تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

عنصريةٌ إسرائيليةٌ مقيتة

كاتب المقال د. مصطفى يوسف اللداوي - بيروت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
moustafa.leddawi@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ليس لدينا أدنى شك أن إسرائيل كيانٌ عنصري، وأن الحركة الصهيونية حركةٌ عنصريةٌ منذ أن نشأت، وقد نصت على هذه الحقيقة الأممُ المتحدة قديماً، وأكدت على عنصريتها، قبل أن تتراجع عن قرارها، وتشطبه من سجلاتها، في خطوةٍ بدت وكأنها اعتذار إلى الحركة الصهيونية، واسترضاءٌ لقادة الكيان الإسرائيلي.

ولكن هذا لا يعني أن الكيان الصهيوني قد تطهر من عنصريته، وتخلص من نظرته البغيضة إلى غير اليهود، فلا أحد يرقى إليه الشك في هذا الأمر، خاصةً إذا تعلق الأمر بتعاملهم مع العرب والفلسطينيين والمسلمين، الذين يعتبرونهم أعداءً لهم، وكذلك الأمر لغير اليهود، الذين يصنفونهم وفق دينهم القديم، وتلمودهم الجديد، أنهم "غويم"، قد خلقهم الله ليكونوا في خدمة اليهود، أو ليكونوا حميراً يركبون ظهورهم، ويستخدمونهم لقضاء حاجاتهم، وحمل أمتعتهم.

الإسرائيليون لا يستطيعون أن يتخلصوا من مرضهم، ولا أن يتجاوزوا عقدتهم، حتى ولو تعلق الأمر بشعبهم، أو بأبناء دينهم، فإنهم يفرقون ويميزون، ويستعلون ويستكبرون، ويصنفون ويقسمون، فهذا يهودي غربي وهذا شرقي، وذاك يهودي شرقي وهذا عربي الأصل، وهذا أسود وذاك أبيض، فيفرقون فيما بينهم في التعامل، ويحددون علاقاتهم على أسسٍ عنصرية، ومنطلقاتٍ طبقية.

هذا ما يشهد به يهود الفلاشا، الذين تركوا أوطانهم، ورحلوا في العقد التاسع من القرن العشرين من بلادهم إلى الكيان الصهيوني، وهم في أغلبهم من السود، ممن جاؤوا من أثيوبيا وأرتيريا وجيبوتي، وقد غُرِّرَ بهم جميعاً، وَوِعدوا بالعيش في أرض الأجداد، وبلاد المن والسلوى، والسمن والعسل، حيث الرغد والرفاهية، والعيش الحر الكريم، تحت ظل العلم الأزرق، وفي كنف نجمة داوود، التي ساوت بين اليهود، وجمعتهم قديماً تحت قوسٍ واحدة، ووعدت جديداً بجمع شتاتهم في الأرض الموعودة.

لكن يهود الفلاشا، الرجال والنساء، الكبار والصغار، والذين ولدوا في الكيان الصهيوني، أو الذين وصلوا إليه أطفالاً، ونشأوا وترعرعوا فيه كباراً، فإنهم جميعاً يشكون من سوء المعاملة، ومن السياسة العنصرية التي تتبعها الحكومة معهم، وتلك التي يمارسها المواطنون الإسرائيليون بحقهم، إذ أنهم يشعرون بالتمييز في المدارس، وبالأفضلية في الوظائف، فضلاً عن احساسهم بنظرات التعالي والكبر، وأمارات القرف والاشمئزاز التي تبدو على وجوههم، إذا قابلوا أو التقوا بيهودي أفريقي، أسود البشرة، مجعد الشعر، ولو كان يتحدث العبرية بطلاقةٍ ويسر، أو يضع القلنسوة اليهودية على رأسه، أو يلبس البزة العسكرية للجيش الإسرائيلي، إلا أن اللكنة الصافية، والبزة العسكرية، والهندام الجميل، والدين الواحد، لا يجدي في إزالة الروح العنصرية التي تشربها الإسرائيليون في طباعهم، والتي تظهر بوضوح في سلوكياتهم، ضد مواطنيهم وإخوانهم في الدين.

أما الأمر الذي فاقم الاحساس لدى يهود الفلاشا بالدونية، وأنهم شئ مقرف، وأنهم يهودٌ من درجةٍ دنيا، لا تربطهم بغيرهم من اليهود أي رابطة، ولا تجمعهم بهم صلة، فقد صرح به الكثير من شبانهم، الذين يحاولون الاختلاط بغيرهم، والتعايش مع أبناء شعبهم، إلا أنهم وجدوا منهم صدوداً عنهم في المقاهي، وابتعاداً عن مجالسهم في الملاهي ودور السينما، ونأياً بأنفسهم في التجمعات والأنشطة، واقصاءاً لطلابهم في المدارس والجامعات، ولعل أسوأ ما يعانون منه، هو ما ينعكس على نفسية الأطفال والصغار، خاصةً في دور الحضانة ورياض الأطفال، حيث ينزوي أطفال يهود الفلاشا، ويبتعدون عن غيرهم من الأطفال، في الوقت الذي يصر فيه غيرهم من أطفال اليهود، على عدم الاختلاط بهم وكأنهم نجس، أو مثار رعبٍ وخوف.

ويروي بعضهم أنه سمع من يهودٍ كانوا معه في مطعم، تحذيرهم للنادل ألا يأتيهم بصحونٍ وآنية أكل منها السود، أو شربوا بها، فضلاً عن حرصهم على الجلوس بعيداً عنهم، مخافة أن يقع بينم أي احتكاكٍ أو اختلاط.

ولكن الممارسات العنصرية الإسرائيلية التي كانت تتم في الخفاء، قد فضحتها وصرحت عنها بنينا تامنو شيتا، وهي نائب في الكنيست الإسرائيلي من أصلٍ أثيوبي، إذ نقلت عنها صحيفة الليموند الفرنسية، أن بنك الدم الإسرائيلي، رفض قبول تبرعها بالدم، رغم أنها لم تكن مريضة، ولم تكن مضطرة للتبرع، وإنما أرادت أن تتضامن مع أبناء شعبها، وتتبرع بالدم للمحتاجين من المرضى، ولكن قرار المعنيين برفض قبول تبرعها قد صدمها، ودفعها للصراخ والتصريح، مستغربةً أن السنوات الثلاثين التي عاشتها في الكيان الصهيوني، لم تتمكن من تجاوز عقدتها، وردم الهوة الاجتماعية الكبيرة التي تفصل بين أبناء شعبها.

وروى فلاشا يهودٌ عديدون، ممن خدموا في الجيش الإسرائيلي، ونفذوا مهاتٍ قتالية، وأخرى تدريبة عالية، وقد عرضوا حياتهم للخطر، وتعرضوا للقتل أكثر من مرة، أن خدمتهم العسكرية لم تشفع لهم، ومحاولاتهم المضنية لتقديم خدماتٍ مدنية لم تتمكن شطب سبة السواد الأفريقي البادية على بشرتهم السمراء، وشعرهم المجعد اللافت.

لا شئ تغير في إسرائيل، ولا شئ تبدل لدى اليهود، فطباعهم القديمة التي كانت ما زالت سائدة، وروحهم المتعجرفة، وطبيعتهم المستعلية ضد غيرهم، امتدت لتكوي بها أبناء شعبهم، وأتباع دينهم، فلا نستغرب سلوكهم البغيض معنا، وسياستهم العنصرية ضدنا، فهذه هي إسرائيل لمن لا يعرفها.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إسرائيل، الإحتلال الإسرائيلي، فلسطين، لبنان، العنصرية، التمييز الديني،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-12-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن
  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني
  ليبرمان يعرج في مشيته ويتعثر في سياسته
  يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد
  عيد ميلاد هدار جولدن وأعياد الميلاد الفلسطينية
  ليبرمان يقيد المقيد ويكبل المكبل
  سبعون عاماً مدعاةٌ لليأس أم أملٌ بالنصر
  ويلٌ لأمةٍ تقتلُ أطفالها وتفرط في مستقبل أجيالها
  سلاح الأنفاق سيفٌ بتارٌ بحدين قاتلين
  دلائل إدانة الأطفال ومبررات محاكمتهم
  طبول حربٍ إسرائيلية جديدة أم رسائلٌ خاصة وتلميحاتٌ ذكية
  سياسة الأجهزة الأمنية الفلسطينية حكيمةٌ أم عميلةٌ
  العلم الإسرئيلي يرتفع ونجمة داوود تحلق
  نصرةً للجبهة الشعبية في وجه سلطانٍ جائر
  طوبى لآل مهند الحلبي في الدنيا والآخرة
  تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة
  عبد الفتاح الشريف الشهيد الشاهد
  عرب يهاجرون ويهودٌ يفدون
  إيلي كوهين قبرٌ خالي وقلبٌ باكي ورفاتٌ مفقودٌ
  إرهاب بروكسل والمقاومة الفلسطينية
  المساخر اليهودية معاناة فلسطينية
  الدوابشة من جديد
  المهام السرية لوحدة الكوماندوز الإسرائيلية
  المنطقة "أ" إعادة انتشار أم فرض انسحاب
  إعلان الحرب على "فلسطين اليوم" و"الأقصى"
  عظم الله أجر الأمريكيين وغمق لفقيدهم
  الثلاثاء الأبيض وثلاثية القدس ويافا وتل أبيب
  الهِبةُ الإيرانية والحاجةُ الفلسطينية
  هل انتهت الانتفاضة الفلسطينية ؟
  سبعة أيامٍ فلسطينيةٍ في تونس

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أشرف إبراهيم حجاج، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد النعيمي، رشيد السيد أحمد، محرر "بوابتي"، شيرين حامد فهمي ، د - عادل رضا، إيمى الأشقر، علي الكاش، ابتسام سعد، إيمان القدوسي، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد بوادي، يزيد بن الحسين، حميدة الطيلوش، عبد الله الفقير، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد شمام ، سفيان عبد الكافي، سلام الشماع، المولدي الفرجاني، د - شاكر الحوكي ، كريم السليتي، عبد الرزاق قيراط ، فتحي الزغل، د. صلاح عودة الله ، د. عبد الآله المالكي، إياد محمود حسين ، ماهر عدنان قنديل، فهمي شراب، صباح الموسوي ، صلاح المختار، عصام كرم الطوخى ، فوزي مسعود ، رضا الدبّابي، منى محروس، حاتم الصولي، حمدى شفيق ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صلاح الحريري، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد اسعد بيوض التميمي، رافد العزاوي، عواطف منصور، جاسم الرصيف، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد الطرابلسي، الهادي المثلوثي، فتحـي قاره بيبـان، إسراء أبو رمان، الهيثم زعفان، د.ليلى بيومي ، هناء سلامة، فاطمة حافظ ، محمود طرشوبي، أحمد ملحم، فاطمة عبد الرءوف، علي عبد العال، رافع القارصي، طلال قسومي، د - مصطفى فهمي، مصطفى منيغ، العادل السمعلي، د- هاني ابوالفتوح، سيد السباعي، يحيي البوليني، محمد أحمد عزوز، صفاء العربي، د. أحمد بشير، عمر غازي، سحر الصيدلي، د. محمد يحيى ، عبد الله زيدان، معتز الجعبري، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. طارق عبد الحليم، ياسين أحمد، رأفت صلاح الدين، حسن الطرابلسي، صالح النعامي ، مجدى داود، محمد الياسين، د- هاني السباعي، محمد العيادي، محمد تاج الدين الطيبي، محمود صافي ، كريم فارق، د- محمد رحال، د - محمد بنيعيش، خالد الجاف ، خبَّاب بن مروان الحمد، د - الضاوي خوالدية، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، نادية سعد، بسمة منصور، سوسن مسعود، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- جابر قميحة، د - مضاوي الرشيد، د. محمد مورو ، الشهيد سيد قطب، سعود السبعاني، الناصر الرقيق، د. الشاهد البوشيخي، سامر أبو رمان ، د - احمد عبدالحميد غراب، مصطفي زهران، حسني إبراهيم عبد العظيم، أ.د. مصطفى رجب، أنس الشابي، عراق المطيري، فتحي العابد، تونسي، د. الحسيني إسماعيل ، سلوى المغربي، د. أحمد محمد سليمان، محمد إبراهيم مبروك، د- محمود علي عريقات، حسن عثمان، محمود سلطان، فراس جعفر ابورمان، د. محمد عمارة ، وائل بنجدو، مراد قميزة، د. خالد الطراولي ، محمد عمر غرس الله، د - محمد عباس المصرى، د - محمد سعد أبو العزم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أبو سمية، حسن الحسن، سيدة محمود محمد، جمال عرفة، محمود فاروق سيد شعبان، عزيز العرباوي، د. جعفر شيخ إدريس ، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - المنجي الكعبي، د - أبو يعرب المرزوقي، رمضان حينوني، عدنان المنصر، كمال حبيب، سامح لطف الله، عبد الغني مزوز، د - غالب الفريجات، صفاء العراقي، منجي باكير، أحمد الغريب، د. نهى قاطرجي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أحمد الحباسي، د - صالح المازقي،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة