تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

فتنة الديمقراطية

كاتب المقال د- محمد موسى الشريف    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


هبت رياح التغيير على الأمة الإسلامية في أواخر القرن الحادي عشر الهجري / السادس عشر الميلادي ، وفقدت الأمة ريادتها ، وابتدأ الأجانب الكفار يستولون على أراضيها ، ويقتطعون ممتلكاتها.


وهبت الأمة تدافع عن أرضها وعرضها ، وانتصرت مرة وهزمت مرات لكنها لم تتنازل أبداً عن دينها وإسلامها ، ولم تفكر يوماً بترك شريعتها وقرآنها وسنة نبيها صلى الله عليه وسلم حتى استطاع الكفار أن يصنعوا على أعينهم نفراً خطائين من بني جلدتنا أنشأهم إنشاءً ، ورباهم على مفاهيمه وضلالاته ، واستطاعوا أن يبوئوهم المناصب العليا .


ولما خرج الاستخراب العالمي من أرض الإسلام ترك هؤلاء يعيثون في الأرض الفساد ، ويخنقون رقاب العباد ، ويسيطرون على مقاليد الأمور ، فتطلع المسلمون للتخلص من هؤلاء وظلمهم وقهرهم وفسادهم ، فاتجهوا إلى الاشتراكية والشيوعية والقومية فزادتهم وهناً على وهن وضعفاً على ضعف ، وازدادت المظالم ، وتقلصت الحريات إلى أدنى حد .


وجاء الله تعالى بالصحوة الإسلامية وعادت طوائف كثيرة من الناس إلى إسلامها ، وطالبت بحرياتها في تحكيم شرع الله تعالى ، واشتدت سطوة الحكام ، وضيقوا الخناق على شعوبهم أكثر من ذي قبل، وفجأة انهار الاتحاد السوفيتي وانهارت معه كل المفاهيم الشيوعية والاشتراكية ، وصار العالم تبعاً للقوى الغربية الرأسمالية ومفاهيمها ، وسيطر مصطلح الديمقراطية وعلا على كل المصطلحات الأخرى ، وصار الغرب وعلى رأسه أمريكا يبشر بميلاد فجر جديد ومجيء رسالة جديدة إلى العالم كلها ألا وهي الديمقراطية ، وأراد فرضها على الناس أجمعين ، ومن لا يستجيب له فإن هناك من الوسائل ما يضمن الرضوخ والاستجابة ، وحقاً إن هذا شيء عجيب أن تفرض الديمقراطية على الشعوب بالقوة والإكراه ، وفي هذا من التناقض الظاهر ما فيه.


والذي يهمنا ها هنا هو أن نعرف ما هي هذه الديمقراطية التي يبشر بها الغرب ، إنها نظام سياسي يُحكم فيه الشعب بالشعب وبما يريده ، ويضمن التداول السلمي للسلطة ، وإمكان محاسبة المسؤولين عن طريق برلمانات منتخبة ، لكن هل هو كذلك فقط ؟ لا ، إن الديمقراطية تذهب أبعد من ذلك بكثير متوغلة في حياة الناس ، فهي قائمة على اللا دينية (العلمانية) ، وهي كذلك تتحكم في حياة الشعوب بما يريده بعض الشعب وهو المختار في البرلمان فقط وهم بضع مئات ، فإذا أراد هؤلاء المئات ، إباحة اللواط فعلوا ، وإذا أرادوا إباحة زواج المرأة بالمرأة والرجل بالرجل أقدموا وشرعوا وسنوا ، وإذا قرروا أي أمر واجتمع عليه أكثريتهم صار قانوناً ، بقطع النظر تماماً عن الأديان وموقفها من هذا الأمر ، فأنت ترى إذاً أن الديمقراطية ليست نظاماً سياسياً فقط بل أصبحت متصلة بحياة الناس الاجتماعية على وجه لم يسبق له مثيل.


وتطلع المسلمون إلى هذه الديمقراطية المنبتة الصلة بالدين بشغف ، وكل ينظر إليها من منظاره ، فالفاسدون ينظرون إليها على أنها ستحقق لهم شهواتهم ورغباتهم في التحلل أو التخفف من الروابط الشرعية ، والصالحون ينظرون إليها على أنها ستخفف من وطأة الحكام عليهم ، وأنها ستكون مفسحة لحريات كثيرة ، لكنهم لم يفكروا التفكير المناسب في تبعات هذه الديمقراطية ، وصلتها بالشريعة الإسلامية ، وصلتها بالقوى الداخلية والخارجية على النحو التالي :

1- تجربة الديمقراطية في أكثر البلاد العربية والإسلامية تجربة مشوهة مبتورة ، وقد وضعت بسببها وتحت مظلتها عدد من القوانين المضادة المحادة لدين الله تعالى تحت ضغط الأغلبيات البرلمانية البعيدة عن دينها ، والتي لم ينتخب أكثرها وإنما جاءت بسبب تزوير فاضح فادح.

2- القوى الخارجية لا تزيد للبلاد الإسلامية أن تسلك المسلك الديمقراطي الكامل لأنها تعلم أن المسلمين الصالحين الدعاة هم الذين سيسيطرون على البرلمانات آنذاك ؛ لذلك تسلك معهم سياسة الحصان والجزرة ، فتعدهم وتمنيهم ، وفي الوقت نفسه تسعى بقوة لوأد كل توجه ديمقراطي حقيقي ، وما تجربة الجزائر وتركيا عنا ببعيدة.


3- لم ينتبه الدعاة إلى أن المطالبة الملحة بالديمقراطية ، والتنادي بها والاجتماع عليها ، وجعلها مطلباً شعبياً عاماً ، لم ينتبهوا إلى أن هذه المطالبة فيها محذور كبير وهو أن المجتمع الإسلامي صار يرى في الديمقراطية النجاة والحياة السعيدة ، وأنها ستحل له مشكلاته ، إذاً أين النظام الإسلامي ؟! وأين حلوله ؟! وإذا كانت الديمقراطية هي التي تملك مفاتيح الحل فلماذا المطالبة بالنظام الإسلامي إذن ؟ وهذا هو مكمن الخطر في هذه المناداة التي صارت ينادي بها أكثر الصالحين من الدعاة والعاملين بل كثير من المشايخ وطلبة العلم ، وصرت تسمع كثيراً من الدعاة والصالحين يقول الواحد منهم ، أنا ديمقراطي أو يا أخي : كن ديمقراطياً ، وفي المجالس تسمعهم يقولون: فلنكن ديمقراطيين ولنرض بالرأي الآخر ؟! وهل الإسلام يحجر على الرأي الآخر ؟ ! نعم أنا أعلم أن الإسلاميين ينادون بالديمقراطية لسببين : لأنها اللغة السائدة المفهومة في العالم اليوم ، ولأنها خير لهم من النظم الأستبدادية ، لكن ألم يتنبهوا إلى أن صيحة المناداة بالديمقراطية صارت عالية إلى درجة أنه قد تعمى على الناس بسببها المسالك الشرعية الصحيحة ، ولماذا لا يقولون : أنا شوري ، وكن شورياً ، ولنكن شوريين ، وبعض الإسلاميين يقول : الشورى فيها خلاف هل ملزمة أو معلمة ؟ وأنا أقول : لماذا لا نتفق على أنها ملزمة – كما ذهب إلى ذلك كثير من المشايخ المفكرين والدعاة – ونجعلها نظاماً عاماً ننادي به ونطالب ، بل نعرضه على العالم كله على أنه نظام شرعي محكم فيه من الإيجابيات ما هو أفضل من إيجابيات النظام الديمقراطي ، وفي الوقت نفسه يتفادى سلبيات الديمقراطية ومهلكاتها الاجتماعية.

يا قوم : ألا نفهم أن ترداد مصطلح الديمقراطية باستمرار ، والمناداة بها على رؤوس الأشهاد ليل نهار ، وأن تنشأ الأجيال على سماعها والتشوق لتطبيقها فيه من الخطر ما فيه ، وفيها الاعتراف الضمني بل الصريح – أحياناً – بحسن هذا النظام وإحكام وضعه ، وفيه ما فيه من التغاضي عن السلبيات الكثيرة التي تصاحب تطبيقه ؟ ثم ألا ترون أن هذا المناداة بهذا النظام وتمنيه وتنشئة الأجيال على حبه والمطالبة به فيه مهمز عقدي واضح ، وخلل في الفهم والتفكير خطير.

إن أعظم ما يتمناه الغرب أن ينادي الإسلاميون الدعاة الفاهمون - الذين تنبني على جهودهم وصفاء فهومهم الآمال- بالديمقراطية الغربية ويطالبوا بها الهيئات العالمية ، ويطالبوا بها حكامهم ورؤساءهم ، لعمر الحق إن هذا الشيء عجيب يستحق منا التفكير العميق ومراجعة النفس والخروج على العالم بمصطلح الشورى والشورية الذي خفت كثيراً في ظل توهج الديمقراطية المأمولة والمشتهاة !!


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-07-2008   موقع التاريخ

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حمدى شفيق ، حسن الطرابلسي، صالح النعامي ، د - عادل رضا، ياسين أحمد، سيد السباعي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، الهيثم زعفان، العادل السمعلي، منجي باكير، د. خالد الطراولي ، محمد إبراهيم مبروك، فتحي العابد، صلاح الحريري، سوسن مسعود، د - شاكر الحوكي ، رمضان حينوني، محمد تاج الدين الطيبي، أبو سمية، كريم فارق، عدنان المنصر، فهمي شراب، محمد شمام ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إيمان القدوسي، علي عبد العال، د. محمد مورو ، د.ليلى بيومي ، وائل بنجدو، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رشيد السيد أحمد، صلاح المختار، حاتم الصولي، عبد الغني مزوز، الهادي المثلوثي، ابتسام سعد، د - محمد عباس المصرى، محمود صافي ، د. أحمد بشير، د - صالح المازقي، طلال قسومي، منى محروس، علي الكاش، د- جابر قميحة، سامر أبو رمان ، محمد اسعد بيوض التميمي، رضا الدبّابي، صباح الموسوي ، شيرين حامد فهمي ، الشهيد سيد قطب، د - الضاوي خوالدية، د. طارق عبد الحليم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود طرشوبي، فتحي الزغل، محمد أحمد عزوز، محمود سلطان، أحمد بوادي، ماهر عدنان قنديل، إيمى الأشقر، خبَّاب بن مروان الحمد، د.محمد فتحي عبد العال، سحر الصيدلي، سعود السبعاني، كمال حبيب، د - مصطفى فهمي، د. نهى قاطرجي ، د. عبد الآله المالكي، سلام الشماع، صفاء العربي، مجدى داود، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد ملحم، د - المنجي الكعبي، فراس جعفر ابورمان، د - أبو يعرب المرزوقي، د - مضاوي الرشيد، خالد الجاف ، د. نانسي أبو الفتوح، د - محمد بن موسى الشريف ، يحيي البوليني، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عبد الله زيدان، الناصر الرقيق، أشرف إبراهيم حجاج، إسراء أبو رمان، عمر غازي، د. عادل محمد عايش الأسطل، سفيان عبد الكافي، نادية سعد، فتحـي قاره بيبـان، معتز الجعبري، جاسم الرصيف، د. أحمد محمد سليمان، سلوى المغربي، محرر "بوابتي"، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الرزاق قيراط ، رافع القارصي، أحمد النعيمي، د - محمد بنيعيش، د. صلاح عودة الله ، مصطفي زهران، حسن الحسن، حميدة الطيلوش، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عواطف منصور، تونسي، د- هاني السباعي، محمد عمر غرس الله، أحمد الحباسي، المولدي الفرجاني، د- محمد رحال، د. الشاهد البوشيخي، د. محمد يحيى ، د. محمد عمارة ، مراد قميزة، مصطفى منيغ، رأفت صلاح الدين، فوزي مسعود ، د - محمد سعد أبو العزم، بسمة منصور، أحمد الغريب، محمد الطرابلسي، فاطمة حافظ ، محمد الياسين، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود فاروق سيد شعبان، د- محمود علي عريقات، صفاء العراقي، جمال عرفة، سامح لطف الله، د- هاني ابوالفتوح، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، يزيد بن الحسين، كريم السليتي، سيدة محمود محمد، محمد العيادي، هناء سلامة، د - غالب الفريجات، أ.د. مصطفى رجب، د. الحسيني إسماعيل ، حسن عثمان، عصام كرم الطوخى ، حسني إبراهيم عبد العظيم، أنس الشابي، عراق المطيري، إياد محمود حسين ، عبد الله الفقير، د - احمد عبدالحميد غراب، عزيز العرباوي، رافد العزاوي، فاطمة عبد الرءوف، رحاب اسعد بيوض التميمي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة