تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ما ضرهم.. لو هتفوا!!

كاتب المقال احمد النعيمي - سوربا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في عام 2007م اجتمع الشيخ "يوسف القرضاوي" في لقاء حواري مع الرئيس الإيراني الأسبق "هاشمي رافسنجاني" على قناة الجزيرة، وكان الشيخ حفظه الله يرفع راية التقارب السني الشيعي، رغم عشرات الدماء التي اريقت والأعراض التي انتهكت على ارض العراق على يد أذناب إيران الذين قدموا بالمحتل الأمريكي إلى بلادهم، ومن ثم خرج المحتل وسلمها لهم على طبق من ذهب؛ ووقتها كتبت مقالاً ذكرت فيه الشيخ حفظه الله أن يتقي الله ولا يكون مشاركاً في القتل الجاري بحق إخوتنا في العراق، وأن لا يكون مميعاً للعقيدة، وهم يسبون رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوجاته وصحابته رضوان الله عليهم أجمعين، وخصوصاً رافسنجاني الذي كان قد زار قبر رسول الله عندما كان رئيساً لإيران وسلم على رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام وقال لا سلام على صاحبيك، فقام الليث الشيخ "علي الحذيفي" حفظه الله وخطب الجمعة وهذا "النجس" جالس في الجامع وفند كل دعاوي هذا الدين الخبيث، وختم خطبته:" ألا فليدخلوا في الإسلام وأما نحن أهل السنة والجماعة فلن نقترب منهم شعرة واحدة أو أقل من ذلك، فهم أضر على الإسلام من اليهود والنصارى ولا يوثق بهم أبداً وعلى المسلمين إن يقفوا لهم بالمرصاد، قال تعالى:" هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ" المنافقون4.
وكانت الردود وقتها تنهال على المقال منددة بما كتبت وكيف سولت لي نفسي أن أرد على عالم جهبذ، ومن هذه الردود رد كان بعنوان "لا أبدي أي استغراب" جاء فيه:" على طول الزمان كان ولا زال هناك غوغاء.. أخي مصلحة الإسلام لا تقف عند أشخاص.. والقرضاوي جزاه الله ألف خير هو أفهم لمن يريد إن يصحح عليه.. لا تكن سطحياً ولا تنظر للأمور من الخارج".

ثم مرت السنوات وسقط في العراق ما يقارب المليون ونصف المليون شهيد، ثم مرت سنوات أخرى وسقط على يدهم في سوريا مائة ألف شهيد وملايين المفقودين والمعتقلين والمهجرين، وإذ بالشعب السوري يتعرض لنفس الغزو الذي تعرضت له كل من كابل وبغداد، غزو روسي حسبما نقلت صحيفة بريطانية عن وجود آلاف الجنود الروس يقاتلون إلى جانب الأسد، وغزو إيراني ممثل بحزب اللات الإيراني وحسب اعتراف الأخير في خطابه في يوم "الجريح المقاوم" أنه مستمر في غزو بلاد الشام لآخر نفس؛ ليستيقظ الشيخ حفظه الله ورعاه على الحقيقة ويقول أن هؤلاء ليسوا من الإسلام بشيء وأنهم مشركون، وأن النصيرية أكفر من اليهود والنصارى، تلك الحقيقة التي كنا نقولها منذ سنوات كما قالها العلماء الأجلاء في كل زمان ومكان، وزاد الشيخ حفظه الله كنا على خطأ عندما كنا ندعي لهم بالنصر في حرب 2006م وتبين لنا أن علماء الجزيرة كانوا على صواب بشأنهم، وأنهم – أي الحلف الإيراني الشيطاني – لا يعرفون معنى المقاومة، وهم ليسوا سوى عملاء لليهود والنصارى.

وقد سألت نفسي كثيراً، لو أننا جميعاً وقفنا من البداية أمام تلك الأخطار وواجهناها، وأخذنا على يد المخطئ حتى يعود عن غيه ويرجع إلى الصواب، بدل إن نزين لهم سوء عملهم؛ هل كانت اريقت كل تلك الدماء!! وهل انتهكت مزيد من الأعراض!! أم أنها كانت ستتوقف لو أعلن عملاء الأمة الجهاد بعيد سقوط كابل وبغداد، وربما دفعنا عنا فتنة وصفها الله عز وجل بدل إن تنتظرهم حتى يستيقظ ضميرهم:" وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ" الأنفال 25.

ثم علمت ورغم ما وصل إليه الشيخ حفظه الله وأنا أشاهد كلمة الرئيس المصري "مرسي" ليلة البارحة في مؤتمر الأمة المصرية، والناس تكاد تطير من الفرح الهمجي مصفقة لكل كلمة كان ينطق بها، دون تدبر أو تفكر بما يقال، وان تغيرت الوجوه وصار المصفقون أصحاب لحى بعد كان من قبلهم بغير لحى، وليس هذا فحسب بل وكان أكثر ما يؤلمك الصفحات والقنوات التي أخذت تطبل وتزمر، فعلمت إن الفتنة التي جرها علينا الظالمين لأنفسهم لن تنجلي.

فما كان ضر تلك الشعوب بدلاً من التصفيق والتهريج لكلام سمعناه من فم الرئيس مرسي عشرات المرات منذ قيام الثورة السورية، ما ضرهم لو توقفوا عن التصفيق للحظات، وتفكروا ثم هتفوا جميعاً بمرسي وهو اضعف الإيمان:" لن تخدعنا كلماتك العاطفية والمنمقة، بل نطالبك بقطع العلاقات فوراً مع القتلة روسيا والصين وإيران، حتى يتحقق ما ذكرته من تقديم للمبادئ على المصالح، ولن يخدعنا أن تقطع العلاقات مع المجرم الأسد الأداة وتنسى اليد التي تحرك هذه اللعبة"، ما كان ضرها؟!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، الثورة السورية، حزب الله، روسيا، إيران،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-06-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "إيران كيت" متجددة ... اوباما – خامنئي
  الولي الفقيه .... عارياً !!!
  هل يستفيد أدعياء الوسطية من أحداث مصر!!
  ما ضرهم.. لو هتفوا!!
  اصمتوا أبناء "سايكس بيكو" أو ردوا على غولد!!
  آية الله مرسي !!
  جمعة " البراءة من المعارضة"
  بعد إعطائها الضوء الأخضر لـ"نصر الله" باجتياح سوريا المنظومة الإرهابية في العراء!!
  المنظومة الإرهابية والعودة إلى جنيف.. فحذاري يا معارضة الخارج!!
  الهدف الخفي من ضربات يهود للأسد، وما هكذا تورد الإبل يا بعضهم!!
  "نصر اللات" متفاخراً!!
  قولوا لهم: الإرهابيون أنتم؟!
  لا أمل في إصلاح سموكم ولا فخامتكم!!
  الخداع الفرنسي والبريطاني.. والتغطية على الفضيحة الأمريكية!!
  بعد مؤتمر روما يجب على الشعب السوري أن يقول كلمته!!
  عندما يؤكد الإيرانيون أن سوريا هي محافظة إيرانية!!
  على خلفية تصريحات كارني وجلعاد.. عن أي ممانعة يتحدثون!!
  مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!!
  يريدون إرغام الشعب السوري على الحوار!!
  الأسد وخطاب التجييش!!
  رعاة البقر يجاهدون لإبقاء الأسد الممانع!!
  بعد تقرير المنظومة الإرهابية الأخير حول سوريا: إياكم أن تذهبوا إلى ما ذهبت إليه تلك المنظومة القاتلة!
  إيران إذ تعترض..!!
  الأسد يستجدي للبقاء في السلطة!!
  الأسد أراد نقل إرهابه إلى لبنان.. وقد فعل!!
  المنظومة الإرهابية إلى مالي!!
  نجاد وعقدة الإمام المهدي!!
  إيران.. نهاية الخداع!!
  إشراك إيران في الأزمة السورية مطلب أمريكي!!
  ماذا عمل مرسي في السعودية!! ولماذا سيذهب إلى إيران!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د.ليلى بيومي ، د - مصطفى فهمي، حميدة الطيلوش، صفاء العراقي، د. خالد الطراولي ، سيدة محمود محمد، صلاح المختار، رافد العزاوي، يحيي البوليني، مصطفي زهران، أنس الشابي، د. نهى قاطرجي ، ضحى عبد الرحمن، حمدى شفيق ، محمود سلطان، محمد العيادي، د. أحمد بشير، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - المنجي الكعبي، فاطمة عبد الرءوف، هناء سلامة، حسن الحسن، الناصر الرقيق، كمال حبيب، صلاح الحريري، أ.د. مصطفى رجب، د. جعفر شيخ إدريس ، خالد الجاف ، سامح لطف الله، مجدى داود، د. عبد الآله المالكي، د- محمد رحال، رافع القارصي، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الهيثم زعفان، د. محمد يحيى ، المولدي الفرجاني، عزيز العرباوي، أحمد الحباسي، محرر "بوابتي"، مصطفى منيغ، عبد الله الفقير، د. محمد عمارة ، الشهيد سيد قطب، محمد إبراهيم مبروك، د- هاني السباعي، رأفت صلاح الدين، محمود طرشوبي، فراس جعفر ابورمان، صفاء العربي، محمد الياسين، ابتسام سعد، سلام الشماع، د - شاكر الحوكي ، عمر غازي، د. الحسيني إسماعيل ، د - محمد سعد أبو العزم، ياسين أحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، سعود السبعاني، د. محمد مورو ، إسراء أبو رمان، د. أحمد محمد سليمان، سفيان عبد الكافي، رشيد السيد أحمد، سامر أبو رمان ، علي عبد العال، الهادي المثلوثي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إياد محمود حسين ، د. طارق عبد الحليم، د. صلاح عودة الله ، د- محمود علي عريقات، إيمى الأشقر، عبد الرزاق قيراط ، جمال عرفة، رمضان حينوني، أبو سمية، كريم فارق، د - مضاوي الرشيد، منى محروس، سليمان أحمد أبو ستة، سوسن مسعود، سلوى المغربي، فاطمة حافظ ، سيد السباعي، صباح الموسوي ، أحمد النعيمي، علي الكاش، محمد عمر غرس الله، حسني إبراهيم عبد العظيم، صالح النعامي ، عواطف منصور، د.محمد فتحي عبد العال، منجي باكير، د - محمد بنيعيش، سحر الصيدلي، إيمان القدوسي، أحمد بوادي، رضا الدبّابي، د - غالب الفريجات، محمد تاج الدين الطيبي، محمود فاروق سيد شعبان، حسن عثمان، عصام كرم الطوخى ، طلال قسومي، نادية سعد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فوزي مسعود ، فتحي العابد، محمد أحمد عزوز، جاسم الرصيف، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- جابر قميحة، د. نانسي أبو الفتوح، ماهر عدنان قنديل، كريم السليتي، د - عادل رضا، فتحـي قاره بيبـان، خبَّاب بن مروان الحمد، فتحي الزغل، أشرف إبراهيم حجاج، معتز الجعبري، مراد قميزة، عبد الله زيدان، تونسي، وائل بنجدو، بسمة منصور، محمد شمام ، د - أبو يعرب المرزوقي، د- هاني ابوالفتوح، حسن الطرابلسي، د - محمد عباس المصرى، عدنان المنصر، أحمد الغريب، محمد الطرابلسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. مصطفى يوسف اللداوي، يزيد بن الحسين، محمود صافي ، د - صالح المازقي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، العادل السمعلي، شيرين حامد فهمي ، عراق المطيري، د. عادل محمد عايش الأسطل، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - الضاوي خوالدية، أحمد ملحم، د. الشاهد البوشيخي، عبد الغني مزوز، د - احمد عبدالحميد غراب، حاتم الصولي، فهمي شراب،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة