع إخضاع كل المجالات لها : تعليم، ثقافة، إقتصاد، علم، طب,,,، ثم إن فاعليتها في أي من تلك المجالات أشد من فاعلية اللغة العربية أي في جانب كثافة الاستعمال والاستناد اليها (الاقتصاد والطب والتقنيات كلها مجالات فعالة في حياتنا وكلها وقع إخضاعها للفرنسية تحديدا)، فالفرنسية إذن غزت تقريبا كل أبعاد حياتنا، باستثناء ربما البعد العقدي.

اللغة كيان غير محايد، لأنك باستعمالك اللغة الفرنسة تتبنى آليا جانبا من تجربة وثقافة وفكر وعادات من أنتج اللغة الفرنسية وضمنها في ثنايا الألفاظ، لأن اللفظ الفرنسي في دلالاته أوجد إبتداء للتعبير عن تلك التجارب، ولم يأت للتعبير عن تجاربك أنت المتعلقة بمجالك الخاص بك في تونس.
وحينما تغزو الفرنسية مجالات حياتنا ونقبل على إستعمالها، فنحن نفتح أبواب أذهاننا لتلقي تلك التأثيرات من دون دفاعات.

ثم إن اللغة كيان وجداني، أي أنه تنشأ علاقة حميمية بينك واللغة خاصة حينما تستعملها في كل شؤونك، فتنمو صلة قربى مع اللغة الفرنسية، وضمنيا تصبح أبعاد ما وراء اللغة المتعلقة بها قريبة ذهنيا منك، أي تصبح فرنسا بلد اللغة الفرنسية قريبة وجدانيا منك، لأنك تسقط حبك للغة الفرنسة على حبك لفرنسا كبلد، وتنتهي تلك الحميمية مع اللغة لحب لحضارة فرنسا، ويستحيل في هذه الحالة الذهنية التابعة، مجرد تصور او إستيعاب فكرة كون فرنسا بلد عدو رغم ما فعلته وتفعله بك وببلدك.

فاللغة الفرنسة بهذا المعنى أداة إلحاق وجداني وذهني بفرنسا، وهي من وراء ذلك وسيلة لإنتاج توجهات إقتصادية لدى التونسي تفضل المنتوج الفرنسي عن غيره لو وقع تخييرك نسبة لبلدان أخرى.

واللغة كيان إيديولوجي، فهي من حيث تطورها والمجالات التي أستعملت فيها يمكن أن تصبح لغة مميزة بخلفية فكرية وقرينا لصراعات عقدية، ويقع ذلك حينما تكون اللغة الفرنسة لصيقة بمجهودات فرنسا لمحاربة الاسلام وعمليات استبعاد اللغة العربية، إذ حيثما ضربت لغتنا العربية وأستبعدت، وجدت اللغة الفرنسية ضرتها، وفرنسا أشد من يحارب الإسلام، تقوم بذلك من خلال لغتها الفرنسية، فتمضي حربها توازيا مع نشر لغتها، أي أنها مثلا لا تحارب الإسلام من خلال إستعمال اللغة العربية أو الانقليزية مثلا، وهذا يقع فقط مع فرنسا الفرنسية.

أي أن اللغة الفرنسية تحديدا عكس اللغات الأخرى، تمثل أداة إيدلوجية تنشط باتجاه فكرة القول بمركزية فرنسا كقطب حضاري بلغتها وثقافتها.


إستبعاد اللغة الفرنسية من الاستعمال بتونس، أول شروط تفكيك الروابط اللامادية مع فرنسا

علينا إعادة النظر في متطلبات تحررنا من فرنسا، ويتم ذلك بإدراج شرط أول ترتيبا، وهو تفكيك الروابط اللامادية مع فرنسا، قبل المرور للروابط (ما وجد) و الارتباطات (ماهو بصدد الوقوع) المادية من إتفاقيات وغيرها.

بغرض الفهم، نبحث مسألة اللغة الفرنسية بطريقة موضوعية من خلال تجريدها من كل أبعادها باستثناء البعد التواصلي البحت، أي إعتبار أنها لغة تواصل وعلم مفترضة، بالمقابل لما ننظر لهذا البعد فسنجده غير ذي جدوى، لأن اللغة الفرنسية ليست لغة العلم ولا التقنيات، فيجب إذن إستبعادها من الإستعمال تدريجيا ومنع تعليمها من كل مستويات التدريس، وتركها مجرد لغة ثانوية لأهل الإختصاص.

بعد ذلك، يجب علينا تفكيك ما هو موجود وقائم من أداوات ربط لامادي تم إنشاؤها من قبل، لأن هذه التشبيكات اللامادية التي تواصلت لعقود، أنشأت واقعا معقدا، من نماذجه أن تونسيين هم من يدافع عن فرنسا ولغتها وثقافتها وإقتصادها، وهذا كما وضحنا بحكم أنهم ضحايا عمليات التشكيل الذهني الذي أمتد لعقود.

واجبنا إذن إستنقاذ التونسيين مما وقعوا فيه من توجيه قسري وإلحاق بفرنسا، ويتم ذلك من خلال هدم أي عامل ينتج ربطا لاماديا مع هذه الدولة العدوة.

هذا المجهود التحرري، يجب أن يكون موضوع مجهودات ودراسات متصلة ومحينة، لكن يمكن أن نشير لبعض الموجهات في هذا الباب.

القطاع الاقتصادي الفرنسي المتواجد بتونس، يلعب أدوارا ثقافية وإيديولوجية إضافة للدور الإقتصادي، من ذلك مثلا، أن المغازات الفرنسية العاملة بتونس تصر على مخاطبة التونسيين سواء عملة أو حرفاء باللغة الفرنسية على الملإ في إصرار على إهانتنا في عقر دارنا، فهناك توجه منهجي للترويج للغة الفرنسية من خلال الكيانات الإقتصادية، رغم أني شخصيا مثلا رفضت ذلك وطرحت اسئلة على القائمين على بعض تلك المغازات، وكان المسؤولون في كل مرة يقولون أن الأمر يتجاوزهم، فهو دور مشبوه، تلعبه أيضا شركة إتصالات فرنسية عاملة بتونس، حيث ترفض إستعمال اللغة العربية في منشوراتها الترويجية والإدارية والرسمية، وتصر على مخاطبتنا بالفرنسية أو في أحسن الحالات بلهجة تونسية ركيكة مما يصب في ضرب اللغة العربية واستبعادها، في إحتقار كبير لتونس وللتونسيين، فهذه مؤسسات إقتصادية فرنسية إذن تقوم بأدوار الترويج للغة الفرنسية وهو أمر يفترض أنه يخرج عن نطاق أدوارها الاقتصادية المعلنة.

يمكن التذكير أيضا ببعض الشركات الفرنسية العاملة بتونس والتي ترفض تشغيل لابسات الحجاب الإسلامي، فنحن إزاء دور ايديولوجي تقوم به هذه الكيانات الإقتصادية في تناغم مع السياسة والأدوار الفرنسية المحاربة للإسلام.

بالتوازي مع كل ذلك للأسف، وبتواطؤ مع بقايا فرنسا التونسيين ممن يعشش في مختلف مؤسسات الدولة التونسية، سمح بتواجد عشرات المدارس الخاصة التونسية التي تفرض تدريس برامج فرنسية موجهة للتونسيين، وهي تصر على تدريسها وفرضها على أبنائنا منذ سنوات الدراسة الاولى، مما ينتهي باقتلاع ذهني لهؤلاء ويصيرهم منبتين تبعا لفرنسا وحملة للوائها لغة وثقافة واقتصادا.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فرنسا، تونس، التبعية، التحرر، الثورة، الإلحاق بفرسنا، بقايا فرنسا،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-06-2021  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محرر "بوابتي"، فوزي مسعود ، صلاح المختار، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عمر غازي، سفيان عبد الكافي، د. طارق عبد الحليم، صفاء العراقي، أحمد النعيمي، سامر أبو رمان ، فهمي شراب، صفاء العربي، محمود سلطان، د- محمد رحال، عبد الله الفقير، سعود السبعاني، رافع القارصي، أشرف إبراهيم حجاج، مجدى داود، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد الطرابلسي، ضحى عبد الرحمن، د. صلاح عودة الله ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عبد الرزاق قيراط ، صباح الموسوي ، حاتم الصولي، محمد أحمد عزوز، صالح النعامي ، فتحي الزغل، سلوى المغربي، د. أحمد بشير، يزيد بن الحسين، عبد الله زيدان، حميدة الطيلوش، حسن عثمان، د- محمود علي عريقات، عراق المطيري، سامح لطف الله، رحاب اسعد بيوض التميمي، الهادي المثلوثي، عبد الغني مزوز، وائل بنجدو، محمد شمام ، محمد عمر غرس الله، يحيي البوليني، أحمد ملحم، سليمان أحمد أبو ستة، د - مصطفى فهمي، حسني إبراهيم عبد العظيم، فتحي العابد، محمد اسعد بيوض التميمي، إسراء أبو رمان، خالد الجاف ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رضا الدبّابي، محمد الياسين، د - عادل رضا، د. أحمد محمد سليمان، عواطف منصور، أبو سمية، ياسين أحمد، د - شاكر الحوكي ، د - صالح المازقي، جاسم الرصيف، د- هاني ابوالفتوح، أحمد الحباسي، د - المنجي الكعبي، د - محمد بن موسى الشريف ، فتحـي قاره بيبـان، كريم السليتي، سلام الشماع، إياد محمود حسين ، صلاح الحريري، الهيثم زعفان، سيد السباعي، رشيد السيد أحمد، مصطفي زهران، د.محمد فتحي عبد العال، د - محمد بنيعيش، طلال قسومي، العادل السمعلي، عزيز العرباوي، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد بوادي، مصطفى منيغ، علي عبد العال، ماهر عدنان قنديل، حسن الطرابلسي، مراد قميزة، علي الكاش، محمد العيادي، الناصر الرقيق، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رافد العزاوي، عمار غيلوفي، د- جابر قميحة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، كريم فارق، رمضان حينوني، د. خالد الطراولي ، أنس الشابي، د - الضاوي خوالدية، محمود فاروق سيد شعبان، منجي باكير، د. عبد الآله المالكي، محمد يحي، خبَّاب بن مروان الحمد، المولدي الفرجاني، نادية سعد، محمود طرشوبي، تونسي، أ.د. مصطفى رجب، إيمى الأشقر،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء