المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مواطنون ضدّ الانقلاب

كاتب المقال ناصر الرقيق - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 86


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


1- من هم؟

مجموعة من المواطنين جمعها التقاء وطني يتجاوز الحواجز النفسية التي غذتها الإيديولوجيا لسنوات طويلة، والتي لعبت السلطة على مدار عقود على ترسيخها كحقيقة واحدة لا تقبل الدحض، مفادها أنّه لا التقاء بين تونسيين مختلفين في الأفكار لأنّ العداء فطري، أزليّ بينهم لكن جاءت هذه المجموعة والتي للأمانة برز صوتها بداية من 2005 وارتفع قليلا غداة الثورة لكن خفت وسط كلّ تلك الأصوات المتشنجة والاستئصالية التي أبرزها الاعلام التونسي وساهم بتآمر واضح في إعادة انتاج نفس فكرة التنافر التي كانت قائمة، مُقْصِيَا بذلك فكرة المواطنين الذين يمكن أن يجمعهم عقد اجتماعي يتجاوز الأيديولوجيا.

2 - الاستفاقة من صدمة الانقلاب

نجح مواطنون ضدّ الانقلاب في كسر حالة الصدمة التي أعقبت الانقلاب والتي قسّمت المجتمع السياسي لفريقين، واحد مساند للانقلاب طمعا في مشاركته الغنيمة وآخر غرس رأسه في الرمل خوفا من تبعات الموقف. ليخرج نَفَرٌ قليل من مواطنين ضدّ الانقلاب هاتفين بصوت عالي، يسقط الانقلاب كاسرين بذلك الصمت والجبن اللّذين غَطَّيَا الساحة وداعين للحفاظ على الديمقراطية والحريّة كعنوانيْنِ رئيسيين يجمعان التونسيين، ممّا شكّل احراجا للانقلاب الذي كان يدعّي زورا تمثيله لكلّ التونسيين والذي مرّ للقمع وتشويه مناضلي مواطنون ضد الانقلاب بنفس الطرق الدنيئة التي كان يعتمدها نظام المخلوع.

3 - التشويه والترذيل

حين نزع مواطنون ضد الانقلاب ما كان يتدثّر به الانقلابي من ادّعاء باطل بالطهرانية وبالنظافة وبتمثيل التونسيين جميعا، عمد للبطش بهم من خلال سجنهم ومنعهم من تنظيم وقفاتهم الاحتجاجية وندواتهم ومؤتمراتهم الصحفية لكن لأنّ العزيمة حديدية، فقد عمل عن طريق خُدَّامِه في الاعلام وذبابه الالكتروني لتشويه وترذيل مناضلي ومناضلات مواطنون ضد الانقلاب من خلال نعتهم بالعمالة والخيانة والفساد...وكلّ تلك التهم التي رُمِيَ بها جميع الأحرار على مرّ الدهور والعصور منذ عرفت البشرية القمع والطغيان. ولعلّكم تتذكرون ما كانت تكتبه جريدتي الحدث وكلّ الناس وما كان يبثّه برنامج المنظار في قناة تونس سبعة زمن المخلوع حيث كانوا يخّونون معارضي المخلوع ويتهمونهم في أعراضهم ويطلقون عليهم كلابهم لسحلهم نفسانيا وجسديا.
وللأمانة هذا ليس طبعا تونسيا خالصا، بل عاشته جميع المجتمعات ومرّ على رأس كلّ المناضلين وانظروا فقط ما كانت تروّجه سلطات الميز العنصري في إفريقيا الجنوبية ضدّ الزعيم نيلسون مانديلا أو ما قيل في المناضل أرنستو تشيغيفارا أو ما قيل في مالكوم اكس الثائر الأميركي...فما من مناضل أو ثائر إلّا واُتُّهِمَ بالخيانة والعمالة والارتزاق وبكلّ سيء وقبيح. والأمثلة عديدة ومتكررة في التاريخ البشري بين سلطة ظالمة غاشمة وبين مناضلين ينشدون الحريّة والعيش الكريم.

4 - الفكرة مقابل العدميّة

مواطنون ضد الانقلاب، فكرة للمؤمنين بها، فَصَفُّها الأوّل وقادتها هم قادة رأي قولا وفعلا وهم نخبة من أصفى نخب هذه البلاد وكتبهم ومقالاتهم ومنشوراتهم تؤكّد ذلك. وقد بان بالكاشف الفوارق الضوئية بين ما يطرحه مواطنون ضد الانقلاب من أفكار من خلال النقاشات اليومية التي تدور في مقرّ اضراب الجوع والتي ستنبثق عنها نصوص مؤسسة وبين عدميّة أنصار الانقلاب والانقلابي في ذات نفسه.
فبين أستاذة مختصّين في علوم شتّى يقودون شبابا وشيبا ضد الانقلاب، ويؤكدون على أنّ (مواطنون ضد الانقلاب) تؤسس للفكرة (الفكرة في ذاتها وليس مقصودا فكرة بعينها) وللنقاش حولها لتطويرها وتهذيبها والاتفاق بشأنها لنستطيع تحقيق حلم الدولة الاجتماعية العادلة وبين الانقلاب وأنصاره الذين لا يطرحون أيَّ فكرة بل يعملون على هدم كلّ الأفكار حتّى تلك المداهنة والمهادنة التي قُدِّمَتْ من قبل من يناصرونهم على استحياء (النقابة مثلا)، تبدو الصورة واضحة بين مواصلة البناء مع الاصلاح وبين الهدم الذي سيأتي على الأخضر واليابس في هذا الوطن المثخن بالكآبة.

5 - هلْ هم بديل للسلطة القائمة؟

لم يطرح مواطنون ضد الانقلاب أنفسهم كبديل للسلطة الحاكمة (وإن كانوا أهلا لها)، وقد بدا هذا واضحا من خلال مطالبهم التي أعلن عنها قادتهم لكنّ لأنّ الانقلابي خائف على فقدان كرسيّه، فها أنّ أنصاره وذبابه الاعلامي يحاولون تصوير مواطنون ضد الانقلاب كَسَاعِينَ للسلطة وكأنّ زعيمهم الانقلابي حين ترشح في 2019 أوحين انقلب واستأثر بالسلطة منفردا، كان يسعى بين الصفا والمروة. إنّهم يحاولون استغباء واستحمار الشعب الذي وإن تأثّر في وقت ما بهذا الخطاب الشعبوي إلّا إنّه بدأ يستفيق تدريجيا من خَدَرِ تلك الوعود الزائفة التي قدمها الانقلابي والتي روجها أنصاره لكن تبيّن للناس أنّها خَدَعٌ بل إنَّ الانقلابي لم يستطع الحفاظ حتّى على مكتسبات ناضل من أجلها جزء من الشعب التونسي، كقانون 38 الخاص بتشغيل أصحاب الشهائد والذي صادق عليه المنقلب سابقا ثم ألغاه بمجرّد استيلائه على السلطة.
إذن خدعة تصوير مواطنون ضدّ الانقلاب كطلّاب سلطة لن تنطلي على أحد.

6 - خلُّوا بينهم وبين النّاس

كان النبي الأكرم ﷺ يخاطب قريش قائلا، خلّوا بيننا وبين النّاس، أي دعوا علاقتنا بالناس دون حواجز، فلا تمنعوننا التواصل معهم ولا دعوتهم لفكرة نحملها. ولكم مثلما لنا، فالناس أمامكم ومنكم فقولوا لهم ما شئتم واتركوننا نقول ما نشاء.
وحال مواطنون ضدّ الانقلاب نفس الحال، إذ يقولون للسلطة خلّوا بيننا وبين الناس، فدعوننا نخاطب شعبنا ونقول له ما نريد ولكِ أيّها السلطة ما لنا فقولي للناس ما تريدين ولنترك التونسيين أحرارا فيما يحملون من أفكار يعبرون عنها بحرية دون خوف على حرية أو روح أو رزق.

أختم فأقول، إنّ (مواطنون ضدّ الانقلاب) فكرة والأفكار كالعصافير تحلّق عاليا فلا تموت أبدا.

ملاحظة: هذا المقال هو رأي شخصي ولا يعبّر بالضرورة عن رؤية مواطنون ضدّ الانقلاب، فأنا لست إلّا مناصر ومدافع وجندي صغير جدّا في هذا الحراك المواطني.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إنقلاب قيس سعيد، تونس، الإنقلاب في تونس، اعتصام،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-01-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  دولة سعيّد البولسية
  تخريب العقول
  مواطنون ضدّ الانقلاب
  استئصال الإسلاميين
  المازوشية التونسية
  سكيزوفرينيا المثقف
  تونس: من يحكم فعلا ؟
  تونس: الإرهاب
  تونس: الوجه الحقيقي للنقابة
  تونس: عُقَدُ الرئيس و مكر الشعب
  من وحي إصابتها بالكورونا: هكذا عرفت الحامّة
  جمهورية البلاستيك
  هل آن للغنوشي أن يمدّ رجليه ؟
  تونس: الرابح و الخاسر من واقعة اللائحة
  و مازال خالي معتقلا !
  هل يتحطّم الإنسان كما الأشياء ؟
  ..و لكنّ الرئيس عار من المبادئ
  الإعلام التونسي المُنْتَهِي الصلوحية
  كلّما عَظُمَ الشعب، تصاغرت نخبته
  السبسي و أبوّة بن سلمان
  لا أهلا بقاتل الأطفال و الصحفيين
  الأمبوبة..
  سفيان و نذير و الرحلة الأخيرة
  المستشار الصغير يريد لعبة إعلام
  إيقاف الوافي يكشف تعفّن المشهد الإعلامي
  ما بين زمنين : نحن و الحمير
  كفاكم إحتراما لهؤلاء
  دراما رمضان...المال لإنتاج الرداءة و كلّ قبيح لديهم جميل
  إحذر فلحيتك قد تقصيك من تمثيل وطنك
  رحل العزيزي...فهل ترك وراءه رجالا ؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
العادل السمعلي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. أحمد بشير، سامح لطف الله، رمضان حينوني، محمد أحمد عزوز، مصطفي زهران، د. خالد الطراولي ، د - شاكر الحوكي ، فتحي الزغل، محمد اسعد بيوض التميمي، ياسين أحمد، عمر غازي، محمد الياسين، تونسي، محمود طرشوبي، د. صلاح عودة الله ، الهيثم زعفان، فتحي العابد، عواطف منصور، د - محمد بنيعيش، مصطفى منيغ، علي عبد العال، د - الضاوي خوالدية، د- محمد رحال، سعود السبعاني، سيد السباعي، مراد قميزة، محرر "بوابتي"، صلاح الحريري، خالد الجاف ، جاسم الرصيف، خبَّاب بن مروان الحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد عمر غرس الله، د - عادل رضا، إيمى الأشقر، د- محمود علي عريقات، حسن الطرابلسي، رضا الدبّابي، عراق المطيري، الهادي المثلوثي، عبد الله الفقير، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، نادية سعد، عزيز العرباوي، رافع القارصي، حسن عثمان، إياد محمود حسين ، د - مصطفى فهمي، سليمان أحمد أبو ستة، المولدي الفرجاني، أحمد الحباسي، وائل بنجدو، رافد العزاوي، سفيان عبد الكافي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. أحمد محمد سليمان، طلال قسومي، سلوى المغربي، حميدة الطيلوش، فتحـي قاره بيبـان، رشيد السيد أحمد، أحمد ملحم، صفاء العراقي، عبد الغني مزوز، فهمي شراب، علي الكاش، حاتم الصولي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. عبد الآله المالكي، صالح النعامي ، أنس الشابي، أحمد بوادي، أ.د. مصطفى رجب، أبو سمية، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد النعيمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - صالح المازقي، كريم السليتي، د- جابر قميحة، صلاح المختار، د. عادل محمد عايش الأسطل، سامر أبو رمان ، محمود سلطان، يحيي البوليني، ضحى عبد الرحمن، مجدى داود، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الله زيدان، صفاء العربي، كريم فارق، سلام الشماع، د - المنجي الكعبي، منجي باكير، الناصر الرقيق، محمود فاروق سيد شعبان، محمد العيادي، د. طارق عبد الحليم، صباح الموسوي ، أشرف إبراهيم حجاج، محمد الطرابلسي، د- هاني ابوالفتوح، يزيد بن الحسين، ماهر عدنان قنديل، د.محمد فتحي عبد العال، فوزي مسعود ، عبد الرزاق قيراط ، إسراء أبو رمان،
أحدث الردود
برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة