تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أوضاع وأحوال تستوجب السؤال

كاتب المقال د- جابر قميحة - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
gkomeha@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في مصر المطحونة ما أكثر الأوضاع والأحوال، والسلوكيات والأقوال التى ارتكبها ويرتكبها حكامنا وقادتنا، ومن سار في دربهم، وداوم قراءة وِرد النفاق والحرص على إرضاء الأسياد. وأقدم في السطور الآتية بعضا من ذلك، مع طرح رؤيتنا التى نتمنى أن تكون صادقة.


**********
فتح والحزب الوطني الديمقراطي ( !!!!! )

نقلت وكالات الأنباء أن الحزب الوطني الذي يتحكم في أعناق المصرين ومقدراتهم أرسل وفدا للاشتراك في مؤتمر فتح بقيادة الرئيس اللاشرعي محمود عباس. وهذه غريبة من الغرائب.
ومن حقنا أن نسأل ما قيمة هذا العمل الشاذ من قادة الحزب الحاكم الذي يكتم أنفاسنا، ويتصرف في مصر كأنها تكية موروثة عن أجدادهم ؟.
وأقول مرة ثانية إن هذا العمل ينسف الادعاء المصري بمحاولة التوفيق الوطني بين فتح وحماس، لأن هذا السلوك الشاذ يدل على انحياز مصر لجانب فتح. فيلغي الأكذوبة المصرية بادعاء الحياد بين الفصيلين.

**********

تعالوا إلى الحل السحري.

في برنامج تلفازي يعرض في إحدى القنوات المشهورة يوميا فوجئنا بمقدم البرنامج (م) يعلن عن بشرى للمشاهدين، وتتلخص في أنه إذا حدث توتر ـ بأي نوع من أنواعه ـ بين الزوجين، فمن السهل إزالة التوتر بينهما، وعودة المياه إلى مجاريها كأسعد ما يتمنى زوجان، بدون تدخل من الآخرين. والعلاج ذاتي بسيط لا يكلف شيئا، وهذا ما سنراه الليلة في البرنامج ".
وشدنا السيد (م) مقدم البرنامج وكلنا شوق أن نعرف الطريق إلى هذا العلاج السحري، فإذا به يستضيف الزوج ويسأله : كيف استطاع أن يحقق الصفاء في أرقى صوره مع الزوجة ؟
ــ وسيلة سهلة وبسيطة جدا، فقد علقتُ لافتة على شرفة المسكن كتبت فيها: إنني أعتذر لكِ إن كنت قد أخطأتُ في حقك، واعلمي أنني لا أحمل لك إلا الحب العميق.
ـــ وما طول هذه اللافتة السحرية ؟
ـــ 16 مترا فقط . فلما رأتها الزوجة قابلتني بنفسية مستريحة. وهي تستشعر السعادة الكاملة.
ودار حديث مع الزوجة، فأقرت بالأثر الذي أنتجته هذه اللافتة الخلاقة. وأثناء حواره معها يظهر في الخلفية الزوج والزوجة، وهما يكرران الأحضان مرات متعددة. مما يقطع بإن هذه الحلقة تم إخراجها فنيا مسبقا. ويظهر أن الزوج خطاط أو رسام.
ولكن الذي يبقى من هذه " التفاهة الساقطة " استهانة المحترم مقدم البرنامج بعقلية هذا الشعب المخدوع.

**********

جرائم جديدة في عصر الاستبداد
من يفتح صفحة الحوادث في الصحف الحكومية " المسماة خطأ القومية " يفاجأ بجرائم وأحداث تقطع بأن مصر لم تعد بلد الأمان والسلام. فهي جرائم جديدة على المجتمع المصري ومنها :
1- ارتكاب جرائم قتل في أهم شوارع القاهرة. واكثرها ازدحاما.
2- آباء يقتلون أبناءهم وزوجاتهم، وينتحرون.
3- خطف البنات، واخفاؤهن وارتكاب الفاحشة معهن، ثم القتل هو مصير الضحية بعد ذلك.
4- السرقات العلنية بالإكراه، كواقعة ذلك المجرم الذي نهب كل نقود الذين يركبون ميكروباص.
5- اختطاف الأطفال، وقتلهم، وبيع قلوبهم، وكلاهم.
6- التزييف والتزوير في الأوراق الرسمية كما فعل أحد المأذونين مع 400 شاب وفتاة.
7- انتشار المخدرات، ورواج تجارتها بالأطنان.
8- فقد الأمن تماما في المدن المتطرفة مثل مدينة السادس من أكتوبر.
9- الاستهانة بقواعد المرور، وكلنا قرأنا عن حادث المقطورة التى انفصلت عن قاطرتها، في الطريق الدائري، مما ترتب عليه استشهاد أستاذ جامعي وزوجته وأولاده جميعا.
10- خطف المواليد من المستشفيات وبيعهم لمن يحتاج من النساء.
11- انتحار آباء وأمهات لضيق ذات اليد والعجز المطبق عن الإنفاق.

وهناك ما أستحي من إيراده. ولكن تبقى دلالات هذا السقوط الأمني وأهمها :

ــ تفرغ قوات الأمن لحماية النظام، ومجابهة أصحاب المبادئ، وكل من يعارض
الحكومة، وأشهرهم ما يطلق عليه " الجماعة المحظورة ". فالمهم المحافظة
على العرش وصاحب العرش.
ــ سوء الحالة الاقتصادية، واحتراق أعصاب الناس في طلب لقمة العيش حتى لو
كانت مغموسة في الهوان.
ــ اختلال النظام الحاكم في سياسته، واستهانته بالشعب، حتى إن أحمد نظيف
صرح ذات مرة بأن شعبنا غير جدير بالديمقراطية. وكذلك تحكم الهبارين
الهباشين في تسيير دفة الحكم، وهذا الاختلال ينعكس بصورة طبيعية على
طبيعة الجماهير، ودفعها إلى التصرف المجانب للعقلانية.
ومن عجب أن نقرأ في الأهرام " السبت 15 / 8 / 2009 " العنوان التالي :

هل تؤدي وزارة الداخلية دورها الحقيقي ؟
كيف نقل العادلي عمل وزارته من الفكر الأمني للعمل في كافة الاتجاهات.
ونسي هؤلاء أن وزارة الداخلية أصبحت هي كل شيء في مصر، وأن الأحكام القضائية لا قيمة لها أمام قرارات الوزير الهمام.

ونقرأ للصحفي الأمني المعروف أحمد موسى كلمات لا تحمل ذرة من الصدق فيقول "... فالمواطن المصري بدأ يستوعب مصالح وطنه، ومن هم أصحاب الإثارة والتهييج، والذين انكشفوا أمام الراي العام، وذكاء وفطنة المواطن أسقطت الأقنعة الزائفة، فأصبح هناك وعي كامل، وهذا أحد نجاحات الدولة في إيجاد وتوفير مناخ الحرية والتعبير دون كبت وقهر كما كان يحدث من قبل... "
ثم يعرج على " الجماعة المحظورة " ويلصق بأعضائها كل نقيصة ونقرأ له العنوان التالي " خدعوا عبد الناصر وخانوا السادات، ويروجون للشائعات الآن... يستحلون كيل الاتهامات للدولة... ويتباكون عندما توجه لهم جهات التحقيق اتهامات رسمية... "
وأقول : يا أحمد موسى اتق الله، " إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ " البروج (12).
واذكر قوله تعالى " وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27) يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا (29) " الفرقان من 27 الى 29.

**********

مؤتمر دول عدم الانحياز

كنت أتمنى أن أرى واحدا من الذين يعيشون في تكية الصحف الحكومية يكتب كلمة حق عن هذا المؤتمر الذي كلف مصر عشرات الملايين : فهو مؤتمر لملوك ورؤساء، ومؤتمر أخر ترأسته السيدة زوجة رئيس الجمهورية من السيدات الأوليات في العالم، أي زوجات الملوك والرؤساء. زيادة على ألف صحفي ومندوب لوكالات الأنباء.
ونقول كيف خفي عن المسئولين أن طبيعة الزمن لم تعد تحتمل مثل هذا الاتجاه، ونحن نعيش ــ وكذلك أغلب من حضروا من الملوك والرؤساء ــ عصر الأمركة، أي التحكم الأمريكي، وتحكم توابعه من الصهاينة. وأغلب هؤلاء يسعون وراء " الرضاء الأمريكي ".
والخلاصة أن اتجاه عدم الانحياز لم يعد له مجال في الوقت الحاضر، أمام مواضعات سياسية عالمية لا ينكرها أحد. ورحم الله الملايين التى أنفقت من مال شعبنا المطحون.

**********

نحن وأبو العلا ماضي

أوردت جريده الشروق في عددها الصادر يوم الثلاثاء 482009 كلاما صدر علي لسان المهندس أبو العلا ماضي عندما سألته لجنة شؤون الأحزاب. (وهي غير شرعيه أصلا، وتضم صفوت الشريف ومفيد شهاب وحبيب العادلي)... عندما سئل عن علاقته بالدكتور عبد المنعم أبو الفتوح قال إن علاقته بـ أبو الفتوح علاقة إنسانيه وتاريخيه ولكنني اختلف معه جذريا علي المستوي السياسي، ومنبع هذا الخلاف هو انتماء أبو الفتوح لجماعه الإخوان المسلمين وهي تعوق التطور الديمقراطي في مصر وتعمل خارج الإطار القانوني.
**********
وأقول للأخ أبو العلا : للأسف أرى وصفك الجامع المانع هو أنك " رجل يدري، ويدري أنه يدري ". أي أنك تعرف الحقيقة، وأنت على وعي بها فما في الساحة من يتبنون الديمقراطية الحقيقية قولا وعملا وسلوكاونظاماإلا الإخوان. ورحم الله الشاعر الذي قال :
تعالي الله ياسلم بن عمرو = أذل الحرص أعناق الرجال
وأدعو الله ـ ياأبا العلا ـ أن ينير بصرك وبصيرتك.
وكتب محرر موقع "أمل الأمة" :
أنا بدوري اسأل المهندس أبو العلا ماضي بعض الأسئلة
هل النظام المصري هو الذي يعمل علي التطور الديمقراطي ؟
هل الثلاثون عاما التي قضيتها في الإخوان قياديا لم تعلمك أن الإخوان يعملون خارج القانون ؟
هل جماعة بحجم الإخوان لها إسهاماتها في كل مجالات الحياة السياسيه و الاقتصادية و الاجتماعية هي فعلا جماعه خارجة عن القانون ؟
أم أن المصلحة الشخصية أهم من القيم والمبادئ ؟

**********

وأقول : إن الكذب على الله، وعلى الناس وعلى النفس مذمة خبـيثة، وكان يتورع عنها كرام الجاهليين أنفسهم، ومن هؤلاء أبو سفيان الذي يروي ما حدث بينه وبين هرقل الروم ".... كان أول ما سألني عنه أن قال : كيف نسب محمد فيكم ؟ قلت : هو فينا ذو نسب. قال: فهل قال هذا القول منكم أحد قط قبله ؟ قلت: لا. قال: فهل كان من آبائه من ملك؟ قلت: لا. قال: فأشراف الناس يتبعونه أم ضعفاؤهم ؟ قلت: بل ضعفاؤهم. قال: أيزيدون أم ينقصون ؟ قلت: بل يزيدون. قال: فهل يرتد أحد منهم سخطة لدينه بعد أن يدخل فيه ؟ قلت: لا. قال: فهل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال ؟ قلت لا. قال: فهل يغدر ؟ قلت: لا ونحن منه في مدة لا ندري ما هو فاعل فيها قال.... ".
وهذا المثل التاريخي، وما يحمله من دلالات لا يحتاج إلى شرح يا أخ " أبو العلا ماضي ". ومرة أخرى أدعو الله أن ينير بصرك وبصيرتك.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الإخوان المسلمون، أبو العلا ماضي، حزب الوسط، فتح، فلسطين،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-08-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أقلام من عالم التشويه والتزوير
  العيدُ.. وغربة الشاعر
  بين الغرور العددي .. والقوة الإيمانية
  توفيق عكاشة أين الدين ؟ وأين المواطنة ؟
  من صور الادعاء وسقوط الرأي
  من أفذاذ أساتذتي في كلية دار العلوم الدكتور محمد ضياء الدين الريس
  إمَّا العدل وإمّا الموت..
  تعلمت من محمودالجميعي
  إمام المسلمين .. أبو الحسن الندْوي
  عندما يوثن الطاغية ذاته
  سطور عن قط مبارك المخلوع
  وفي عمرُ بن الخطاب الأسوة والقدوة
  صحيفة من المستنقع
  كونوا مع الله
  من أصوات العزة والشموخ
  صفحة من التخبط السياسي
  ملامح الدولة المصرية في ظل حكم محمد مرسي أو أحمد شفيق
  رسالة إلى الرئيس الجديد
  برنامج تهريجي وصباح لا خير فيه
  أقيموا شرع الله
  كلمات حق إلى الحكام العرب
  مفيش شيء اسمه إخوان
  العلاج خير من الوقاية
  حكاية البعوضة والنخلة
  عندما يتظرف الداعية ويتعالم
  الإخوان المسلمون والحملة الشيطانية
  مع الخليفة عمر والواقع الذي نعيشه
  الإسلام هو الحل
  خيرت الشاطر رجل عاش للمحن
  كلمات من القلب إلى خيرت الشاطر والذين معه

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الشهيد سيد قطب، خبَّاب بن مروان الحمد، الهادي المثلوثي، د. محمد مورو ، صلاح المختار، إياد محمود حسين ، رشيد السيد أحمد، د- هاني ابوالفتوح، فتحـي قاره بيبـان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد الطرابلسي، أنس الشابي، محمود سلطان، الهيثم زعفان، أحمد الغريب، الناصر الرقيق، سامح لطف الله، محمد عمر غرس الله، د - مضاوي الرشيد، صالح النعامي ، فتحي الزغل، منجي باكير، منى محروس، تونسي، حميدة الطيلوش، عواطف منصور، د- محمود علي عريقات، د - محمد سعد أبو العزم، مصطفي زهران، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. نهى قاطرجي ، د. جعفر شيخ إدريس ، د. عبد الآله المالكي، ابتسام سعد، سحر الصيدلي، عدنان المنصر، صفاء العربي، سيدة محمود محمد، جاسم الرصيف، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. خالد الطراولي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد بن موسى الشريف ، عصام كرم الطوخى ، رافع القارصي، محمود فاروق سيد شعبان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عبد الرزاق قيراط ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد الياسين، د - محمد عباس المصرى، أحمد ملحم، ماهر عدنان قنديل، سيد السباعي، د - المنجي الكعبي، كريم فارق، سعود السبعاني، نادية سعد، أ.د. مصطفى رجب، محمد العيادي، حمدى شفيق ، د - محمد بنيعيش، د. أحمد بشير، فهمي شراب، محمود صافي ، محرر "بوابتي"، عزيز العرباوي، سوسن مسعود، إيمى الأشقر، فوزي مسعود ، شيرين حامد فهمي ، حسن عثمان، العادل السمعلي، د - احمد عبدالحميد غراب، عمر غازي، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد بوادي، جمال عرفة، د. ضرغام عبد الله الدباغ، خالد الجاف ، طلال قسومي، فتحي العابد، أبو سمية، د.ليلى بيومي ، عبد الله زيدان، علي الكاش، إسراء أبو رمان، د - صالح المازقي، فاطمة عبد الرءوف، سامر أبو رمان ، سفيان عبد الكافي، أحمد الحباسي، د. محمد عمارة ، د. أحمد محمد سليمان، علي عبد العال، حسن الحسن، د - شاكر الحوكي ، معتز الجعبري، إيمان القدوسي، صفاء العراقي، كمال حبيب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رمضان حينوني، كريم السليتي، حاتم الصولي، د - مصطفى فهمي، د. الشاهد البوشيخي، د. الحسيني إسماعيل ، يحيي البوليني، رضا الدبّابي، د- جابر قميحة، د - الضاوي خوالدية، د - غالب الفريجات، عبد الله الفقير، ياسين أحمد، بسمة منصور، د.محمد فتحي عبد العال، وائل بنجدو، محمد تاج الدين الطيبي، يزيد بن الحسين، فراس جعفر ابورمان، د. محمد يحيى ، سلوى المغربي، رافد العزاوي، محمد إبراهيم مبروك، مراد قميزة، محمد شمام ، د- محمد رحال، د. صلاح عودة الله ، أحمد النعيمي، صلاح الحريري، مصطفى منيغ، حسن الطرابلسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. طارق عبد الحليم، مجدى داود، محمد اسعد بيوض التميمي، عبد الغني مزوز، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمود طرشوبي، محمد أحمد عزوز، د- هاني السباعي، رأفت صلاح الدين، المولدي الفرجاني، د - أبو يعرب المرزوقي، صباح الموسوي ، هناء سلامة، د. نانسي أبو الفتوح، أشرف إبراهيم حجاج، عراق المطيري، فاطمة حافظ ، سلام الشماع،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة