البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات محرر بوابتي

الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (6) – التفسير الخطي

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 1703


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تعتمد عمليات تشكيل الأذهان حين الربط اللامادي للتونسيين بفرنسا وتكريس وضعهم كضحايا لها، على آليات لنجاحها، وهي خليط من المغالطات الذهنية والفرضيات الفاسدة غير المثبتة، تعوّد الناس رغم ذلك على استعمالها باطمئنان، وقد تناولنا من قبل بعض من تلك الآليات وهي :
فرضية صوابية الواقع (1)، قاعدة التفسير النتائجي عوض التفسير السببي (2)، قاعدة كفاءة المنتوج الدلالي للمحتوى من كلام وكتابة وغيره (3)
في هذا البحث، سنكمل تناول تلك الآليات، من خلال النظر في : قاعدة التفسير الخطي للواقع عوض التفسير الموضوعي

التفسير الخطي

حينما يعتقد الناس أن سلوك الزعيم يمضي على منهج واحد وأن أفعاله جيدة أبدا لا خطأ فيها، فهم يقولون ضمنيا أن تصوراته و أفعاله تتحرك مستقيمة أي لا تشوبها تعرجات كأنها خط مستقيم
وحينما يعتقدون أن ذلك الشيخ الذي يتخذونه صنما، لا يقول إلا صدقا و أنه لا يفعل إلا خيرا و أن ما سيقوله سيكون الأرجح على نفس المنوال، فإنهم ينطلقون من فرضية قدّوها من عند أنفسهم أن الأمور لا تتحرك إلا في اتجاه واحد ثم مستقيمة لا تعرج فيها

- هذه الآراء مبنية على ما أسميه التفسير الخطي، وخاصيته أمران :
1- الفعل من حيث المحتوى لا ينقص، فهو إما ثابت أو متزايد
2- الفعل من حيث اتجاهه يكون دائما في الاتجاه الإيجابي، أي خطي صعودا وليس خطي رجوعا

خطر هذا التفسير أنه يجعل أفعال الشخص / الصنم محل قبول مسبق لأنه وفر لها أرجحية الصوابية، عكس أفعال الناس العادية حيث تقييم الصوابية يكون بعد دخول الفعل الوجود، هذا يعني أن هذا التصور للأفعال يعطي أفضلية للزعيم، الشيخ والصنم عموما من حيث تقويته على آراء مماثلة لمن يدخل معه منافسة في باب فعل يشاركه فيه

آليه التفسير الخطي تعمل على منع الناس من الوصول لحقيقة الأفعال لأنها حين وقوعها تكون هي مستقيلة من النظر فيها حيث اعتقدت أنه لا داعي لذلك مادام الصنم (الزعيم/الشيخ) سيفعل أفضل الممكن وسيكون حتما فعلا إيجابيا (بزعمهم)، بهذا المعنى فان التفسير الخطي معطل للإدراك الكامل للموجود، حيث وضحنا سابقا أن الإدراك هو حاصل قسمة الحقيقة الذاتية على الحقيقة الموضوعية، والتفسير الخطي الصنمي يعطل أو يمنع من الوصول للحقيقة، فهو يعطل أو يحول دون تكوين الإدراك السليم للواقع

التفسير الخطي يجعل المجال متاحا من دون معارضة أمام الزعيم / الشيخ لتمرير تصوراته ومحتوى معماريته الفكرية للناس يوفر فرصة التأثير فيهم وتغيير معماريتهم الفكرية، إذن فآلية التفسير الخطي أداة لنشر الآراء بفعالية بين الجموع والقطعان السلبية لأن الاعتراض يكون عادة ضعيفا أو منعدما

في حالة تونس نسبة لموضوع فرنسا، فإن آلية التفسير الخطي وقع استعمالها بكفاءة، إذ صورت أدوات تشكيل الأذهان (تعليم، إعلام، ثقافة) بورقيبة الزعيم كصنم، وأوجدت انطباعات لدى الناس تقول بصوابية آراء وقرارات بورقيبة في كل رأي وفعل بما في ذلك مجمل مواقفه المتعلقة بفرنسا، من هناك لم يعد التونسيون في حاجة لتتبع أفعال بورقيبة لا في مسألة فرنسا أو غير فرنسا، فهم افترضوا ضمنيا أن كل ما سيفعله سيكون جيدا في محتواه وفي اتجاهه، وبالطبع لم ينظروا في عمليات الربط اللامادي بها، ونتيجة ذلك تواصل وضعنا غير السوي الذي نعانيه الآن بعد عقود من خروج فرنسا العسكري

الرد على فساد التفسير الخطي

1- الطريقة الأولى :
التفسير الخطي يقول بحتمية التقدم نسبة للزمن في أصل الفعل وفي محتواه، أي أن الفعل جيد / إيجابي على سلم تصنيفه قيميا و جيد / إيجابي على سلم ترتيبه في أمثاله بنفس التصنيف القيمي

القول بحتمية النمو و الإيجابية لفعل الشخص، يعني أن الفعل سيكون أيضا على نفس الاتجاه المتصاعد في المستقبل، وفي هذا الاعتبار تحديدا توجد الخطورة لأن الفعل من حيث محتواه المتميز واتجاهه تمّ تقييمهما من قبل دخولهما الوجود، ذلك يعني أن الفعل بمكونيه المحتوى والاتجاه لم يعد مضافا لفرد ما، أي أن الأفعال ليست متعلقات بشرية موضوعية مادام يمكن تقييمها من دون النظر في جانب إضافتها للبشر، فهو كقولنا إن الفعل كذا سيقع بالطريقة كذا وفي زمن كذا مهما كانت الظروف

هنا إما أن الأفعال تلك ستحدث مستقلة عن إرادة البشر مادام وقع الجزم بمحتواها واتجاهها، أو أنه وقع الجزم بحتمية ما سيفعله البشر / الصنم أي أنه هناك حتمية أن ذلك الشخص سيفعل كذا وكذا مستقبلا
الحالة الأولى نحن إزاء إيجاد أفعال بغير موجد وهذا محال، وفي الحالة الثانية نحن إزاء نزع إرادة الفعل والإيجاد من الفرد، في هذه الحالة فإن ما سيوجد لن يكون بفعل الموجد / الفرد الذي نتناوله، فيكون معنى ذلك أننا في وضعية إيجاد من غير موجد وهذا محال

فنكون بالتالي قد أبطلنا التصور الخطي الذي يجعل أفعال البشر حتمية في المستقبل، وبالتالي فلا يمكن لأفعال بشرية أن تكون معروفة المحتوى والاتجاه مسبقا

2- الطريقة الثانية:
هنا سنتناول مسألة أن الحتمية المفترضة تقول بأنها خطية، لأنه يمكن القول بحتمية غير خطية، والفهم الخطي يمكن أن يكون رياضيا خطيا ثابتا نسبة للزمن أو خطيا متغيرا نسبة للزمن

أولا الثبات الخطي نسبة للزمن :
بما أننا نتحدث عن أفعال الشخصيات / الأصنام، ذلك يعني أن الأفعال الخطية الثابتة نسبة للزمن تكون قيمة ثابتة، مثلا في مسألة فرنسا يكون في حالة موافقة على بناء مدرسة خاصة في حي كذا، أو رافضا لاتفاقية الفرانكفونية التي ستعقد بجرية في سنة كذا، و لأنها خطية ثابتة نسبة للزمن ذلك يعني أن هذه الحالات تبقى هكذا طول الوقت حتى ولو تغير الموضوع، يعني ستجد شخصا له موقف واحد مهما كان الزمن وأصبحت القيمة المقصودة خارج الموضوع (وهو أمر أساسا لا يقبل عقلا لأنه لا يقع)

إذن فالثبات الخطي نسبة للزمن يعني أننا لسنا إزاء أفعال، وإنما إزاء حالات ووضعيات لاحقة عن فعل سابق، لأن الفعل معناه إحداث تغيير في قيمة معطى نسبة للزمن
وحينما نتوسع، فان ثبات القيمة خطيا نسبة للزمن هو وصف للموجودات المادية غير العاقلة، وليس فعلا، فالسيارة لها وزن، والبيت له علو ومساحة، والفعل هو الذي جعل وزن السيارة بتلك القيمة
بالمقابل كل كائن حي وليس بالضرورة أن يكون عاقلا يعمل على تغيير الوضعيات / الحالات المادية، فعموم أفعال الكائنات الحية تتغير قيمتها حسب الزمن، فأكل الحيوان في الغابة مثلا يتغير حسب الزمن أي حسب صيده، وحيوان الغابة يتغير بيته حسب الزمن من خلال الحفر أو تغير المكان جغرافيا

ولما كان هذا النوع من الثبات الخطي حالة تتعلق بالجماد، فإضافتها كصفة لشخص، أولا ذم له وليست مما يرفع من قيمة الزعيم / الصنم، وثانيا فإننا نتحدث عن صفة وليس فعلا، وهذا ليس مما نقصده عن الحديث عن الأفعال، فلا يصح إضافة هذا النوع من الأفعال / الصفات للأشخاص

ثانيا : التغير الخطي نسبة للزمن
حينما يقال بان أفعال الزعيم أو الشيخ أو الصنم عموما تتبع حتمية متصاعدة ومتغيرة حسب الزمن، ذلك يعني أنها تتغير بما يمكن تسميته بعامل تغيير، وهو يمكن أن يكون ثابتا أو متغيرا ولكنه في كل الحالات سيكون ذا قيمة إيجابية

الأفعال الخطية المتغيرة نسبة للزمن،تكون ذات درجة واحدة نسبة لمتغير الزمن لذلك تسمى خطية، لأن متغير الزمن يمضي مضروبا في عامل التغيير، حيث الخط يمكن صياغته بدالة رياضية على شكل : a*t بحيث t هو الزمن المتغير و a عامل التغيير
هذه الصياغة (a*t) هي التي تعطينا خطا، بينما في حالة الثبات الخطي نسبة للزمن كانت الدالة ببساطة على صيغة : a حيث a يمثل القيمة الثابتة التي بينا أنها الحالة أو الوضعية بعد الفعل

الأفعال الخطية المتغيرة هذه، تمثل أدني الأفعال تعقيدا لأنها تؤدي مباشرة لحالة لا يمكن إحداث أي تغيير عليها، إذ الفعل من هذا النوع يليه مباشرة وضع ثابت، وهذا رياضيا يقع تفسيره أن الاشتقاق (dérivée) لدالة رياضية من درجة أولي (a*t) نسبة للمتغير (t) يعطي قيمة عامل التغيير (a) الذي يمثل الثبات، وهو ما يفسر أيضا أن الثبات الخطي نسبة للزمن أي حالة (a) لا تعطي أي فعل، وذلك لأنه رياضيا اشتقاق الثابت نسبة لمتغير يساوي صفرا

هذا يعني أن الأفعال الخطية المتغيرة، لا يمكنها أن تكون أفعالا ذات عمق، فهي أفعال تنفيذ تليها مباشرة حالة ثابتة، لأنها بمثابة تنفيذ لأمر بطريقة آلية من دون أي تداخل لطرف آخر، إذ لو كانت الوضعية تلك لكان متغير الزمن (t) ذا درجات أكبر، وانظر إن أردت دالة انتشار الربط اللامادي التي تمضي حسب صيغة أسّيّة exponentielle (e مرفوعا في t) كما بينا ذلك سابقا (4)

إذن، فهذا النوع من الأفعال لا ينطبق إلا على الأفعال المادية ثم إن ذلك يقع في مستوى التنفيذ، و لا يمكن استعمال الحتميات المزعومة حين إلصاقها بالأشخاص على الأفعال اللامادية (لان التفسير الخطي حتمية تنطبق على مستقبل الفعل)، كعموم المواقف الفكرية أو العلمية أو الأخلاقية التي تعتمد عادة للرفع من شأن الشخصيات / الأصنام

فثبت إذن أن التفسير الخطي في كلتا الحالتين، ليس مما يرفع من شأن الصنم الفكري المتخذ قدوة، والذي يعتمد من طرف أدوات تشكيل الأذهان كأداة لتوجيه الناس من خلال ضخ مواقفه وآرائه في المعمارية الفكرية للتونسيين، فهو إما ليس فعلا أصلا وإنما حالة وإما أنه فعل مادي تنفيذي، والحقيقة أن أفعال الناس معقدة بطريقة كبيرة وهي أبعد من أن تكون حتميات فضلا أن تكون حتمية خطية (5)





--------
الهوامش
(1) ينظر لمقال : الربط بفرنسا: الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (1)
(2) ينظر لمقال : الربط بفرنسا :الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (2) – التفسير النتائجي
(3) ينظر لمقالات :
الربط بفرنسا: الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (3) – المحتوى والمعنى
الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (4) – المعنى والمعمارية الفكرية
الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (5) – المعنى و وعي الأصنام
(4) لفهم الانتشار الأسّي للربط اللامادي، ينظر لمقال : في فهم الربط المادي واللامادي بفرنسا
(5) لفهم صيغة أفعال الناس وتعقيدها، ينظر لمقال : الربط بفرنسا :الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (2) – التفسير النتائجي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

التفسير الخطي، فرنسا، تونس، التبعية، الربط بفرنسا، الإلحاق،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-11-2021  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سفيان عبد الكافي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، ماهر عدنان قنديل، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الهادي المثلوثي، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، محمود فاروق سيد شعبان، المولدي الفرجاني، مصطفي زهران، سامح لطف الله، د - محمد بنيعيش، علي عبد العال، د - محمد بن موسى الشريف ، د. عادل محمد عايش الأسطل، مجدى داود، حسن الطرابلسي، عبد الغني مزوز، يحيي البوليني، محمود طرشوبي، فتحـي قاره بيبـان، د- جابر قميحة، سيد السباعي، علي الكاش، رمضان حينوني، محمد اسعد بيوض التميمي، فوزي مسعود ، أشرف إبراهيم حجاج، فتحي الزغل، إيمى الأشقر، د.محمد فتحي عبد العال، ياسين أحمد، عمر غازي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الله زيدان، عبد الرزاق قيراط ، خبَّاب بن مروان الحمد، د. خالد الطراولي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد بوادي، طلال قسومي، منجي باكير، سليمان أحمد أبو ستة، كريم السليتي، وائل بنجدو، محمد العيادي، د. أحمد محمد سليمان، إسراء أبو رمان، محمد أحمد عزوز، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد الطرابلسي، عبد الله الفقير، ضحى عبد الرحمن، عواطف منصور، د - الضاوي خوالدية، محمد شمام ، د- محمود علي عريقات، أحمد النعيمي، صالح النعامي ، تونسي، كريم فارق، د- هاني ابوالفتوح، يزيد بن الحسين، صفاء العراقي، محمود سلطان، محمد عمر غرس الله، نادية سعد، عراق المطيري، أحمد الحباسي، رشيد السيد أحمد، صفاء العربي، العادل السمعلي، الهيثم زعفان، د. أحمد بشير، د - صالح المازقي، محرر "بوابتي"، حاتم الصولي، د. عبد الآله المالكي، رافع القارصي، عمار غيلوفي، مصطفى منيغ، سلوى المغربي، جاسم الرصيف، حسن عثمان، حميدة الطيلوش، د. صلاح عودة الله ، د. مصطفى يوسف اللداوي، أنس الشابي، محمد يحي، د. طارق عبد الحليم، سامر أبو رمان ، صباح الموسوي ، سعود السبعاني، أحمد ملحم، فتحي العابد، د- محمد رحال، عزيز العرباوي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فهمي شراب، خالد الجاف ، د - عادل رضا، مراد قميزة، د - مصطفى فهمي، د - شاكر الحوكي ، أ.د. مصطفى رجب، رضا الدبّابي، د - المنجي الكعبي، صلاح المختار، سلام الشماع، الناصر الرقيق، إياد محمود حسين ، أبو سمية، رافد العزاوي، صلاح الحريري،
أحدث الردود
مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء