تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

من روائع الامام ابن القيم -1- احذر كلمات ثلاث أوردت أصحابها المهالك

كاتب المقال أ. د/ احمد بشير - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


" للكلمة أثر عظيم في الخير أو الشر، فبالكلمة يرضى الله عز وجل عن العبد، حتى تبلغه من ذي العرش رضواناً وبها يسخط الله عز وجل عليه، فيتهاوى بها في دركات النار، فيجب على المسلم أن يحذر من لسانه، وألا يتكلم إلا بما يعود عليه بالنفع في الدنيا والآخرة " ( الشيخ محمد حسان )
***************
الحمد لله، والصلاة وسلم على خير خلق الله، وعلى اله وصحبه ومن والاه،
اما بعد :

الكلمة وخطورتها في منظور الإسلام :

للكلمة في التصور الإسلامي أهميتها وخطورتها، وهي إما أن تكون طيبة فتطيب بها الحياة الدنيا، ويتحقق بها الفوز والسعادة في الدار الآخرة، وإما أن تكون خبيثة فتفسد بها الحياة الدنيا، ويؤول أمر صاحبها إلى الخسران المبين في الآخرة، قال تعالى : {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء، تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ، وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ }( إبراهيم : 24 )،
عناية الإسلام بالمفاهيم - اليهود واللعب بالمفاهيم :
ولخطورة الكلمة رأينا القرآن الكريم في آية من آياته التي تتلى إلى يوم القيامة يحذر المؤمنين من كلمة ( مجرد كلمة )، وبنهاهم نهيا حاسما جازما عن قولها وترديدها، ويأمرهم في ذات الوقت باستعمال كلمة أخرى كبديل عنها، ولنستمع إلى قول الله تعالى وهو يخاطب عباده المؤمنين : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقُولُواْ رَاعِنَا وَقُولُواْ انظُرْنَا وَاسْمَعُوا ْوَلِلكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ }( البقرة : 104 )، والمعنى كما حاء في تفسير الجلالين : " (يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا) للنبي (راعِنا) أمر من المراعاة وكانوا يقولون له ذلك وهي بلغة اليهود سب من الرعونة فسروا بذلك وخاطبوا بها النبي فنهى المؤمنون عنها (وقولوا) بدلها (انظرنا) أي انظر إلينا (واسمعوا) ما تؤمرون به سماع قبول (وللكافرين عذاب أليم) مؤلم هو النار "، وجاء في التفسير الميسر : {يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا للرسول محمد صلى الله عليه وسلم : راعنا، أي : راعنا سمعك، فافهم عنا وأفهمنا، لأن اليهود كانوا يقولونها للنبي صلى الله عليه وسلم يلوون ألسنتهم بها، يقصدون سبَّه ونسبته إلى الرعونة، وقولوا - أيها المؤمنون - بدلا منها : انظرنا، أي انظر إلينا وتعهَّدْنا، وهي تؤدي المعنى المطلوب نفسه واسمعوا ما يتلى عليكم من كتاب ربكم وافهموه، وللجاحدين عذاب موجع.
وجاء في سبب نزول هذه الآية : " أن الأنصار عليهم من الله الرضوان كانوا يقولون للنبي عليه الصلاة والسلام : راعنا، من المراعاة، أي : اصبر علينا وعلمنا وفهمنا وأعد الكلام علينا ، وكانت كلمة (راعنا) يقصد بها اليهود السب من باب الرعونة، كما يقال: فلان أرعن، أي: طائش أحمق، فبدأ اليهود يأتون إلى النبي صلى الله عليه وسلم ويقولون: يا محمد! راعناً -بالتنوين- يقصدون الشتم والسب، مثلما كانوا يقولون له: السام عليك يا محمد، يوهمونه بأنهم يقولون: السلام، وهم يقولون: السام عليك يا محمد، فكان يقول لهم: (وعليكم) دون أن يزيد، فهنا قالوا: راعناً، وقال لهم سعد بن معاذ : يا أعداء الله! عليكم لعنة الله، والذي نفسي بيده لو سمعت أحدكم يقولها لأضربن عنقه ،
فقالوا له : أولستم تقولونها؟! فأنزل الله عز وجل : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقُولُوا رَاعِنَا وَقُولُوا انظُرْنَا وَاسْمَعُوا} (البقرة :104 )،
قال " القرني " في بعض دروسه : " فكان الصحابة يقولون: (أَرعنا سمعك) وهذه كلمة فصيحة، واليهود يقولون: (راعناً) وهي الرعونة من السذاجة والخبل والبلادة؛ فنهى الله عنها لاشتراك الكلمتين في بعض الشبه "،
والمقصد من هذا ألا تشابه الكفار بالتلفظ بكلمات موهمة ومشابهة لكلماتهم، فكيف بمن اعتقد اعتقاداً كاعتقادات الكفار، أو حمل فكراً كفكر أعداء الله عز وجل، وقد كان عليه الصلاة والسلام يريد الأمة أن تكون مستقلة في فكرها ومظهرها، وفي كل شيء،
خطورة الإستهانة بالكلمة :
وعلى الرغم من خطورة كثيرا ما نرى بعض الناس من المسلمين يستهين بالكلمة، ولا يلقي لها بالا، ولا يدرى ما يمكن أن تفعله هذه الكلمة بالإنسان سواء كانت كلمة طيبه أم كلمه خبيثة، فبكلمة يدخل الإنسان فى دين الله الإسلام، وبكلمة قد يخرج منه، وبكلمه يستطيع أن يصلح بين متخاصمين، وبكلمة أيضا يستطيع أن يهدم بيتا معمورا ، وبكلمة يصبح مؤمنا، وبكلمة ينتقل من الايمان إلى الكفر، والانسان مسؤول عن كل ما يتلفظ به، وما يصدر عن لسانه من أقوال وكلمات، ويخبرنا القرآن الكريم أن كل واحد من الناس معه ملكان يكتبان أعماله وأقواله وكل ما يصدر عنه، هذا يكتب حسناته، وهذا يكتب سيئاته، قال تعالى : {مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } ( ق : 18 )، عتيد أي : مستعد متيقظ، فهو يحصي على العباد الأقوال من الحسنات والسيئات، فملك اليمين يكتب الحسنات، وملك الشمال يكتب السيئات، وقال جل شأنه : {وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَاماً كَاتِبِينَ * يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ} (الانفطار:10-12 )،.
وفي الحديث : " إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله تعالى ما يظن أن تبلغ ما بلغت، فيكتب الله له بها رضوانه إلى يوم القيامة، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله تعالى ما يظن أن تبلغ ما بلغت، فيكتب الله عليه بها سخطه إلى يوم القيامة "
فعلى المسلم أن يتأمل كلام رب العزة وكلام نبيه صلى الله عليه وسلم قبل أن ينطق بأي كلمة ليتجنب الوقوع فى المحظور كما أخبرنا صلى الله عليه وسلم حين قال : " من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليقل خيرا أو ليصمت " ( متفق عليه )،
وفي الحديث الحسن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( في حديث طويل ) أخذ بلسانه، وقال لمعاذ ابن جبل رضي الله عنه : كف عليك هذا، فقلت: يا نبى الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به، فقال : ثكلتك أمك يا معاذ! وهل يكب الناس فى النار على وجوهم , أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم " ( أخرجه الترمذب وابن ماجه وأحمد عن معاذ، وحسنه الألباني )
وحصائد الألسنة: أن من زرع بلسانه الحسنات حصد الكرامة، ومن زرع السيئات حصد الندامة.
وفي الحديث : " المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده والمؤمن من أمنه الناس على دمائهم وأموالهم والمهاجر من هجر السيئات والمجاهد من جاهد نفسه لله " ( صححه الألباني )،
وفي الحديث أيضا : " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت " ( صححه الألباني )،
وهذا كلام جامع من النبي صلى الله عليه وسلم الذي أوتي جوامع الكلم، فإن الكلام إذا كان خيراً يكون مأموراً بالنطق به، وإذا كان غير ذلك يكون مأموراً بالصمت عنه.
وقال عقبة بن عامر للنبي صلى الله عليه وسلم : " ما النجاة؟ قال: أمسك عليك لسانك "، فينبغي للعبد أن يضبط لسانه، كما قال بعضهم : يقولون : إن قلب المؤمن أمام لسانه، فإذا أراد أن يتكلم بكلام تدبره بقلبه ثم أمضاه، وإن لسان المنافق أمام قلبه، فإذا أراد أن يتكلم بكلام تكلم به ولم يتدبره بقلبه.
قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : والذي لا إله إلا هو ليس شيء أحوج إلى طول سجن من لسان.
وفي الحديث : " من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة "، (ما بين لحييه) أي : لسانه، (وما بين رجليه) أي: فرجه.
وهذا يدل على أن أعظم فتنة افتتن بها العباد فتنة اللسان وفتنة الفرج.
وفي الحديث كذلك : " إن الرجل ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها، يزل بها في النار أبعد ما بين المشرق والمغرب)، فالعبد يتكلم بكلمة لا يتدبرها ولا يدري هل هي من الخير أم من الشر، يزل بها في النار أبعد مما بين المشرق والمغرب "، قال العز بن عبد السلام: هي الكلمة عند السلطان الجائر، أي: التي يقر بها سلطاناً جائراً على جوره وظلمه.
وقال الحسن البصري يخاطب اللسان : يا لسان! قل خيراً تغنم، واسكت عن شر تسلم من قبل أن تندم.

فليحذر المؤمن ثلاث كلمات :
جاء في الكتاب القيم : "زاد المعاد" للعلامة بن القيم رحمه الله، يحذرنا من كلمات ثلاث : فصل في التحذير من طغيان (أنا)، و(لي)، و(عندي)
قال : "وليحذر كُلَّ الحذر من طغيان (أنا)، و(لي)، و(عندي)،
فإن هذه الألفاظَ الثلاثةَ ابتُلى بها إبليسُ، وفرعون، وقارون: فـ **أنَا خَيْرٌ مِنْهُ} [الأعراف: 12] لإبليس، و{لي مُلْكُ مِصْرَ} [الزخرف: 51] لفرعون، و{إنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عندي} [القصص: 78] لقارون.
وأحسنُ ما وُضِعَت (أنا) فى قول العبد : أنا العبدُ المذنب، المخطئ، المستغفر، المعترِف ... ونحوه.
و(لي)، في قوله : لي الذنب، ولي الجُرم، ولي المسكنةُ، ولي الفقرُ والذل.
و(عندي) في قوله : ( اغْفِرْ لي جِدِّي، وَهَزْلِي، وخطئي، وعمدي، وَكُلُّ ذلِكَ عندي )." اهـ (1)
والمعنى أن ابن القيم ينبهنا إلى خطورة هذه الكلمات الثلاث التي ينبغي أن يحذرها المؤمن، فلا تقل أنا ولي وعندي، لماذا، لأن القرآن الكريم يخبرنا وخبره صادق أن هذه الكلمات ابتلي بها على الترتيب، إبليس، وفرعون، وقارون، فأوردتهم المهالك، وكانت شؤما عليهم،
أما إبليس اللعين فلقد أمر بالسجود لآدم فأبى، ولما قال له الحق تعالى : { قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ ..}، فأجاب إبليس كما حكى عنه القرآن الكريم وقد تلبسه الكبر واستولى عليه الغرور وملأ عليه جنبات نفسه العليلة عندما أمره الحق تعالى بالسجود لآدم فقال معترضا ومعللا امتناعه عن السجود لآدم وامتثال الأمر : { أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ } ( الأعراف : 12 )، ..
فماذا كانت النتيجة : { قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ}( الأعراف : 13 )، وفي الحجر : {قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ، وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ}( الحجر : 34 – 35 )، وفي ص : {قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ، وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ } ( ص : 77 – 78 )، فكان جزاؤه الخروج من الجنة مطرودا ملعونا إلى يوم القيامة والعياذ بالله،
وأما فرعون : فقال في غمرة علوه وتكبره وافتخاره واستبداده، متباهيا مفتخرا بملك مصر، كما حكى عنه القرآن : يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ }( الزخرف : 51 )، فماذا كانت النتيجة، أجرى الله هذه الأنهار من فوقه فإذا هو غريق، قال تعالى : { فَأَغْرَقْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ جَمِيعاً }( الإسراء : 103 )،
وأما قارون الذي آتاه الله المال الوفير فكان المال له فتنة، ونقمة، فلما نصحه قومه قائلين كما حكى القرآن الكريم : { لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ{76} وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ }( القصص : 76 – 77 ) : فقال : قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي }، فماذا كانت النتيجة ؟ الخسف والهلاك والهوان، قال تعالى : {إفَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ المُنتَصِرِينَ{81}( القصص : 81 )، فانظر يا رعاك الله إلى قارون كيف جعله الله بالخسف عبرة لكل القرون، جزاء غروره وتعاليه واعتداده بنفسه، ونسيان نعمة الله عليه وفضله،
فوائد :
- أن ما سبق يعني :
0 اهتمام الإسلام بقضية المفاهيم والمصطلحات، والدقة في استخدام الألفاظ التي لا تحمل دلالات تناقض الإسلام أو تتعارض معه،
0 أن بتحرى المسلم الدقة في استعمال الكلمات والألفاظ، بحيث يجتنب المؤمن هذه الكلمات الثلاث، أنا، ولي، وعندي، إذا كانت على سبيل الفخر والخيلاء والكبر وتزكية النفس،


0 أن هذه الكلمات يجوز استخدامها إذا كانت
فمثلا تصلح كلمة " أنا " في مثل : أنا مقصر، أنا خطاء، أنا مذنب، أنا ضعيف، أنا الفقير، أنا الخاضع لله، أنا الذليل، .....وغير ذلك من المعاني الشرعية، تماما كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يستقل علمه وعمله، ويبين ظهور ذله وانكساره وافتقاره واعتماده على ربه :
أنا الفقير إلى ربّ البريات *** أنا المسكين في مجموع حالاتي
أنا الظلوم لنفسي وهي ظالمتي *** والخير إن يأتنا من عنده يأتي
لا أستطيع لنفسي جلب منفعة *** ولا عن النفس لي دفع المضراتي
وليس لي دونه مولى يدبرني *** ولا شفيع إذا حاطت خطيئاتي
إلا بإذن من الرحمن خالقنا *** إلى الشفيع كما قد جاء في الآياتي
ولست أملك شيئا دونه أبدا *** ولا شريك أنا في بعض ذراتي
ولا ظهير له كي يستعين به *** كما يكون لأرباب الولاياتي
والفقر لي وصف ذات لازم أبدا *** كما الغنى أبدا وصف له ذاتي
وهذه الحال حال الخلق أجمعهم *** وكلهم عنده عبد له آتي
فمن بغى مطلبا من غير خالقه *** فهو الجهول الظلوم المشرك العاتي
والحمد لله ملأ الكون أجمعه *** ما كان منه وما من بعد قد ياتي
ثُمَّ الصَّلاةُ على المُخْتَارِ مِنْ مُضَرٍ ... مُحَمَّدِ المُصْطَفَى أَزْكَى البَرِيَّاتِ (2)

ولقد مدح أحد الناس ابن تيميه، فما كان منه إلا أن قال له ابن تيمية :
أنا المكدي وابن المكدي *** وهكذا كان أبي وجدي !
والمعنى : أنا مذنب وأبي مذنب ! وجدي مذنب ! إلى آدم عليه السلام .
وهذا من تواضعه رحمه الله تعالى مع ما هُو فيه مِن عُلو ورِفعة
قال الشيخ الخضير في شرحه للبخاري:
ما معنى قول ابن تيمية -رحمه الله تعالى- "أنا المكدي وابن المكدي "؟
أو بالتخفيف ؛ لأنه من أكدى، لكن الوزن كان أبي وجدي، يقتضي التشديد على كل حال معناه: المقل، المقل، أو الذي عمل عملاً قليل ثم تركه، عمل عملاً قليل فتركه، مأخوذ من الكُدية وهي: الصخرة التي لا تعمل بها الفؤوس، والمعاول، كأن الإنسان حفر شيئا يسيراً فواجهه صخرة كبيرة ثم ترك، وجاء في قول الله -جل وعلا-: {وَأَعْطَى قَلِيلًا وَأَكْدَى} [سورة النجم:34]، يعني ترك، (3)
قال ابنُ القيِّم - رحمه الله - في مدارج السالكين : " فَلَا شَيْءَ أَنْفَعُ لِلصَّادِقِ مِنَ التَّحَقُّقِ بِالْمَسْكَنَةِ وَالْفَاقَةِ وَالذُّلِّ، وَأَنَّهُ لَا شَيْءَ، وَأَنَّهُ مِمَّنْ لَمْ يَصِحَّ لَهُ بَعْدُ الْإِسْلَامُ حَتَّى يَدَّعِيَ الشَّرَفَ فِيهِ، وَلَقَدْ شَاهَدْتُ مِنْ شَيْخِ الْإِسْلَامِ ابْنِ تَيْمِيَّةَ قَدَّسَ اللَّهُ رُوحَهُ مِنْ ذَلِكَ أَمْرًا لَمْ أُشَاهِدْهُ مِنْ غَيْرِهِ، وَكَانَ يَقُولُ كَثِيرًا: مَا لِي شَيْءٌ، وَلَا مِنِّي شَيْءٌ، وَلَا فِيَّ شَيْءٌ، وَكَانَ كَثِيرًا مَا يَتَمَثَّلُ بِهَذَا الْبَيْت ِ:
أَنَا الْمُكَدِّي وَابْنُ الْمُكَدِّي ... وَهَكَذَا كَانَ أَبِي وَجَدِّي
وَكَانَ إِذَا أُثْنِي عَلَيْهِ فِي وَجْهِهِ يَقُولُ : وَاللَّهِ إِنِّي إِلَى الْآنِ أُجَدِّدُ إِسْلَامِي كُلَّ وَقْتٍ، وَمَا أَسْلَمْتُ بَعْدُ إِسْلَامًا جَيِّدًا.(4)
0 أن في ثقافتنا الشعبية السائدة اليوم نجد كثيرٌا مِن النَّاس إذا قال كلمة (أنا) ؛ أردفها بقوله : (وأعوذ باللهِ مِن كلمة أنا)، يقول " زهران " (5) : " وهذا الفعل لا أصل له، فكلمة (أنا) إنَّما هي ضميرٌ مِن الضمائر، فلا شيءَ في قولها وتداولها في الكلام، قال صلى الله عليه وسلم : " أنا سيد ولد آدم يوم القيامة " ( رواه مسلم )، وقال : " أنا فرطكم على الحوض " ( متفق عليه )، ....وغير ذلك كثيرٌ في كلامه صلى الله عليه وسلم، وقد قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه هذه الكلمة مراراً رداًّ على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يُنكر عليه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مَن أصبح مِنكم اليوم صائماً؟، قال أبو بكر: أنا، قال : فمَن تَبِعَ مِنكم اليوم جنازة؟ قال أبو بكر: أنا، قال : " فمَن أطعم مِنكم اليوم مسكيناً؟، قال أبو بكر: أنا، قال : " فمَن عادَ مِنكم اليوم مريضاً؟ "، قال أبو بكر : أنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما اجتمعنَ في امرئٍ إلا دخل الجنَّة " ( رواه مسلم )، فلا تُكره كلمة (أنا) مفردةً إلا في حالِ الاستئذان، فإنَّه ينبغي للمُستأذن أن يُفصحَ باسمه أو كنيته إن كان مشهوراً بها، وذلك لما روى الشيخان عن جابر رضي الله عنه أنَّه قال : أتيتُ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم في دَينٍ كانَ على أبي، فدققتُ الباب، فقال : " مَن ذا؟، فقلتُ : أنا، فقال : " أنا أنا! "، كأنَّه كرهها، وكذلك إذا كانت على سبيل مدحِ النَّفس والإعجاب بها والفخر والخيلاء، أمَّا ما كان على سبيل الإخبار فلا حرج فيه، ولا يُشرع التَّعوذ باللهِ منها "،
0 ورد في الحديث عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو بهذا الدعاء : " رب اغفر لي خطيئتي وجهلي، وإسرافي في أمري كله، وما أنت أعلم به مني . اللهم اغفر لي خطاياي، وعمدي وجهلي وهزلي، وكل ذلك عندي . اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، أنت المقدم وأنت المؤخر، وأنت على كل شيء قدير " ( متفق عليه )،
0 لقد عرض القرآن الكريم في أكثر من موضع قصة إبليس الذي خرج من رحمة الله إلى سخطه وهبط من سمائه إلى أرضه حين قال : { أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ } ، والكبر داء تعددت أسبابه وكثرت مسبباته ، فكلمة أنا هي فخر الشياطين إن وقعت بلا إضافات صحيحة، فليقل امؤمن : انا العبد الضعيف واطلب عفو اللطيف، ونحو ذلك، وليقل "لي " ذنوب وارجو رحمة علام الغيوب، وليقل : " عندي " تقصير يصلحه اللطيف الخبير،،،،
هذا وبالله التوفيق،،،،
***********
الهوامش والاحالات :
===========
(1) - ابن قيم الجوزية : " في زاد المعاد في هدي خير العباد " تحقيق : شعيب الأرنؤوط، مؤسسة الرسالة، بيروت، توزيع دار الريان للتراث، ط15، 1987م، ج: 2 ص: 434،
(2) – أنظر :
تقي الدين أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني ( ت : 728هـ) : " المستدرك على مجموع فتاوى شيخ الإسلام "، جمعه ورتبه وطبعه على نفقته : محمد بن عبد الرحمن بن قاسم ( ت : 1421هـ)، الرياض، الطبعة: الأولى، 1418 هـ، ج1، ص : 144،
قال ابن القيم في مدارج السالكين عن شيخه ابن تيمية : وَبَعَثَ إِلَيَّ فِي آخِرِ عُمُرِهِ قَاعِدَةً فِي التَّفْسِيرِ بِخَطِّهِ، وَعَلَى ظَهْرِهَا أَبْيَاتٌ بِخَطِّهِ مِنْ نَظْمِه ِ: وذكر الأبيات،
أنظر :
- محمد بن أبي بكرابن قيم الجوزية : " مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين "، تحقيق : محمد حامد الفقي، دار الكتاب العربي، بيروت، ط2، 1393 هـ - 1973م،
(3)http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=206529
(4) - محمد بن أبي بكرابن قيم الجوزية : " مرجع سبق ذكره "، ج1، ص : 520،
(5) - طلعت زهران : " احذر أقوال وأفعال واعتقادات خاطئة "، راجعه وعلق عليه : ياسر برهامي، دار العقيدة، الاسكندرية، 1998م، ص ص : 26 – 27،
*************


أ.د / أحمد بشير – جامعة حلوان، القاهرة،


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تأملات، إبن القيم، الكلام، حسن التدبر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-06-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  محاضرة تمهيدية حول مقرر مجالات الخدمة الاجتماعية والرعاية الاجتماعية لمرحلة الدراسات العليا
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -44- الميثاق الاخلاقي للخدمة الإجتماعية Social Work Code Of Ethics
  وقفات مع سورة يوسف - 5 - المشهد الأول - رؤيا يوسف – أحد عشر كوكبا
  من روائع مالك بن نبي -1- الهدف أن نعلم الناس كيف يتحضرون
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -43- خدمة الجماعة المجتمعية : Community Group Work
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -42- مفهوم البحث المقترن بالإصلاح والفعل Action Research
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -41- مفهوم التقويم Evaluation
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -40- مفهوم التجسيد – تجسيد المشاعر Acting out
  نفحات ودروس قرآنية (7) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 7 ثمان آيات في سورة النساء ....
  نفحات ودروس قرآنية (6) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 6 ثمان آيات في سورة النساء .... أ
  من عيون التراث -1- كيف تعصى الله تعالى وانت من أنت وهو من هو من نصائح ابراهيم ابن ادهم رحمه الله
  وقفات مع سورة يوسف - 4 - أحسن القصص
  نفحات قرآنية ( 4 ) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 5 ثمان آيات في سورة النساء ....
  طريقتنا في التفكير تحتاج إلى مراجعة
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -39 - الانتقائية النظرية في الخدمة الاجتماعية Eclecticism
  قرأت لك - 1 - من روائع الإمام الشافعي
  نماذج من الرعاية الاجتماعية في الإسلام – إنصاف المظلوم
  وقفات مع سورة يوسف - 3 - قرآنا عربيا
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -38- مفهوم التقدير في التدخل المهني للخدمة الاجتماعية Assessment
  الشبكات الاجتماعية Social Network
  نفحات قرآنية ( 4 ) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 4 ثمان آيات في سورة النساء ....
  وقفات مع سورة يوسف - 2 - تلك آيات الكتاب المبين - فضل القرآن الكريم
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -36- مفهوم جماعة النشاط Activity Group
  رؤية تحليلية مختصرة حول الإطار النظري للخدمة الاجتماعية (9)
  وقفات مع سورة يوسف - 1 - مع مطلع سورة يوسف " الر " والحروف المقطعة
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -35- مفهوم الهندسة الاجتماعية Social Engineering
  نفحات قرآنية ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة المحمدية 3 ثمان آيات في سورة النساء ....
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -34- مفهوم التثاقف – او المثاقفة - التثقف Acculturation
  من عجائب القران – نماذج وضاءة لجماليات الأخلاق القرآنية
  من عجائب القرآن الكريم والقرآن كله عجائب –1- الأمر بالعدل والندب إلى الاحسان والفضل في مجال المعاملات

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد عمر غرس الله، عبد الله زيدان، المولدي الفرجاني، د. محمد عمارة ، مصطفي زهران، د. طارق عبد الحليم، د - محمد بنيعيش، صلاح الحريري، طلال قسومي، أ.د. مصطفى رجب، أبو سمية، إسراء أبو رمان، سامر أبو رمان ، الهادي المثلوثي، د - الضاوي خوالدية، محمد الياسين، إيمان القدوسي، كريم فارق، خبَّاب بن مروان الحمد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. أحمد بشير، د. مصطفى يوسف اللداوي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. نانسي أبو الفتوح، جمال عرفة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مجدى داود، د. محمد مورو ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. أحمد محمد سليمان، محمود طرشوبي، رضا الدبّابي، معتز الجعبري، د- محمود علي عريقات، فتحي العابد، أحمد بوادي، سحر الصيدلي، عبد الرزاق قيراط ، شيرين حامد فهمي ، فهمي شراب، علي الكاش، أحمد الحباسي، د. جعفر شيخ إدريس ، د - مضاوي الرشيد، منى محروس، ابتسام سعد، بسمة منصور، محمود صافي ، الناصر الرقيق، رحاب اسعد بيوض التميمي، حسني إبراهيم عبد العظيم، وائل بنجدو، مصطفى منيغ، عبد الغني مزوز، د - غالب الفريجات، كمال حبيب، د - محمد عباس المصرى، د. عبد الآله المالكي، محمود سلطان، حسن عثمان، د. خالد الطراولي ، رمضان حينوني، محرر "بوابتي"، حميدة الطيلوش، عدنان المنصر، رافد العزاوي، د. الشاهد البوشيخي، سفيان عبد الكافي، د. عادل محمد عايش الأسطل، منجي باكير، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سامح لطف الله، إياد محمود حسين ، نادية سعد، د. محمد يحيى ، تونسي، الهيثم زعفان، رافع القارصي، سيدة محمود محمد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أحمد الغريب، جاسم الرصيف، أنس الشابي، أشرف إبراهيم حجاج، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، العادل السمعلي، عزيز العرباوي، صفاء العربي، د.محمد فتحي عبد العال، عبد الله الفقير، عواطف منصور، د - أبو يعرب المرزوقي، إيمى الأشقر، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن الحسن، حاتم الصولي، سوسن مسعود، د- جابر قميحة، مراد قميزة، د - محمد سعد أبو العزم، د.ليلى بيومي ، د. الحسيني إسماعيل ، سلام الشماع، عراق المطيري، رشيد السيد أحمد، يحيي البوليني، د - صالح المازقي، محمود فاروق سيد شعبان، فتحـي قاره بيبـان، فتحي الزغل، صفاء العراقي، د - المنجي الكعبي، صالح النعامي ، الشهيد سيد قطب، يزيد بن الحسين، محمد العيادي، فاطمة حافظ ، ماهر عدنان قنديل، محمد إبراهيم مبروك، حسن الطرابلسي، فاطمة عبد الرءوف، رأفت صلاح الدين، ياسين أحمد، د - شاكر الحوكي ، د- محمد رحال، صلاح المختار، عصام كرم الطوخى ، عمر غازي، د - مصطفى فهمي، محمد شمام ، محمد تاج الدين الطيبي، صباح الموسوي ، أحمد ملحم، محمد اسعد بيوض التميمي، د- هاني السباعي، سلوى المغربي، علي عبد العال، د - محمد بن موسى الشريف ، فوزي مسعود ، محمد أحمد عزوز، هناء سلامة، د. صلاح عودة الله ، أحمد النعيمي، كريم السليتي، د - احمد عبدالحميد غراب، حمدى شفيق ، سعود السبعاني، فراس جعفر ابورمان، د. نهى قاطرجي ، سيد السباعي، خالد الجاف ، محمد الطرابلسي، د- هاني ابوالفتوح،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة