تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

البطاقة التموينية ودورها في الدعاية الانتخابية

كاتب المقال صفاء العراقي ـ بغداد    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Safaa.aliraqi93@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تتناقل العديد من الاخبار أن مجلس الوزراء قرر في جلسته الثامنة والأربعين التي عقدت، الثلاثاء (6 تشرين الثاني 2012)، استبدال البطاقة التموينية المطبقة حالياً بمبالغ نقدية توزع على المشمولين بالنظام المذكور بواقع 15 ألف دينار لكل فرد، وبعدها تراجع رئيس الحكومة ووعد بزيادة بدل الحصة إلى 25 ألف دينار.

وبعد ردود أفعال الشعب المختلفة ظهر المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء ليؤكد أن قرار مجلس الوزراء القاضي بإلغاء البطاقة التموينية سيخضع للمناقشات في إطار وطني واقتصادي، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء تحدث عن إمكانية تطبيقه بمحافظة أو أكثر لمعرفة مدى نجاحه.

هذا المقترح، استبدالِ المفرداتِ التموينيةِ بمبالغَ نقديةٍ، هو المقترحُ الأكثرُ قبولا لدى الحكومةِ عند مناقشةِ موضوعِ البطاقةِ التموينية لسهولةِ تطبيقه ولتنأى بنفسِها عن المتاعبِ التي تسببها عمليةُ إيصالِ المفرداتِ للمواطنين ولتبرر فشلها في توفير المواد الغذائية للشعب.

البطاقة التموينية التي يعتمد عليها غالبية العراقيين نظرا لما تزودهم به في حياتهم اليومية منذ بدء الحصار الدولي على العراق في العام 1991، حيث تشمل مفردات الحصة التموينية للفرد الواحد الرز، والطحين، والزيت النباتي، والسكر، والشاي، ومسحوق الغسيل، والصابون، والحليب المجفف(للكبار)، والحليب المجفف (للصغار)، والبقوليات كالعدس والفاصوليا والحمص، ولكن وزارة التجارة قلصت في عام 2010، مفردات البطاقة إلى خمس مواد أساسية هي مادة الطحين، والرز، والسكر، والزيت، وحليب الأطفال، وحتى هذه لم يسلم عليها المواطن.

إضافة الى أن هذه المبالغ سيشترك من خلالها المتمكن والقادر في حصة المحتاج، وهي تعني مرة أخرى مشاركة المتمكن الفقير لقمته، لا بل عملية سرقة ممنهجة وقانونية، واستنزاف للثروة الوطنية للفئات غير المحتاجة.
ومن الناحية الفنية لا أعلم كيف سيتم إيصال المبالغ النقدية البديلة إلى الشعب شهريا؟ وما هو ضمان عدم حصول الفساد في هذه الخطوة؟ وهل الحكومة قادرة على ضبط أسعار المواد الغذائية الأساسية في السوق؟ وهل سيكون مبلغُ 15 أو 25 الفَ دينارٍ مجزٍ لسدِ حاجياتِ المواطن خلالَ الشهرِ؟ وكم سيخسرُ العراقُ في عملية الاختلاس المبطن هذا جراءُ عملياتِ الفسادِ المالية الكبرى التي ستنهبُ ميزانيةَ العراقِ لصالحِ كروشِ النفعيين المصلحيين؟
للأسف فإن إلغاءُ البطاقةِ التموينية أصبح واقعا يؤرق العراقيين, وتوجسَ الفقراءُ منه خيفة, خاصة أنها ضالةُ الطبقةِ الفقيرةِ ويعتمدُ عليها اعتمادا كليا أكثرُ من (60%) من أفرادِ الشعبِ العراقي، وكأن الساسة والقادة في العراق غاية ما يمكنهم تقديمه من أجل خدمة الشعب هو إلغاء البطاقة التموينية!!

هذا القرار ولد رود فعل شعبية تباينت بين مناشدات تطالب بإلغائه وتظاهرات خرجت في مناطق عديدة من العاصمة بغداد والمحافظات العراقية الاخرى عنوانها (الشعب العراقي بين سياسة الطغاة والبطاقة الملغاة) نقل الموقع الالكتروني للمرجع العراقي السيد الصرخي الحسني تفاصيل هذه التظاهرات والاحتجاجات يوم الجمعة 9ـ 11ـ 2012م تجدونها على هذا الرابط:
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=340421
أليس من الاجدر بالسياسيين بدلا من الجلسات والمناقشات الرامية لرفع والغاء البطاقة التي تعتبر عاملا مهما لاستقرار الاسعار في السوق، أن يجلسوا ولو لمرة واحدة ويفكروا في كيفية إعطاء المواطن استحقاقه من ثرواته الطبيعية؟!
إن مثل هذه القرارات تعتبر جزءا من الدعايات الانتخابية الجديدة يحاول الساسة والقادة العراقيين ممارستها وخداع الرأي العام من خلالها لتأتي بعد ذلك المزايدات المعروفة، ولكن هذه المرة من هو البطل السياسي أو الرمز الديني الذي أفل نجمه بدعمه ساسة الفساد فيراد الآن رفعه بين أوساط الشعب العراقي باعتباره بطلا ألغى ذلك القرار الظالم، وبعد ذلك تخرج العشرات أو المئات بتظاهرات مؤيدة له ليعلو شأنه ويكون ورقة رابحة للسراق والمفسدين يصعدون على أكتافه من أجل الخداع والضحك على الذقون؟؟ ولكن العتب على الشعب الذي تأثر ويتأثر بمثل هذه الخدع الاعلامية وإلا فأين هي مواد البطاقة التموينية أصلا قبل هذا القرار؟؟!!

ولماذا افتقدنا المطالبات بتوفير جميع المفردات سابقا لسد حاجات الفقراء بينما نرى المطالبات من هنا وهناك في هذه الايام ممن يريد أن يحمد من غير عمل وفي قلبه جبال من الرياء؟؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الحكومة العراقية، المالكي، الدعاية الإنتخابية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-11-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  المرجع الديني هل يعلم بكل شيء؟!
  القرآن الكريم في توجيهات العلماء الأعلام
  تظاهرات مناهضة للفساد والتفرقة في العراق 18/ 1/ 2013م
  تظاهرات تندد بالواقع المأساوي للخدمات في العراق 11/ 1/ 2013 م
  اليوم العالمي لمكافحة الفساد، وقفة لإذكاء الوعي
  كربلاء ودورها في محاربة الفساد المالي والاداري
  البطاقة التموينية ودورها في الدعاية الانتخابية
  بغداد ثالث عاصمة بالنفايات ضمن تصنيف منظمة اليونسكو
  التسليح ومطالب الشعب وأولوية الاختيار
  المؤسسة التعليمية وسبل إنقاذها من الإنهيار
  قانون العفو العام في العراق وصراع الارادة
  احتراف السرقة وانتهاز الساسة يجهض قانون البنى التحتية
  الاساءة لرسول الاسلام وتعدد المصداق .. تقرير مصور
  مفهوم السيادة ومعاناة الشعب العراقي
  سرقات الحكام وتسببها بدموع الأرامل والأيتام .. تقرير مصور
  جدلية الولاء للوطن وحقيقة دفع الثمن

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  15-11-2012 / 19:58:26   أسراء الفؤادي
فاشلون

قرارات فاشلة وخالية من التخطيط والدراسة المعمقة التي يجب ان تكون نتائجها بالتاكيد لصالح المواطن العراقي

  13-11-2012 / 20:55:07   الاستاذةالقانونية
سارقوا كل شيء

المالكي واعوانه لم يبقوا لنا شيء نحلم به ومن اجله سرقوا كل احلامنا وامالنا التي عشنا لنحققها سنين طويلة فليس غريب عليهم ان يسرقوا لقمتنا ومن افواهنا انه شيء ابسط ما يكون بالنسبة لهم انهم اناس تعودا السرقه وحرمان الناس من ابسط حقوقهم اللهم سلط عليهم عذابك وسخطك

  13-11-2012 / 20:16:06   الكاتب \ ازاد بوشهار
العراق


ان ما يفعله اليوم المالكي اشبه بايام الامس في زمن الدكتاتوريه العصيبة للقائد الضرورة حيث ان التمسك في المنصب
اخذ الطابع الاخر طابع التهديد والوعيد في معركة المناصب لذى اصبح ذلك القائد بانه الفاتح والناصر والمهيمن على مستقبل العراقي المملوء بالتفخيخ والتهجير والتعتيم والتظليل هو الطريق الوحيد للبقاء والبقاء للاقوى

  13-11-2012 / 15:04:41   الشيخ الكرعاوي
انا عراقي احب العراق

ايها العراقيون اخرجوا من صمتكم وتكلموا واهتفوا وانتفضوا بوجه الظلم والفساد واطردوا المفسدين الذين اكلوا ونهبوا اموال العراق ولم يكتفوا بذلك بل اخذوا بتوزيعها على اسيادهم من دول الجوار ،واذا بقيتم ساكتين فلن يتخلص العراق من هذه الثلة الفاسدة ، اخوتي ضعوا ايديكم بأيدي اخوتكم انصار السيد الصرخي الحسني الذين لم يهدأ لهم بال واموال العراق تنهب وشعبه يقتل

  13-11-2012 / 14:04:45   د. نعمه علوان - لندن
وهنالك امور مخفية ...

15 الف دينار عراقي % 30 يوم (شهر كامل) = 500 دينار عراقي ،هذا المبلغ هل يسد حاجة المواطن العراقي لليوم الواحد ؟!!!
حسب ما تناقلته الأخبار عن وضع الاقتصاد العراقي مزري جدا بالغلاء الفاحش وخصوصا بعد إعلان الحكومة العراقية على قناتها الرسمية سترفع البطاقة الغذائية ،على هذا الخبر ارتفعت الأسعار بشكل مثير لتأزم الوضع الاقتصادي وخصوصا ان الشعب العراقي قد مر بأزمة الحصار الاقتصادي في تسعينات القرن الماضي مما تسبب في ذلك تدهور الوضع الاجتماعي على كافة الأصعدة .
وكان قرار رفع البطاقة التموينية هو تأسي بالوضع الاقتصادي الإيراني من اثر الحصار المفروض عليهم ، ولتمرير صفقة الأسلحة من قبل الحكومة العراقية على شعبها الجائع بمبلغ قدره 4.2 مليار دولار ،وكذلك لرفع جهات اجتماعية دينية لتصعيد الانتخابات بواسطة قواعدها الاجتماعية اذا رفضت قرار رفع البطاقة التموينية عن الشعب العراقي البسيط .
وهنالك امور مخفية في رفع البطاقة التموينية يجهلها اغلب ساسة البرلمان !!!

  13-11-2012 / 12:13:21   ابو فؤاد السامرائي
فرمكة جديدة للسياسيين والمرجعية

ان المرجعية شعرت بخطيئتها التي اقترفتها حيال الشعب بعد مباركتها ولقاحها الفاسد الذي اثمر هذه الزمرة من الفاسدين المتربعين على قرارات تؤثر حتى على لقمة الفقير وان المرجعية تحاول ان تبرهن للشعب ان لاعلاقة لها بما تقره الاحزاب في الغاء البطاقة التموينية
وبين تلك الاسباب ومعرفتها يبقى الشعب العراقي منتظرا حقيقة المؤامرة التي لعبتها الحكومة وحيث المفروض ان يطالب الشعب من المرجعية ان على الحكومة ان تزيد من مفردات البطاقة التموينية كما وعد وكلاء وخطباء المرجعية قبل الانتخابات السابقة لذلك كانت المؤامرة ان تلغى البطاقة التموينية كاملة لتتحول مطالبات الشعب بدلا من زيادة البطاقة التموينية الى الاكتفاء بما يرشح من وزارة التجارة من كرمها حتى لو كانت حبة عدس واحدة المهم لاتقطعوا الحصة التموينية وكما يقول المثل
(مانريد العنب نريد سلتنا)

  13-11-2012 / 12:03:32   ابو سهبل الساعدي
حكومة سرقات

60 بالمئة من الشعب العراقي تعتبر البطاقة هي المصدر الاساسي لمعيشته فاذا كان ابناء الشعب من عاطلين عن العمل وخريجين لم يتعينوا ومتقاعدين وعاجزين كل هذه الشراح هي تعاني الان من غلاء في الاسعار وصعوبة في معيشتهم فكيف اذا قطعت مصدر قوتهم ووزعت اموال تزيد من تظخم العملة كيف لحكومة ان تصدر مثل هكذا قرار بدون دراسة ام انها لعبة سياسية لقرب اقرب موعد الانتخابات

  13-11-2012 / 12:02:54   ابو سهبل الساعدي
حكومة سرقات

60 بالمئة من الشعب العراقي تعتبر البطاقة هي المصدر الاساسي لمعيشته فاذا كان ابناء الشعب من عاطلين عن العمل وخريجين لم يتعينوا ومتقاعدين وعاجزين كل هذه الشراح هي تعاني الان من غلاء في الاسعار وصعوبة في معيشتهم فكيف اذا قطعت مصدر قوتهم ووزعت اموال تزيد من تظخم العملة كيف لحكومة ان تصدر مثل هكذا قرار بدون دراسة ام انها لعبة سياسية لقرب اقرب موعد الانتخابات

  13-11-2012 / 12:02:11   ابو سهبل الساعدي
حكومة سرقات

60 بالمئة من الشعب العراقي تعتبر البطاقة هي المصدر الاساسي لمعيشته فاذا كان ابناء الشعب من عاطلين عن العمل وخريجين لم يتعينوا ومتقاعدين وعاجزين كل هذه الشراح هي تعاني الان من غلاء في الاسعار وصعوبة في معيشتهم فكيف اذا قطعت مصدر قوتهم ووزعت اموال تزيد من تظخم العملة كيف لحكومة ان تصدر مثل هكذا قرار بدون دراسة ام انها لعبة سياسية لقرب اقرب موعد الانتخابات

  13-11-2012 / 10:53:28   رونق العامري
انهم فايروس قاتل

قرارات عقيمة يصدرها ساسة البلاد كل يوم ...قد اودت بالشعب الى شفا حفرة فالحذر الحذر ياشعب العراق من هذه الحكومة الفاسدة واعلنوا بيعتكم للعراق وانبذواهؤلاء المتسلطين على رقابكم فقد ان الاوان لان يرحلوا..ويتركوا الشعب هو الذي يقرر مصيره

  13-11-2012 / 10:19:31   ماجد فهد المعموري
اتفاقيه بين الحكومه والمرجعيه

واضح جدا ان مرجعية السيستاني تعتبر الحكومة حكومتها بدليل انها طلبت ايضاح لقرار الغاء البطاقة ولم تعترض عليه مبدئيا رغم ان العراقيين عن بكرة ابيهم وبكل اطيافهم استنكروا ورفضوا القرار بسرعة عالية هذا يدل على ان هذه المرجعية ليست ممثلة للعراقيين انما ممثلة لحكومة الطائفة اقول فمتى يدرك هذا الشعب هذه الحقائق ؟

  13-11-2012 / 10:08:26   احمد الموسوي
حكومة الفساد

ان قرارت الحكومة تاتي بايعاز من الخارج وتأثير قوي من احدى دول الجوار من اجل دعم زعيم ديني سقط في اوسط الشعب العراقي بسبب عدم صواب فتاويه

  13-11-2012 / 06:25:22   المهندس ربيع العبودي
حكومة فاسدة وعميلة

ان هذه الحكومة التي تريد ان تقتل الشعب العراقي وتجعله فقير وهو يمتلك الخيرات في بلده ان هي الا حكومة تلبي مخططات فارسية مجوسية تريد النيل من ابناء الشعب العراقي حتى يصبح فريسة لها لكن ابناء الشعب العراقي الاصيل لم يقفوا مكتوفين الايدي خرجوا بمظاهرات يرفضون هذه الحكومة الفارسية والبرلمان المزيف ...

  12-11-2012 / 23:01:45   وسام علي
فساد الحكومة العراقيه

نعم انظر ياشعب العراق رئيس الوزراء المالكي يعقد صفقة فاسده ويسرق اموال العراق ونظر كيف الرئيس الروسي يقيل ويطرد رئيس الاركان ووزير الدفاع فلماذا لا نفعل مثلهم ونتخلص من هذه الحكومه الفاسده

  12-11-2012 / 22:43:13   احمد محمد
التضليل

الغاية والهدف الرئيسي وفق ما يفهم من هذا السيناريو الجديد ( سيناريو الغاء البطاقة التموينية )
الذي صنعته الحكومة بلباس جديد والذي تراجعت عنه حكومة المالكي أشارة منها ::
الى أنها قد أنصاعت الى أمر المرجعية الدينية ( العليا ) في العراق أي مرجعية السيد السيستاني
المرجعية التي دائماً وأبداً ما دعمت هذه الحكومة ... المرجعية التي لم تحدد موقفها بوضوح للشعب
العراقي من هذا القرار ... ( سوى أنها سألت الحكومة عن الاسباب التي دعت لأتخاذ هذا القرار )
وهو ما جاء على لسان ناطقه عبد المهدي الكربلائي ظهيرة يوم الجمعة المنصرم

  12-11-2012 / 21:38:31   نهى الواجدي
البطاقة التموينية خدمة سرية للجمهورية الايرانية

لا شك ان الحكومة العراقيية تسعى بشك مبطن ومعلن لانقاذ الحكومة الايرانية من ازمتها الاقتصادية وهذا واضح وجلي من خلال المصارف التي منحت العملة الصعبة لدعم الحكومة الايرانية ولكن هذا غير كافي بل ساندت وايدت النظام السوري لقمع الثورة السورية لاجل الحفاض على المصالح الايرانية وكذلك شراء الاسلحة وعدم التصويت ضد سوريا وغريها الكثير ولكن ... ما دام الشعب .. نايم ورجلية بالشمس ... اذا هو غير محتاج الى مفردات البطاقة التموينية لذا - لو صح التعبير - اجمعت الحكومة والمرجعية والتيار الصدري على وهب مفردات البطاقة التموينية الى الحكومة الاسلامية الايرانية وبالمقابل يعطون اجور بخسة الى الشعب العراقي الفايخ الى ان ينسى الناس موعد التسليم ومع المهارات الكروية التي يتمتع بها المالكي يفرها على الشعب ويطلع الشعب مطلوب 25 الف بالشهر .... وهو المطلوب ....

  12-11-2012 / 21:21:13   الاستاذ اثير محمد
ساسة العراق قتل الشعب العراقي

انتقلت الى رحمة الله البطاقة التموينية التي يعيش عليها 90% من الشعب العراقي المظلوم والتي قتلت على ايدي ازلام حكومة المالكي وعصابات ومفايات البرلمان اللاعراقي

ليت شعبي العراقي المظلوم يصحى يوما واحد وينظر لما يحدث من حوله من سرقات لثرواته ونهب لخيرات العراق وتحويل العراق الى مقبرة للنفايات والاوساخ وسكراب ونفايات العالم وقتل وتهجير واعتقالات واغتيالات و سجون سرية ووووووووووكل هذا يرتكب باسم العراقي لانه هو من قام بالثورة البنفسجية البغيضة (الانتخابات المباركة من المرجعية الدينية بالخصوص مرجعية السيستاني الذي لم يحرك ساكنا جرى تلك الجرائم القبيحة التي ارتكبت بحق الشعب العراقي المظلوم) والان ما تشهده الساحة العراقية انواع الحروب منها وعلى رأسها ((((حرب ملفات الفساد))))التي بدورها تنافس الحرب الطائفية وحرب العصابات وحرب الشوارع وهذه الحرب كان الخاسر الاول والاخير فيها الشعب العراقي الابي والرابح الاول هم (ممثلي الشعب البرلمانيين) الذين يحملون الجنسية المزدوجة (العمالة المزدوجة للغرب والشرق)
وفي الختام يا ليت شعبي العراقي ان يفيق من رقدته ويرى السرقات التي لا نهاية لها
هذا ما ظهر من الفساد وسرقات المسؤولين العراقيين وما خفية ادهى

  12-11-2012 / 21:16:44   رونق العامري


انها مهزله من مهازل الحكومة ...تعودنا عليها كل يوم هم في شان سبحان الله من سيء الى اسوء في القرارات ..قرارات عقيمة ..والشعب هو الخاسر في النهاية

  12-11-2012 / 21:05:16   محمد موسى
مخطط خبيث

بعد افلاس الجميع اعطت ايران ايعاز يجب اصعاد احد الخائبين والساقطين بأعين الناس لكي يكون لهم بطل المرحلة ولكن لا يستطيعون تمريرهذه المخططات على شعبنا العزيز

  12-11-2012 / 21:01:44   سالم الحارثي
رفع لمقام العملاء وليس العلماء

نعم يراد من قضية البطاقة والغائها ثم اعادتها رفع لشخصيات اتضح للشعب عمالتها واستهتارها بالدم العراقي وعدم اكتراثها بمعانات الشعب وان الوقت وقت انتخابات فلعبو تلك العبة الحقيرة ولاكن هيهات هيهات ان يلدغ الشعب مرات ومرات من جحر تلك المرجعية العميلة التي لايهمها سوى مصالح الساسة المفسديين

  12-11-2012 / 21:01:19   رجاء الموسوي
من المنصب يصنعون المستحيل

نعم ولا يخفى على الجميع ان سياسي العراق يستغلون اي ثغرة وفرصة في الانتخابات من اجل المنصب لاكن يوجب على كل عراقي الحذر كل الحذر من هؤلاء العملاء كل شي نتوقع منهم السبب لائن ولائهم ليس للعراق الحبيب

  12-11-2012 / 21:01:03   هاشم
سرقات

لقد عوّد هؤلاء الساسة السرّاق ... الشعب على الحرمان وقطع الارزاق حتى وصل الامر الى قطع البطاقة التموينية ليعلوا شأن بعض الرموز الدينية التي تحكم المجتمع من خلال معارضتها لهذا القرار وفي نفس الوقت نلاحظ المظاهرات التي تجوب المدن العراقية والتي نظمها انصار رجل الدين الصرخي مما يدل على رفض هذه التظاهرات لهذا القرار التعسفي.

  12-11-2012 / 21:00:54   المهندس قيس العلي
حكومة همها ايذاء المواطن والتقتير عليه؟

هذه هي مكارم حكومة المالكي الفاسده لابناء الشعب العراقي المظلوم المسكين ؟؟ الغاء البطاقة التموينية او بالاحرى مابقى منها؟؟ هو اكثر من اعلان حرب على العراقيين بل هو اعدام وقتل لهم مع سبق الاصرار والترصد وبامضاء وعلى مرأى ومسمع من مراجع النجف المشتركين والممهدين لهذه الجريمه مع ماسبقها من جرائم بحق العراق واهله.

  12-11-2012 / 20:57:24   احمد ياسين
يصرون على الاستخفاف بالشعب


الوضع في العراق وصل به الامر انه لايمكن لاي انسان عاقل فيه يحمل ذرة من الوطنية السكوت عما يجري فيه حيث الة الفساد المستمرة التي تنهش كل مفاصل الدولة دون استثناء الى ان وصل الامر ان يأخذوا الفتات والمتبقي من البطاقة التموينية التي هي قوت الفقراء فسياسيو العراق استكثروا على الفقراء حتى رغيف الخبز فعلى الشعب ان ينتبه لنفسه ويعرف خطورة ما يجري حوله واتخاذ الموقف المناسب لردع المفسدين .والادهى من ذلك ان جميع الكتل بعد ان صوتت على الغاء البطاقة عادت لتتباكى في الاعلام على قوت الفقراء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!

  12-11-2012 / 20:56:09   شريف كامل
الشعب العاقي يعاني من الفقر و

الشعب العاقي يعاني من الفقر واغلب الشعب وبنسبة 60% منه او اكثر هو يعتمد في قوته اليومي على مفردات او ماتبقى من مفردات البطاقة التموينية وهذا القرار هو ظلم واجحاف بحق الشعب وسوف يجوع الشعب ويشبع كروش الساسة الذين تقصدوا الغاء البطاقة التموينية حتى يكون هناك مصدر اخر لسرقاتهم ويجعلهم هم اصحاب الامتياز وهم التجار بالمواد الغذائية .... نحن نقف موقف اجلال واكبار ونحني رؤسنا تقديرا لهذه الوقفات الشجاعة والوطنية لمرجعية السيد الصرخي لانها الوحيد من طالبت وتطالب بحق وحقوق الشعب المظلوم والمسروق قوته

  12-11-2012 / 20:55:58   مهنا المهناوي
افلام الخمسينات

المالكي وحزبه الساذج يردون ان يمشوا علينا بعض الافكار التي دفنت في زمانها وهي ان يفعلوا شي يستجدوا به عطف الشعب العراقي بعد ان فضحت مخططاتهم الخبيثه وبعد ان افلسوا واصبح رصيدهم صفر عند ابناء العراق ارادوا ان يلمعوا بعض الشخصيات التي قد تساعدهم وتنصح العراقيين بانتخابهم كالذي حدث في السابق الا ان الشعب عرفهم وتيقن انهم حثاله لا يفقهون شيئا في عالم السياسه بل هم اساتذه في القرصنه وسرقه اموال العراقيين فلعبة حذف البطاقه هي لعبه انتخابيه بحته اراد بها المالكي الالتفاف على الشعب ويريد ان يصبح بطل الفلم كتلك الافلام التي التي حكوا ابائنا عنها

  12-11-2012 / 20:54:43   الاعلامي علي العراقي
حكومة فاسدة وعميلة

قرار الغاء البطاقة التموينية هو خدعة المراد منها اذلال الشعب العراقي

  12-11-2012 / 20:54:38   محمد البغداي


انالله وانا اليه راجعون القرارات العشوائية السياسية الفاشلة التي ادت بالشعب العراقي الى الهلاك و المنطلقة من قبة برلمان المكر والخداع ومن هذه القرارات المدمرة لهذا الشعب المسكين اهمها واخرها قرار الغاء البطاقة التموينية التي هي مصدر عيش الفقراء الذين هم دون مستوى الفقر بسبب القيادات السياسية وقراراتهم التي تخدم مصالحهم الحزبية والشخصية فقط

  12-11-2012 / 20:52:54   رسول الليثي


هذه الحكومة الفاسدة لم تبقي شيئا للشعب العراقي الا ودمرته ودمرت معها الشعب العراقي .. واخرها اعدام الشعب العراقي باكمله من خلال الغاء البطاقة التموينية القوت الرئيسي للشعب المحروم ..

  12-11-2012 / 20:52:18   عمار التميمي
العراق بذمتكم

لو سارابناء العراق بأمر السيد الصرخي وترك ائمة الظلال الذين روجوا للسراق لما وصلنا الى هذا الحال المأساوي الذي لا يسر العدوا فضلآ عن الصديق فما يقوم به ابناء الصرخي من تظاهرات واحتجاجات مستمرة وبدون كلل او ملل يدل على وعيهم وصدق نواياهم اتجاه بلدهم العراق فنعمه المربي انت ايها الصرخي وهنيئآ لك بهاكذا ابناء

  12-11-2012 / 20:46:54   محمد المنصوري
اسلوب اخر للفساد

السلام عليكم
يبدوا ان الحكومة العراقية كشرت عن انيابها واعلنت بكل وضوح مدى الفساد الذي وصلت اليه من خلال خبر قطع البطاقة التموينية بسبب الفساد وهنا نريد ان نسأل لو كانت الطاقة الكهربائية يوجد فيها فساد مستشري ( مع العلم هو موجود) هل سوف تقطع الكهرباء بسبب الفساد ؟؟
او هل تستطيع ان تسيطر على ملايين من التجار في السوق وتسعر المواد بينما الوزارة كم مواطن تحتوي لم تستطع ان تسيطر عليهم ؟؟؟
ولكن نقول من باب ثاني ان هذا الاعلان هو لهدف رفع جهة سياسية او دينية لتكون هي المنقذ والمخلص للعراقيين وهي التي قد تحكم او يكون لها دور في المرحلة القادمة مستفيدة من عوامل كثيرة تحصل الان نقول نعم قد يكون هذا هو الهدف ولكن يبقى امامنا حل واحد هو رفض كل شخص اساء او سكت عن الفساد الحاصل ولم يتكلم منذ سنوات كثيرة .

  12-11-2012 / 20:44:37   عبدالله الجابري
حكومة الفساد تعترف بفسادها

أن غايةَ ما أخترعه السياسيونَ العراقيون ليقدموا الخدمةَ لشعبِهم هو اختراعُ رفع مفرداتِ البطاقةِ التموينية وقطعُ لقمةِ المواطنِ من فمه لتكونَ في أفواهٍ وبطونٍ وحشيةٍ جائفةٍ لا تعرفُ للرحمةِ ولا للإنسانية معنى، فبدل أن تعقدوا الجلسات وتديروا الحواراتِ وتصرفوا الأوقات لكي ترفعوا البطاقة التموينية وتمنعوها من المواطن العراقي أجلسوا ولو مرةٌ واحدةٌ وفكروا كيف تعطونَ هذا الشعب من مستحقاتِ ثروتهِ النفطيةِ والعائداتِ النفطية الانفجارية والميزانيات الرهيبة

  12-11-2012 / 20:44:09   م. رشيد العلي
ناس لكن لا انيس بهم

حولي اعاجم يرطنون فما للضاد على لسانهم قدر

اخي كاتب هذا المقال نحن نعلم جيدا ان الحكومة العراقية اعني الحاكمين في الحكومة هم صنيعة احتلالات عدة في العراق فانت تلاحظ من دون دول العالم تتفق ارادة امريكا و ايران على الحكومة العراقية على الرغم من التباين في المواقف بين هاتين الدولتين فيما عدا ذلك تماما و نحن نعلم ان في السياسة توجد مصاالح دائمة كما هو الحال اذا حكام الخضراء يطبقون ما تمليه عايهم الارادات الخارجية و لعل المطالبات التي قام بها ابناء الشعب العراقي كانت موقفة خصوصا تلك التي يبناها انصار المرجع الصرخي لوضع حد للاستهتار الحكومي و انا ادعو العراقيين جميعا الى ضم صوتهم الى الاصوات العراقية الوطنية التي تخرج في كل جمعةللمطالبة بحقوق جميع العراقيين دون استثناء

  12-11-2012 / 20:44:06   صقر الراوي
رجال المواقف

ان الرجال هي التي تاتي وتظهر في الازمات والشدة وهاهو الشيخ الصرخي كما عودنا دائما على مواقفة الجميلة والابية التي يدافع فيها عن العراق وشعب العراق والله هؤلاء هم رجال المواقف

  12-11-2012 / 20:43:51   الثائر العراقي
البطاقة التموينية والدعاية الانتخابية

ياساسة العراق كفاكم خدع على الشعب العراقي مابقية شيء تخدعون بة هذا الشعب للتذكير قلتو خاف يجونكم البعثية قلتو خاف ياخذوة السنة قلتو قلتو واليوم البطاقة التموينية كفاكم كفاكم ضح على ذقون السذج

  12-11-2012 / 20:40:30   المهندس تركي العساف
سيناريوهات لرفع الفاشلين

ان هذه اللعبة المكشوفة من قبل الحكومة الغراقية يراد منها رفع شان الذين انكشفت عورتهم امام الشعب بعد طول المدة ونفاذ صبر العراقيين من الكذب الواضح من قبل الحكومة تم وضع هذا السيناريو لالهاء الشعب بقضية البطاقة التموينية حتى لا يسال المواطن اين ذهبت ميزانية 2011 -2012 لقد ارسلت تلك الميزانية الظخمة الى ايران لدعم اقتصادهم المنهار وترك الشعب العراقي بين الجوع والفقر

  12-11-2012 / 20:40:13   الاعلامي احمد
حياكم الله


حياكم الله ايها الغيارى يا ابناء العراق يا ابناء المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني على هذا الجهد المتواصل في نصرة العراق وشعب العراق

يا بلد النخيل والاهوار والجبال …هل تورق الامال فيك يا عراق ..وينتهي الشجن وتذهب الاحزان .. زمان عجيب ظلام ضياء ..وصراع مرير من اجل البقاء …وتسقط انت صريعا في بحور الدماء ..صراخ نحيب عويل بكاء ..قتلوا الجميع دون استثناء ..وعهد المغول عاد بقتل الابرياء واحداث كثيرة ترجع البلاد الى الوراء …متى ينتهي ذلك الوباء ؟ ام تبقى في انينك وتنتهي بالانكسار ..كلا والف كلا يابلد الحضارات

  12-11-2012 / 20:39:54   بلسم الطائي
لعبه قذره

قد مللنا العابهم القذره بحقنا وهذه المره لعبتهم هي الغاء البطاقه التي عاش عليها الشعب منذ سنة 1990 ولحد الان لكن بتكرار تلك الالعاب القذره فانهم يمهدون لنهايتهم انشالله

  12-11-2012 / 20:35:28   زكي السامرائي
اعتراض

هذه العملية عملية سياسية ويراد منها السمعة للسيستاني فقط وفقط

  12-11-2012 / 20:32:31   فريد حسن
ساسه فاسدون

نعم نعم للعراق
كلا كلا للفساد المالي والاداري
كلا كلا للصفقات السياسية
كلا كلا لالغاء البطاقة التموينية
موفقين ايها الوطنيون الشرفاء بارك الله بكم


  12-11-2012 / 20:30:04   يحيى الصائغ
فاقد الشيء لايعطيه

واقع مرير يمر به الشعب العراقي وماساة لاتوصف ولكن لااحد ينتفض ولا احد يتظاهر ويرفض هذا الواقع الماساوي غير انصار الصرخي الذين يستمرون بتظاهراتهم ضد كل ما ترشح من هذه الحكومة الفاسده

  12-11-2012 / 20:29:39   الاعلامي سرمد الخاقاني
حقا هذه الاصوات عراقية

نعم كثير ما نسمع اصوات من هنا وهناك لكنها لاحقا تتبين انها فارغة وتجري وراء مصالحها الا اصوات انصار المرجع العراقي السيد الصرخي فانها اصوات حقا وطنية ومن اجل العراق وشعبه لانها لاتسكت للحظة واحدة عن المطالبة بخقوق الشعب والقضاء على الفساد

  12-11-2012 / 20:27:55   محمود الراوي
خدعة الغاة البطاقة

ان بين تلك الاسباب ومعرفتها يبقى الشعب العراقي منتظرا حقيقة المؤامرة التي لعبتها الحكومة وحيث المفروض ان يطالب الشعب من المرجعية ان على الحكومة ان تزيد من مفردات البطاقة التموينية كما وعد وكلاء وخطباء المرجعية قبل الانتخابات السابقة لذلك كانت المؤامرة ان تلغى البطاقة التموينية كاملة لتتحول مطالبات الشعب بدلا من زيادة البطاقة التموينية الى الاكتفاء بما يرشح من وزارة التجارة من كرمها حتى لو كانت حبة عدس واحدة المهم لاتقطعوا الحصة التموينية وكما يقول المثل
(مانريد العنب نريد سلتنا)
وهذا ما جعل المرجعية (اقصد المرجعية التي سدة ابواب حوزاتها من اجل التفرغ لعمل الدعاية الانتخابية لبعض المتسلطين من الكتل الكبيرة وليس المرجعية التي هتفت من اجل الشعب ومن اجل ان يعيش بكرامة وعزة وان يتمتع بكل خيراتة وعانت بسبب ذلك التغيب والتهميش لرفضها كل شيئ يسئ الى هذا البلد مهما كان )تلعب لعبتها الخبيثة وتقرر بدل الشعب بتلك المطالبة وليكون الشعب صاغرا راضيا بالبطاقة التموينية حتى لو كانت بكيلوين طحين في السنة لان الشعب اذا فتح فاه وطالب بحقه الكامل من مفردات البطاقة سياتيه الرد من السماسرة والمغرضين (ليش ما رضيت بـ 15 ألف دينار مو الحكومة ما تريد تسرق منك وتكعدك عالحديدة )

  12-11-2012 / 20:27:49   نبراس
الشعب الجريح


ان الشعب العراقي عانا ما عانا من ظلم الحكم السابق من ظلم وفساد وقتل ونهب وسلب والان هذه الحكومة الحالية فعلت اكثر بكثير من من الحكومة السابقة من ظلم وفساد وطغيان ووصل بها جرمها ان تحرم ابناء شعبها من هذا الشي القليل من المواد الغذائية

  12-11-2012 / 20:26:53   علاء الكوفي
البطاقة تبيض وجه للسستاني

البطاقة التموينية لعبة جديد من اجل تبيض وجه مرجعية السستاني وذالك لقرب الانتخابات حتة تعود الكره مع العراقيين كما فعل في السابق بوجوب انتخاب المفسدين والسراق

  12-11-2012 / 20:26:18   سالم
العراق

الحكومة لقد تعودت على خداع المواطن العراقي البسيط الذي كان يتمسك باي شيء لكي يعيش فاما الان بعد قرار رفع البطاقة التموينية لا اعتقد بان الشعب العراقي يبقى نائم او يرضى او ينخدع بهكذا العوبة جديدة من اجل انتخابات او غيرها ما نتوقعه من هذه الحكومة الضالمة حقا

  12-11-2012 / 20:25:44   سعد
قرار جائر

تسع سنوات خلت من تاريخ العراق تعرض فيها الشعب العراقي الى أقسى وأبشع أنواع الظلم والحرمان والأشد منه
ان هذا الظلم والحرمان جاء تحت عناوين متعددة منها الديمقراطية والحرية ومنها الدينية ودستور مشرع وانتخابات
انذر من لايشترك فيها بحرمة العلاقة الزوجية؟ وشعارات مذهبية مزجت بالدموع ؟ وأصوات تتعهد وتوعد بالخلاص
والرفاه وتذكر ان زمن الظلم والحرمان قد ولى وانقضى ؟ ولكن واقع تسع سنوات كشف ان كل هذا سراب وان الساسة
هم بؤرة للكذب والنفاق والخداع فالظلم والحرمان ازداد وتنوع والفساد استشرى اعترف به اهل الفساد أنفسهم ..من
طائفية وقتل وتهجير ومفخخات الى فساد مالي واداري وكواتم اصوات..وفضائح أخلاقية وولاءات لاجندات خارجية
وكثرة انتشار المخدرات وحوادث الاغتصاب وتميع وانحلال ..آخرها وليست الأخيرة قرار تجويع العوائل العراقية
قرار الغاء البطاقة التموينية المصدر والقوت الأساسي للشعب العراقي

  12-11-2012 / 20:25:31   علي كريم
سرااااااااااااااق

لقد اثبت الواقع العملي ان كل ماقاله وحدر منه المرجع السيد الصرخي قد حدث وانه والله يعمل بجد واخلاص لانقاد الشعب العراقي من معاناته ولكن ياشعبنا لاتحبون الناصحين

  12-11-2012 / 20:25:15   الكاتب \ ازاد بوشهار
العراق

ان مايفعله اليوم المالكي اشبه بايام الامس في زمن الدكتاتوريه العصيبة للقائد الضرورة حيث ان التمسك في المنصب
اخذ الطابع الاخر طابع التهديد والوعيد في معركة المناصب لذى اصبح ذلك القائد بانه الفاتح والناصر والمهيمن على مستقبل العراقي المملوء بالتفخيخ والتهجير والتعتيم والتظليل هو الطريق الوحيد للبقاء والبقاء للاقوى

  12-11-2012 / 20:25:03   على غالب
تعليق

ان الحكومه العراقية حكومه فاسدة وعميلة الى ايرن هي تريد ان تهلك الشعب العراقي هناك مامرات يقودها المالكي هو وايران يريدون ان يجردون الشعب حتا من لقمة العيش

  12-11-2012 / 20:24:14   العراقي
الله يفضحهم

مايستحون يوميه طالعه عليهم فضيحه لوتوجد عركه كما يقولن في وجههم جان استحوا من الشعب بس هم مايستحون والفضيحه الاخيره يريدون يقطعون قوت الشعب الله اكبر الله اكبر

  12-11-2012 / 20:24:10   احمد مطر
اجه يكحله عماهه






في ظل الظروف التي يمر بها البلد وتعصف به من هنا وهناك والتي باتت تقتله والقرارات الجائرة من قبل حكام الاستبداد والكتل التي تدعي انها وطنية باتت هي الاخرى مع الظالم وتتفق معاه لصالح مأريبها الشخصية والنفعية ضد شعبها والمولاة لدول الجوار على حساب المواطن العراقي الذي انهكته الحروب والارهاب والجور والخطف وحتى وصل الحال الى بيع اعضاء الاطفال والمتاجرة بهم ؟؟؟؟؟؟؟؟
ومع كل هذا يقر حكام وسياسي العراق بالغاء البطاقة التمونية التي هي مصدر العيش للفرد العراقي وهي كل ما يملك
وهذ وقد بررة رئيس الوزراة العراقي المالكي بان يوجد فساد في وزارة التجارة ولا يتم القضاء عليه الا من خلال الغاء البطاقة ( مثل ما يقول المثل العراقي .. اجه يكحله عماهه)
واقول الى المالكي اذا كان الفساد المستشري في وزارة التجارة لا يتم الا بالغاء البطاقة التمونية ( وجب عليك ان تلغي كل الوزارات لانها فيها الفساد اعظم وادهى وما خفي كان اعظم .. اليس من العقل هذا

  12-11-2012 / 20:23:55   الاعلامي امجد العراقي
عراق الحضارات يعاني الجوع بفعل ساسة الخلافات

عجبا لهذه الحكومه تقوم بالغاء المصدر الرئيسي لعيش المواطن الفقير وماهذه الفبركه
الا صفقة سياسية واهية تعبر عن مكرهم وخداعهم للشعب المسكين وخيردليل على ذلك استبدالها بمبلغ لايكفي لشراء ابسط الاشياء وهو 15000 دينار وهل يرضى بها السياسي على نفسه بهذا المبلغ ؟؟؟؟؟ ام هل يحس السياسي بصرخات الفقراء والمساكين ؟؟؟؟ فنرى انصار المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني ( دام ظله الوارف ) يناهظون تلك القرارات واصفينها بانها استمرار للفساد ومن خلال هذه التظاهرات نظم اصواتنا اليهم وبكل فخر لانهم ونحن عراقيون ندافع عن بلدنا ووطنا العراق الحبيب

  12-11-2012 / 20:22:54   علي الانباري
العراق بيد ليست امينة

مواقف رائعة ومشرفة وتثلج الصدر والقلب لان من يقف بوجه الفساد عليه ان يميز الفاسد الحقيقي واتباع المرجع الصرخي وضعوا النقاط على الحروف وميزوا المفسد والعميل فخرجوا بمظاهرات عارمة ضد هذه الحكومة الفاسدة السيئة التي سرقت قوت الشعب المظلوم واعظم الجهاد هو كلمة حق عند سلطان جائر .

  12-11-2012 / 20:22:25   الصحفي محمد الهلالي


عندما يرى الحكام الظلمة ان الشعوب تثور عليهم وتطالب بحقوقها اكيد سوف يهربون لانهم لا يظلمون الا عندما تسكت الشعوب عن حقها فبارك الله فيكم ايها الشرفاء وانتم تطالبون بحقوقكم

  11-11-2012 / 23:53:09   انمار العراقي
ابطال

قرار الغاء البطاقة التموينية هو حلقة من سلسلة حلقات الاستخفاف بالشعب العراقي ويعني بكل وضوح عدم الاهتمام به وبما يعاني، وسبب اقراره بكل صلافة واستهتار ظن الساسة ان رد فعل الجماهير سيكون السكوت كما هو الحال في القرارات السابقة ولكن قد بلغ السيل الزبى عند الشعب جراء سياسات الحكومة الفاشلة...
وجود هذه الشرائح الجماهيرية الواعية بالتأكيد يفوت الفرصة أمام من يريد المضي في سلب ونهب وانتهاك حقوق العراقيين، فتحية لكل من يسعى بإخلاص لإنقاذ والانتصار للعراق وشعبه المغلوب على امره...
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - صالح المازقي، عزيز العرباوي، د. الحسيني إسماعيل ، محمد إبراهيم مبروك، د - محمد سعد أبو العزم، حسن عثمان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مصطفى منيغ، الهيثم زعفان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، الهادي المثلوثي، عبد الرزاق قيراط ، د. محمد مورو ، حسن الطرابلسي، محمود طرشوبي، حمدى شفيق ، محمد أحمد عزوز، علي عبد العال، د - محمد عباس المصرى، عصام كرم الطوخى ، فتحي العابد، رافد العزاوي، المولدي الفرجاني، أحمد الغريب، مجدى داود، سيدة محمود محمد، وائل بنجدو، سحر الصيدلي، محمد اسعد بيوض التميمي، محرر "بوابتي"، سوسن مسعود، د - المنجي الكعبي، محمد عمر غرس الله، صالح النعامي ، عبد الله الفقير، د. الشاهد البوشيخي، محمد العيادي، معتز الجعبري، فوزي مسعود ، إسراء أبو رمان، د. صلاح عودة الله ، د- جابر قميحة، أحمد ملحم، كريم فارق، عواطف منصور، فراس جعفر ابورمان، رضا الدبّابي، جمال عرفة، رحاب اسعد بيوض التميمي، سامح لطف الله، إيمى الأشقر، د - مضاوي الرشيد، هناء سلامة، د. أماني عبد القادر، سفيان عبد الكافي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فتحـي قاره بيبـان، ابتسام سعد، جاسم الرصيف، محمود صافي ، سلام الشماع، د. أحمد محمد سليمان، د- محمد رحال، محمد شمام ، رشيد السيد أحمد، أنس الشابي، د. محمد عمارة ، كمال حبيب، خبَّاب بن مروان الحمد، أبو سمية، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عمر غازي، د.ليلى بيومي ، ياسين أحمد، فاطمة عبد الرءوف، رأفت صلاح الدين، تونسي، فاطمة حافظ ، سيد السباعي، مراد قميزة، نادية سعد، منجي باكير، فتحي الزغل، حميدة الطيلوش، د- كمال حبيب ، د. نهى قاطرجي ، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد الياسين، سعود السبعاني، د. طارق عبد الحليم، د. عبد الآله المالكي، د - محمد بن موسى الشريف ، د - احمد عبدالحميد غراب، د. خالد الطراولي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، منى محروس، ماهر عدنان قنديل، محمد تاج الدين الطيبي، شيرين حامد فهمي ، د. نانسي أبو الفتوح، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سامر أبو رمان ، كريم السليتي، حاتم الصولي، أحمد بوادي، فداء دبلان ، د. جعفر شيخ إدريس ، د- محمود علي عريقات، العادل السمعلي، صباح الموسوي ، د- هاني السباعي، إياد محمود حسين ، طلال قسومي، د - الضاوي خوالدية، عدنان المنصر، الشهيد سيد قطب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عراق المطيري، فهمي شراب، صفاء العراقي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود سلطان، الناصر الرقيق، أحمد النعيمي، صلاح المختار، حسن الحسن، أشرف إبراهيم حجاج، د. محمد يحيى ، محمود فاروق سيد شعبان، مصطفي زهران، محمد الطرابلسي، رمضان حينوني، خالد الجاف ، صفاء العربي، عبد الله زيدان، أ.د. مصطفى رجب، عبد الغني مزوز، إيمان القدوسي، يحيي البوليني، د- هاني ابوالفتوح، د - محمد بنيعيش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سلوى المغربي، د. أحمد بشير، د - مصطفى فهمي، رافع القارصي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - شاكر الحوكي ، د - غالب الفريجات،
أحدث الردود
و الله اكتب التالي للاستفادة و لمحاربة السحر اﻻسود التي تمارسنه معظم المغربيات و لنقل نسبة كبيرة منهن و ربي عل ما اقول شهيد . تاتي المغربية...>>

مساء الخير أستاذ فوزي ، شكرا لإطراء حضرتك و لجمال عينيك ، شكراً جزيلاً ، دام نبضك ، ودام الود ، تحياتي الكبيرة ، ومودتي بحذافيرها لحضرتك...>>

الأستاذ محمد رفعت الدومي يبدع كالعادة، في أسلوبه ثم في لغته ثم في مواضيعه...>>

محتوى مقالات فادي عيد، يأخذ منها ويرد باعتبارها مقالات رأي في أكثرها

لكن الملاحظ هو كثرة الاخطاء اللغوية، ويستغرب كيف لمركز بحوث(يقول ف...>>


عندي مشكلة وهي عدم ظهور ال تولبار الخاص بالبرنامج spss علما انه من الاصدار 19 و 20 ولا أدري مالحل والويندوس الخاص بي هو windows 7 .... أفيدوني بالحل ...>>

لا ريب ان كثيرا مما ذكره الاستاذ مبروك له حظ من الحقيقة ، و عمرو خالد و من سار على دربه قد استبان امرهم للمجتمع العربي المسلم ، خصوصا ما بعد الربيع و...>>

المقال أعلاه لا هو بالفكري ولا بمقال الرأي ولا بالمقال الإخباري المعلوماتي

هو مقال إيديولوجي يقدم بعض حقيقة وكثيرا من المغالطات، لكي يص...>>


راجت انباء عن وفاة الشاعر الفذ أحمد مطر، ولكن يبدو أن الخبر غير صحيح
هذا ما ذكره الدكتور محمد سعيد صمدي بموقع "كلامكم"

...>>


بل تحرك الرئيس التونسي الدكتور المنصف المرزوقي، وادان و وصف 'إسرائيل' بالإرهاب، وقال بوجوب رفع الحصار على غزة، كما قام بعمل رمزي وهو استعد...>>

مقال ممتاز، زاده قيمة تمكن الكاتب من اللغة العربية حتى ليكاد أن ينحت له أسلوبا خاصا به

لقد أستمتعت بلغة المقال اكثر من محتوى الموضوع عل...>>


ها قد عاد من جديد عنواناً للفساد......اما المسرحية فكلامك و آفاقك القصيرة ك"صحفي و محلل سياسي بيتوتي" مخضرم...>>

السيد فهمي...هل فعلاً حضرتك صحفي¿¿¿
فالكتابة التي أرى في عدة من "مقالاتك" ليست سوى رجاءات و فقرات موصلة تب...>>


عن شو المقال بالزبط يا باشا؟؟.......>>

أرى عظمة الكاتب يفرط في التنويه أن ديانة بعض الموظفين أو المذكورين عامةً مسيحية....دعك من التحريض المبطّن بالوطنية و النزاهة...فدولتنا و ان بعدت، تبقى...>>

مرجعية العلم والعلماء والمواقف

ان مرجعية السيد الصرخي الحسني ومنذ التصدي للمرجعيه والعلم والمعرفه والعلوم والمعارف كانت واصبحت بكل صدق ...>>


بارك الله بالسيد الصرخي على هذه المواقف وغيرها...>>

نعم نعم للوساطه ونعم للحل السلمي الذي يحقن دماء العراقين نعم للسيد الحسني الصرخي العربي العراقي...>>

على الجميع ان يسعى لاجل ايقاف نزيف الدم العراقي والى متى يبقى ابناء العراق من كل المحافظات يقتلون بدم بارد والى متى يبقى سيل الدماء في ارض العراق الجر...>>

على الشعب العراقي ان يعي ويفهم ان العراقي الاصيل هو من يريد للعراق والعراقين الخير والسلام ولا يرضى ان تسفك الدماء من جميع الاطياف الشعب من الجيش والش...>>

لقد عكس سماحة المرجع الديني السيد الصرخي الحسني الاخلاق النابعة من عالم حقيقي وبهذا جسد الاندماج التاريخي بين العلم والاخلاق وسار بسيرة اجداده اهل الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء