تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مصر في الصندوق

كاتب المقال د- هاني ابوالفتوح - مصر / الكويت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لأول مرة في تاريخ مصر القديم والحديث يكون الرئيس القادم مجهولا ويكون صندوق الإنتخابات هو الحلم الأكبر للمرشحين ولمن ينتخبهم من أبناء الشعب كافة، هناك مرشحون يعرفون من الآن أن لا أمل لهم وأن أقصى أحلامهم قد تحقق بالترشح وآخرون يثقون كل الثقة في نجاحهم إعتمادا على مجهود بذلوه ودعم حصلوا عليه وآخرون يلهثون في الأمتار الأخيرة يومي التصويت أملا في تواجدهم على الساحة بصورة أكبر فربما تحقق الحلم ولكن الأحلام شيء والواقع شيء مختلف ومما لا شك فيه لو حللنا الموقف كاملا بأمانة وشفافية نجد أن هناك كتلة تصويتية لا بأس بها لا زالت مجهولة ولا تقل عن 25 بالمائة من الشعب ممن لا يهتمون كثيرا بالسياسة ويعنيهم قوتهم اليومي لا أكثر ولا أقل، وهي تتأثر بمن يصل لها يوم الإنتخاب ويوجهها لما يريد أيا كانت الأسباب إقناعا أو رشوة إنتخابية،

النسبة الأكبر التى حسمت قرارها لها أسبابها وقناعاتها وإنتماءاتها وقواعدها كانت قبل أسبوعين فقط لاتتعدى 40 – 45 % ثم تزايدت قبل أسبوع لتصل إلى 60 % ثم جاءت تحركات الأسبوع الأخير بمفارقات عجيبة فقد تغيرت مواقف البعض وقناعاتهم فقد لاحظت تغير بعض مؤيدي المرشح عبدالمنعم أبوالفتوح من ثوريين وليبيراليين ليحولوا أصواتهم إلى المرشح حمدين صباحي وبعض مؤيديه من الإسلاميين والسلفيين إلى المرشح محمد مرسي، كذلك تغيير في تأييد بعض أنصار المرشح عمرو موسى لتأييد المرشح أحمد شفيق وربما تفاجئنا درجة التغيير، في النهاية إستمرت لعبة التأرجح والتغيير حتى وصلت نسبة من كونوا رأيا نهائيا حاسما في ليلة الإنتخابات لحوالي 75 % من إجمالي الأصوات،

والملاحظ أيضا أن نسبة تأييد كل من المرشحين عبدالمنعم أبوالفتوح وعمرو موسى لم تزد بعد المناظرة السياسية بينهما لأن حديثهما لم يكن موجها لمستقبل وطن وبنائه وهو ما يهم المواطن ذو الثقافة العادية بل كانت مناظرة أقرب لحرب تكسير عظام بين طرفين إستعرضا العضلات لمحاولة هدم الآخر، لذلك أرى المرشحين أحمد شفيق و حمدين صباحي قد إستفادا كثيرا في الأمتار الأخيرة آخر عشرة أيام وربما زادت أعداد مؤيديهم بنسبة لاتقل عن 10 – 15 % ممن كانوا معهم قبلها ولكن إستفادة شفبق أكبر، كما أن الجولات السياسية التي قام بها المرشحون وأحاديث القنوات الفضائية لم تحرك ساكنا في قلة أعداد المؤيدين لشخصية كانت تستحق إهتماما أكبر كالمرشح سليم العوا ولكنها قد أفادت المرشح خالد علي ليتعرف عليه قطاع أكبر من الشعب في المستقبل دون أن يزيد ذلك في أعداد مؤيديه،

وهناك مرشحون آخرون لم يستفيدون شيئا ولم يطرأ أي تغيير على مؤيديهم أو معرفة الناس بهم كالمرشح هشام البسطويسي والمرشح أبوالعز الحريري وهناك مرشحون دخلا وخرجا من الإنتخابات دون أدنى حصاد وهما المرشح حسام خير الله والمرشح محمود جلال ولن يحصدا بضعة آلاف على مستوى الجمهورية بالكامل ،

أما الحالة التي تستحق الدراسة فهو مرشح الإخوان محمد مرسي فقد كان هناك ولازال رهان كبير على مدى تمتعه بأي شعبية بين الناس العاديين بعيدا عن أعضاء الجماعة ومدى قدرته على إقناع الجماهير لأن القوة التصويتية للإخوان وحدها لا تكفي خاصة مع ظروف ترشحه ولكن للأمانة فقد لفت إنتباه البعض من العامة بعيدا عن الحرب التي شنها عليه التيار المعادي لتيار الإخوان على طول الخط من الليبيراليين أو المختلف معهم من السلف،
نتائج إنتخابات المصريين بالخارج ربما تعطي بعض المؤشرات لكنها لاعلاقة لها نهائيا بالقوة التصويتية داخل مصر فإختلاف العوامل والشريحة وآلية الإنتخابات وكيفية التأثير علي الناخبين بما فيها من أساليب تزييف أو تغيير الإرادة يوم الإنتخاب نفسه،
بتحليل المعطيات المنطقية التي أراها تحدد بوصلة التصويت بعيداً عن تقلبات آخر لحظة ونتيجة منطقية لأسلوب وأداء وقوة كل مرشح وعوامل الدفع التي أثرت في مسيرته حتى وصلنا للصندوق أرى أن الإخوان لها قوة تنظيمية هائلة لا يستهان بها أكبر من قوة تنظيم السلف أو فريق عمل المرشحين الآخرين، وبمبدأ الإلتزام التصويتي داخل الجماعة وتكثيفها لجهودها لدعم مرشحها، ربما تفيده جيدا في المرحلة الأولى للإنتخابات ولكنها لن تكفيه أبدا لو دخل إنتخابات إعادة مع أي مرشح آخر، وتوقعاتي للنتائج النهائية ما لم يحدث تطورات خطيرة في الساعات القادمة أن يتقاسم المرشح مرسي وعمرو موسى (أو شفيق ) ما يعادل نسبة 50 % من إجمالي أصوات المرشحين وأن تكون نسبة ال 50 % الأخرى لباقي المرشحين وتوقعي للنتائج وفقا للدعم الذي حصل عليه كل مرشح كما يلي :

- محمد مرسي من 25 – 28 % من إجمالي الأصوات وعمرو موسى باقي النسبة من 19 – 22 % لأن هناك قوة تصويتية كبرى ومنظمة جدا و دافعة من الإخوان وبعض السلفيين لمحمد مرسي وقوة دافعة أيضا لموسى طوال فترة ترشحه ( أو شفيق ) جمعها في الأقاليم خاصة الصعيد وبعض الليبيراليين ومجموعة تصويتية لا بأس بها من أصوات الأخوة الأقباط وفريق عامة الناس من يقتنع بالشخصيات المعروفة العامة أكثر من أي شيء آخر،
- المرشح حمدين صباحي حصل على دعم جيد في الأمتار الأخيرة لكنه ربما لا يكفي ليواصل مسيرته وأتوقع أن يحصل على إجمالي أصوات لا يزيد عن 12 – 15 % من الأصوات لكن هذه النسبة كلما زادت كلما قللت من فرص نجاح المرشح عبدالمنعم أبوالفتوح لأنه الخطر الأكبر عليه في شريحة الثوريين والليبيراليين وعامة لن يتخطى أبدا حاجز ال 20 %،
- المرشح أحمد شفيق زادت قوة التأييد له في فئات معينة بعد إستبعاده وعودته ولكن لم يكفيه الوقت ليعرض برامجه بصورة أكبر وإعتمد أساسا على أسلوب إستعراض القوة وأنه يمثل الأمن و سرعة الإستقرار في مفهوم العامة لكن إنتمائه لنظام الحكم السابق يؤثر كثيرا في إمكانية حصوله على أي أصوات من شرائح مختلفة من المجتمع وأعتقد أن نسبته قد تزيد قليلا عن نسبة حمدين صباحي من 13 – 16 % وبذلك أرى أنه على الأرجح سيخرجا معا من السباق من الجولة الأولى إلا إذا تبدل موقع شفيق مع موسى وهذا قائم بشدة،
- باقي المرشحين جميعا وهمم سليم العوا وخالد علي والحريري والبسطويسي لن يحصلوا على نسبة إجمالية من 2 – 3 % ولكنهم سيؤثرون في سقوط مرشح آخر قوي،
- يتبقى لنا المرشح اللغز عبدالمنعم أبوالفتوح فهو الأكثر تأثرا من زيادة أعداد التصويت للثلاثي محمد مرسي وحمدين صباحي وأحمد شفيق لأنه في صراع على المركز الثاني مع المرشح عمرو موسى ( أو شفيق ) فكلما قلت أعداد المؤيدين لهم زادت أصوات عبدالمنعم أبوالفتوح والعكس لذا أرى أن الصراع بينه وبين عمرو موسى سيكون بنسب ضئيلة جدا فيمن يتعدى منهما حاجز ال 20 % من إجمالي الأصوات والمفاجأة الكبرى ستكون لو تبدل موقع شفيق مع موسى وبذلك أرى أن النتيجة النهائية ستكون على الأرجح كالتالي :

- محمد مرسي أعلى الأصوات في المرحلة الأولى ويضمن دخول الإعادة بسهولة،
- المرشحان عمرو موسى (أو البديل شفيق) وعبدالمنعم أبوالفتوح في صراع كبير ولديهما نفس الحظوظ في الحصول على المقعد الثاني للإعادة حسب قوة دفعهما يومي الإنتخابات وحسب مدى تأثرهما بأداء باقي المرشحين الآخرين ونسب حصولهم على أصوات منهما،
- باقي المرشحين جميعا لا أمل لهم في دخول جولة الإعادة وهم بالترتيب حمدين صباحي -أحمد شفيق(عمرو موسى)– العوا – خالد علي – الحريري – البسطويسي – خيرالله – جلال
، السؤال الأهم الآن إن صحت التوقعات فمن هو المرشح الأقوى حظا للوصول لمقعد الحكم وأرى بمنتهى الشفافية أنه في حالة الإعادة بين محمد مرسي و موسى (أو شفيق ) فالنسب متساوية لأسباب عديدة نتركها لتحليل منفصل، أما لو جرت الإعادة بين مرسي وعبدالمنعم أبوالفتوح فستكون فرصة الأخير أكبر بلا شك وربما يحصل على ما لايقل عن 60 % من إجمالي الأصوات لأنه سيحصل على دعم متنوع إسلامي ليبيرالي مسيحي ثوري،
هذه التوقعات لاعلاقة لها بأي إنتماء أو أمنيات ولكنها بنيت على تحليل منطقي علمي بتجرد كامل بلا أي عواطف وقد ترضي البعض أو تحزنهم لكنها إجتهادات قابلة للصح وتحتمل الخطأ أكثر وتتوقف على كيفية تصويت نسبة مجهولة لنا تماما يومي الإنتخابات وهي تمثل ربع إجمالي الأصوات على الأقل والله أعلى وأعلم، كل الأمنيات الطيبة للجميع وندعو الله تعالى أن يولي علينا من يصلح فينا ويحكم بين الناس بالعدل .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الثورة المصرية، الإنتخابات الرئاسية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 24-05-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ادخلوا مصر آمنين
  مباراة على جثث المشجعين
  في عيد الثورة أرواح للبيع
  2014 لحظة قبل الرحيل
  فواتير كرسي الرئاسة
  رحلة الى البياده !!!
  للصبر حدود !!!
  الإخوان بين الزحف والزيف !!!
  عائد من ميدان النهضة
  جولة داخل دولة رابعة العدوية !
  خير أجناد الأرض و ذكرى العبور
  جهاد وهجرة لله أم للجماعة ؟!
  نُصْرَةْ مصر !
  30 يونيه بداية و نهاية !
  سنة أولى نهضة !
  تحرير الوطن !
  بركة يا جامع
  ولا تنازعوا فتفشلوا
  أستك الإخوان ورباط الرئيس !
  حوار الطرشان
  نداء الى الرئيس
  خطايا الثورة
  نحاكم من ؟
  وطن النخبة أم وطن الجماعة ؟ !
  وليحفظ الله مصر !
  نتيجة الإستفتاء و كلمة القاهرة
  الدستور قادم والقادم أصعب
  دستور الإخوان و جنة رضوان
  اللهم إنتقم منهم أجمعين !
  أليس فينا رجل رشيد ؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صفاء العراقي، سوسن مسعود، أحمد بوادي، أ.د. مصطفى رجب، أحمد الغريب، د. الحسيني إسماعيل ، د - محمد بنيعيش، د. الشاهد البوشيخي، علي الكاش، عبد الله الفقير، يحيي البوليني، ماهر عدنان قنديل، د. نانسي أبو الفتوح، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، إيمى الأشقر، أحمد النعيمي، مصطفي زهران، د - عادل رضا، ياسين أحمد، د. أحمد محمد سليمان، منجي باكير، عبد الله زيدان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. محمد يحيى ، حسن الطرابلسي، أحمد ملحم، عبد الرزاق قيراط ، د - الضاوي خوالدية، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. محمد مورو ، صلاح المختار، د. أحمد بشير، محمد أحمد عزوز، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، علي عبد العال، الهيثم زعفان، سفيان عبد الكافي، سامح لطف الله، شيرين حامد فهمي ، د. عبد الآله المالكي، حاتم الصولي، خالد الجاف ، د - المنجي الكعبي، سلام الشماع، العادل السمعلي، محمود سلطان، د - غالب الفريجات، الشهيد سيد قطب، صلاح الحريري، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد شمام ، محمد عمر غرس الله، د. محمد عمارة ، فراس جعفر ابورمان، د- هاني السباعي، خبَّاب بن مروان الحمد، كريم فارق، رمضان حينوني، محمود صافي ، عزيز العرباوي، المولدي الفرجاني، عصام كرم الطوخى ، فتحي العابد، فتحـي قاره بيبـان، محمد إبراهيم مبروك، د. طارق عبد الحليم، كمال حبيب، محمود طرشوبي، ابتسام سعد، سلوى المغربي، د - مصطفى فهمي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، نادية سعد، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. نهى قاطرجي ، عواطف منصور، د - احمد عبدالحميد غراب، د- محمود علي عريقات، محمد اسعد بيوض التميمي، الناصر الرقيق، إسراء أبو رمان، فهمي شراب، حسن عثمان، عدنان المنصر، د - شاكر الحوكي ، معتز الجعبري، أحمد الحباسي، هناء سلامة، سحر الصيدلي، محمد الياسين، أبو سمية، سامر أبو رمان ، حمدى شفيق ، منى محروس، رحاب اسعد بيوض التميمي، تونسي، د - محمد سعد أبو العزم، رافع القارصي، صفاء العربي، صالح النعامي ، الهادي المثلوثي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، طلال قسومي، د.ليلى بيومي ، أشرف إبراهيم حجاج، جاسم الرصيف، رضا الدبّابي، د- محمد رحال، رافد العزاوي، حميدة الطيلوش، سعود السبعاني، د - محمد عباس المصرى، سيدة محمود محمد، فوزي مسعود ، سيد السباعي، مراد قميزة، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود فاروق سيد شعبان، محمد تاج الدين الطيبي، أنس الشابي، عراق المطيري، يزيد بن الحسين، إيمان القدوسي، د. خالد الطراولي ، عبد الغني مزوز، كريم السليتي، فتحي الزغل، محمد الطرابلسي، فاطمة حافظ ، رأفت صلاح الدين، مصطفى منيغ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عمر غازي، جمال عرفة، صباح الموسوي ، د- جابر قميحة، بسمة منصور، د - محمد بن موسى الشريف ، د.محمد فتحي عبد العال، محرر "بوابتي"، وائل بنجدو، إياد محمود حسين ، مجدى داود، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسن الحسن، د. عادل محمد عايش الأسطل، رشيد السيد أحمد، فاطمة عبد الرءوف، محمد العيادي، د - مضاوي الرشيد، د. صلاح عودة الله ، د - صالح المازقي، د- هاني ابوالفتوح،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة