تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

عيد ميلاد هدار جولدن وأعياد الميلاد الفلسطينية

كاتب المقال د. مصطفى يوسف اللداوي - بيروت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


احتفل الإسرائيليون بمشاركةٍ شعبية ورسميةٍ كثيفةٍ، بالعيد الخامس والعشرين للضابط الإسرائيلي هدار جولدن، الذي لا يعرف مصيره بدقة، بعد أن فقدت آثاره في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2014، حيث كان النقيب هدار جولدن أحد جنود فرقة جفعاتي في جيش الاحتلال الإسرائيلي الذين حاولوا اقتحام قطاع غزة من الجهة الشرقية، ولكن كتائب المقاومة الفلسطينية المختلفة تصدت لهم، وتمكنت من رد أغلبهم على أعقابهم، وقتل بعضهم في المكان، بينما فقدت آثار جولدن أثناء المعركة، ولم يعرف عنه جيش العدو أين وكيف اختفى، رغم التأكيدات العديدة، التي هي ترجيحاتٌ وتخميناتٌ، أنه قد تم سحبه من المكان عبر شبكة الأنفاق السرية إلى منطقة مجهولة في قطاع غزة.

لم يحسم العدو الإسرائيلي مقتله، ولم يتمكن من تحديد مكانه، ولا معرفة الحالة الأخيرة التي كان عليها، وما إذا كان قد وقع في الأسر، أو أنه قتل في المعركة ثم نقل مقتولاً عبر الأنفاق إلى مكانٍ ما، وزاد في تعقيد المسألة أن كتائب الشهيد عز الدين القسام، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" التي أعلنت عن وجوده لديها، لم تفصح بعد ما إذا كان حياً أو مقتولاً، ولم تقدم أي معلوماتٍ إضافية، في انتظار إجراء مفاوضات غير مباشرة بشأن عملية تبادل أسرى جديدة، فتفرج عما لديها من معلومات خاصة به مقابل قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالإفراج عن بعض المعتقلين، أو تقديم تنازلاتٍ معينة خاصة بهم.

وكانت دراساتٌ علمية إسرائيلية، قام بها خبراء عسكريون وأطباء ومختصون آخرون، قد أكدت بناءً على الخرق الموجود في خوذة هدار، التي وجدت في المكان بعد غيابه، أنه لا يمكن له أن يكون حياً، ذلك أن الطلقة التي اخترقت الخوذة، تعني أنها قد أصابت الرأس، وأن صاحبها قد قتل يقيناً.

إلا أن مسؤولين في جيش العدو أعلنوا بعد ذلك عن عدم يقينهم من مقتله، وأنه قد يكون ما زال حياً، وقد رجح بعضهم ذلك، إلا أنهم يفتقرون إلى المعلومة الدقيقة الحاسمة، ولم يتمكنوا من استفزاز كتائب القسام لتفرج عن بعض ما لديها من معلومات بشأنه، كما أن الحكومة لم توافق على المباشرة في إجراء مفاوضاتٍ غير مباشرة مع حركة حماس، للحصول على معلوماتٍ يقينية تحدد مصير هدار، لتبنى عليها استراتيجيتها التفاوضية مع الحركة، التي تتطلع إلى إجبار الحكومة الإسرائيلية على الإفراج عن المزيد من الأسرى والمعتقلين، والعودة إلى شروط صفقة التبادل الأخيرة والالتزام بها.

حرصت عائلة هدار على الاحتفال بالذكرى الخامسة والعشرين لميلاده، يوم الجمعة الثامن عشر من مارس عام 2016، ولعلها كانت تريد توجيه رسالة معينة إلى حكومة كيانها تطالبها بالعمل الجاد على معرفة مصير ابنهم، وتحديد وضعه بدقة، والعمل على استعادة جثمانه تمهيداً لدفنه في مقبرٍ معلوم إن كان قد قتل، أو تحريره من الأسر إن كان ما زال حياً، وقد شارك في الاحتفال لفيفٌ كبيرٌ من العسكريين، فضلاً عن جنود الفرقة التي كان يخدم فيها هدار قبل فقدان آثاره، وكلهم كان يحمل مطلباً واحداً لحكومة كيانهم، بضرورة معرفة مصير هدار واستعادته من آسريه.

وإلى جانب عائلة هدار ورفاقه في الفرقة العسكرية، فقد شارك في حفل ميلاده موشيه يعالون وزير حرب العدو قبل تقديمه الاستقالة، علماً أنه ابن عم والد هدار "سمحا جولدن"، وكان قد وعده أن يبذل قصارى جهده لمعرفه مصير ولده، إلا أنه بدا أثناء الاحتفال كسيراً مكتباً، يتوارى من والد هدار، محاولاً عدم الالتقاء به أو الاقتراب منه، رغم أنه قد صرح قبيل دخوله إلى مكان الاحتفال، أنه سيواصل جهوده وجيشه لإعادة هدار إلى أهله، وأكد أن أجهزة الجيش ومخابراته يبذلون جهوداً حثيثة للوصول إلى نتائج مرضية.

أجاد الإسرائيليون الذين تجاوز عددهم الألف إبراز مراسم الاحتفال، وأضفوا عليه مسحةً إنسانية، ووجهوا رسائل عديدة إلى مختلف الجهات الرسمية والإعلامية والحقوقية والإنسانية، تستحثهم على مساعدتهم في استعادة ابنهم، وطالبوا العالم أن ينتصر لأمه التي تبكيه حزناً، وتعاني ألماً أنها لا تعرف مصيره، ولا تعرف له قبراً فيه يرقد لتبكي عليه، ودعو دول العالم إلى الضغط على حركة حماس لإجبارها على التعاون في هذا الملف الإنساني، والكشف عما لديها من معلوماتٍ عنه رحمةً بأمه، ومواساةً لأهله.

كما حرصت عائلة هدار والمتعاطفون معها على مخاطبة السلطة الفلسطينية ورئيسها، للتعاون معهم في معرفة مصير هدار، ورأوا أنها قادرة على التعاون بما تمتلك من أجهزة أمنية، وبحكم مسؤوليتها الفعلية على كل الشعب الفلسطيني كله، بغض النظر عن الخلافات الناشبة بينها وبين حركة حماس، إلا أن الحالة الإنسانية الاستثنائية التي تعيشها عائلة هدار، تملي على السلطة الفلسطينية واجب بذل أقص ما لديها من جهود، لتمكين عائلته من استكمال مراسم الدفن في حال ثبوت مقتله.

غريبٌ أمر هذا العدو، وعجيبٌ سلوكه، ومتناقضةٌ هي أفعاله، فهو يستجدي قادة الدول الكبرى، والحكومات العربية التي ترتبط معه باتفاقيات سلامٍ، أو تتعاون معه سراً، للضغط على حركة حماس، للإفراج عن جثة هدار أو تحريره، بينما يقومون باحتجاز جثامين مئات الشهداء، ويعتقلون آلاف الأسرى الفلسطينيين، ويرفضون زيارة ذويهم، ويعقدونها في حال سماحهم لها، ويشترطون على أسرهم شروطاً قاسية، ويفرضون عليهم شروطاً مذلة، ويمنعون الأطفال من رؤية والدهم أو مصافحته، ولا يسمحون للأم أن تحتضن ولدها وتقبله، وكثيرٌ منهن قد ابيضت عيونهن من الحزن والبكاء، ثم يطالبون الفلسطينيين أن يكونوا إنسانيين عقلاء، وأن يرحموا الأم اليهودية الباكية، والأب اليهودي الحزين، بينما يتركون مئات آلاف العيون الفلسطينية تبكي، ومثلها وأكثر حزنى على مصير أولادهم، الذين يقاسون المر في سجونه ومعتقلاته.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فلسطين، إسرائيل، هدار جولدن، غزة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-06-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن
  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني
  ليبرمان يعرج في مشيته ويتعثر في سياسته
  يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد
  عيد ميلاد هدار جولدن وأعياد الميلاد الفلسطينية
  ليبرمان يقيد المقيد ويكبل المكبل
  سبعون عاماً مدعاةٌ لليأس أم أملٌ بالنصر
  ويلٌ لأمةٍ تقتلُ أطفالها وتفرط في مستقبل أجيالها
  سلاح الأنفاق سيفٌ بتارٌ بحدين قاتلين
  دلائل إدانة الأطفال ومبررات محاكمتهم
  طبول حربٍ إسرائيلية جديدة أم رسائلٌ خاصة وتلميحاتٌ ذكية
  سياسة الأجهزة الأمنية الفلسطينية حكيمةٌ أم عميلةٌ
  العلم الإسرئيلي يرتفع ونجمة داوود تحلق
  نصرةً للجبهة الشعبية في وجه سلطانٍ جائر
  طوبى لآل مهند الحلبي في الدنيا والآخرة
  تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة
  عبد الفتاح الشريف الشهيد الشاهد
  عرب يهاجرون ويهودٌ يفدون
  إيلي كوهين قبرٌ خالي وقلبٌ باكي ورفاتٌ مفقودٌ
  إرهاب بروكسل والمقاومة الفلسطينية
  المساخر اليهودية معاناة فلسطينية
  الدوابشة من جديد
  المهام السرية لوحدة الكوماندوز الإسرائيلية
  المنطقة "أ" إعادة انتشار أم فرض انسحاب
  إعلان الحرب على "فلسطين اليوم" و"الأقصى"
  عظم الله أجر الأمريكيين وغمق لفقيدهم
  الثلاثاء الأبيض وثلاثية القدس ويافا وتل أبيب
  الهِبةُ الإيرانية والحاجةُ الفلسطينية
  هل انتهت الانتفاضة الفلسطينية ؟
  سبعة أيامٍ فلسطينيةٍ في تونس

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
بسمة منصور، معتز الجعبري، كمال حبيب، الهادي المثلوثي، محمد إبراهيم مبروك، فهمي شراب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، صلاح المختار، كريم السليتي، رشيد السيد أحمد، د. نانسي أبو الفتوح، أ.د. مصطفى رجب، د- هاني ابوالفتوح، علي الكاش، د - محمد بنيعيش، علي عبد العال، عبد الله الفقير، فاطمة حافظ ، رأفت صلاح الدين، مصطفي زهران، فراس جعفر ابورمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مصطفى منيغ، د - الضاوي خوالدية، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الغني مزوز، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد الياسين، د. نهى قاطرجي ، سفيان عبد الكافي، حسن عثمان، صلاح الحريري، رافد العزاوي، وائل بنجدو، عصام كرم الطوخى ، د - مصطفى فهمي، منجي باكير، عدنان المنصر، د. خالد الطراولي ، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد بوادي، يحيي البوليني، سامر أبو رمان ، أحمد الحباسي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد أحمد عزوز، د. جعفر شيخ إدريس ، د. أحمد بشير، عمر غازي، سيدة محمود محمد، د. محمد يحيى ، عزيز العرباوي، د. مصطفى يوسف اللداوي، خالد الجاف ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- هاني السباعي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. الشاهد البوشيخي، د - صالح المازقي، رافع القارصي، صباح الموسوي ، د. عبد الآله المالكي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - غالب الفريجات، صفاء العربي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد العيادي، فاطمة عبد الرءوف، كريم فارق، سحر الصيدلي، محمود سلطان، حاتم الصولي، شيرين حامد فهمي ، د.محمد فتحي عبد العال، د.ليلى بيومي ، د - احمد عبدالحميد غراب، صالح النعامي ، د - مضاوي الرشيد، محمد عمر غرس الله، د. محمد عمارة ، فتحـي قاره بيبـان، رضا الدبّابي، صفاء العراقي، الشهيد سيد قطب، محمود صافي ، هناء سلامة، سلوى المغربي، سلام الشماع، خبَّاب بن مروان الحمد، أشرف إبراهيم حجاج، ماهر عدنان قنديل، حمدى شفيق ، عبد الله زيدان، أحمد النعيمي، طلال قسومي، د. أحمد محمد سليمان، عبد الرزاق قيراط ، جمال عرفة، إيمى الأشقر، حميدة الطيلوش، إيمان القدوسي، فتحي العابد، محمد شمام ، محمد اسعد بيوض التميمي، د- محمد رحال، أبو سمية، الهيثم زعفان، د - محمد بن موسى الشريف ، د - محمد عباس المصرى، العادل السمعلي، محمد تاج الدين الطيبي، د. محمد مورو ، يزيد بن الحسين، إسراء أبو رمان، عواطف منصور، فتحي الزغل، ياسين أحمد، نادية سعد، د. طارق عبد الحليم، أحمد الغريب، حسن الطرابلسي، أنس الشابي، محرر "بوابتي"، د - عادل رضا، د - المنجي الكعبي، عراق المطيري، منى محروس، د- جابر قميحة، ابتسام سعد، محمود طرشوبي، تونسي، حسن الحسن، فوزي مسعود ، سوسن مسعود، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سامح لطف الله، د- محمود علي عريقات، رمضان حينوني، مجدى داود، د - أبو يعرب المرزوقي، جاسم الرصيف، د - محمد سعد أبو العزم، محمود فاروق سيد شعبان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - شاكر الحوكي ، أحمد ملحم، سيد السباعي، مراد قميزة، الناصر الرقيق، محمد الطرابلسي، سعود السبعاني، المولدي الفرجاني، د. صلاح عودة الله ، إياد محمود حسين ،
أحدث الردود
مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة