تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

جدلية الولاء للوطن وحقيقة دفع الثمن

كاتب المقال صفاء العراقي - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Safaa.aliraqi93@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إننا اليوم في أمسِّ الحاجةِ لإعلاء منظومة القيم الأخلاقية في مختلف المجالات فنتعاون جميعًا على ترسيخ هذه القيم التي تقودنا نحو مستقبلٍ مشرقٍ لوطننا العراق العزيز حتى نتمكن من استعادة أمجادنا التي أهدرها الظلم والطغيان.

الفرد العراقي اليوم لا يعرف شيئا عن تفاصيل ما يحدث في أروقة السياسيين وان ما يتم الاعلان عنه من قبلهم مخالف للحقيقة وما يظهر من البعض عبارة عن عناوين فقط يكتنفها الغموض.

لذا فإن جهل المواطنين بما يدور ما بين السياسيين من اتفاقات وعلاقات ولقاءات، وعدم درايتهم بتلك التفاصيل إلا ما يترشح في وسائل الاعلام لا يمكن ان يجعل المواطن فاهما بحقيقة الامور لأن وسائل الاعلام لا يأتيها الا ما يريد السياسيون إعلانه، وهو ربما مغاير لما تم وجرى في تلك الاجتماعات والاتفاقيات.

كما أن صخب وفوضى السياسيين ومعاركهم تجعل المواطن العراقي في وادٍ آخر، فهم يعيشون في عالم اجتماعات وصراعات وهذا الأسلوب المتبع من قبل السياسيين يمكن أن يؤدي الى انتفاض الناس في أي وقت، خاصة بعد ترك العراق تحت تصرف الميليشيات المعلنة والمخفية التي تتبع مؤسسات دينية لها نفوذ في الحكومة المركزية والمحلية والتي ترتبط بدول خارجية تمارس الاعتقالات والاختطافات بحق كل مواطن عراقي شريف يحب وطنه وشعبه ويرفض كل ما يضرهما.

هذه المليشيات التي تسترت تحت عنوان الدولة ومؤسساتها وضعاف نفوس ومغرر بهم ومأجورون باعوا ضمائرهم وفقدوا إنسانيتهم فعاثوا في الأرض فسادا.

هدموا وانتهكوا حرمات المساجد والمكاتب والمكتبات.

ضربوا وجرحوا وادموا الابرياء.

ارتدوا زي الشرطة والجيش الحكومي وحملوا الاسلحة ووسائل التعذيب فأخذوا يضربون ويعذبون ويروعون العوائل ويعتقلون المصلين والابرياء ويضعونهم في السجون ويرتبون لهم دعاوى كيدية.

اعتدوا ويتعدون على المحامين بأبشع الطرق المخالفة لكل القوانين والاعراف والاخلاق فيبقى الابرياء في السجون ولا يعرف مصيرهم.

قطعوا ويقطعون الجسور ويأمرون بحظر التجوال لتنفيذ غاياتهم ومنها الليلة التي هدم فيها مسجد محمد باقر الصدر في الناصرية.

انتهكوا حقوق الاعلام والاعلاميين فمنعوهم ويمنعونهم من تصوير واظهار الحقائق ويصادرون كامراتهم ويهددونهم ويحذرونهم من النشر واظهار أي شيء عن الجرائم والقبائح والانتهاكات الخطيرة التي حصلت ووقعت على العراقيين؟؟

ولا أدري لماذا يتعاملون مع الشعب بهذه الطريقة ويمارسون هذه الاساليب المرفوضة والمنبوذة؟؟

لماذا يتعاملون بهذا الاسلوب مع كل من يرفض الاحتلال العسكري أو الفكري أو السياسي أو الاجتماعي أو الاقتصادي ومهما كان دين وقومية او قرب وبعد المحتل عن العراق؟

فمن يرفض ترسيخ الاحتلال والعمالة للمحتل ويرفض تقسيم العراق وشعبه ونهب ثرواته يكون هذا حاله؟!

هكذا يتم التعامل مع من يرفض القتل وزهق الأرواح ونزيف الدم العراقي بكل طوائفه ومن يرفض الفتنة والطائفية المقيتة وأي تدخل خبيث مضر بالعراق من قبل دول الجوار والجهات والمؤسسات التي تنتمي إليها وترتبط بها.

بهذه الطريقة يجازى كل من يرفض أن يكون استقلال العراق ووحدته وثروته وشعبه ثمناً لتحقيق مصالح شخصية ضيقة للنفعيين ومطامع دول أخرى.

فمن يتصف بهذه الصفات الوطنية الصادقة من العراقيين يكون هذا حاله فتصب على رأسه القنابل بأنواعها والمياه الحارة والعصي والهراوات وسيصعق بالكهرباء وتمارس بحقه مختلف الانتهاكات الجسدية والمعنوية وخير شاهد عشناه بتفاصيله ما حصل بحق شريحة عراقية معروفة بمواقفها الوطنية، وأقصد اتباع المرجع العراقي الصرخي الحسني، حيث تهدم مساجدهم وتحرق وتنتهك حرماتهم ويعتدى عليهم فتمارس بحقهم أبشع الطرق والوسائل المنافية للأخلاق ولحقوق الانسان.

فهل يوجد مبرر او تفسير لهذا الوضع المؤلم الذي يعيشه العراقيون اليوم؟؟

وهل يوجد من يملك الجرأة والشجاعة فيقف بوجه أهل الدكتاتورية ليقول لهم قفوا عند حدكم فالعراق والعراقيون على اختلاف طوائفهم وقومياتهم وأديانهم خط احمر؟؟

هل يوجد احد يملك الغيرة والحمية من الشعوب العربية والاسلامية بل ومن شعوب العالم ليقف موقفه الانساني المساند للعراقيين في محنتهم؟؟

هل يوجد من أهل المؤسسات والمنظمات المدنية والحكومية المحلية والاقليمية والعالمية ممن يمتلك المهنية والحس الانساني فيمارس دوره ليقف بنفسه على الانتهاكات التي تجري في العراق وسلب الثروات وسرقتها من القاصي والداني؟؟

الكلام يطول ولن تنتهي معاناة العراق ولكن التأريخ لن ينسى أهل المواقف.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، المالكي، الجلاء من العراق، الحكومة العراقية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-07-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  المرجع الديني هل يعلم بكل شيء؟!
  القرآن الكريم في توجيهات العلماء الأعلام
  تظاهرات مناهضة للفساد والتفرقة في العراق 18/ 1/ 2013م
  تظاهرات تندد بالواقع المأساوي للخدمات في العراق 11/ 1/ 2013 م
  اليوم العالمي لمكافحة الفساد، وقفة لإذكاء الوعي
  كربلاء ودورها في محاربة الفساد المالي والاداري
  البطاقة التموينية ودورها في الدعاية الانتخابية
  بغداد ثالث عاصمة بالنفايات ضمن تصنيف منظمة اليونسكو
  التسليح ومطالب الشعب وأولوية الاختيار
  المؤسسة التعليمية وسبل إنقاذها من الإنهيار
  قانون العفو العام في العراق وصراع الارادة
  احتراف السرقة وانتهاز الساسة يجهض قانون البنى التحتية
  الاساءة لرسول الاسلام وتعدد المصداق .. تقرير مصور
  مفهوم السيادة ومعاناة الشعب العراقي
  سرقات الحكام وتسببها بدموع الأرامل والأيتام .. تقرير مصور
  جدلية الولاء للوطن وحقيقة دفع الثمن

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. خالد الطراولي ، علي عبد العال، عدنان المنصر، جمال عرفة، د. محمد يحيى ، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الله زيدان، حسن الطرابلسي، الهيثم زعفان، أحمد النعيمي، عراق المطيري، أحمد ملحم، د - عادل رضا، صلاح الحريري، كريم السليتي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د.ليلى بيومي ، رمضان حينوني، عواطف منصور، رضا الدبّابي، د.محمد فتحي عبد العال، منجي باكير، محمد شمام ، د. أحمد محمد سليمان، فهمي شراب، سيد السباعي، د. طارق عبد الحليم، سامر أبو رمان ، محمود سلطان، ياسين أحمد، خالد الجاف ، طلال قسومي، محمود صافي ، أ.د. مصطفى رجب، محمود طرشوبي، صباح الموسوي ، أنس الشابي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سحر الصيدلي، د- جابر قميحة، د - الضاوي خوالدية، رأفت صلاح الدين، د. عبد الآله المالكي، ابتسام سعد، محمد تاج الدين الطيبي، خبَّاب بن مروان الحمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - شاكر الحوكي ، د- محمود علي عريقات، تونسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، وائل بنجدو، فاطمة عبد الرءوف، أشرف إبراهيم حجاج، منى محروس، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صفاء العربي، محمود فاروق سيد شعبان، عصام كرم الطوخى ، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد العيادي، د - مضاوي الرشيد، فتحي الزغل، حميدة الطيلوش، سوسن مسعود، د- هاني ابوالفتوح، د- هاني السباعي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد الحباسي، حمدى شفيق ، حسن عثمان، حاتم الصولي، سلام الشماع، إياد محمود حسين ، مصطفى منيغ، هناء سلامة، مجدى داود، د - المنجي الكعبي، د - محمد عباس المصرى، سيدة محمود محمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد اسعد بيوض التميمي، رافع القارصي، إسراء أبو رمان، العادل السمعلي، د. الحسيني إسماعيل ، كمال حبيب، أحمد الغريب، مصطفي زهران، صلاح المختار، فتحـي قاره بيبـان، د - احمد عبدالحميد غراب، الناصر الرقيق، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عزيز العرباوي، صالح النعامي ، شيرين حامد فهمي ، جاسم الرصيف، محمد عمر غرس الله، يزيد بن الحسين، المولدي الفرجاني، الشهيد سيد قطب، محمد إبراهيم مبروك، عبد الله الفقير، رشيد السيد أحمد، د. أحمد بشير، د. صلاح عودة الله ، عبد الغني مزوز، مراد قميزة، فاطمة حافظ ، يحيي البوليني، د - محمد بن موسى الشريف ، كريم فارق، محمد الياسين، د. محمد مورو ، أحمد بوادي، د - مصطفى فهمي، إيمى الأشقر، د. محمد عمارة ، فوزي مسعود ، د. الشاهد البوشيخي، ماهر عدنان قنديل، إيمان القدوسي، فتحي العابد، أبو سمية، فراس جعفر ابورمان، رافد العزاوي، سعود السبعاني، الهادي المثلوثي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سامح لطف الله، بسمة منصور، سلوى المغربي، نادية سعد، د. نهى قاطرجي ، صفاء العراقي، د - محمد سعد أبو العزم، د - صالح المازقي، حسن الحسن، محمد أحمد عزوز، د. كاظم عبد الحسين عباس ، معتز الجعبري، د. جعفر شيخ إدريس ، د - أبو يعرب المرزوقي، عمر غازي، د - غالب الفريجات، محرر "بوابتي"، عبد الرزاق قيراط ، محمد الطرابلسي، د - محمد بنيعيش، سفيان عبد الكافي، د. نانسي أبو الفتوح، د- محمد رحال، علي الكاش،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة