البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات محرر بوابتي

نصرة لغتنا العربية واجب يومي

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 900


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يصادف يوم 18 من شهر 12، اليوم العالمي للغة العربية، ولسبب ما لاتستهويني مثل هذه المناسبات الدورية، لكن ذلك لايمنع أن نتقاطع معها لتأكيد ما علينا كتونسيين وأبناء المغرب العربي عموما القيام به نحو لغتنا ووجوب نصرتها يوميا وليس سنويا، وهنا لي نقاط:

- إذا كان غير التونسيين وغير بلدان المغرب العربي، يهب لنصرة اللغة العربية فإنه علينا نحن ممن تخنقهم فرنسا بلغتها ومازالت، أن يفعل أكثر مما يفعله غيرنا، إذا كان يتنادى لنصرة العربية أولئك الذين تلقى هذه اللغة عندهم التقدير (مثل بلدان الخليج والمشرق عموما) فيعلون من شأنها ويفعّلونها في حياتهم فيكتبون بها الملصقات الاعلانية ويتداولونها في أعمالهم ويتحدثون بها في جدهم وهزلهم ، فكيف بمن استبعدت اللغة العربية لديه، وكيف بمن وقع استجلاب لغة غريبة عنهم وهي الفرنسية فأدخلت عليهم قهرا واستباحت كل مجالات حياتهم، وفرض استعمالها في التعليم والعلم والاقتصاد وفي البيت وخارج البيت وفي المساحات العامة، فيحدثك بها البائع إذا باع و الطبيب حين علاجك، بل ويفرضون تدريسها لمن لم يبلغ الطفولة بعد ممن يأوي لمحاضن ورياض الأطفال

- نحن في تونس وبلدان المغرب العربي باعتبارنا ضحايا فرنسا، نحمل واجبا أكبر في نصرة العربية واستنقاذها من اللغة الفرنسية وتسلطها

نحن أولاء علينا واجب نصرة اللغة العربية وواجب استبعاد ضرتها اللغة الفرنسية، بل نحن أساسا لايمكننا نصرة العربية إلا باستبعاد اللغة الفرنسية، فمعركتنا مزدوجة، إذ نحن نغالب محتلا أجنبيا وهو فرنسا رفض الخروج الكامل من بلداننا حينما خرج عسكريا وأصر أن يبقي منظومة من بقاياه تحكمنا منذئذ هي التي مدت في عمر لغته وعملت على فرضها علينا، وكان من أثر ذلك استبعاد اللغة العربية وتصييرها على الهامش

علينا إذن أن نفهم أن مشكلة استبعاد اللغة العربية في بلدان المغرب العربي تفريع من خلل أكبر وهو تحكم منظومة فرنسا في بلداننا، وتحكمها خاصة في أدوات التشكيل الذهني بمستوياتها الثلاثة وهي التعليم والاعلام والثقافة

- صحيح أن وضع اللغة العربية شهد تحسنا نسبيا في تونس طيلة السنوات السابقة بحيث يندر أن تجد الآن من يستعمل لغة فرنسا في الكتابة على شبكات التواصل الاجتماعي مقارنة بما كان عليه الحال من قبل، لكن هذا لايكفي وعلينا مواصلة مجهود طرد الفرنسية من باقي مجالات حياتنا، علينا تدعيم زحف العربية بحيث يجب أن تصل للملصقات الاشهارية بالمساحات العامة، علينا منع استعمال الفرنسية في المساحات العامة، المجال العام يجب ان يكون عربيا خالصا، يمكن أن يتم ذلك من خلال الضغط لإصدار خطايا أو مصاريف إضافية تطال كل من يصر على استعمال الفرنسية في منشور موجه للعموم

-علينا العمل على تفكيك منظومة فرنسا ببلداننا التي تمثل مصدر قوة اللغة الفرنسية وتمددها، وأول ذلك العمل على إبطال تدريس البرامج الفرنسية للتونسيين في المدارس الخاصة، لأن مايحصل إهانة وأي إهانة لو تعلمون أن تسلم ابنك وتتركه نهبا للغير يشكله كيف يشاء، يجب تجريم تدريس برامج فرنسا للتونسيين

ثم علينا بعدها منع تدريس اللغة الفرنسية نهائيا للمراحل الابتدائية من التعليم
الطفل في مراحل تنشئته الأولى عليه تعلم لغته الأم و إن لزم لغة أخرى فليكن في سن متأخرة نسبيا وبلغة عالمية وليس الفرنسية اللغة المتخلفة ولغة المحتل

ثم في مراحل التعليم الأخرى، علينا العمل على استبعاد اللغة الفرنسية وتعويضها بالعربية والانقليزية

---------------
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود
#اليوم_العالمي_للغة_العربية

الرابط على فايسبوك
. نصرة لغتنا العربية واجب يومي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

اللغة العربية، اليوم العالمي للعربية،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-12-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. صلاح عودة الله ، عبد الله الفقير، سامر أبو رمان ، سامح لطف الله، صلاح الحريري، وائل بنجدو، مصطفي زهران، د- جابر قميحة، علي الكاش، رافد العزاوي، علي عبد العال، حسني إبراهيم عبد العظيم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، الهيثم زعفان، مصطفى منيغ، محمد شمام ، محمد عمر غرس الله، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - مصطفى فهمي، سليمان أحمد أبو ستة، المولدي الفرجاني، منجي باكير، يزيد بن الحسين، د- محمد رحال، يحيي البوليني، صباح الموسوي ، سلوى المغربي، د. عادل محمد عايش الأسطل، صفاء العربي، أ.د. مصطفى رجب، إياد محمود حسين ، د - صالح المازقي، د - الضاوي خوالدية، أبو سمية، عزيز العرباوي، كريم فارق، مراد قميزة، فتحي العابد، أنس الشابي، صفاء العراقي، د - محمد بن موسى الشريف ، نادية سعد، أحمد النعيمي، محمود طرشوبي، الناصر الرقيق، محمد يحي، محرر "بوابتي"، عمار غيلوفي، الهادي المثلوثي، عمر غازي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رحاب اسعد بيوض التميمي، كريم السليتي، سعود السبعاني، محمود فاروق سيد شعبان، صلاح المختار، أحمد بوادي، أحمد الحباسي، فهمي شراب، ضحى عبد الرحمن، العادل السمعلي، عبد الرزاق قيراط ، رضا الدبّابي، د. مصطفى يوسف اللداوي، خبَّاب بن مروان الحمد، فتحي الزغل، د - عادل رضا، إيمى الأشقر، عواطف منصور، د. عبد الآله المالكي، طلال قسومي، رمضان حينوني، حميدة الطيلوش، إسراء أبو رمان، فوزي مسعود ، محمد أحمد عزوز، ياسين أحمد، د - شاكر الحوكي ، سيد السباعي، محمد العيادي، د - محمد بنيعيش، د. أحمد بشير، محمد اسعد بيوض التميمي، د- محمود علي عريقات، د. طارق عبد الحليم، أحمد ملحم، خالد الجاف ، رشيد السيد أحمد، حاتم الصولي، د- هاني ابوالفتوح، سفيان عبد الكافي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، ماهر عدنان قنديل، د. أحمد محمد سليمان، محمود سلطان، أشرف إبراهيم حجاج، تونسي، د. خالد الطراولي ، د.محمد فتحي عبد العال، محمد الياسين، صالح النعامي ، جاسم الرصيف، حسن عثمان، رافع القارصي، عبد الغني مزوز، مجدى داود، د - المنجي الكعبي، فتحـي قاره بيبـان، حسن الطرابلسي، سلام الشماع، عراق المطيري، محمد الطرابلسي، عبد الله زيدان،
أحدث الردود
مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء