تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لا تنمية فى سيناء قبل تعديل اتفاقية العار

كاتب المقال مجدي داود - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Mdaoud_88@hotmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


سيناء هي الشغل الشاغل للكثيرين اليوم، الكثيرون يتحدثون عن سيناء تلك البقعة المباركة من أرض مصر، تلك البقعة التي استشهد في تحريرها الآلاف من المصريين فما من قرية ولا نجع ولا كفر في ربوع مصر كلها إلا وفيها شهيد سقط على أرض سيناء، والكل يطالب بتعمير وتنمية سيناء، يتحدثون من منطلق عاطفي ووطني، ويريدون أن يروا هذه البقعة من أرض مصر قد تم تعميرها وتنميتها وسكنها الناس ليكونوا هم صمام الأمان لها، ويدافعون عنها إذا ما فكر العدو في اجتياحها.

لكن أحداً لم يذكر ولم يتحدث عن كيفية تعمير سيناء وتنميتها في ظل وجود اتفاقية الذل والعار المسماة باتفاقية كامب ديفيد، لم أجد أحدا قد نظر في هذه الاتفاقية وقرأها جيدا ليخبرنا بعد ذلك كيف يمكن التنمية والتعمير في سيناء في ظل وجود هذه الاتفاقية اللعينة.

إن المفاوض الصهيوني ليس مفاوضا سهلا، وإن الشروط التي وضعها الكيان الصهيوني في اتفاقية كامب ديفيد والخاصة بتحديد عدد القوات المسلحة "صراحة" والشرطة المدنية "ضمنيا" في أرض سيناء لم تكن فقط من أجل الحفاظ على السلام كما يدعون بل إنهم كانوا يهدفون من وراء ذلك إلى الإجهاض المبكر لأية محاولة لتعمير المنطقة وتنميتها وتوطين السكان فيها.

لا أصدق ما يقال أن الرئيس السابق أنور السادات كان يخطط لتعمير وتنمية سيناء ونقل ملايين المصريين وتوطينهم هناك، ولا أصدق أي شائعات شبيهة في عصر المخلوع حسنى مبارك، بل أنا على يقين أن السادات عندما وقع على هذه الاتفاقية اللعينة كان يدرك جيدا أنه لا يمكنه أن يبنى مدينة واحدة في سيناء إلا بإذن صريح من الكيان الصهيوني وأنه لن يزيد عدد السكان في سيناء عما يريده الكيان الصهيوني وحدده في هذه الاتفاقية.

لعل هذا الكلام غريب ولكنها الحقيقة المرة التي نعيشها منذ التوقيع على هذه الاتفاقية اللعينة، إنه لا يمكن أن نتخيل أن هناك ملايين من السكان في شبه جزيرة سيناء بينما هناك تحديد لعدد الجنود ونوع الأسلحة المتواجدة في سيناء، فمن البديهي أنه طالما هناك سكان فهناك شرطة مدنية مسلحة، وكلما زاد عدد السكان كلما ازدادت أعداد الشرطة، وعندما يصل عدد السكان في سيناء إلى ملايين كما يحلم البعض اليوم أو كما يقال أن السادات أراد ذلك فهذا يعنى أن عدد أفراد الشرطة يجب أن يكون عشرات الآلاف وهذا لا يمكن أن يقبله الكيان الصهيوني.

إن المفاوض الصهيوني كان يدرك جيدا أن وجود مئات الآلاف أو مليون مصري في سيناء مع عدد محدود من أجهزة الشرطة والقوات المسلحة يعنى أن هذه الآلاف من البشر ستكون خارج نطاق السيطرة الأمنية القمعية لأي حكومة ونظام مصري، وبالتالي فإن أي حكومة ونظام لن يخاطر بوجوده في السلطة بإرسال آلاف من البشر إلى منطقة يدرك جيدا أنهم سيكونون خارج سيطرته.

كما أن وجود مئات الآلاف أو الملايين من المواطنين كما يحلم البعض دون وجود شرطة وقوات مسلحة كافية يعنى رواج تجارة السلاح والمخدرات بشكل غير مسبوق وإن أي حكومة ما كان لها أن تخاطر بتوطين السكان ناسية أو متناسية لهذا الاعتبار لما لسيناء من طبيعة جغرافية خاصة، حيث البحر الأبيض في الشمال والبحر الأحمر في الجنوب والكيان الصهيوني في الشرق وهى ثلاثة جهات مفتوحة لكل أنواع التجارة غير الشرعية.

كما أن لسيناء طبيعة خاصة، حيث سكانها من البدو، والبدو دائما لهم تقاليد وأعراف خاصة بهم، وتوطين عدد كبير من السكان بجوار البدو وبناء مدن بجوارهم يتطلب وجود قوات شرطة وقوات مسلحة أيضا كافية لحفظ الأمن ولفض أي اشتباك يحدث بين الجانبين حيث تختلف الطبيعة والثقافة بين البدو والسكان الجدد لأن التعامل مع البدو دون الالتفات لطبيعتهم الخاصة يؤدى إلى نتائج كارثية وما تعانيه الشرطة في سيناء اليوم ليس إلا جنيا لثمار غرسهم السيئ وتعاملهم مع البدو بانتهاك أعرافهم وتقاليدهم.

تظهر تقديرات الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء في مصر أن عدد سكان محافظة جنوب سيناء حوالي 158 ألف نسمة، وشمال سيناء حوالي 392 ألف نسمة، بينما كان عدد السكان في كل سيناء عام 1976 حوالي 160 ألف نسمة، مما يعني أن عدد السكان تضاعف حوالي ثلاث مرات ونصف تقريبا، بينما كان عدد سكان مصر في نفس العام حوالي 36 مليون نسمة، في حين أن عدد سكان مصر حاليا حوالي 77 مليون نسمة، أي أن الزيادة أكثر من الضعف.

وبالنظر إلى هذه الإحصائية نجد أن عدد سكان سيناء لم يزداد بشكل كبير، بالنسبة للزيادة في الدولة ككل، ولولا وجود نشاط سياحي رائج في سيناء، بالإضافة إلى أن سكان سيناء من البدو لا يلقون بالا لمشاريع تحديد وتنظيم النسل، في حين أن نسبة الإنجاب قد انخفضت في كافة ربوع مصر بخلاف مناطق البدو، فنستنتج منها أنه لم يذهب سكان جدد إلى سيناء من غير أهلها إلا عدد لا يذكر، وهو ما يؤكد ما ذهبنا إليه من إعراض الحكومة والسكان أيضا عن التوجه إلى سيناء وسكنها.

إذا أرادت الحكومة المصرية تعمير وتنمية سيناء فعلا، فلابد أن يسبق ذلك تعديل تلك الاتفاقية اللعينة بما يسمح للحكومة المصرية بالحق في إدخال ما تشاء من قوات شرطة وقوات مسلحة إلى سيناء وألا يكون هناك أي نوع من القيود على الأسلحة المستخدمة وألا يكون هناك أي نوع من القيود على الحكومة المصرية في اختيار المشاريع التنموية في سيناء، وأن تكون للحكومة المصرية كامل السيادة على أراضيها، وإلا فالكلام عن تنمية بلا تعديل الاتفاقية هو نوع من "الكلامولوجيا" الذي لا يجدي ولا يفيد.

وأخيرا فإني أدعو الكتاب والمفكرين إلى قراءة معاهدة كامب ديفيد من جديد، وقراءة ما بين سطورها ودوافع كل شرط وقيد وضعه الصهاينة في تلك الاتفاقية وأن يضعوا نصب أعينهم طبيعة الصهاينة وأهدافهم حتى يستطيعوا الوصول إلى مبتغاهم.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سيناء، التنمية، مصر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-10-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  من يحرك الصراع بين أردوغان وكولن؟ ولماذا الآن؟
  أردوغان وكولن .. صراع الدولة والدولة العميقة
  خطاب هنية.. تجاهل لأزمة حماس أم إدارتها
  صفقة الكيماوي.. أمريكا وروسيا يتبادلان الصفعات في سوريا
  ملامح التدخل العسكري في سوريا وأهدافه
  سيناريوهات 30 يونيو .. مصر نحو المجهول
  الهيئة الشرعية بين الواقع والمأمول
  ورحلت خنساء فلسطين بعدما رسمت طريق العزة
  وثيقة العنف ضد المرأة .. كارثة يجب التصدي لها
  ربيع تونس.. هل استحال خريفا؟
  ربيع العراق..السُّنَّةُ ينتفضون والمالكي يترنح
  الحرب على الدين في مالي
  الأزمة الاقتصادية.. سلاح المعارضة المصرية لإسقاط الإسلاميين
  مقتل "وسام الحسن".. نيران سوريا تشعل لبنان
  المتاجرون بحقوق المرأة في الدستور المصري
  الفتاة المسلمة في "سنة أولى جامعة"
  حرائر سوريا .. زوجات لا سبايا
  الدولة العلوية.. ما بين الحلم والكابوس
  ما هي نقاط الضعف الأبرز لدى الإسلاميين؟
  المراهقة وجيل الفيس بوك
  التحرش .. أزمة مجتمع
  هجمات سيناء .. كيف نفهمها؟!
  شروط تجار الثورة لإنقاذ ما تبقى منها
  خطة عنان لسوريا.. إحياء لنظام أوشك على السقوط
  وفاة شنودة وأثره على مصر والكنيسة الأرثوذكسية
  يا معشر العلمانيين .. من أنتم؟!
  يا فاطمة الشام .. إنما النصر قاب قوسين أو أدنى
  فشل الإضراب ولكن .. رسالة لمن عارضه
  الانتخابات وتناقضات القوى الليبرالية العلمانية
  هل تغير الموقف الروسي من نظام الأسد؟!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
وائل بنجدو، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رشيد السيد أحمد، محمد إبراهيم مبروك، صفاء العراقي، فاطمة عبد الرءوف، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. الحسيني إسماعيل ، فتحي العابد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد الياسين، حمدى شفيق ، العادل السمعلي، د - غالب الفريجات، د - المنجي الكعبي، منجي باكير، د- محمد رحال، رافد العزاوي، حسن عثمان، د - محمد بن موسى الشريف ، عصام كرم الطوخى ، يحيي البوليني، إيمان القدوسي، د. عبد الآله المالكي، د. الشاهد البوشيخي، طلال قسومي، محمود سلطان، كمال حبيب، أنس الشابي، د. أحمد بشير، حسن الطرابلسي، د. محمد يحيى ، د. جعفر شيخ إدريس ، صالح النعامي ، تونسي، ماهر عدنان قنديل، د - الضاوي خوالدية، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- جابر قميحة، جاسم الرصيف، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، إسراء أبو رمان، رمضان حينوني، سلوى المغربي، عزيز العرباوي، أحمد الغريب، معتز الجعبري، يزيد بن الحسين، فهمي شراب، الهادي المثلوثي، فاطمة حافظ ، فراس جعفر ابورمان، نادية سعد، سوسن مسعود، صلاح الحريري، د. نانسي أبو الفتوح، د. خالد الطراولي ، د - محمد بنيعيش، عواطف منصور، أحمد النعيمي، محمود صافي ، د - محمد عباس المصرى، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - أبو يعرب المرزوقي، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد أحمد عزوز، د. محمد عمارة ، شيرين حامد فهمي ، سعود السبعاني، منى محروس، عمر غازي، الناصر الرقيق، إيمى الأشقر، د. صلاح عودة الله ، د - عادل رضا، الشهيد سيد قطب، سيدة محمود محمد، مصطفي زهران، صباح الموسوي ، علي عبد العال، مصطفى منيغ، سفيان عبد الكافي، رضا الدبّابي، د - مضاوي الرشيد، رافع القارصي، محمد عمر غرس الله، سامر أبو رمان ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - شاكر الحوكي ، خبَّاب بن مروان الحمد، عدنان المنصر، محمد الطرابلسي، د - صالح المازقي، محمود فاروق سيد شعبان، محمد العيادي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد بوادي، د- هاني ابوالفتوح، أحمد ملحم، عبد الغني مزوز، د. أحمد محمد سليمان، المولدي الفرجاني، خالد الجاف ، بسمة منصور، د - محمد سعد أبو العزم، سيد السباعي، محمد شمام ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. طارق عبد الحليم، محرر "بوابتي"، حسن الحسن، كريم السليتي، فتحـي قاره بيبـان، د. نهى قاطرجي ، كريم فارق، د. محمد مورو ، علي الكاش، هناء سلامة، أ.د. مصطفى رجب، فوزي مسعود ، د - احمد عبدالحميد غراب، سلام الشماع، رأفت صلاح الدين، سحر الصيدلي، عبد الله الفقير، الهيثم زعفان، فتحي الزغل، محمود طرشوبي، محمد اسعد بيوض التميمي، سامح لطف الله، عبد الرزاق قيراط ، د- هاني السباعي، أبو سمية، مراد قميزة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد الحباسي، د - مصطفى فهمي، جمال عرفة، د.محمد فتحي عبد العال، أشرف إبراهيم حجاج، محمد تاج الدين الطيبي، د- محمود علي عريقات، مجدى داود، ابتسام سعد، عراق المطيري، إياد محمود حسين ، حميدة الطيلوش، عبد الله زيدان، صلاح المختار، حاتم الصولي، ياسين أحمد، صفاء العربي، د.ليلى بيومي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة