تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

جور السلطات وظلم الحكومات

كاتب المقال د. مصطفى يوسف اللداوي - بيروت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ليس أكثر ظلماً من سلطةٍ تحكم بنفسها، وتسوس بقانونها، وتشرع بهواها، ولا تعتقد أن فوقها سلطة، تحاسبها وتحاكمها، وتعاقبها وتقتص منها، وتصد ظلمها وتضع حداً لاعتداءاتها، وتمنع تماديها وتحارب تغولها، وتضرب على يد الظالم وتأخذ الحق للمظلوم، والقوي فيها ضعيفٌ حتى تأخذ الحق منه، والضعيف فيها قويٌ حتى تأخذ الحق له، ولا ينام فيها الحاكم وفي شعبه جائع، وبين رعيته محتاجٌ وفقير.

باتت هذه مفاهيم طوباويةٌ مثالية، ليس لها وجودٌ على الأرض، ولا لزوم لها بين البشر، فلا تعرفها السلطات المطلقة، ولا الحكومات المستبدة، ولا الأنظمة الديكتاتورية، ولا تقر بأحكامها، ولا تلتزم بمفاهيمها، وتعتقد أن الأبله من آمن بها، والسفيه من عمل لها، والضعيف المهزوز من خضع لها وحرص عليها، والعاقل الحصيف من ضرب بها عرض الحائط وأعرض عنها صفحاً، والزمان لا يحفظ إلا أسماء الأقوياء الذين يضربون بيدٍ من حديدٍ، ولا يخلد ذكر الضعفاء المخدوعين بحب العامة، وولاء الشعب، وإخلاص الرعية، والزمان خير شاهدٍ على بنوخذ والحجاج، وهتلر وموسوليني والكثير من أمثالهم.

إنها الحكومات والسلطات، والشخصيات والقيادات، التي لا تؤمن بنظريات الحكم الحديثة، ولا بفلسفات الإدارة المعاصرة، ولا تعي أفكار مونتيسكو وجان جاك روسو، ولا تعترف بمفاهيم بن خلدون الإنسانية، ولا بمبادئ نيلسون السياسية، ولا بأسس الحكم الرشيد وقواعد العدل الحكيم، ولا سلطة عندها تحدها سلطة، ولا للفصل بين السلطات في عقلها مكان، ولا للعدالة بين المحكومين في سياستها وجود، ولا تؤمن بحريات المواطنين، ولا حرمة لحقوقهم ولا حصانة لممتلكاتهم، بل كل ما لهم مستباح، وما عندهم مشاع، تملكه السلطة غصباً، وتصادره ظلماً، وويلٌ لكل من ثار وتمرد، أو اعترض وتأفف، أو شكا وتذمر، فهذا ليس إلا مارقٌ فاسد، يستحق القتل والموت، والسحل والسحق، أو الخازوق والشنق، أو الطرد واللعن.

لا مكان في الحكم وعلى كراسي السلطة للعقلاء الحكماء، ولا للمخلصين الشرفاء، ولا للصادقين الأصلاء، فهؤلاء جميعاً صنو الضعف، ورفقاء اللين والعجز، وشركاء الخوف والخور، يسكن عقولهم أفلاطون بجمهوريته، والفارابي بمدينته، وأبو العلاء بمثاليته، وهم في الحقيقة عن الواقع منبتين، وفي الخيال الحالم يعيشون، إذ لا يجوز للمغفل أن يسوس العاقل، ولا للضعيف أن يحكم القوي، ولا للعاجز أن يتحكم في السليم، وليس من العدل أن ينتصر القلم على العصا، أو المداد على الدم، فما عرفت الحياة نصراً إلا للقوي، ولا بقاءً إلا للأقوى الأظلم، ومخطئٌ من ظن أن البقاء لغير سنة الله في الأرض للأصلح، فما أبقى الزمان إلا الظالمين الذين طغوا في الأرض وأكثروا فيها الفساد، وما أكثر الذين اغتالتهم خفافيش الظلام، أو نالت منهم رصاصات البغي والطغيان، أو سكنت أجسادهم خناجرٌ مسمومة، وسيوفٌ غادرة، غيبت أشخاصهم، وخمدت أصواتهم، وطمست أفكارهم.

تلك هي الطغمة الحاكمة، والسلطة الفاسدة، المستبدة المتنفذة المالكة، الآمرة الناهية الزاجرة، التي ترى أنها الأفضل والأحسن، والأكثر وعياً وحكمة، والأشد عزماً وقوة، وأنها الأصلح للحكم والأفضل للإدارة، وأن نهجها هو الأقوم، وحكمها هو الأرشد، ورجالها هم القدر والاستثناء، والقادة الملهمون العظماء، الذين جاد الزمان بهم على الأمة، وتفضل بهم الله على الخلق، ليسوسوهم ويحكموهم، ويتقدموا صفوفهم ويتحدثوا باسمهم، وما ميزهم عن غيرهم، وزانهم عن سواهم إلا نعالاً ثقيلة، وعقولاً خفيفة، ورؤوساً لا يعمرها غير الخمر، ولا يحركها غير الطرب، ولا يرضيها غير سياط جلاديهم تنزل على الظهور فتكوي، وعلى الأجساد فتدمي، فيكونون لغيرهم درساً، ولسواهم من الشعب عبرة.

وغيرهم حكوماتٌ وسلطاتٌ أخرى، تعتقد أنها خليفة الله على الأرض، والحاكمة بأمره بين البشر، تحكم بسلطانه، وتفتي بكتابه، وتحاسب بشرعه، وتقاصص بسيفه، وتحكم على من خالفها بالكفر، ومن عارضها بالفسق والزندقة، وعلى الجميع أن يتبعها وألا يخالف أمرها، وإلا فهو شاقٌ لعصا الجماعة، يستحق دق العنق وقطع الرأس، وكأنهم ما حفظوا عن رسول الله غيرها، وما تعلموا من خلفائه سواها، وما علموا أن رسول الله كان أول من دعا إلى العدل والمساواة، وإلى إرساء الحق وإعلاء رايته، ونصرة الضعيف وإغاثة الملهوف، ومن قبل كان هو الصادق الأمين، ومن بعد الأمين على الوحي والحافظ للتنزيل، وكذا كان من بعده الخلفاء الراشدون، مثالاً في الزهد والعفاف، والتقشف والورع، والصدق والأمانة، فما امتازوا عن الناس بلباسٍ طويلٍ ولا بثوبٍ سابغٍ، وما أكلوا دون غيرهم طعاماً بإدامٍ أو ثريداً يذهب الجوع ويشبع البطون.

إنها حكوماتنا وسلطاتنا العربية، التي نصبت نفسها علينا وحكمت، فظلمت وما عدلت، وجارت وما ساوت، وفرقت وما جمعت، وأبعدت وما قربت، وتسببت في فرقة الناس وشتاتهم، وهجرتهم وهروبهم، ويأسهم وقنوطهم، وكفرهم بالوطن ونكرانهم للتضحية في سبيله، والفداء من أجله، وفضلت عليه بلاداً قاصيةً، وحكوماتٍ غير شقيقة، بعضها صديقٌ وكثيرٌ منها خصمٌ غير ودود، وللعدو سندٌ وحليف، وله عونٌ وصديق، فأخلوا الأرض، وفرغوا البلاد، وتسببوا في تغيير الهوية وشطب الثقافة.

لم تعد هذه البلاد بلادنا، وهذه الأوطان لنا، فقد اكتراها رجال، واغتصبتها جماعاتٌ، تسلطت على أهلها، ونهبت خيراتها، وتوارثتها بين أبنائها وأحبابها، فما أبقوا فيها مكاناً لصالحٍ، ولا متسعاً لصادقٍ، حتى غدت الأرض سكناً للفجار، ومرتعاً للكفار، لا يسكنها الأخيار، ولا يعيش فيها الأطهار، وما كان هذا لسوء أصحاب الدار، وإنما لفحش الحكومات والسلطات، وظلم الملاك وأصحاب القرار، فاستحقوا بأفعالهم من الشعوب اللعنة، ومن الأمة الغضب، واستعجلوا بذلك الثورة، وعجلوا بالخاتمة، فهل تنتصر عين الشعب المظلوم على مخرز الحكومات والسلطات الظالمة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الحكم، السلطة، الانظمة، التسلط،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-09-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن
  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني
  ليبرمان يعرج في مشيته ويتعثر في سياسته
  يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد
  عيد ميلاد هدار جولدن وأعياد الميلاد الفلسطينية
  ليبرمان يقيد المقيد ويكبل المكبل
  سبعون عاماً مدعاةٌ لليأس أم أملٌ بالنصر
  ويلٌ لأمةٍ تقتلُ أطفالها وتفرط في مستقبل أجيالها
  سلاح الأنفاق سيفٌ بتارٌ بحدين قاتلين
  دلائل إدانة الأطفال ومبررات محاكمتهم
  طبول حربٍ إسرائيلية جديدة أم رسائلٌ خاصة وتلميحاتٌ ذكية
  سياسة الأجهزة الأمنية الفلسطينية حكيمةٌ أم عميلةٌ
  العلم الإسرئيلي يرتفع ونجمة داوود تحلق
  نصرةً للجبهة الشعبية في وجه سلطانٍ جائر
  طوبى لآل مهند الحلبي في الدنيا والآخرة
  تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة
  عبد الفتاح الشريف الشهيد الشاهد
  عرب يهاجرون ويهودٌ يفدون
  إيلي كوهين قبرٌ خالي وقلبٌ باكي ورفاتٌ مفقودٌ
  إرهاب بروكسل والمقاومة الفلسطينية
  المساخر اليهودية معاناة فلسطينية
  الدوابشة من جديد
  المهام السرية لوحدة الكوماندوز الإسرائيلية
  المنطقة "أ" إعادة انتشار أم فرض انسحاب
  إعلان الحرب على "فلسطين اليوم" و"الأقصى"
  عظم الله أجر الأمريكيين وغمق لفقيدهم
  الثلاثاء الأبيض وثلاثية القدس ويافا وتل أبيب
  الهِبةُ الإيرانية والحاجةُ الفلسطينية
  هل انتهت الانتفاضة الفلسطينية ؟
  سبعة أيامٍ فلسطينيةٍ في تونس

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد النعيمي، د. مصطفى يوسف اللداوي، فهمي شراب، إيمى الأشقر، ياسين أحمد، الناصر الرقيق، أحمد الحباسي، محمد إبراهيم مبروك، سوسن مسعود، محمود سلطان، سامح لطف الله، إيمان القدوسي، رأفت صلاح الدين، د. نهى قاطرجي ، خالد الجاف ، طلال قسومي، فراس جعفر ابورمان، عمر غازي، جاسم الرصيف، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عصام كرم الطوخى ، د- جابر قميحة، وائل بنجدو، عدنان المنصر، عبد الله الفقير، إياد محمود حسين ، سامر أبو رمان ، د. صلاح عودة الله ، د. جعفر شيخ إدريس ، كريم السليتي، سحر الصيدلي، د. محمد يحيى ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. خالد الطراولي ، عبد الرزاق قيراط ، عراق المطيري، بسمة منصور، فاطمة عبد الرءوف، سفيان عبد الكافي، مراد قميزة، د - محمد سعد أبو العزم، علي الكاش، رشيد السيد أحمد، كريم فارق، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد عمر غرس الله، أحمد الغريب، سلام الشماع، محمد شمام ، فتحي الزغل، إسراء أبو رمان، أحمد بوادي، صفاء العربي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صلاح المختار، أحمد ملحم، منجي باكير، حمدى شفيق ، محمد تاج الدين الطيبي، حسن عثمان، د - محمد بن موسى الشريف ، صفاء العراقي، د. الشاهد البوشيخي، فاطمة حافظ ، خبَّاب بن مروان الحمد، محرر "بوابتي"، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد عباس المصرى، صباح الموسوي ، د.ليلى بيومي ، د - محمد بنيعيش، د - غالب الفريجات، سعود السبعاني، د - مضاوي الرشيد، حسن الحسن، عبد الغني مزوز، د - شاكر الحوكي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد اسعد بيوض التميمي، علي عبد العال، أ.د. مصطفى رجب، د - أبو يعرب المرزوقي، كمال حبيب، الشهيد سيد قطب، عبد الله زيدان، تونسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، رافد العزاوي، مصطفى منيغ، منى محروس، محمود صافي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. أحمد محمد سليمان، العادل السمعلي، يزيد بن الحسين، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- محمد رحال، جمال عرفة، د - الضاوي خوالدية، سيدة محمود محمد، رحاب اسعد بيوض التميمي، مصطفي زهران، سيد السباعي، عواطف منصور، رافع القارصي، حميدة الطيلوش، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. طارق عبد الحليم، فوزي مسعود ، رضا الدبّابي، صلاح الحريري، أشرف إبراهيم حجاج، المولدي الفرجاني، د - مصطفى فهمي، رمضان حينوني، محمود فاروق سيد شعبان، معتز الجعبري، د- محمود علي عريقات، د. عبد الآله المالكي، أبو سمية، د. محمد مورو ، أنس الشابي، د. محمد عمارة ، الهادي المثلوثي، شيرين حامد فهمي ، محمد الياسين، د - المنجي الكعبي، د. أحمد بشير، الهيثم زعفان، ابتسام سعد، د- هاني ابوالفتوح، ماهر عدنان قنديل، حسن الطرابلسي، د - عادل رضا، محمود طرشوبي، نادية سعد، محمد العيادي، محمد الطرابلسي، د.محمد فتحي عبد العال، د. نانسي أبو الفتوح، حاتم الصولي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد أحمد عزوز، د. الحسيني إسماعيل ، مجدى داود، هناء سلامة، د- هاني السباعي، سلوى المغربي، فتحي العابد، د - صالح المازقي، يحيي البوليني، صالح النعامي ، عزيز العرباوي،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة