تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

قصة الأبجدية الحلقة الثانية: أبجديّة أوغاريت

كاتب المقال د.محمد فتحي عبد العال - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


صدفة قادت إلی الاكتشاف:
كان اصطدام محراث فلاح في منطقة رأس شمرة ( موطن انتشار نبتة ذات رائحة عطرة تعرف بالشمرة ) بسقف مدفن أثري عام 1928 إيذانا بأنفتاح العالم ولأول مرة علي أقدم نظام كتابي مسماري (سميت بالمسمارية حيث الكتابة علي ألواح من طين تغمس الكتابة فيها غمساً بواسطة قلم من قصب فيشكل الغمس في الرقيم الطيني مثلثاً يشبه رأس المسمار ) أبجدي ذات نظام قواعدي متكامل في العالم القديم ليطير الخبر إلی باريس ليكلف عالم الآثار الفرنسي( كلود شيفر) بسرعة التنقيب في هذه المنطقة .

خصائص اللغة الأوغاريتية:
وكلمة أوغاريت مشتقة من أوغارو أي الحقل في اللغة الأكادية العراقية القديمة ؛ و بعد مجهود شاق من العلماء فُكّت رموز اللغة الأوغاريتيّة والموجودة علي رقيم فخاري حجمه صغير للغايه فطوله 5.1سم وعرضه 3.1 سم ويعود الفضل للعالم «شارل فيرولو» في نشر النصوص الاولى من هذه اللغة وكذلك «ادوار دورم» الذي تمكن من فك الرموز الكتابيّة لها. وتتضمن هذه الأبجدية ثلاثين حرفاً مرتبة تبعا لترتيب الحروف الكنعانية الخطية والآرامية والأبجدية العربية وتقرأ من اليسار إلى اليمين كالأكادية. ويفصل بين الكلمات حرف مسماري عمودي وتتضمن حروف الأبجدية ثلاثة ألفات وحرف السين يكتب بشكلين إلا أنها لا تتضمن حرف الضاد وكان استخدامها في الكتابة بمثابة اختصار لإشارات كانت تصل ما بين ستمائة الي ثمانمائة اشارة في الكتابة المسمارية المقطعيّة مما جعل هذه الأبجدية من مآثر قصة الحضارة الأنسانية فالقدرة على اختزال الإشارات بهذه الطريقة ينم عن مستوى معرفيّ راقٍ ومتحضر للغاية لذلك فليس من المستغرب أن نجد العالم (جورج بيروت) يشيد بها أمام الأكاديمية الفرنسية عام 1950م قائلا ((لا شك أننا لن نعرف أبداً اسم مخترع الأبجدية، ولكننا نعرف الآن أنه فينيقي أو بشكل أعم سوري، ويمكننا القول أن شعباً أنجز مثل هذه المعجزة يستحق عرفاننا بالجميل، وله الحق بمكان متميز في تاريخ العالم)).

وفيما يري البعض أن اللغة الاوغاريتية تأثرت بالكتابة السينائية التي انتقلت إلی بلاد الشام يري البعض أنها تجربة محلية متفردة ...

وكانت مهنة الكاتب في هذه العصور مهنة مقدّسة تُطلَب فيها معاونة الآلهة لاداء هذا العمل وهو ما يظهر جليا في نص من رأس شمرا لمصلي يتضرع للآلهة من أجل عنايتها بكاتب جديد، ويقول النص: “للقضيّة التي أستعطفك من أجلها، لا تُظهر في عظمتك عدم الاهتمام بهذا التلميذ الفتيّ الجالس أمامك… أي سرّ أكشف له، العدّ، المحاسبة. أي حل أكشف له الكتابة السريّة، أكشف له القصب المبريّ والجلد، الدهن والفخّار… إذاً من كل ما يتصل بفن الكتابة، لا تهمل شيئاً”.

والخصائص النحوية للغة الأوغاريتية شديد الشبه باللغة العربية حيث يوجد بها نوعين من الضمائر (مذكر ومؤنث)، فضلا عن الحالات الإعرابية الثلاث للأسماء والنعوت (مرفوع ومنصوب ومجرور)، وثلاث حالات للإسم (مفرد، ومثنى، وجمع)، كما أن تترتيب الجملة هو ( فعل- فاعل- مفعول به).

أول أنشودة ونوتة موسيقية في العالم:
بيد أن استخدام الرموز الأوغاريتية لم يقتصر على الكتابة وحسب بل تخطاها إلى استخدام رموزها "في تسجيل سلم موسيقي فقد عثر علي رقيم مدوّن على احدي وجهيه أبيات شعرية ، وعلى الوجه الثاني دوّنت النوته الموسيقية لهذه الأنشودة الاقدم في العالم والإسبق من سلم فيثاغورس .
جاء التفسير الأول لهذه الأنشودة المكتوبة باللغة الحورية بمفردات أوغاريتية بفضل جهود العالم الأثري الفرنسي "عمانوئيل لاروش "، وتتحدث الأنشودة الحزينة عن زواج إله القمر (يرخ) من الآلهة (نيكال) والذي لم يسفر عن إنجاب فشعرت نيكال أنها ارتكبت اثما في حياتها تعاقب بسببه فراحت تتضرع إلي الآلهة وتقول كلماتها المدونة بأسلوب السلم السباعي الموسيقي :

(سأرمي عند قدمي الحق "أو قدمي عرشك المقّدس" خاتم رصاص

سوف أتطهر؟ وأتغير من الخطيئة

لم تعد الخطايا تغطيها ولا حاجة أكثر إلى تغييرها

قلبي مطمئن بعد أن أوفيتُ نذري

سوف تعزني مولاتي

ستجعلني عزيزًا على قلبها، فنذري سيغطي ذنوبي، وسيحل زيت السمسم بدلًا مني

في حضرتك اسمحي لي

إنك تجعلين العاقر خصيبة، والحبوب تعلو صعودًا

إنها الزوجة التي ستحمل الأطفال إلى أبيهم.. هي التي إلى حدّ الآن لم تعط أطفالًا تحملهم.)

استغرقت المحاولات العالمية لفك رموز هذه الأنشودة إلى ما يربو علي العشرين عاما كما حاول العديد عزفها ويعتبر عزف الموسيقي (زياد عجان) لها بتنويط (راؤول فيتالي) بإصبع واحد علي البيانو في ذكری اكتشاف أوغاريت عام 1979 من المحاولات الناجحة وفي عام 2008 قدمها الموسيقي (مالك جندلي) بعنوان (أصداء من اوغاريت) مضيفا إليها الإيقاع والتوزيع مع الاوركسترا الفلهارمونية الروسية ...
وهكذا قدمت أوغاريت للحضارة الإنسانية الأبجدية جنبا إلي جنب التدوين الموسيقي

------------
د.محمد فتحي عبد العال
كاتب وباحث مصري


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تاريخ الكتابة، الأبجدية، الكلام، الحروف،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-10-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  جزاء الإحسان
  دستور الأخلاق
  كورونا حديث الساعة سين وجيم (4)
  كورونا حديث الساعة... سين وجيم (3)
  كورونا حديث الساعة... سين وجيم الحلقة الثانية
  كورونا.... حديث الساعة سين وجيم
  شهر رمضان وصناعة الأخلاق
  عبقرية الإسلام
  التعديل الجيني... مستقبل مرتقب لنهاية الفيروسات التاجية
  كورونا: أفيجان Avigan، الدواء الواعد
  هل يغدو اكسيد النيتريك طوق النجاة لتعويض النقص في أجهزة التنفس الصناعي؟
  الإعجاز الديني فيما يخص فيروس كورونا
  مضاد الطفيليات والكورونا
  عقار التهاب المفاصل وفيروس كورونا
  هل يتحول دواء التهاب البنكرياس القديم إلى طاقة أمل؟
  هل ينجح دواء الضغط الشهير في التصدي لمضاعفات كورونا؟
  كورونا.. حديث الساعة - سين وجيم
  متحف طوب قابي
  حرب القهوة
  تاريخ سطره ضريح الحب قبر الرومية
  مكتبة مكة المكرمة
  الميثولوجيا بين الأدب وحقائق الدين وحصاد العلم. قصة الطوفان أنموذجا
  قراءة في رواية سوناتا لاشباح القدس
  مسجد لا بالله
  معالم وتاريخ جامع القاتل لابنه
  لعنة الفراعنة
  سبيل أم المماليك
  وطن من زجاج
  العشق الإلهي ... قواعد مست القلوب فحلقت بها إلى السماء
  تاريخ على رقعة الشطرنج

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د.محمد فتحي عبد العال، مصطفى منيغ، يزيد بن الحسين، ياسين أحمد، د.ليلى بيومي ، أحمد الغريب، فوزي مسعود ، نادية سعد، د. نهى قاطرجي ، د. أحمد بشير، شيرين حامد فهمي ، منى محروس، عمر غازي، خبَّاب بن مروان الحمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سحر الصيدلي، محمد أحمد عزوز، سامح لطف الله، د. الحسيني إسماعيل ، صالح النعامي ، رافد العزاوي، الناصر الرقيق، د - أبو يعرب المرزوقي، هناء سلامة، طلال قسومي، د. محمد عمارة ، د. أحمد محمد سليمان، رافع القارصي، سلوى المغربي، صفاء العراقي، المولدي الفرجاني، د - محمد بن موسى الشريف ، سامر أبو رمان ، حسن الطرابلسي، عبد الله زيدان، فتحي الزغل، محمود فاروق سيد شعبان، إيمان القدوسي، منجي باكير، محمود سلطان، د. الشاهد البوشيخي، سفيان عبد الكافي، خالد الجاف ، د - عادل رضا، ماهر عدنان قنديل، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سيدة محمود محمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رشيد السيد أحمد، د - شاكر الحوكي ، فاطمة عبد الرءوف، فتحي العابد، أحمد الحباسي، د - مصطفى فهمي، محمد شمام ، عبد الرزاق قيراط ، د - غالب الفريجات، فاطمة حافظ ، عراق المطيري، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إياد محمود حسين ، صلاح المختار، تونسي، صباح الموسوي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد بوادي، محمد تاج الدين الطيبي، أ.د. مصطفى رجب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. طارق عبد الحليم، مصطفي زهران، د- جابر قميحة، محمد اسعد بيوض التميمي، فتحـي قاره بيبـان، عدنان المنصر، معتز الجعبري، ضحى عبد الرحمن، د - محمد عباس المصرى، محرر "بوابتي"، د. عادل محمد عايش الأسطل، كمال حبيب، فهمي شراب، رمضان حينوني، كريم السليتي، عزيز العرباوي، سعود السبعاني، حاتم الصولي، رأفت صلاح الدين، محمد العيادي، محمد إبراهيم مبروك، يحيي البوليني، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صفاء العربي، رضا الدبّابي، محمود طرشوبي، إسراء أبو رمان، محمد الطرابلسي، أبو سمية، محمود صافي ، عبد الغني مزوز، فراس جعفر ابورمان، وائل بنجدو، د - محمد سعد أبو العزم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حميدة الطيلوش، أنس الشابي، مراد قميزة، علي عبد العال، جاسم الرصيف، د. عبد الآله المالكي، عصام كرم الطوخى ، العادل السمعلي، د. صلاح عودة الله ، د- محمد رحال، أحمد النعيمي، د. محمد مورو ، محمد الياسين، رحاب اسعد بيوض التميمي، سليمان أحمد أبو ستة، إيمى الأشقر، د - المنجي الكعبي، د. نانسي أبو الفتوح، ابتسام سعد، الهيثم زعفان، سلام الشماع، د- محمود علي عريقات، سيد السباعي، حمدى شفيق ، د - احمد عبدالحميد غراب، د- هاني السباعي، كريم فارق، حسني إبراهيم عبد العظيم، الهادي المثلوثي، عبد الله الفقير، حسن الحسن، د - مضاوي الرشيد، د. محمد يحيى ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الشهيد سيد قطب، أحمد ملحم، د. خالد الطراولي ، أشرف إبراهيم حجاج، علي الكاش، د - محمد بنيعيش، عواطف منصور، د - الضاوي خوالدية، د- هاني ابوالفتوح، صلاح الحريري، حسن عثمان، د - صالح المازقي، د. جعفر شيخ إدريس ، مجدى داود، سوسن مسعود، بسمة منصور، جمال عرفة، محمد عمر غرس الله،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة