تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

آه ثم آه .. يا حسن نصر الله

كاتب المقال  مصطفى منيغ - المغرب    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
mmounirh@laposte.net



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


سأخاطبك بأدب جم، باحترام يليق بمقام من أحببته وتعاطفت معه وتضرعت إلى الباري جل وعلا أن يبقيه بعد نصره في معركة الحسم بين المقاومة اللبنانية الشريفة وأحفاد صهيون المفسدين طغاة أذرع واقية مَن ْللهيمنة يحركون لتتواصل المغانم حتى ديارهم النائية المملوءة بما يجعل أصحابها عن القيم الروحية والمبادئ الإنسانية حلفاء للشياطين الخمسة المعروفة (الآن) توجهاتهم واتجاههم بفضل \"بوصلة\" التجربة والمراقبة عن كثب ووضوح المواقف بالنسبة للمحلل القادر على امتلاك المعلومات الدقيقة الصحيحة الصادقة وليس البلاغات المفعمة بحماسة ظرفية لا تغني رصيد الاندفاع إلا ليفتر بعد حين وتتكرر القضايا من البداية حتى يمل من يمل وتضيع مع مرور الزمان كل الحقوق المشروعة بضغط، من أقوى أعدائها، هيمنة النسيان على ذاكرة من حُرِم منها، أمة كانت أو دولة أو جماعة أو فردا.

سأحدثك بلغة سلسة، تَتقن فهم كنهها، لتترجمها لغة تتواصل بها مع الأقربين المحليين لك، وكخطوة متقدمة مع مَنْ ألزمتَ نفسك بالتشاور معهم قبل التوجه للميكرفون، من مكان ما، أنت وقلة قليلة أدرى بوجوده (كما كان يعتقد بنلادن) لتُقْنِعَ، متى أردتَ، مَنْ ترغب (صراحة) في إقناعهم من أقوام لا يتصرفون كالفُرُق الخاضعة لك تدبيرا وتخطيطا وتنفيذا، لك معهم ارتباط مصالح لتبقى على مكانتك إن لم تتضخم كأضعف إيمان، وتيك تقنية نفعتك حينما كنتُ أتعاطف معك (ومنى الآلاف عبر المعمور)، أما الآونة فعليك بابتداع أخرى ولك في مَنْ حولك الألباب المتمكنة عن دراية وتخصص في علوم الاجتماع فالسياسة و بالتالي الاقتصاد الموجه لخدمة الأمرين السابقين كتوطئة لبسط إستراتيجية، مقصود تنفيذها، تنتهي بما يرضيك ومَنْ يقف مشدوها وراءك ممن كان ويكون لهم نصيب الحاكمين الناهين في الدفع المادي وبالعملات الصعبة وليس الليرة اللبنانية، الذين إن أصابوا في تعاملهم الخارجي العالمي، زادك ذلك بما يؤكد انبهار الآخرين بك ليصب الإعجاب في شخصك ومن تمثله، وإن أخطأوا ساهموا بطريقة مباشرة أو غيرها في خبو وفتور مكانك بين من أنت محتاج لمسك الخيوط معهم التي بها تستمر موجة المد والجزر لإطالة المدة ربحا لوقت ثمين يمكنك من استرجاع الخسارة المحدثة رغم احتياطاتك وما جابهها من يقظة وحذر.

سأواجهك بالتي هي أقوم، المدعاة لتبادل الاحترام، مهما اشتد الوصف المستعمل لتوضيح الرؤى أو احتدم، وصولا لهدف يكون للحق والحقيقة قد خدم . في تلقائية ودون تشنج أو قلق أو وجل ليكون المتلقي كالملقي من عقلاء الرجال لا تفرق بينهما حدود مصطنعة ولا ميول عن هوى أو مصلحة لجهة بمفهوم الطاعة العمياء المتعامل بها من طرف \"العملاء\" الفارين من أخلاقيات الانتساب لشهامة وكرامة وعزة الإنسان كيفما كان وأينما كان، المتمسك الوفي بما يقي روحه عدم التأثر بمظاهر المتنكرين جوهرا بعكس ما توحي مظهرا ومكائد الأشرار من الإنس والجان .

سَأُسْمِع صوتك لنفسك وأنت تقرأ عليك سرا كلماتي هته المحصنة من زيغ (ولو غير مقصود) ليظل اجتهاد الإقناع بيننا موجود، فيتم الاقتناع وكل منا عارف المفتوح من المسالك والمسدود، إذ القضية برمتها لا تهتم بالمجاملة ولا المعسول من الكلمات المنمقة المختارة وإنما الولوج إلى من يؤرق إن كان الحق حق وحصل بسبب من الأسباب (مهما كانت وجاهتها) اجتنابه عن ضعف أو تخاذل، أو يعيد لراحة الضمير الإشراق.. ليعم جنوب لبنان ولا يتوقف إلا حيث دمشق .. مترقبة ما ينعش الاستنشاق .. تجاوزا لمرحلة نَشَرَ فيها \"بشار\" كل السموم المؤدية للاختناق.

… تتذكر (وأنت موثق مجد) ما أقدمت عليه إسرائيل ومن يحوم مؤيدا لها من أعداء الأمة الإسلامية العربية الامازيغية مقحمة أساليب تفوق الوصف لغاية التقليل من حدة الإعجاب بك الذي شمل أمصارا لم تكن تحلم \"سيدة التضليل إسرائيل\" أن يصل ربعها، منحت من أجل التخفيف فقط وليس القضاء الكلي، ما يسيل لعاب النكساء عباد المادة والجاه المزور الفاني مع الفانية آجلا أو عاجلا، ومع ذلك لم تستطع ،بقيتَ بالنسبة للجميع نبراسا يضئ دياجير المحرومين المظلومين المغلوبين على أمرهم، أكانوا على مذهبك أو مذهبي . سيدة التضليل تلك، التي لها مع مثل التصرفات المشينة ما يعترف لها به حتى أشد خصومها، فعلت المستحيل، ومع ذلك احتفظتَ بمثل المكانة من المحبة والتقدير والمساندة لدى القاصي والداني، لكن \" بشار \" استطاع أن يحد من انتشارك كزعيم محبوب، أبعدك عن سماع ما يثلج دوما صدرك، أقحمك في معركة أنت بعيد كل البعد عن مشاركة جوره وظلمه فيها، قربك بطريقة \"خبيثة\" لتنتهي شخصيتك وبسرعة رهيبة من مساحة الأمل المهيكلة التي سادت متتبعي حركة المقاومة والتحرر عبر القارات الخمس . أكان \"بشار\" أذكى منك ؟؟؟. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم . كنا نقبل عذرك إن تعرضت ايران لهجوم غادر من طرف من تسميهم بالأعداء الراغبين عن رصد و ترصد معاقبتها على تسليح نفسها بالقوة النووية الرادعة ليقتصر الشأن على إسرائيل لتعربد كما تشاء في منطقة الشرق الأوسط برمتها، أما أن تنحاز لبشار وزمرته الحاكمة لمحاربة الشعب السوري العربي المسلم، فهذا غير مقبول بالمرة، مهما اصطنعتَ من مبرارات فمتعارضة هي ومنطق المعادلة القائمة على طرفين غير متكافئين، أحدهما \"بشار\" والأخرى الشعب السوري العظيم الذي صبر رغم الحيف الشديد المسلط عليه عسى النظام من تلقاء نفسه ينهار، فإذا المصائب تتكاثر حسب مزاج الدكتاتور، والعالم من حوله يتقدم وهو حيث هو لا يزده التجلد إلا التدهور . أكان \"بشار\" فيما حصل أذكى منك أم لم تعط لانسياقك غير المدروس احتمالاته وعواقبه أي اعتبار .؟؟؟… لا .. ليس الأمر كذلك ولكن لشأن آخر … ما هو ؟؟؟. انتظر سأزودك في الجزء الثاني (ومن هذا المنبر) بأعمق وأصدق خبر، يجعلك من الصف الذي وضعت فيه نفسك تحار، ممن صادك وبك غدر، وستكتشف من تلقاء ذاتك أن تحويلك عن المسار كان بتأثير من مهرة التجار، المستغلين (في عملياتهم البيع والشراء) الظرف الصعب للتمكن من أنجع اختيار، يمكن تسرب الجوهر للمظهر خدمة لما هو آت، يلعب فيه كل جانب ما يتقمصه على مسرح الأحداث من أدوار، إلا بشار … سيكون(رغم أنفهم) قد انهار، بعد تمكن الأحرار السوريين من الانتصار .

مصطفى منيغ
مدير النشر ورئيس تحرير جريدة الأمل المغربية
عضو المكتب السياسي لحزب الأمل


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، لبنان، حزب الله، حسن نصر الله، الثورة السورية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-03-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أحزاب خلف الباب
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (4 من 10)
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (3من10)
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (2من10)
  الإِخبار شيء والخبر آخر
  أتفاحة بداخلها قرحة ؟؟؟
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (1من 10)
  تعبير لمرارة سياسة عابر
  السَّلام بالأَهَمِّ مِنَ الفَهْم
  بدعة البردعة
  باللسان أنت إنسان
  مراكش والزحف المتوحش
  للصبر حدود، كما للحياء خدود
  أفي العراق الحق زهق ؟؟؟.
  مدينة "بني ملال" بما لا يخطر على بال
  الصويرة وأَكَلَةُ المَضِيرَة
  "الدريوش" والحاضر المتوحش
  أحزاب عائشة وأخرى طائشة
  اليمن زمن الزمن
  هل القنصلية العامة للمغرب في كندا مُقَصِّرَة، أم يد الدولة لها قصيرة ؟. / الجزء الثاني
  في كندا لمدينة منتريال ثلاثة أعمدة / 3
  صَحْرَاؤُنَا شَقَاؤُهَا مِنَّا
  الصحراء بين الخضراء والحمراء
  غدًا عَدُّا وعَدَدًا
  الجامعة "لجمعة" مجموعة (2 من 2)
  الجامعة "لجمعة"مجموعة (1 من 2)
  الدَّمار من "بشار" تدمَّر (2 من 3)
  الدَّمار من "بشار" تدمَّر (1 من 3)
  المغاربة عارفون لكنهم صابرون نحن ماذا أو ماذا نحن (2 من 10)
  نحن ماذا أو ماذا نحن ؟؟؟ (1 من 10)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
هناء سلامة، د. محمد مورو ، د- محمد رحال، محمد إبراهيم مبروك، إيمان القدوسي، محمود صافي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، مراد قميزة، علي الكاش، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد الطرابلسي، رأفت صلاح الدين، فاطمة حافظ ، صفاء العراقي، د - الضاوي خوالدية، منجي باكير، أحمد الحباسي، مصطفى منيغ، أحمد ملحم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - شاكر الحوكي ، كمال حبيب، صلاح الحريري، مجدى داود، ابتسام سعد، سعود السبعاني، الهيثم زعفان، سحر الصيدلي، حميدة الطيلوش، إياد محمود حسين ، يزيد بن الحسين، فهمي شراب، د - احمد عبدالحميد غراب، أ.د. مصطفى رجب، سيدة محمود محمد، سلوى المغربي، د. صلاح عودة الله ، محمود طرشوبي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حمدى شفيق ، د. الشاهد البوشيخي، صباح الموسوي ، د. أحمد محمد سليمان، رمضان حينوني، د - مصطفى فهمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمود سلطان، خالد الجاف ، فوزي مسعود ، محمد اسعد بيوض التميمي، حسن الطرابلسي، محرر "بوابتي"، فتحي الزغل، د - غالب الفريجات، رافد العزاوي، أحمد بوادي، معتز الجعبري، أبو سمية، الناصر الرقيق، كريم السليتي، حاتم الصولي، جمال عرفة، محمود فاروق سيد شعبان، فراس جعفر ابورمان، د - محمد بنيعيش، الشهيد سيد قطب، رضا الدبّابي، حسن عثمان، محمد الياسين، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الله زيدان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، منى محروس، محمد أحمد عزوز، ياسين أحمد، د - محمد سعد أبو العزم، د - المنجي الكعبي، محمد تاج الدين الطيبي، د. نانسي أبو الفتوح، المولدي الفرجاني، د- محمود علي عريقات، أحمد الغريب، د. طارق عبد الحليم، شيرين حامد فهمي ، د. خالد الطراولي ، عزيز العرباوي، خبَّاب بن مروان الحمد، نادية سعد، سامر أبو رمان ، فاطمة عبد الرءوف، عبد الرزاق قيراط ، عدنان المنصر، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سوسن مسعود، د. جعفر شيخ إدريس ، د.محمد فتحي عبد العال، سفيان عبد الكافي، يحيي البوليني، عواطف منصور، عبد الله الفقير، وائل بنجدو، فتحـي قاره بيبـان، عمر غازي، عصام كرم الطوخى ، طلال قسومي، د. محمد عمارة ، كريم فارق، الهادي المثلوثي، د - صالح المازقي، فتحي العابد، إيمى الأشقر، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. الحسيني إسماعيل ، د. محمد يحيى ، د.ليلى بيومي ، د - مضاوي الرشيد، سيد السباعي، أشرف إبراهيم حجاج، د- جابر قميحة، د - محمد عباس المصرى، د. نهى قاطرجي ، عبد الغني مزوز، د - محمد بن موسى الشريف ، د- هاني السباعي، محمد عمر غرس الله، د. عبد الآله المالكي، بسمة منصور، صلاح المختار، ماهر عدنان قنديل، رشيد السيد أحمد، سامح لطف الله، أنس الشابي، جاسم الرصيف، صفاء العربي، محمد العيادي، رافع القارصي، أحمد النعيمي، علي عبد العال، د. مصطفى يوسف اللداوي، سلام الشماع، مصطفي زهران، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - أبو يعرب المرزوقي، حسن الحسن، إسراء أبو رمان، د. أحمد بشير، تونسي، د- هاني ابوالفتوح، صالح النعامي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، العادل السمعلي، عراق المطيري،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة