البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

قصة الأبجدية الحلقة الثانية: أبجديّة أوغاريت

كاتب المقال د.محمد فتحي عبد العال - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 1912


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


صدفة قادت إلی الاكتشاف:
كان اصطدام محراث فلاح في منطقة رأس شمرة ( موطن انتشار نبتة ذات رائحة عطرة تعرف بالشمرة ) بسقف مدفن أثري عام 1928 إيذانا بأنفتاح العالم ولأول مرة علي أقدم نظام كتابي مسماري (سميت بالمسمارية حيث الكتابة علي ألواح من طين تغمس الكتابة فيها غمساً بواسطة قلم من قصب فيشكل الغمس في الرقيم الطيني مثلثاً يشبه رأس المسمار ) أبجدي ذات نظام قواعدي متكامل في العالم القديم ليطير الخبر إلی باريس ليكلف عالم الآثار الفرنسي( كلود شيفر) بسرعة التنقيب في هذه المنطقة .

خصائص اللغة الأوغاريتية:
وكلمة أوغاريت مشتقة من أوغارو أي الحقل في اللغة الأكادية العراقية القديمة ؛ و بعد مجهود شاق من العلماء فُكّت رموز اللغة الأوغاريتيّة والموجودة علي رقيم فخاري حجمه صغير للغايه فطوله 5.1سم وعرضه 3.1 سم ويعود الفضل للعالم «شارل فيرولو» في نشر النصوص الاولى من هذه اللغة وكذلك «ادوار دورم» الذي تمكن من فك الرموز الكتابيّة لها. وتتضمن هذه الأبجدية ثلاثين حرفاً مرتبة تبعا لترتيب الحروف الكنعانية الخطية والآرامية والأبجدية العربية وتقرأ من اليسار إلى اليمين كالأكادية. ويفصل بين الكلمات حرف مسماري عمودي وتتضمن حروف الأبجدية ثلاثة ألفات وحرف السين يكتب بشكلين إلا أنها لا تتضمن حرف الضاد وكان استخدامها في الكتابة بمثابة اختصار لإشارات كانت تصل ما بين ستمائة الي ثمانمائة اشارة في الكتابة المسمارية المقطعيّة مما جعل هذه الأبجدية من مآثر قصة الحضارة الأنسانية فالقدرة على اختزال الإشارات بهذه الطريقة ينم عن مستوى معرفيّ راقٍ ومتحضر للغاية لذلك فليس من المستغرب أن نجد العالم (جورج بيروت) يشيد بها أمام الأكاديمية الفرنسية عام 1950م قائلا ((لا شك أننا لن نعرف أبداً اسم مخترع الأبجدية، ولكننا نعرف الآن أنه فينيقي أو بشكل أعم سوري، ويمكننا القول أن شعباً أنجز مثل هذه المعجزة يستحق عرفاننا بالجميل، وله الحق بمكان متميز في تاريخ العالم)).

وفيما يري البعض أن اللغة الاوغاريتية تأثرت بالكتابة السينائية التي انتقلت إلی بلاد الشام يري البعض أنها تجربة محلية متفردة ...

وكانت مهنة الكاتب في هذه العصور مهنة مقدّسة تُطلَب فيها معاونة الآلهة لاداء هذا العمل وهو ما يظهر جليا في نص من رأس شمرا لمصلي يتضرع للآلهة من أجل عنايتها بكاتب جديد، ويقول النص: “للقضيّة التي أستعطفك من أجلها، لا تُظهر في عظمتك عدم الاهتمام بهذا التلميذ الفتيّ الجالس أمامك… أي سرّ أكشف له، العدّ، المحاسبة. أي حل أكشف له الكتابة السريّة، أكشف له القصب المبريّ والجلد، الدهن والفخّار… إذاً من كل ما يتصل بفن الكتابة، لا تهمل شيئاً”.

والخصائص النحوية للغة الأوغاريتية شديد الشبه باللغة العربية حيث يوجد بها نوعين من الضمائر (مذكر ومؤنث)، فضلا عن الحالات الإعرابية الثلاث للأسماء والنعوت (مرفوع ومنصوب ومجرور)، وثلاث حالات للإسم (مفرد، ومثنى، وجمع)، كما أن تترتيب الجملة هو ( فعل- فاعل- مفعول به).

أول أنشودة ونوتة موسيقية في العالم:
بيد أن استخدام الرموز الأوغاريتية لم يقتصر على الكتابة وحسب بل تخطاها إلى استخدام رموزها "في تسجيل سلم موسيقي فقد عثر علي رقيم مدوّن على احدي وجهيه أبيات شعرية ، وعلى الوجه الثاني دوّنت النوته الموسيقية لهذه الأنشودة الاقدم في العالم والإسبق من سلم فيثاغورس .
جاء التفسير الأول لهذه الأنشودة المكتوبة باللغة الحورية بمفردات أوغاريتية بفضل جهود العالم الأثري الفرنسي "عمانوئيل لاروش "، وتتحدث الأنشودة الحزينة عن زواج إله القمر (يرخ) من الآلهة (نيكال) والذي لم يسفر عن إنجاب فشعرت نيكال أنها ارتكبت اثما في حياتها تعاقب بسببه فراحت تتضرع إلي الآلهة وتقول كلماتها المدونة بأسلوب السلم السباعي الموسيقي :

(سأرمي عند قدمي الحق "أو قدمي عرشك المقّدس" خاتم رصاص

سوف أتطهر؟ وأتغير من الخطيئة

لم تعد الخطايا تغطيها ولا حاجة أكثر إلى تغييرها

قلبي مطمئن بعد أن أوفيتُ نذري

سوف تعزني مولاتي

ستجعلني عزيزًا على قلبها، فنذري سيغطي ذنوبي، وسيحل زيت السمسم بدلًا مني

في حضرتك اسمحي لي

إنك تجعلين العاقر خصيبة، والحبوب تعلو صعودًا

إنها الزوجة التي ستحمل الأطفال إلى أبيهم.. هي التي إلى حدّ الآن لم تعط أطفالًا تحملهم.)

استغرقت المحاولات العالمية لفك رموز هذه الأنشودة إلى ما يربو علي العشرين عاما كما حاول العديد عزفها ويعتبر عزف الموسيقي (زياد عجان) لها بتنويط (راؤول فيتالي) بإصبع واحد علي البيانو في ذكری اكتشاف أوغاريت عام 1979 من المحاولات الناجحة وفي عام 2008 قدمها الموسيقي (مالك جندلي) بعنوان (أصداء من اوغاريت) مضيفا إليها الإيقاع والتوزيع مع الاوركسترا الفلهارمونية الروسية ...
وهكذا قدمت أوغاريت للحضارة الإنسانية الأبجدية جنبا إلي جنب التدوين الموسيقي

------------
د.محمد فتحي عبد العال
كاتب وباحث مصري


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تاريخ الكتابة، الأبجدية، الكلام، الحروف،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-10-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  صفحات من التاريخ الأخلاقي بمصر (2) قم للمعلم
  صفحات من التاريخ الأخلاقي بمصر (1) المواطن والكمسري
  الجديد حول كوفيد 19 : تجارب علاجية تنبئ بالنهاية
  رجل بأمة
  المفكر المستنير
  النحو الواضح
  جزاء الإحسان
  دستور الأخلاق
  كورونا حديث الساعة سين وجيم (4)
  كورونا حديث الساعة... سين وجيم (3)
  كورونا حديث الساعة... سين وجيم الحلقة الثانية
  كورونا.... حديث الساعة سين وجيم
  شهر رمضان وصناعة الأخلاق
  عبقرية الإسلام
  التعديل الجيني... مستقبل مرتقب لنهاية الفيروسات التاجية
  كورونا: أفيجان Avigan، الدواء الواعد
  هل يغدو اكسيد النيتريك طوق النجاة لتعويض النقص في أجهزة التنفس الصناعي؟
  الإعجاز الديني فيما يخص فيروس كورونا
  مضاد الطفيليات والكورونا
  عقار التهاب المفاصل وفيروس كورونا
  هل يتحول دواء التهاب البنكرياس القديم إلى طاقة أمل؟
  هل ينجح دواء الضغط الشهير في التصدي لمضاعفات كورونا؟
  كورونا.. حديث الساعة - سين وجيم
  متحف طوب قابي
  حرب القهوة
  تاريخ سطره ضريح الحب قبر الرومية
  مكتبة مكة المكرمة
  الميثولوجيا بين الأدب وحقائق الدين وحصاد العلم. قصة الطوفان أنموذجا
  قراءة في رواية سوناتا لاشباح القدس
  مسجد لا بالله

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد النعيمي، رمضان حينوني، مصطفي زهران، محمد أحمد عزوز، مراد قميزة، أشرف إبراهيم حجاج، محمود سلطان، فهمي شراب، رحاب اسعد بيوض التميمي، حسن عثمان، د - شاكر الحوكي ، د. طارق عبد الحليم، صفاء العراقي، د - محمد بن موسى الشريف ، د- جابر قميحة، يزيد بن الحسين، صلاح المختار، تونسي، د. أحمد بشير، أحمد ملحم، عبد الله زيدان، علي الكاش، سعود السبعاني، منجي باكير، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد بنيعيش، محرر "بوابتي"، العادل السمعلي، كريم السليتي، سليمان أحمد أبو ستة، د - المنجي الكعبي، عبد الغني مزوز، يحيي البوليني، محمد عمر غرس الله، د.محمد فتحي عبد العال، المولدي الفرجاني، محمد الياسين، د- محمود علي عريقات، عبد الرزاق قيراط ، محمد شمام ، الهادي المثلوثي، د. أحمد محمد سليمان، سيد السباعي، حميدة الطيلوش، سلام الشماع، محمود طرشوبي، مجدى داود، عزيز العرباوي، إياد محمود حسين ، فتحـي قاره بيبـان، مصطفى منيغ، د. عبد الآله المالكي، عمار غيلوفي، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد الطرابلسي، د - عادل رضا، أحمد الحباسي، علي عبد العال، محمد يحي، جاسم الرصيف، د- هاني ابوالفتوح، عبد الله الفقير، صباح الموسوي ، فتحي الزغل، رافع القارصي، طلال قسومي، د. صلاح عودة الله ، د. عادل محمد عايش الأسطل، ماهر عدنان قنديل، نادية سعد، صالح النعامي ، حاتم الصولي، صفاء العربي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رضا الدبّابي، أحمد بوادي، سلوى المغربي، وائل بنجدو، عراق المطيري، أبو سمية، الهيثم زعفان، الناصر الرقيق، سفيان عبد الكافي، د. خالد الطراولي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أ.د. مصطفى رجب، أنس الشابي، كريم فارق، فوزي مسعود ، رافد العزاوي، سامح لطف الله، خالد الجاف ، محمد اسعد بيوض التميمي، صلاح الحريري، عمر غازي، د - الضاوي خوالدية، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - مصطفى فهمي، محمد العيادي، د - صالح المازقي، ضحى عبد الرحمن، حسن الطرابلسي، إسراء أبو رمان، د- محمد رحال، عواطف منصور، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسني إبراهيم عبد العظيم، إيمى الأشقر، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحي العابد، محمود فاروق سيد شعبان، ياسين أحمد، سامر أبو رمان ، رشيد السيد أحمد،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة