تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

سوريا: الاستفادة من الدرس الليبي

كاتب المقال أحمد النعيمي    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


النظام الرافضي الصفوي والفاطمي والنصيري، وجه واحد لكل أنواع الإجرام والأكاذيب والعمالة، فادعائهم أنهم دول مقاومة يكذبه الواقع، والذي يكشف عن عمالتهم للدول الغربية والصهاينة كما بينته تصريحات نجاد ورفسنجاني وخاتمي بشان مساعدتهم للقوات الأمريكية في دخول العراق وأفغانستان، وكما كشفت عنه الصحيفة الصهيونية "احرنوت" من زيارة سيف الشيطان للصهاينة، وعرضه التعاون معهم مقابل مساعدتهم في القضاء على الثورة الليبية، وفي ظل الثورات العربية نسينا قصة السفن الإيرانية التي وصلت إلى سوريا، وتهديد الصهاينة بعد السكوت عن هذا الأمر، ثم هدأ الأمر بعدها!؟ وكأن أمر السفن ما عاد يهم الصهاينة مطلقاً بعد أن تم إرساله لمساعدة القذافي في تقتيل الشعب الليبي، عبر السفينة السورية التي ذهبت إلى ليبيا من اجل ترحيل السوريين من هناك، وعلى متنها الطيارين السوريين والقوات الخاصة!! ليذكرنا بهذه القصة من جديد إعلان الأتراك أنهم أوقفوا سفينة إيرانية محملة بالسلاح متجهة نحو سوريا، فالسفن الأولى كانت مخصصة للوصول إلى ليبيا والأخيرة كانت لمساعدة النظام السوري في تقتيل شعبه كما يحدث في ليبيا اليوم.

وتشترك هذه الأنظمة جميعاً بتثبيت ما يريدون إثباته بالأكاذيب والتناقض، ومنها تعريض المعتقلين إلى تعذيب شديد ليعترفوا بما تريده منهم تلك الأنظمة المجرمة، وهذا ما شاهدناه في العراق على يد الحكومة العميلة للمالكي صنيعة الصفوية الإيرانية، وقد بينت هذا في العديد من المقالات، ومنها مقالي: "كلام في التضليل الإعلامي" ومقالي : "الدايني وجاءوا على قميصه بدم كذب" وكيف يتم تعذيب الأشخاص ومن ثم إخراجهم على التلفاز للاعتراف بأمور معدة مسبقاً، يقول النائب الدايني: " قمت بزيارة للسجون كأحد أعضاء لجنة زارت العديد من السجون، خاصة سجن محافظة ديالا الذي وجدت فيه أكثر من 130 معتقلاً لا تسعهم الزنازين، ومضى على اعتقالهم أكثر من سنتين بدون أوامر قضائية وتعرضت حالات عديدة منهم للتعذيب والاغتصاب، وقد اشتكى لنا الشيخ نافع الدهلجي وهو أمام وخطيب معتقل بأنهم اغتصبوه أمام زوجته وابنه وأهله بعد أن جاءوا بهم إلى السجن وطلبوا منه الاعتراف بجرائم قتل وإلا يتم اغتصاب عرضه وشرفه أمامه ولم يسلم حتى بعد الاعترافات القسرية وقد تم توثيق تلك الحالة طبياً، وهناك انتهاكات خطيرة في السجون حيث فُقد نزلاء وصل عددهم إلى 24 ألف سجين عراقي جميعهم اختفوا من السجون، وهناك أكثر من مليون عراقي تم قتلهم في عهد الجعفري وعلاوي والمالكي وأكثر من 90 ألف عراقي في السجون المحلية وسجون الاحتلال ".

ولم يكن الأمر مختلفاً كثيراً في ليبيا، فبمجرد أن بدأت الأحداث أرض ليبيا، إلا وأعلن هذا المجرم عن القبض عن عدد من المخربين العرب، الذين أثاروا هذه الزوبعة، وأتحدى هنا كل هذه الأنظمة أن تخرج هؤلاء المعتقلين لحظة الاعتقال، وجعلهم يقرون بما يقولون قبل أن يتم تعريضهم للتعذيب الوحشي!؟ وبالفعل أخرج المجرم عدد من الأشقاء العرب والذين اعتقلهم من شوارع ليبيا يعترفون بدفع أموال من أجل تحريك الشعب الليبي!! وكأن هذا الشعب الثائر ضحك عليه البعض، فجعلهم يخرجون رافضين نظامه، والذي كان آخر مسرحياته القبض على علاء الزاوي الذين كان ينقل أخبار قصف مدينة الزاوية لقناة الجزيرة، وإخراجه على التلفاز الليبي وعلى وجه أثار تعذيب رهيب قد تعرض له؛ ليعترف بأنه من تنظيم القاعدة.

واليوم بعد جريمة النظام الصفوي في سوريا بحق أبناء درعا فجر هذا اليوم، قام التلفزيون السوري أولاً بالإعلان أن عصابة مسلحة اعتدت على سيارة إسعاف كانت تمر بالقرب من الجامع ليلة الأمس، وليت كان هذا الخبر يذكر أنه تم الاعتداء على سيارة امن!! فهل وصلت الوحشية بهؤلاء إلى أن يهاجموا سيارة إسعاف، الأمر ليس مختلفاً القذافي وصف شعبه بالجرذان، وهم يؤكدون أن شعبهم شعب متوحش!! وذلك ليبرر هذا النظام المجرم مشروعية الهجوم على المعتصمين في الجامع العمري، وقتل أربعة أفراد من أبناء درعا الأبطال، واعتقال من تبقى منهم،ثم تلاها في صباح اليوم بعرض أسلحة ومجموعة كبيرة من الأموال زعم أنها كانت داخل المسجد، ليجاري بهذا عادة تلك الأنظمة الصفوية المجرمة، فالبارحة كانت القنوات الفضائية تنقل أخباراً بأن أبناء درعا يعتصمون في المسجد إلى أن يتم الاستجابة لمطالبهم، ومنها المطالبة برفع قانون الطوارئ والإفراج عن المساجين السياسيين، ثم جرت كل هذه المسرحية حتى تبرر لهم الهجوم على هذا المسجد وارتكاب هذه الجريمة بداخله، فهل هؤلاء المطالبون بكل هذه المطالب الإنسانية والمعتصمون بشكل سلمي، إذا كانوا فعلا قد وضعوا هذه الأسلحة!؟ ومتى تم وصول هذه الأسلحة ولم يمر على هذا الأمر سوى أيام!؟ والنظام السوري يراقب حركة الناس خطوة خطوة ويحصي عليهم أنفاسهم، وقد كشفت وثائق أمن الدولة في مصر كيف يتم كتابة حركة الناس وكلامهم وزيارتهم وتدوينها، فهل كانوا من الغباء بدرجة أن يضعوا كل هذه الأسلحة والأموال داخل المسجد، وهم يعملون أنه قد يتم السيطرة عليه!؟ هؤلاء الذين يطالبون بمثل هذه المطالب الإنسانية ويريدون أن يرفعوا عنهم الظلم، لا يمكن بحال أن يصدر عنهم ما ألصقته بهم تلك الحكومة، وإنما كل هذه الأخبار إنما هو صنع من المخابرات السورية، لتبرير جريمة القتل التي تم ارتكابها، والقضاء على حركة الاعتصام السلمية، التي بدأت نواتها تتشكل في درعا.

هذه المسرحيات التي تقوم بها تلك الأنظمة الصفوية والفاطمية باتت مكشوفة وواضحة، والمقصود منها تشويه ثورة الشعب السوري وتحويلها من سلمية إلى غير هذا، ولو بالأكاذيب، ليحدث ما حدث للشعب الليبي من تدمير وسحق، ولذا وبعد ما حدث للثورة الليبية ما حدث ووجدت نفسها بأسلحة ضعيفة لا تستطيع أن تقف أمام ترسانة نظام إجرامي، يقوم بتقتيل أبناء ليبيا بمجازر وحشية، ويقصفهم بواسطة طيارين سوريين قبض على بعض منهم الثوار في ليبيا، والتي أدت فيما بعد إلى تدخل القوات الغربية، وذلك كما هددهم به سيف الشيطان في خطابه الأول بعد الثورة الليبية حيث زعم أن ليبيا قامت بها إمارات إسلامية، قائلاً للشعب الليبي الذي وصفوه بالجرذان: " هل فكرتوا بأن أمريكا وحلف الأطلسي والولايات المتحدة ستقبل بإمارات، في يومين صار عندنا إمارتين، أنا أبشركم جاءكم الأساطيل الأمريكية والأوروبية وسيحتلونكم عنوة" فيجب على الشعب السوري الثائر أن ينتبه لهذا المخطط لكي لا يسمح لدمائه أن تراق كما أريقت في ليبيا، ولكي لا يسمح للقوات الغربية أن تتدخل بأرض سوريا، وتشوه الثورات الشعبية كما أراد لها المجرم القذافي، وأن يعلنها ثورة سلمية وإن قتل منهم من قتل، فإن كل قتيل يسقط على أرض سوريا سيجعل اللعنات جميعها تصب على هذا النظام المجرم، ومهما حاول هذا النظام أن يجرهم إلى العنف، أو يقوم بافتعال أفعال تخريبية، كما أكد عليه هيثم مناع من أن كثير من الرسائل التي وصلته تأكد أن الأعمال التخريبية التي حدثت في سوريا خلفها مخابرات النظام المجرم، أؤكد أن الشعب السوري يجب أن يحرص كل الحرص على سلمية هذه الثورة، لتحقق ما حققته ثورتي مصر وتونس، ويرحل هذا النظام المجرم غير مأسوف عليه.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، الثورة، ثورات شعبية، ليبيا، القاعدة، درعا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 24-03-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "إيران كيت" متجددة ... اوباما – خامنئي
  الولي الفقيه .... عارياً !!!
  هل يستفيد أدعياء الوسطية من أحداث مصر!!
  ما ضرهم.. لو هتفوا!!
  اصمتوا أبناء "سايكس بيكو" أو ردوا على غولد!!
  آية الله مرسي !!
  جمعة " البراءة من المعارضة"
  بعد إعطائها الضوء الأخضر لـ"نصر الله" باجتياح سوريا المنظومة الإرهابية في العراء!!
  المنظومة الإرهابية والعودة إلى جنيف.. فحذاري يا معارضة الخارج!!
  الهدف الخفي من ضربات يهود للأسد، وما هكذا تورد الإبل يا بعضهم!!
  "نصر اللات" متفاخراً!!
  قولوا لهم: الإرهابيون أنتم؟!
  لا أمل في إصلاح سموكم ولا فخامتكم!!
  الخداع الفرنسي والبريطاني.. والتغطية على الفضيحة الأمريكية!!
  بعد مؤتمر روما يجب على الشعب السوري أن يقول كلمته!!
  عندما يؤكد الإيرانيون أن سوريا هي محافظة إيرانية!!
  على خلفية تصريحات كارني وجلعاد.. عن أي ممانعة يتحدثون!!
  مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!!
  يريدون إرغام الشعب السوري على الحوار!!
  الأسد وخطاب التجييش!!
  رعاة البقر يجاهدون لإبقاء الأسد الممانع!!
  بعد تقرير المنظومة الإرهابية الأخير حول سوريا: إياكم أن تذهبوا إلى ما ذهبت إليه تلك المنظومة القاتلة!
  إيران إذ تعترض..!!
  الأسد يستجدي للبقاء في السلطة!!
  الأسد أراد نقل إرهابه إلى لبنان.. وقد فعل!!
  المنظومة الإرهابية إلى مالي!!
  نجاد وعقدة الإمام المهدي!!
  إيران.. نهاية الخداع!!
  إشراك إيران في الأزمة السورية مطلب أمريكي!!
  ماذا عمل مرسي في السعودية!! ولماذا سيذهب إلى إيران!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كريم السليتي، خالد الجاف ، محمود صافي ، د. الحسيني إسماعيل ، منجي باكير، رشيد السيد أحمد، الهادي المثلوثي، د. أحمد محمد سليمان، حسن عثمان، أ.د. مصطفى رجب، محمد الياسين، رحاب اسعد بيوض التميمي، معتز الجعبري، صلاح الحريري، د. ضرغام عبد الله الدباغ، كمال حبيب، عراق المطيري، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عزيز العرباوي، محمود سلطان، محمد تاج الدين الطيبي، محمود فاروق سيد شعبان، د- محمد رحال، صباح الموسوي ، محرر "بوابتي"، أبو سمية، فوزي مسعود ، عواطف منصور، رافع القارصي، عصام كرم الطوخى ، وائل بنجدو، سعود السبعاني، محمد إبراهيم مبروك، د- هاني ابوالفتوح، د - محمد عباس المصرى، أحمد الغريب، مراد قميزة، نادية سعد، سامح لطف الله، د - عادل رضا، د. طارق عبد الحليم، أنس الشابي، ياسين أحمد، بسمة منصور، د - محمد بنيعيش، سحر الصيدلي، رأفت صلاح الدين، حمدى شفيق ، ابتسام سعد، محمد اسعد بيوض التميمي، عبد الرزاق قيراط ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، تونسي، ماهر عدنان قنديل، شيرين حامد فهمي ، جاسم الرصيف، أحمد النعيمي، عبد الله زيدان، خبَّاب بن مروان الحمد، د. الشاهد البوشيخي، محمد أحمد عزوز، د- هاني السباعي، رافد العزاوي، د- جابر قميحة، د. نانسي أبو الفتوح، هناء سلامة، أشرف إبراهيم حجاج، فتحي العابد، عدنان المنصر، رضا الدبّابي، د - أبو يعرب المرزوقي، سوسن مسعود، إياد محمود حسين ، الشهيد سيد قطب، عمر غازي، سامر أبو رمان ، د.ليلى بيومي ، محمد العيادي، د - المنجي الكعبي، عبد الله الفقير، د - محمد سعد أبو العزم، صالح النعامي ، طلال قسومي، مصطفي زهران، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إيمى الأشقر، حسن الحسن، د - غالب الفريجات، د - احمد عبدالحميد غراب، حميدة الطيلوش، سلام الشماع، د - مصطفى فهمي، صفاء العراقي، حسن الطرابلسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد بوادي، إيمان القدوسي، محمد الطرابلسي، د. أحمد بشير، الناصر الرقيق، علي الكاش، رمضان حينوني، أحمد بن عبد المحسن العساف ، يحيي البوليني، الهيثم زعفان، أحمد الحباسي، د.محمد فتحي عبد العال، محمد عمر غرس الله، علي عبد العال، كريم فارق، فتحـي قاره بيبـان، صلاح المختار، إسراء أبو رمان، د - مضاوي الرشيد، سفيان عبد الكافي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. جعفر شيخ إدريس ، صفاء العربي، حاتم الصولي، فراس جعفر ابورمان، د. مصطفى يوسف اللداوي، سيدة محمود محمد، أحمد ملحم، د - الضاوي خوالدية، مصطفى منيغ، د. محمد عمارة ، العادل السمعلي، محمد شمام ، جمال عرفة، سيد السباعي، د. خالد الطراولي ، سلوى المغربي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - شاكر الحوكي ، منى محروس، المولدي الفرجاني، مجدى داود، د. نهى قاطرجي ، محمود طرشوبي، د - صالح المازقي، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد مورو ، د - محمد بن موسى الشريف ، د. صلاح عودة الله ، د- محمود علي عريقات، فاطمة حافظ ، د. محمد يحيى ، يزيد بن الحسين، عبد الغني مزوز، د. عبد الآله المالكي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فهمي شراب، فتحي الزغل،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة