البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات محرر بوابتي

فلسفة العجز: في فهم أسباب هواننا أمام الثورة المضادة

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 1441


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لماذا كانت نقابة اتحاد الشغل تملك الجرأة ضد من حكموا فترة عشرية الثورة رغم شرعيتهم وقوتهم الشعبية، وتعجز نفس النقابة الآن أمام المنقلب وتغيب تلك الجرأة المعهودة رغم عدم شرعيته و ورغم عدم توفر أي قوة شعبية تذكر وراءه

لماذا تتجرأ حزيبات صفرية على أحزاب لها قوة شعبية بالآلاف، ولماذا يتجرأ منتسبو منظومة بقايا فرنسا أي الإعلاميون والمنظمات التي يقودها الغرباء عقديا اليسار والقوميون فيسرفون في عبثهم وتجاوزاتهم كلما أتيحت لهم الفرصة تناول حزب النهضة ورموزها والمرزوقي وحزبه من قبل، وبدرجة أقل من الجرأة ضد ائتلاف الكرامة الآن

الأسباب كثيرة ويمكن كل مرة تناولها من زاوية (1)، والآن سأبحثها من زاوية تقول لنا أن مبعث تلك الأفعال انطباع رسخ لدى القائمين بالتجاوز مفاده هوان "ضحاياهم" واحتمالية تقرب لليقين انهم لن يردوا على أية اعتداء بحقهم ولن يستطيعوا ذلك إن أرداوا

نحن إزاء وضع أصبح فيه من أستؤمن على الثورة عاجزا عن الفعل الذي يرد تجاوزات منظومة الثورة المضادة وهي نفسها منظومة بقايا فرنسا، وأنا هنا أتحدث عن الثورة المضادة التي يمثل انقلاب قيس تفصيلا صغيرا منها ونتيجة طبيعية لمسار انتصاراتها، فانقلاب قيس بعض مظاهر هزائمنا أمام تلك المنظومة وبعض نتيجة عجزنا مقابلها

في فهم العجز

يمكن ملاحظة التالي في فهم وضع العجز أمام منظومة بقايا فرنسا من نقابات وإعلام وحزيبات :

1- أن العجز موجود لدى أحزاب لها قوة شعبية وليس لدى أحزاب صغيرة، هذا يعني إذن أولا أن العجز ليس قرينا بالضعف المادي، وثانيا دلاليا أن العجز غير الضعف

2- أن العجز موجود لدى أحزاب لها شرعية قانونية وأن من يُعجزها لا يملك شرعيتها مثلما نرى الآن من خروج المنقلب عن الشرعية، فهنا عجز الشرعي أمام غير الشرعي، هذا يعني إذن أولا أن العجز ليس قرينا بعدم الشرعية و ثانيا دلاليا أن العجز غير اللاشرعية

3- الضعف المادي كصغر الحزب وقلة الاتباع أمر متعلق بحالة ثابتة فهو وصف لموجود، بينما العجز متعلق بموقف وعموما حالة متغيرة نسبة للزمن، فالعجز بدقة أكبر، وصف مسار فعل وتحديدا حكم على نتيجته في لحظة من مساره الزمني، فنحن لا نقول أنه عاجز في مواجهة خصمه (ليكن خصما في رياضة) إلا بعد أن نشاهد المواجهة ونحكم عليها، و لا يصح قولنا أنه عاجز قبل المواجهة، والذين استؤمنوا على الثورة لم نحكم بعجزهم إلا بعد أن واجهوا منظومة بقايا فرنسا وهزموا

إذن فالعجز حكم مقداري على نسبة الإنجاز في عملية ما وهو عجز حينما يكون إنجازا سلبيا نسبة لمرجع موضوعي، وهو حكم موضوعي وليس حكما قيميا معياريا، لأن العجز يمكن أن يوصف بالجبن والخيانة وهي أحكام معيارية قيمية لا تعنينا هنا

4- تعلق العجز بالزمن يعني أنه متعلق بالفعل وبالفاعل عكس الضعف (ضعف الحزب وقلة المنتمين) الذي قد يكون لا دخل للفرد فيه، وهذا يعني أولا أن العجز يفترض وجوبا وجود مسؤول عن العجز وهو من يفترض قيامه بالفعل، وثانيا أن العجز لا يتواصل في مسار عملية ما إلا بشرطين، إما انتفاء الفعل بوجود الفاعلين و إما بانتفاء الفاعلين أساسا، في حالتنا لا يمكننا القول بالعجز أمام بقايا فرنسا إلا بشرطين إما أنه لا توجد أصلا عمليات تصدي لهم رغم وجود قوى يفترض تمثيلها الثورة و إما أنه لا توجد أي قوة مقابلهم، ولكن القوى موجودة فثبت أننا في الاحتمال الأول

5- لما كان العجز يقيس درجة الإنجاز في مسار فعل، فهو متعلق بطريقة ما بالقوة التي تناولناها سابقا (2) التي تمثل أيضا درجة الإنجاز الإيجابي في مسار فعل ما، إذن فالقوة والعجز في المطلق لهما نفس المعنى، ولكنهما تختلفان في الاتجاه، فالقوة تمضي في طريق إكمال إنجاز الفعل والعجز يمضي في شد و إبطاء إنجاز الفعل، ولما كانت القوة قرينة الفاعلية ومن مكوناتها، فالعجز أيضا قرين ولكن سلبي للفاعلية ومن مكوناتها، أي أن العجز عامل يقضم وينقص من فاعلية المواقف، علما أن الفاعلية (3) هي إنجاز الفعل بأقصاه في أقل وقت ممكن بأقل التكاليف

العجز حينما يتحول لضعف : آليات المغالطة

وضحت أن العجز أمر متحرك ويتعلق بالمواقف المتغيرة و أنه لا يصح الحكم على الصراعات قبل خوضها، و أنه لا يصح بالتالي الحكم بالعجز عن خوض مواجهة بقايا فرنسا قبل دخول تلك الصراعات، ولكن الذي يقع هو هذا الذي أقول باستحالته، فكيف نفسر ذلك؟ يعني كيف تتحول مواقف ظرفية لحالة دائمة أي كيف يصبح الحكم بالعجز المفترض انه قرين وضعية زمنية معينة لصفة دائمة قرينة للضعف الذي هو صفة ثابتة لموجود

نحن هنا في وضعية التطبيع مع العجز وتحويله من وصف متغير نادر الحدوث وقرين لأفعال، لوصف ثابت يطلق كحكم على أفعال لم تقع أصلا، طيب كيف يقع ذلك والفعل لم يقع أصلا، هذا ما سنفهمه من خلال النظر في آليات المغالطة المعتمدة لتمرير هذا الوضع الكسيح

"الفاعلون" المفترضون في المواقف التي أنتجت العجز، وهم قادة حركة النهضة وغيرهم ممن تشبع بثقافة الانكسار والشغف بالتقرب من المتحكمين في الواقع منذ عقود وإرضائهم، التي أسسها محليا الغنوشي ولكن يمكن القول أنها عموما ثقافة جماعة الإسلام الوسطي و أصحاب شعار "سلميتنا أقوى من الرصاص" كما في مصر، لأسباب عديدة، فضلوا عدم الفعل أمام بقايا فرنسا، فأنتج ذلك عجزا، نعيشه منذ أكثر من عقد انتهى بانقلاب، و عاشه قبل ذلك أبناء الحركة الإسلامية منذ عقود و لازالوا، ولأن هؤلاء "الفاعلين" سبب العجز فإنهم عملوا على نشر مغالطات تقود لحتمية العجز وتطبع مع عجزهم الذاتي الذي صيّروه عجزا لازما للحركة الإسلامية والآن للثورة، وعمل الأتباع المتحكمون في أدوات الدعاية على نشر تلك المغالطات حتى صارت شبه مسلمات تقود للتطبيع مع العجز الدائم

1- آلية السلامة الشخصية : يروجون لفكرة أن مواجهة النقابات والإعلام ثم الآن الانقلاب وعموم منظومة بقايا فرنسا، سيجر وراءه مشكلات لا نعرف عواقبها، والأسلم أن لا نفعل ذلك لكي نتجنب تلك الأخطار المفترضة إن كنا نريد العافية، ويقع التذكير بأهمية السلم وتستدعى المتون الدينية المحذرة من الفتن وعواقبها و أن الفتنة أشد من القتل لإقناع الأتباع القطعان التي تتخذ أولئك القادة قدوات تأتمر بتوجيهاتها
فهذه الآلية تنتهي لتكريس وضع العجز عن مواجهة بقايا فرنسا والعجز عن إسقاط الانقلاب، ويصبع العجز معطى متواصل في الزمن، ثم يتحول لضعف

2- آلية انتقائية الاحتمالات والاحتمال السيئ : حينما يحذرون من مصير مواجهة مع بقايا فرنسا أو الانقلاب، يقولون بأننا حينما نواجههم فإن ذلك سيؤدي للقتل والدماء، وقد استندوا كثيرا لهذا المبرر حينما وقع لومهم أنهم لم يفككوا ويحاسبوا المنظومة القديمة بتجمعها ونقاباتها ويسارييها المتحالفين مع بن علي، فقالوا انظروا ماذا حصل بليبيا وسوريا من دماء وقتل

حينما يتناولون نموذج ما وقع بليبيا أو سوريا، ينتقون وهذه هي المغالطة، أولا لأن المواجهة لا تفترض بالضرورة القتل فهنا انتقاء لاحتمال من بين احتمالات عديدة، ثانيا القتل الذي وقع هناك حصل للمنهزم، والاستنجاد بهذا التحذير افتراض أن أي مواجهة مع بقايا فرنسا ستنتهي بالهزيمة، وهذا مجرد احتمال ولكن ليس حتمية، لأنه منطقيا يوجد احتمالان لأي مواجهة الهزيمة والنصر، فلماذا يأخذون احتمال الهزيمة فقط، فهنا احتمال من احتمال سابق، فهو بالنتيجة احتمال ضعيف

ولو افترضنا مثلا أن احتمالات المواجهة فيها أربعة وضعيات منها واحدة هي التقاتل (ويمكن واقعا وجود اكثر من أربعة احتمالات)، فان احتمال التقاتل سيكون الربع، ثم احتمال الهزيمة في هذه الوضعية الذي هو النصف، فان الاحتمال النهائي الذي يحذرون منه يكون النصف مضروبا في الربع أي احتمال يقرب من العشر أي عشرة بالمائة (0,25 *0,5)، فهو احتمال ضعيف جدا عكس ما يروجون أنه حتمية، وهذه كلها عملية انتقائية بقصد المغالطة للترويج للتطبيع مع واقع العجز وتحويله لضعف دائم

3- آلية الحد الأدنى من الفعل: يقع الترويج لكون المعتبر في المواقف هو الفعل بقطع النظر عن نتيجته ومآلاته، فيصبح المعتبر ليس هزيمة الثورة المضادة من نقابات وإعلام ومنظمات بل يكفي أننا اتخذنا موقفا ضدهم في بيان أو خطبة عصماء وسط تجمع شعبي، و لا مانع بعد ذلك في الواقع أن نتقرب منهم ونمضي في خياراتهم ونوافقهم عليها ونصدر القوانين تحت طلبهم التي يساق بمقتضاها الآلاف من المسلمين للمعتقلات بدون ذنب إلا أن قالوا ربنا الله (قانونا التكفير والإرهاب) ويعتقلون بأشد مما كان في عهدي بورقيبة وبن علي وتغلق المساجد والجمعيات الإسلامية ويرهب حفظة القرآن ويطاردون ويشوهون، ويصبح المعتبر مع الانقلاب ليس إسقاطه و إنما يكفي في ذلك إصدار بيانات دورية تقول إنه انقلاب ما كان له أن يحصل وتنتهي بدعوة القوى الوطنية لرص الصفوف

ولما كان العجز كما وضحت حكم على مقدار الإنجاز، ولما كان الإنجاز في هذه الحالة في حده الأدنى، فإن هذه المواقف تنتهي لخلق حالة عجز دائم، و إن كان لا يقع التنبه لهذه الحقيقة بفعل المغالطة التي تمت كون الفَعَلة العاجزين غطوا عجزهم بزعمهم أنهم انجزوا المطلوب منهم ويوافقهم الاتباع على ذلك، والحال أن المعتبر في هذه الوضعيات ليس بداية الفعل وإنما نهايته، فما يهمنا ليس إعلان عدائك لبقايا فرنسا و إنما تفكيك منظوماتهم الإعلامية و الجمعياتية والنقابية، وما يهمنا ليس التنديد بالانقلاب و إنما إسقاطه، فتنتهي هذه الآلية لخلق واقع العجز الدائم الذي يقود للضعف

--------
(1) سبق وتناولت مسألة هزائمنا أمام بقايا فرنسا من زاويتين
أولا زاوية غياب القوة في مقال :القوة كعامل مفسر للسكوت عن الانقلاب https://myportail.com/articles_myportail.php?id=10177
ثانيا من زاوية التناول الأخلاقي في مقال :العفو والتسامح: إشكالية الأخلاق في التعامل مع الثورة المضادة
https://myportail.com/articles_myportail.php?id=10184

(2) القوة كعامل مفسر للسكوت عن الانقلاب https://myportail.com/articles_myportail.php?id=10177
(3) ينظر لمقال : التفسير بعامل الإسقاط المخابراتي لفهم الانقلاب https://myportail.com/articles_myportail.php?id=10154


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إنقلاب قيس سعيد، تونس، الإنقلاب في تونس، العجز،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-05-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن الطرابلسي، سفيان عبد الكافي، ماهر عدنان قنديل، د. عادل محمد عايش الأسطل، د.محمد فتحي عبد العال، إسراء أبو رمان، فهمي شراب، د. صلاح عودة الله ، عبد الرزاق قيراط ، سليمان أحمد أبو ستة، عبد الله الفقير، د - الضاوي خوالدية، د. أحمد محمد سليمان، عمر غازي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. عبد الآله المالكي، تونسي، خبَّاب بن مروان الحمد، عراق المطيري، أشرف إبراهيم حجاج، أبو سمية، محمود طرشوبي، د- محمود علي عريقات، علي الكاش، محمد يحي، محمود سلطان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الهادي المثلوثي، حسن عثمان، د - محمد بنيعيش، محمد اسعد بيوض التميمي، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد النعيمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، رضا الدبّابي، عزيز العرباوي، ياسين أحمد، عبد الغني مزوز، وائل بنجدو، رشيد السيد أحمد، رمضان حينوني، نادية سعد، فتحـي قاره بيبـان، أنس الشابي، فتحي الزغل، د - المنجي الكعبي، كريم فارق، د - صالح المازقي، يزيد بن الحسين، منجي باكير، عمار غيلوفي، إياد محمود حسين ، ضحى عبد الرحمن، صباح الموسوي ، رافد العزاوي، صلاح المختار، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد ملحم، طلال قسومي، محمد الياسين، يحيي البوليني، مجدى داود، مراد قميزة، سعود السبعاني، الناصر الرقيق، سامر أبو رمان ، أحمد الحباسي، د- محمد رحال، فوزي مسعود ، رافع القارصي، صلاح الحريري، أ.د. مصطفى رجب، خالد الجاف ، محمود فاروق سيد شعبان، محمد عمر غرس الله، محرر "بوابتي"، العادل السمعلي، د - مصطفى فهمي، د. أحمد بشير، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عواطف منصور، حميدة الطيلوش، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد شمام ، د- هاني ابوالفتوح، محمد العيادي، د. طارق عبد الحليم، مصطفى منيغ، سلوى المغربي، صفاء العربي، فتحي العابد، الهيثم زعفان، صالح النعامي ، محمد الطرابلسي، أحمد بوادي، د - عادل رضا، حاتم الصولي، إيمى الأشقر، مصطفي زهران، علي عبد العال، سلام الشماع، كريم السليتي، د- جابر قميحة، د. خالد الطراولي ، صفاء العراقي، المولدي الفرجاني، سامح لطف الله، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - شاكر الحوكي ، عبد الله زيدان، محمد أحمد عزوز، جاسم الرصيف، سيد السباعي،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء