تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هل القنصلية العامة للمغرب في كندا مُقَصِّرَة، أم يد الدولة لها قصيرة ؟. / الجزء الثاني

كاتب المقال مصطفى منيغ - المغرب    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
mustaphamounirh@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


... السبب الأول بارز في محاولاتنا إفهام الدوائر العليا أن التمثيليات الدبلوماسية للمملكة المغربية أصبحت مجرد دور لا تعكس أي مُنجَز يتم داخل الوطن ، وهذا عائد لانعدام مخطط قائم على معطيات تقرب كل دولة مضيفة لاهتمامات تُيَسِّر التعامل الثنائي وفق منهاجية طريق منظمة بمراحل ، هي محطات تضمن ،ولو بالتدرج الإيجابي ،استيعاب السياسة الرسمية لكل طرف واستخراج منهما ما يضمن التعاون الوثيق وتَبَنِّي المواقف المعلنة عن قضايا مصيرية من كلتيهما بالتوافق الطويل المدى وليس لظروف حاصلة فتمر لحال سبيلها دون أثر تتركه ، وفي هذا الصدد المشكلة لا تجعل العنصر البشري (المدرب وصاحب تجربة ودراية عميقة بالعمل داخل هذه التمثيليات كالمتواجد حقيقة في القنصلية العامة للمملكة المغربية بمدينة منتريال / كندا ) شماعة تضع حمولتها اللاعادية عليها ، بل كامنة في انعدام تخطيط رفيع المستوى يجعل "المكانة" من مقدمة الدول المتطورة ، و"القوة" الاقتصادية التاركة منها باسطة النفوذ أكثر من سواها ، و"القدرة" الاجتماعية المدنية المؤهلة لتكوين عقلية تتناسب والقرن الواحد والعشرين ، بهذا الثلاثي المعزز بدراسات تُكَوِّنُ فينا تقنية مد اليد العليا في الخير لتتشابك مع أخريات لمضاعفته فالانطلاق لتطوير المصالح المشتركة بلغة التضامن الإنساني وليس التبعية العقيمة التي ما حصد منها المغرب غير الشوك .

السبب الثاني أعمق وأشمل ، المغاربة هنا بعضهم إن لم نقل جلهم غير مرتاحين مما يُقابلون به داخل وطنهم ، المتفانون في محبته ، المتشبثون بثوابته ومقدساته ، والبداية الأهم مع الطيران المغربي المُثقِل كاهلهم بمبالغ لا تتناسب كلية مع إمكاناتهم المادية إطلاقا ، مما يمنع الكثيرين منهم زيارة أهاليهم إلا عند الضرورة القصوى، وما زاد الطين بَلَّة أن وزير النقل الداخلة هذه المؤسسة في محض مسؤولياته أظهر عجزه البين عن جعل النقل بواسطتها ملبيا المطلب المنطقي للجالية المغربية المقيمة في كندا وسواها من الأمصار البعيدة عن ارض الوطن ، غير صحيح ما تدعيه هذه المؤسسة العمومية أنها خاسرة ، لقد اتخذناها وسيلة في التنقل من مدة ونعلم الإقبال المتزايد عليها وبخاصة في مثل الخطوط الرابطة بين المغرب وكندا والولايات المتحدة الأمريكية ، إذن لا مجال للتهرب وراء حجج واهية ، إنهم مغاربة فضلاء، جزء من الأمة المغربية الشريفة ،المتحملين مشاق العيش بعيدين عن محيطهم الأصيل الأصلي ، معتمدين بأنفسهم على أنفسهم ، تحت سماء ملبدة بالغيوم تُسقط ثلجا لو سقط ربعه على المغرب لارتعشت أرضه وطلبت الرأفة من خالقها القادر على كل شيء ، لا أقول هذا انطلاقا من كلام يُبَثُّ هنا أو هناك ، بل عن تجربة تعرضت لها هذا اليوم الجمعة حينما توجهت لأداء صلاة الجمعة 13 فبراير الحالي بمسجد المدني الباكستاني مكانا وتدبيرا الكائن بالعنوان التالي : (12080 Boul. Laurantien.Montréal .QC H4K1M9 ) ودرجة الحرارة واصلة 22 درجة تحت الصفر وإحساس بالبرد قياسه 34 درجة تحت الصفر . (يتبع)

------------
مصطفى منيغ
مدير نشر ورئيس تحرير جريدة الأمل المغربية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

المغرب، كندا، الديبلوماسية، السفارات، أدب السفر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-02-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أحزاب خلف الباب
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (4 من 10)
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (3من10)
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (2من10)
  الإِخبار شيء والخبر آخر
  أتفاحة بداخلها قرحة ؟؟؟
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (1من 10)
  تعبير لمرارة سياسة عابر
  السَّلام بالأَهَمِّ مِنَ الفَهْم
  بدعة البردعة
  باللسان أنت إنسان
  مراكش والزحف المتوحش
  للصبر حدود، كما للحياء خدود
  أفي العراق الحق زهق ؟؟؟.
  مدينة "بني ملال" بما لا يخطر على بال
  الصويرة وأَكَلَةُ المَضِيرَة
  "الدريوش" والحاضر المتوحش
  أحزاب عائشة وأخرى طائشة
  اليمن زمن الزمن
  هل القنصلية العامة للمغرب في كندا مُقَصِّرَة، أم يد الدولة لها قصيرة ؟. / الجزء الثاني
  في كندا لمدينة منتريال ثلاثة أعمدة / 3
  صَحْرَاؤُنَا شَقَاؤُهَا مِنَّا
  الصحراء بين الخضراء والحمراء
  غدًا عَدُّا وعَدَدًا
  الجامعة "لجمعة" مجموعة (2 من 2)
  الجامعة "لجمعة"مجموعة (1 من 2)
  الدَّمار من "بشار" تدمَّر (2 من 3)
  الدَّمار من "بشار" تدمَّر (1 من 3)
  المغاربة عارفون لكنهم صابرون نحن ماذا أو ماذا نحن (2 من 10)
  نحن ماذا أو ماذا نحن ؟؟؟ (1 من 10)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سحر الصيدلي، حسني إبراهيم عبد العظيم، عمر غازي، د.محمد فتحي عبد العال، د - مضاوي الرشيد، فتحي الزغل، د.ليلى بيومي ، د- جابر قميحة، سامر أبو رمان ، د - محمد عباس المصرى، محمد الياسين، د. الشاهد البوشيخي، د - شاكر الحوكي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. محمد يحيى ، محمد اسعد بيوض التميمي، صالح النعامي ، سيدة محمود محمد، يزيد بن الحسين، رافع القارصي، أ.د. مصطفى رجب، ابتسام سعد، مراد قميزة، د - محمد بنيعيش، د- محمود علي عريقات، فاطمة عبد الرءوف، الشهيد سيد قطب، رشيد السيد أحمد، سلام الشماع، عبد الله الفقير، حسن الحسن، أحمد بوادي، إياد محمود حسين ، كمال حبيب، أنس الشابي، د. أحمد محمد سليمان، سعود السبعاني، إيمان القدوسي، د - محمد سعد أبو العزم، د. أحمد بشير، د - احمد عبدالحميد غراب، خالد الجاف ، د. الحسيني إسماعيل ، الهيثم زعفان، معتز الجعبري، محمد شمام ، د. طارق عبد الحليم، وائل بنجدو، عصام كرم الطوخى ، د - الضاوي خوالدية، رمضان حينوني، د - صالح المازقي، شيرين حامد فهمي ، علي الكاش، بسمة منصور، حمدى شفيق ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عزيز العرباوي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، ياسين أحمد، د. جعفر شيخ إدريس ، سلوى المغربي، عبد الله زيدان، د - المنجي الكعبي، سامح لطف الله، الناصر الرقيق، تونسي، د. نانسي أبو الفتوح، د - مصطفى فهمي، عراق المطيري، د. عبد الآله المالكي، فاطمة حافظ ، مصطفى منيغ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رافد العزاوي، يحيي البوليني، إسراء أبو رمان، أحمد الحباسي، د. نهى قاطرجي ، محمد تاج الدين الطيبي، د- هاني ابوالفتوح، محمد إبراهيم مبروك، د - محمد بن موسى الشريف ، سيد السباعي، جاسم الرصيف، طلال قسومي، منى محروس، صلاح الحريري، أشرف إبراهيم حجاج، فتحي العابد، صباح الموسوي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسن عثمان، منجي باكير، أبو سمية، فراس جعفر ابورمان، كريم فارق، عبد الغني مزوز، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. محمد مورو ، جمال عرفة، سفيان عبد الكافي، عبد الرزاق قيراط ، محرر "بوابتي"، محمود طرشوبي، صفاء العراقي، خبَّاب بن مروان الحمد، د- هاني السباعي، عواطف منصور، د. مصطفى يوسف اللداوي، المولدي الفرجاني، فتحـي قاره بيبـان، سوسن مسعود، محمود سلطان، محمود صافي ، كريم السليتي، محمد العيادي، د. محمد عمارة ، حسن الطرابلسي، رضا الدبّابي، مجدى داود، محمود فاروق سيد شعبان، د - أبو يعرب المرزوقي، فهمي شراب، مصطفي زهران، أحمد الغريب، نادية سعد، حاتم الصولي، د- محمد رحال، د - غالب الفريجات، أحمد ملحم، أحمد النعيمي، الهادي المثلوثي، رأفت صلاح الدين، ماهر عدنان قنديل، محمد أحمد عزوز، محمد الطرابلسي، حميدة الطيلوش، علي عبد العال، صفاء العربي، هناء سلامة، عدنان المنصر، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إيمى الأشقر، د. خالد الطراولي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، صلاح المختار، د. صلاح عودة الله ، محمد عمر غرس الله، فوزي مسعود ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، العادل السمعلي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة