البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات محرر بوابتي

القوة كيفية فعل وليست فعلا

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 1739


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لماذا كان عموم الناس ينتفضون رفضا لأقل قرار فيه زيادة أسعار زمن حكم عشرية الثورة، ثم يسكتون الآن عن زيادات أشد بكثير من قبل

لماذا كان النقابيون مقبلون بنهم على الإضرابات، وكان فَعَلة (1) القطاع العام يوافقونهم في ذلك ودليله أنهم لم يعترضوا ورضوا أن يكونوا مجرد قطعان من التّبّع، ثم يسكت الآن كل هؤلاء النقابيون و منتسبو القطاع العام حينما تضاءلت قدرتهم الشرائية

ألم يتحرك أصحاب سيارات الأجرة يوما و أغلقوا الطرقات لأن وزيرا من حكومة مقربة من الثورة، اقترح أداء ضئيلا في حقهم، لماذا يسكتون الآن وزيادات المحروقات و الاداءات تكبلهم وتخنق أنفاسهم، أين منها ذلك الأداء الضئيل الذي اظهروا ضده جرأة وشجاعة ذات يوم

لماذا كان الاعلاميون يظهرون فائضا من الشجاعة والتحرك ضد مسؤولي الدولة، وهم الآن من نرى تكاد لا تسمع لهم حسّا لشدة سباتهم

ألم يرفض إعلاميو القطاع العام يوما مسؤولا عينته حكومة الثورة على جريدة "الصباح" و طردوه بل ولاحقوه وهو يهرب بسيارته، ألم يطرد النقابيون مديرا عينته حكومة مقربة من الثورة على وكالة الأنباء الرسمية، لماذا لم يطرد أولئك الإعلاميون الآن المسؤولين الذين عينهم رأس الانقلاب مباشرة رغما عنهم

ألم يقاطع الإعلام بعموميّه وخاصّه، فصيلا سياسيا له هوى في الثورة والهوية وهو "ائتلاف الكرامة"، لماذا لم يفعل ذلك الإعلام بالمثل أو ما يقربه فيقاطع أنشطة وزراء الانقلاب أو قيس المنقلب ومسامراته المهلهلة التي تسمى خطابات

يوجد الكثير من النماذج الأخرى غير ما ذكرت توضح حجم الفوراق، وهي كلها تدفعنا لطرح السؤال عن السبب في وجود هذه الوضعيات الغريبة

يمكن تفسير ذلك بأسباب عديدة، منها : الاعتبارات الأيديولوجية التي تحكم الغرباء عقديا وهم تشكيلات ضئيلة من اليساريين والقوميين، ممن يتحكم في النقابات والإعلام بحكم تحالفاتهم التاريخية مع سلطات ما قبل الثورة التي مكنتهم من الإعلام وقطاع الثقافة والنقابات مقابل توظيفهم في توجهاتها ومعاركها ضد خصومها، وهناك أسباب أخرى سياسية اقل أهمية

لكن هذه العوامل لا تفسر سكوت عموم الناس ممن ليسوا بيساريين ولا قوميين، عن وضعهم المادي المتردي، ولا تفسر سكوت أصحاب سيارات الأجرة والفلاحين وغيرهم من القطاعات عن الأوضاع المادية المتردية، إذن هناك عامل آخر، وهو ما أتناوله في هذا المقال


القوة عامل تفسير

أرى أن أهم سبب يفسر سكوت الناس عامتهم ونخبتهم عن تجاوزات الانقلاب، هو عامل القوة

الناس تهاب القوي و بالمقابل تتجرأ على الضعيف، والناس تفترض العواقب عن الفعل وعن غير الفعل حينما تواجه قويا وهي بالمقابل تفترض انتفاء عاقبة أفعالها حينما تتصرف مع مائع مرتخي، فتمضي في طيشها وأهوائها أمامه وتقتحم مجاله وتنتهبه وتخرج من حقوقها نحو حقوقه فتقضمها وتراكم جرأتها ضده مادام ساكتا لا يرد

وحينما تتوسع مجالات تحرك الفرد ويقع في مجالات غيره، فإن ذلك يؤدي للفوضى والاعتداء وضياع حقوق الناس، ولا يمكن إدارة مجال عام بفاعلية مادام يتحرك فيه من يتجاوز مجالات حقه نحو حق غيره، أي أن القوة الرادة لاعتداء الناس والضابطة لتحركاتهم، شرط لازم لنجاج التحكم في الجموع ومنها إدارة شؤون الدولة وان الرخاوة نقيض ذلك

الأخطر أن الناس في عمومها تقدر القوي الظالم أكثر من العادل النزيه المرتخي، لأنها تفترض من عندها أن القوة دليل فاعلية وجدية، و أن الرخاوة دليل عجز وانتفاء جدارة المسؤولية التي وضع فيها ذلك المسؤول المتمايع العاجز

ثم إن القوة ليست فعلا مستقلا في ذاتها لكي تذم، فالقوة ليست العنف والقوة ليست القتل والقوة ليست الظلم، و إن كانت التصورات النمطية القاصرة تربط القوة بكل ذلك جميعا

القوة إضافة لفعل سابق و لا معنى لتقييمها لوحدها مستقلة عن سياق، فالقوة تأخذ معناها من الإضافة المتعلقة بها، فنجد المحارب القوي والمحارب الضعيف، ونجد الحارس القوي والحارس الضعيف الأول يمنع ما يحرس من أن يصل إليه الغير والثاني يعجز أن يرد اعتداء الآخرين ووقوعهم في ما يحرس

إذن يمكنني تعريف القوة أنها المقدار المستهلك في إنجاز عمل ما، لذلك فالقوة مقدار كمي لا تحمل تقييما معياريا، و إنما المعيارية الأخلاقية تتأتى من العمل الذي أضيفت إليه وهي تلصق بالقوة تجاوزا واختصارا من المعيارية اللازمة للعمل

لذلك فإن معيار العمل يزيد بزيادة القوة حينما يكون المعيار إيجابيا، وينقص معيار العمل بزيادة القوة حينما يكون المعيار سلبيا، أي أننا إزاء وضعيات تكون القوة فيها دائما متزايدة لكنها مرة تقيم إيجابيا ومرة سلبيا، وهذا يؤكد ما قلت سابقا أن القوة في ذاتها لا معنى لها

مثل ذلك الظالم حينما تزيد قوة ظلمه، يصبح عملا سلبيا، وحينما تضعف قوة الظلم يكون العمل إيجابيا بطريقة نسبية
بالمقابل، المحارب في خندق القتال مثلا حينما تزيد قوة دفاعاته وهجوماته يصبح عملا إيجابيا، وحينما يتخلى عن ذلك أو بعض ذلك أي أن قوته ضعفت فيصبح العمل سلبيا

لكن هناك اعتبار آخر مرتبط بالقوة وهو أنها حتى و إن كانت متعلقة بالعمل السلبي معياريا، فإن القوة تبقى حاملة لعامل مهم لإنجاز العمل وهو الفاعلية، لأن القوة من مكونات الفاعلية، لذلك فالناس تهاب الظالم القوي رغم أنها قد تكون تمقته وتعرف أنه عمل سلبي معياريا / أخلاقيا

إذن فالقوة بهذا المعنى عامل مهم للفاعلية بقطع النظر عن العمل سلبيا أو إيجابيا كان، وهذا هو ما يفسر نجاح الانقلاب في إسكات الناس، لأن القوة التي فهمها الناس لدى المنقلب متمثلة تحديدا في فاعلية ما يقوم به، جعلتهم يسكتون

للتذكير فان الفاعلية كما عرفتها من قبل، صفة غير معيارية أيضا، وهي لا تعني تميزا أخلاقيا، إنما الفاعلية إنجاز العمل بأقصى مردودية في الزمن المتاح وبأقل جهد ممكن، فالقاتل مثلا فعال والمغتصب فعال والسارق فعال، ولكن فعاليتهم لا تعني إيجابية اعمالهم نسبة للسلم الأخلاقي المعياري

من أهم شروط الفاعلية الجرأة والثقة بالنفس والإرادة المنتجة للفعل، وكل هذا يبدو غائبا لدى من يتصدى للانقلاب، لذلك يواصل المنقلب مراكمة "الإنجازات" المخالفة للدستور لأنه يملك الجرأة والثقة بالنفس والإرادة (2)

لكل ذلك نجح الانقلاب في إسكات الناس، لأنه فعال في تجاوزاته غير متردد ولا مرتخي، ولأن تلك الفاعلية ولدت انطباعا بالقوة، جعلت الناس تهاب المنقلب وتستحضر متعلقات الظالم القوي

---------
(1) استعملت عمدا الفَعَلة من فعل، وليس عمال من عمل أو موظف، لان فعل -عكس عمل- يشترك فيه غير العاقل والعاقل، و أنه لا يقصد فيه بالضرورة الإرداة و أنه عادة ليس ممتدا في الزمن، وهي تقريبا صفات تنطبق على فعلة القطاع العام وخاصة الذين رضوا أن يكونوا قطعانا يسوقهم النقابيون

(2) التفسير بعامل الإسقاط المخابراتي لفهم الانقلاب
https://myportail.com/articles_myportail.php?id=10154


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إنقلاب قيس سعيد، تونس، الإنقلاب في تونس، الثورة المضادة، إتحاد الشغل،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-05-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود طرشوبي، د. خالد الطراولي ، وائل بنجدو، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد عمر غرس الله، د. عادل محمد عايش الأسطل، رشيد السيد أحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أشرف إبراهيم حجاج، حاتم الصولي، أبو سمية، حسن الطرابلسي، الهادي المثلوثي، عمر غازي، منجي باكير، ضحى عبد الرحمن، سامر أبو رمان ، د - عادل رضا، د - الضاوي خوالدية، فتحـي قاره بيبـان، حميدة الطيلوش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إياد محمود حسين ، إسراء أبو رمان، د - محمد بنيعيش، محمد الطرابلسي، أنس الشابي، عبد الله زيدان، رحاب اسعد بيوض التميمي، صباح الموسوي ، يحيي البوليني، صفاء العربي، د. عبد الآله المالكي، سيد السباعي، خالد الجاف ، رضا الدبّابي، مراد قميزة، عبد الغني مزوز، سلوى المغربي، د - صالح المازقي، د- هاني ابوالفتوح، مجدى داود، عبد الرزاق قيراط ، محمد الياسين، محمد شمام ، رمضان حينوني، د.محمد فتحي عبد العال، ماهر عدنان قنديل، إيمى الأشقر، عبد الله الفقير، أحمد الحباسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حسن عثمان، عراق المطيري، سليمان أحمد أبو ستة، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - المنجي الكعبي، سفيان عبد الكافي، الهيثم زعفان، سامح لطف الله، فتحي العابد، مصطفي زهران، رافد العزاوي، عواطف منصور، صلاح المختار، فهمي شراب، محمد أحمد عزوز، نادية سعد، كريم السليتي، طلال قسومي، د. طارق عبد الحليم، خبَّاب بن مروان الحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، تونسي، د. أحمد بشير، ياسين أحمد، أ.د. مصطفى رجب، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود فاروق سيد شعبان، محمد اسعد بيوض التميمي، جاسم الرصيف، صلاح الحريري، مصطفى منيغ، علي الكاش، المولدي الفرجاني، محمود سلطان، فوزي مسعود ، سلام الشماع، د- محمود علي عريقات، عمار غيلوفي، الناصر الرقيق، د- محمد رحال، فتحي الزغل، سعود السبعاني، د - شاكر الحوكي ، د. صلاح عودة الله ، أحمد النعيمي، صالح النعامي ، عزيز العرباوي، د- جابر قميحة، يزيد بن الحسين، محرر "بوابتي"، د. كاظم عبد الحسين عباس ، العادل السمعلي، أحمد ملحم، د. أحمد محمد سليمان، أحمد بوادي، محمد يحي، صفاء العراقي، رافع القارصي، كريم فارق، د - مصطفى فهمي، محمد العيادي، علي عبد العال،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء