تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

خطبة عيد الفطر السعيد

كاتب المقال د. مصطفى يوسف اللداوي - بيروت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
moustafa.leddawi@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تكاد تكون خطبة عيد الفطر السعيد في هذا العام واحدة في أغلب مساجد الأمة العربية والإسلامية، إذ اتفقت في عناوينها ومضامينها، وتشابهت في رسائلها وتحذيراتها، واتفقت في نصائحها وإرشاداتها، واتسقت في أفكارها ومعانيها، دون أي جهدٍ مسبق من وزارات الأوقاف، ولا من المعنيين بمتابعة الشؤون الدينية في الدول العربية والإسلامية، فلم تكن ثمة توجيهات أو تعليمات، ولم تصدر إرشادات ولا تنبيهات، وإنما اتفق الحس الإسلامي وتوحد، في الاحساس بهموم الأمة، وإدراك المخاطر المحدقة بها.

فكانت مصر حاضرةً في كل الخطب، متصدرةً كلمات كل الأئمة والشيوخ، فهي العنوان الأبرز، والهم الأكبر، والشغل الشاغل، فلا يسبقها حدث، ولا يتغول عليها خبر، فقد باتت على شفير خطرٍ عظيم، ومستقبلٍ مجهولٍ، وكأنها تقف على شفا حفرةٍ توشك أن تقع فيها، فأحس المسلمون في كل مكان بحجم الخطر الذي يتهدد الأمة كلها إن وقعت مصر في المحظور، وساخت أقدامها في حمأة الحروب الداخلية، وتفككت قوتها، وضاعت هيبتها، ولم تعد تخيف العدو أو تربك حساباته.

أما سوريا الجرح النازف، والألم المتجدد، والشعب المشرد، والبنيان المهدم، والسلام المفقود، والأمن الممزق، والمستقبل المجهول، والاحتراب غير المسؤول، والحلول المنشودة البعيدة، والمخارج المرتقبة المستحيلة، والأطراف المتدخلة القريبة والبعيدة، العربية والأجنبية، فقد كانت حاضرةً في كل خطبة، إذ لا يمكن لشيخٍ أو إمامٍ أن يتجاوزها أو يهملها، فقد أدمت سوريا الأمة كلها، وأوجعت قلوب المسلمين في كل مكان، وقد تأخر الحل واستعصى العلاج، وباتت الأبواب مغلقة، والآمال مفقودة، إلا باب السماء، الذي كان وما زال مشرعاً، نتوجه إليه بالدعاء وخالص الرجاء، أن يعجل بالحل، وأن يمن علينا بالفرج.

أما فلسطين جرح الأمة، وحزنها القديم، التي كانت تتصدر الخطب، ولا تغيب عن أي منبرٍ، ولا يقوى متحدثٌ أن يؤخرها أو يرجئ طرحها، فقد تراجع دورها، ولم تعد في صدر قضايا الأمة كما كانت، إذ سبقتها قضايا أخرى، ونافستها جراحٌ نازمة، ودماءٌ غزيرة، ومخاطر كبيرة، ولكن فلسطين، تبقى هي أم القضايا، وسيدة الهموم، وعلى رأس أولويات الأمة، وإن نافستها لفترةٍ عابرة، جراحٌ غائرة، وآلامٌ شديدة، وأوجاعٌ قاسية، ما جعل الخطباء يستعيدون الثوابت، ويكررون المواقف، ويشددون على العهد والوعد، فإسرائيل عدو، وهي محتلٌ غاصب، وقاتلٌ محترف، ومجرمٌ قديم، اغتصب الأرض، ودنس المقدسات، وقتل البشر، واعتدى على الحجر والشجر، أما استعادة الحق، وتحرير الأرض، وإكراه العدو، فهي مسؤولية كل عربيٍ ومسلم، فلا تفريط في هذا الحق، ولا تنازل عن هذا الدور، ولو تأخر الفلسطينيون عن القيام بواجبهم، فستقوم الأمة بواجبها تجاه قضية العرب والمسلمين الأولى.

ولم ينس الأئمة والخطباء التوقف عند ثورات الربيع العربي، محذرين من انحرافها عن مساراتها، وفقدانها لأهدافها، ومتخوفين من تولي الأعداء لدفة قيادتها، وتحديد بوصلة اتجاهاتها، ومنبهين من خطورة عودة الفاسدين السابقين، على ظهر عرباتٍ جديدة، وبثيابٍ تبدو قشيبة، وشعاراتٍ جذابة، ولكنها زائفةٌ كاذبة، فقد باتت الثورات تأتي بثمارٍ مرةٍ، فجةٍ غير ناضجة، وقد ألحقت بالعرب والمسلمين يأساً وإحباطاً، وأورثتهم ضياعاً وتشرداً وشتاتاً، وألبستهم ثياب الذل والتسول والهوان، ورغم ذلك تبقى الثقة في الله كبيرة، والأمل في هذه الأمة، أنها لا تضل الطريق، ولا تجتمع على ضلالة، وأنها ولا تزيغ لا تنحرف، وأنها ستحقق من ثورتها النتائج المرجوة، وستتمكن من قطف الثمار المأمولة.

ومن بين العناوين الكبرى التي برزت إلى جانب قضايا الأمة الكبرى، قضايا حقوق الإنسان، وحق المواطن العربي في حياةٍ حرةٍ كريمةٍ عزيزة، ينعم فيها المواطن العربي بالعيش الكريم، والعمل الشريف، وحرية الرأي والتعبير المكفولة، فلا كبت ولا حرمان، ولا سجون ولا معتقلات، ولا ملاحقات ولا تضييقات، ولا رقابة ولا متابعة، وإنما حرياتٌ مسؤولة، وحقوقٌ مكفولة، ومستقبلٌ واعد، في ظل ضماناتٍ من الدولة بمسكنٍ وعمل، وتعليمٍ وطبابة، ورعاية طفولة، واهتمامٍ بشيخوخة، ومشاريع كبيرة واعدة بمستقبلٍ أفضل، يحول دون هجرة الشباب، وغياب العقول والطاقات، وتشتت الأسر وتفرق الجماعات.

وقد ترحم الخطباء على شهداء الأمة جميعاً، بعد أن كثر عددهم، واتسع إطارهم، وتنافس في قتلهم العدو والصديق، ممن كان يؤمل منهم أن يكونوا هم الدرع والحصن، والحامي والمدافع، ولكنهم وجهوا بنادقهم تجاه صدور شعبهم، فقتلوا كما العدو منه مئاتٍ وآلافاً من الرجال والنساء والأطفال.

أما وحدة الأمة الإسلامية واتحاد كلمتها، وتوافق قيادتها، وتجنبها الاختلاف والافتراق، وابتعادها عن الاقتتال والاحتراب، فقد شغلت بال الكثير من الأئمة والخطباء، إذ كثرت الاختلافات والنزاعات بين طوائف الأئمة الإسلامية، وتعمقت التباينات بينها، وانتشرت وشاعت في أكثر من بلدٍ وقطر، فهددت الأنسجة الاجتماعية، والتعايش القديم السمح الذي نشأنا عليه، وتدخل الأعداء لتثبيتها والتأكيد عليها، إذ هي معوله في الخراب، وفأسه في القطع، ووسيلته للتدخل، وطريقته الأنجع لتحقيق مشاريعه، والوصول إلى غاياته المشبوهة، وأهدافه القذرة، وقد نصت عليها الكثير من مؤتمراته، وأوصى على إثارتها العديد من فلاسفتهم، وقادتهم، ممن يرون أن في انقسام المسلمين مصلحة، وفي اقتتالهم منفعة، وفي اختلافهم فرصة.

هل يتوحد العرب والمسلمون من جديد، وهل يستعيدون هيبتهم وقوتهم، وهل يقدرون مقامهم ومقدراتهم، فأمتهم أمةٌ كريمة عزيزة، وشعوبهم أبيةٌ كريمة، ودينهم سماويٌ خالد، والله وعدهم بالنصر والتمكين، وخيراتهم كثيرة، وكنوزهم مخبوءة، وأموالهم وفيرة، أم أنهم سيكتفون من الآمال بالشعارات، ومن الآلام بالأوجاع، من الحزن بالسواد، ومن الأخطار بالتحذير، ومن الحروب بالتنبيه، وكل عامٍ وأنتم بخير.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العيد، عيد الفطر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-08-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن
  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني
  ليبرمان يعرج في مشيته ويتعثر في سياسته
  يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد
  عيد ميلاد هدار جولدن وأعياد الميلاد الفلسطينية
  ليبرمان يقيد المقيد ويكبل المكبل
  سبعون عاماً مدعاةٌ لليأس أم أملٌ بالنصر
  ويلٌ لأمةٍ تقتلُ أطفالها وتفرط في مستقبل أجيالها
  سلاح الأنفاق سيفٌ بتارٌ بحدين قاتلين
  دلائل إدانة الأطفال ومبررات محاكمتهم
  طبول حربٍ إسرائيلية جديدة أم رسائلٌ خاصة وتلميحاتٌ ذكية
  سياسة الأجهزة الأمنية الفلسطينية حكيمةٌ أم عميلةٌ
  العلم الإسرئيلي يرتفع ونجمة داوود تحلق
  نصرةً للجبهة الشعبية في وجه سلطانٍ جائر
  طوبى لآل مهند الحلبي في الدنيا والآخرة
  تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة
  عبد الفتاح الشريف الشهيد الشاهد
  عرب يهاجرون ويهودٌ يفدون
  إيلي كوهين قبرٌ خالي وقلبٌ باكي ورفاتٌ مفقودٌ
  إرهاب بروكسل والمقاومة الفلسطينية
  المساخر اليهودية معاناة فلسطينية
  الدوابشة من جديد
  المهام السرية لوحدة الكوماندوز الإسرائيلية
  المنطقة "أ" إعادة انتشار أم فرض انسحاب
  إعلان الحرب على "فلسطين اليوم" و"الأقصى"
  عظم الله أجر الأمريكيين وغمق لفقيدهم
  الثلاثاء الأبيض وثلاثية القدس ويافا وتل أبيب
  الهِبةُ الإيرانية والحاجةُ الفلسطينية
  هل انتهت الانتفاضة الفلسطينية ؟
  سبعة أيامٍ فلسطينيةٍ في تونس

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
بسمة منصور، سامر أبو رمان ، إيمى الأشقر، جمال عرفة، د. عادل محمد عايش الأسطل، ياسين أحمد، حاتم الصولي، كريم السليتي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، صباح الموسوي ، محمود صافي ، إياد محمود حسين ، فاطمة حافظ ، رضا الدبّابي، حسن الحسن، أحمد بن عبد المحسن العساف ، خالد الجاف ، د.ليلى بيومي ، د. خالد الطراولي ، وائل بنجدو، رافد العزاوي، د - محمد بنيعيش، د - المنجي الكعبي، محمود سلطان، د - مضاوي الرشيد، عبد الرزاق قيراط ، أبو سمية، د. عبد الآله المالكي، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الله زيدان، سيد السباعي، مجدى داود، د. الحسيني إسماعيل ، علي عبد العال، سلوى المغربي، رمضان حينوني، محمد اسعد بيوض التميمي، فوزي مسعود ، محرر "بوابتي"، كريم فارق، صالح النعامي ، الشهيد سيد قطب، د - شاكر الحوكي ، علي الكاش، محمد شمام ، د - محمد سعد أبو العزم، د - غالب الفريجات، د- هاني ابوالفتوح، أنس الشابي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد بوادي، حمدى شفيق ، د - مصطفى فهمي، رأفت صلاح الدين، د. أحمد محمد سليمان، حسني إبراهيم عبد العظيم، العادل السمعلي، فهمي شراب، د. أحمد بشير، محمد العيادي، محمد الطرابلسي، سيدة محمود محمد، الهادي المثلوثي، نادية سعد، إسراء أبو رمان، صفاء العربي، أ.د. مصطفى رجب، هناء سلامة، د. نانسي أبو الفتوح، سفيان عبد الكافي، المولدي الفرجاني، مصطفي زهران، د - محمد عباس المصرى، رافع القارصي، سامح لطف الله، يزيد بن الحسين، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سوسن مسعود، ابتسام سعد، إيمان القدوسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سحر الصيدلي، د - الضاوي خوالدية، أحمد الغريب، د. الشاهد البوشيخي، د- محمود علي عريقات، د. محمد مورو ، د. طارق عبد الحليم، أشرف إبراهيم حجاج، منجي باكير، عمر غازي، فتحي الزغل، سلام الشماع، يحيي البوليني، خبَّاب بن مروان الحمد، عزيز العرباوي، د - محمد بن موسى الشريف ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، الناصر الرقيق، د. نهى قاطرجي ، ماهر عدنان قنديل، رشيد السيد أحمد، عصام كرم الطوخى ، طلال قسومي، جاسم الرصيف، تونسي، أحمد الحباسي، محمود فاروق سيد شعبان، محمد تاج الدين الطيبي، محمد أحمد عزوز، عراق المطيري، صفاء العراقي، عبد الله الفقير، سعود السبعاني، حميدة الطيلوش، د. صلاح عودة الله ، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد عمر غرس الله، حسن عثمان، مراد قميزة، عدنان المنصر، مصطفى منيغ، د. جعفر شيخ إدريس ، فتحي العابد، د.محمد فتحي عبد العال، محمد الياسين، د- محمد رحال، د- هاني السباعي، الهيثم زعفان، عواطف منصور، عبد الغني مزوز، أحمد ملحم، فتحـي قاره بيبـان، صلاح المختار، د - صالح المازقي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- جابر قميحة، د. محمد عمارة ، محمود طرشوبي، رحاب اسعد بيوض التميمي، فاطمة عبد الرءوف، حسن الطرابلسي، د - احمد عبدالحميد غراب، منى محروس، أحمد النعيمي، محمد إبراهيم مبروك، معتز الجعبري، صلاح الحريري، فراس جعفر ابورمان، كمال حبيب، د. محمد يحيى ، شيرين حامد فهمي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة