تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أيها المتسرعون تمهلوا قليلاً.. الشيخ بلال سعيد شعبان مثالاً

كاتب المقال احمد النعيمي    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Ahmeeed_asd@hotmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لا بد أولاً أن نعود إلى بداية الأحداث التي جرت في ليبيا، حتى نحاول أن نرى بصيصاً من النور وسط هذه الأمواج المتلاطمة والظلام الحالك الذي مرت به المنطقة، فسقط الكثير تحت تأثير العاطفة موجهاً التهم جزافاً، نحو أبناء ليبيا الشرفاء الذين أرادوا أن يحصلوا على الحرية كما حصل عليها الشعب المصري والتونسي، متناسين ما يجري على أرض ليبيا من إجرام خلال الشهر الذي مضى.

فقد بدأت الأحداث بالإعلان عن التجهيز لقيام ثورة في ليبيا في السابع عشر من الشهر الماضي ضد نظام الطاغية القذافي، على غرار ما حدث في تونس ومصر، وقبيل هذا الوقت المحدد للثورة بيومين قامت قوات الأمن لهذا المجرم باعتقال المحامي المكلف في متابعة ما جرى من مجزرة في "سجن بوسليم" والتي ذهب ضحيتها ألفاً ومئتين مسجون ليبي على يد قوات القذافي، ولأن هذا المحامي كان على وشك ربط هذه الجرائم والوصول إلى الفعلة الحقيقيين لها تم اعتقاله، وخرج الشعب الليبي البطل في بنغازي مطالباً بالإفراج عن المحامي، ولكن القوات الإجرامية جابهت هذا الشعب بالرصاص الحي وقتلت العديد من المواطنين، فكان للثورة أن تقوم سلمياً ولكن أراد لها هذا المجرم أن تكون دموية، مما اضطر أبناء ليبيا أن يدافعوا عن أنفسهم بالأسلحة البسيطة التي تمكنوا من الحصول عليها من مخازن الأسلحة، وقوات الجيش التي انضمت لهم.

وعلى غرار ما جرى في بنغازي قامت بقية المدن الليبية بالثورة، وكادوا أن يصلوا إلى مقر العزيزية في طرابلس، إلا أن ضعف أسلحتهم لم تمكنهم من تحقيق هدفهم، إلى أن استطاع هذا المجرم أن يستجمع أنفاسه، بعد أن صعقته المفاجأة وخرج على التلفاز الليبي وهو يعوي متهماً أبناء شعبه بالجرذان، وأن القاعدة خلف هذه الأحداث، وأنها تجبر الناس على شرب حبوب الهلوسة، لمشاركتهم في هذا التخريب، وبدأت بعدها حرب تطهيرية بحق الشعب الليبية ارتكبت فيها أبشع المجازر وسرقت الجثث من القبور، وسرقت المصابين من المشافي، وقتلت كل من رفض من الجيش الانصياع إلى أوامره، بعد أن جرى تقيد أيديهم إلى الخلف. واستعان بمرتزقة جلبهم من كل دول العالم، حتى قبل هذه الثورة كان يعيث بهم الفساد في أفريقيا جميعاً، ويتدخلون في تمزيق أواصر الدول، كما جرى من دعم مرتزقة القذافي لدارفور ضد الحكومة فيها.

ورفض أن ينصاع لشعبه ويرحل عن سدة الحكم، وقرر أن يجري كل أنواع الإجرام بحق هذا الشعب الأبي، وباتت المسالة واضحة إما أن ينتظر العالم اجمع أن يباد هذا الشعب الذي كان عاجزاً عن الوقوف أمام تراسنة المجرم القذافي ومرتزقته، والذي رفض أن ينسحب كما انسحب من قبله زين العابدين ومبارك، مما جعل الشعب الليبي والذي أدرك أن تراجعه يعني أن يذبح من الوريد إلى الوريد، أو أن يقف هذا المجتمع الدولي المتخاذل الذي يدعي العدل من أجل إيقاف هذه المجزرة، وبالفعل جاء الرد بان هذه الدول ستتدخل لايقاف هذه الجريمة، من دون أي تدخل على الأرض.

ما جرى منع هؤلاء المسترعون أن يستوعبوا من القذافي كذبه ودجله، ولعبه على الأوترة الحساسة، فالتلفزيون الليبي في كل مرة ينقل فيها خبراً، كانت تقوم أجهزة الإعلام الأخرى بتكذيبه مباشرة، والتي كان آخرها أكذوبتهم بإعلان انضمام عبد الفتاح يونس إلى القذافي، عارضين صوراً قديمة جمعت بين القذافي ويونس، والذي خرج على أثره الأخير يكذب هذه الأخبار وأنه مع الثوار في بنغازي، وكذلك إعلانهم وقف إطلاق النار قبل حدوث الهجوم على قوات القذافي ومرتزقته، ولكن الواقع كان يكذب ما يجري وأن القذافي لا زال يقصف مدينة بنغازي والزنتان ومصراتة بأسلحته الثقيلة، بل إن التلفزيون الليبي أعاد تكذيب نفسه حيث أعلن عن وقفه لإطلاق النار بعد يومين من وقف إطلاق النار السابق.

وفي كل خطاب كان يخرج به هذا المجرم فإنه كان ينسف ما سبقه من خطابات ويكذب أقواله الأقوال السابقة، ففي البداية يرسل رسائل إلى الغرب بأن ما حدث في ليبيا وراءه القاعدة، وأن هؤلاء جرذان ومهلوسين، ثم في خطاب آخر يدعو الغربيين إلى مساعدته في إخماد ثورة الشعب الليبي، والتي تتزعمها القاعدة بزعمه، كما ساعدهم سابقاً في محاربة القاعدة، ثم في مقابلة مع التلفزيون التركي يؤكد للغرب والصهاينة أنهم إذا لم يساعدوه في محاربة القاعدة فإن الطوفان سيصل إليهم، وفي رسائله إلى ابنه اوباما أكد له مجدداً أن خطر القاعدة سيصل إليه، ويدعو هذا الابن لإنقاذه من براثنهم، وعندما أدرك أن الغرب قد تخلى عنه فعلاً، هدد بأنه سيقف مع القاعدة في حربهم ضد الغرب ويعلن الجهاد، وبعد ضرب قواعده يعلنها حرباً إسلامية، وهو الذي كان يكفر بآيات الله قبيل قيام الثورة ضده، مكذباً أن تكون التوراة والإنجيل قد بشرت بمحمد – صلى الله عليه وسلم – كما بينت هذا في مقالي: " القذافي يكذب القران الكريم"، والكتاب الأخضر الذي حرقه الشعب الليبي يمتلئ بعشرات الأمور الكفرية، والاستهزاء بآيات الله تعالى دليلاً على زندقة هذا المجرم الذي لو كان أهلاً لأن يقود جهاداً ضد الغرب لما سلم سلاحه النووي خوفاً وهلعاً، فكيف له أن يعلنها جهاداً، وهو ألد أعداء الإسلام، وما ارتكبه من جرائم، لم يرتكب مثلها إلا في مذابح التطهير في الأندلس ضد المسلمين!؟

ومن أعجب ما سمعت من أكاذيبه وأنا استمع له في مقابلة لقناة روسيا اليوم، وهو يتحدث عن القاعدة، قائلاً أنهم متشددون يريدون إقامة الخلافة، ولا يؤمنون بالديمقراطية، ثم يتحدث بعد هذا بأنهم يدخلون إلى المساجد ومعهم السلاح والخمر.. ويجمع المتناقضات هذا الكذاب الأشر، ونحن ننتظر إلى كل هذا ولا نبصر شيئاً..!!

ولهذا فإن هؤلاء المسترعون كان الأولى بهم أن يتمهلوا، ويقرؤوا ما يجري على الواقع، قبل أن يطلقوا التهم على الآخرين جزافاً، ويضعوا اليد على الجرح، بدلاً من تعاطي منشطات ومهدئات، لن تزيد الجرح إلا اتساعاً، ولن تزيد الألم إلا ألماً، وأن يعلنوا أن الذي قدم بهؤلاء الصليبيين هو هذا المجرم، الذي يقف كالجرذ أمامهم، ويعيد أكاذيبه بإيقاف إطلاق النار، ولو أنه التزم بهذا الأمر لما حصل ما حصل، ولما تدخل الصليبيون في ليبيا. والغريب أن يدعي هؤلاء المتسرعون الشعب الليبي إلى الوقوف في صف واحد، وهذا المجرم الذي كان يظن أنه ربهم الأعلى لا زال يحاول أن يقضي عليهم، ويُصفّيهم عن آخرهم، بينما هو يقف خائرا عاجزا عن أي رد فعل ضد هؤلاء الذين يقصفون مواقعه، ويكتفي بتهديدهم فقط بأنه سيقوم بقصف مواقعهم في البحر الأبيض.

الأمر الآن بيد هذا المجرم وهو وحده الكفيل بأن ينهي هذه الهجوم الذي تتعرض له ليبيا، والذي سيدمر البلد وأسلحته، بأن يعلن أنه سيتنحى عن سدة الحكم، وعندها يتوقف هذا الهجوم، ولنتذكر أن ابنه سيف الشيطان قد أعلنها من قبل، انه إذا ذهب نظامهم فإنهم سيعودون بليبيا إلى عصور الظلام، وهم يفعلونها الآن بجرهم الصليبيين إلى بلاد الإسلام!!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

ليبيا، القذافي، الثورة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-03-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "إيران كيت" متجددة ... اوباما – خامنئي
  الولي الفقيه .... عارياً !!!
  هل يستفيد أدعياء الوسطية من أحداث مصر!!
  ما ضرهم.. لو هتفوا!!
  اصمتوا أبناء "سايكس بيكو" أو ردوا على غولد!!
  آية الله مرسي !!
  جمعة " البراءة من المعارضة"
  بعد إعطائها الضوء الأخضر لـ"نصر الله" باجتياح سوريا المنظومة الإرهابية في العراء!!
  المنظومة الإرهابية والعودة إلى جنيف.. فحذاري يا معارضة الخارج!!
  الهدف الخفي من ضربات يهود للأسد، وما هكذا تورد الإبل يا بعضهم!!
  "نصر اللات" متفاخراً!!
  قولوا لهم: الإرهابيون أنتم؟!
  لا أمل في إصلاح سموكم ولا فخامتكم!!
  الخداع الفرنسي والبريطاني.. والتغطية على الفضيحة الأمريكية!!
  بعد مؤتمر روما يجب على الشعب السوري أن يقول كلمته!!
  عندما يؤكد الإيرانيون أن سوريا هي محافظة إيرانية!!
  على خلفية تصريحات كارني وجلعاد.. عن أي ممانعة يتحدثون!!
  مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!!
  يريدون إرغام الشعب السوري على الحوار!!
  الأسد وخطاب التجييش!!
  رعاة البقر يجاهدون لإبقاء الأسد الممانع!!
  بعد تقرير المنظومة الإرهابية الأخير حول سوريا: إياكم أن تذهبوا إلى ما ذهبت إليه تلك المنظومة القاتلة!
  إيران إذ تعترض..!!
  الأسد يستجدي للبقاء في السلطة!!
  الأسد أراد نقل إرهابه إلى لبنان.. وقد فعل!!
  المنظومة الإرهابية إلى مالي!!
  نجاد وعقدة الإمام المهدي!!
  إيران.. نهاية الخداع!!
  إشراك إيران في الأزمة السورية مطلب أمريكي!!
  ماذا عمل مرسي في السعودية!! ولماذا سيذهب إلى إيران!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  22-03-2011 / 14:47:11   وسيم


الرجاء الارتقاء بمستوى اللغة العربية لهذا المقال، ثم ما دخل بلال سعيد ؟؟
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الشهيد سيد قطب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - احمد عبدالحميد غراب، شيرين حامد فهمي ، أ.د. مصطفى رجب، د - غالب الفريجات، صلاح المختار، سحر الصيدلي، بسمة منصور، العادل السمعلي، سفيان عبد الكافي، علي الكاش، رافد العزاوي، د. الحسيني إسماعيل ، رضا الدبّابي، د - محمد بنيعيش، د. كاظم عبد الحسين عباس ، المولدي الفرجاني، مراد قميزة، رأفت صلاح الدين، إسراء أبو رمان، يزيد بن الحسين، منى محروس، عدنان المنصر، محمد اسعد بيوض التميمي، حسن عثمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عراق المطيري، د. طارق عبد الحليم، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد بن موسى الشريف ، سلام الشماع، فتحي الزغل، د- هاني ابوالفتوح، أبو سمية، خالد الجاف ، د. مصطفى يوسف اللداوي، سيدة محمود محمد، محمد شمام ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رمضان حينوني، عمر غازي، نادية سعد، د - صالح المازقي، محمود فاروق سيد شعبان، د. خالد الطراولي ، محمد تاج الدين الطيبي، جاسم الرصيف، الهيثم زعفان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. الشاهد البوشيخي، د - أبو يعرب المرزوقي، د- جابر قميحة، د- محمد رحال، هناء سلامة، علي عبد العال، د. أحمد محمد سليمان، كمال حبيب، سيد السباعي، معتز الجعبري، صفاء العراقي، وائل بنجدو، كريم فارق، يحيي البوليني، د. عبد الآله المالكي، حسن الطرابلسي، د. صلاح عودة الله ، د. محمد عمارة ، ابتسام سعد، رشيد السيد أحمد، د.محمد فتحي عبد العال، مجدى داود، د - المنجي الكعبي، تونسي، إيمى الأشقر، عبد الله الفقير، محرر "بوابتي"، مصطفي زهران، د. نانسي أبو الفتوح، محمود طرشوبي، أحمد ملحم، ماهر عدنان قنديل، فاطمة حافظ ، محمود صافي ، د - شاكر الحوكي ، د- هاني السباعي، عبد الله زيدان، فاطمة عبد الرءوف، د. أحمد بشير، أنس الشابي، فوزي مسعود ، د. محمد مورو ، الهادي المثلوثي، محمد العيادي، د. نهى قاطرجي ، فهمي شراب، ياسين أحمد، حمدى شفيق ، صالح النعامي ، فراس جعفر ابورمان، حاتم الصولي، كريم السليتي، محمود سلطان، سامح لطف الله، د- محمود علي عريقات، عصام كرم الطوخى ، محمد أحمد عزوز، عزيز العرباوي، سامر أبو رمان ، مصطفى منيغ، فتحـي قاره بيبـان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. جعفر شيخ إدريس ، حميدة الطيلوش، إيمان القدوسي، صلاح الحريري، عبد الغني مزوز، حسن الحسن، محمد الياسين، د - مضاوي الرشيد، د - مصطفى فهمي، محمد عمر غرس الله، فتحي العابد، عواطف منصور، أحمد الحباسي، إياد محمود حسين ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. محمد يحيى ، أحمد بوادي، محمد الطرابلسي، أشرف إبراهيم حجاج، رافع القارصي، خبَّاب بن مروان الحمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سعود السبعاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، طلال قسومي، الناصر الرقيق، د - محمد عباس المصرى، محمد إبراهيم مبروك، أحمد النعيمي، منجي باكير، أحمد الغريب، د - محمد سعد أبو العزم، صفاء العربي، د.ليلى بيومي ، صباح الموسوي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، جمال عرفة، سلوى المغربي، سوسن مسعود، د - الضاوي خوالدية،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة