تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الأدوات الثقافية التي استخدمتها إيران للهيمنة على سوريا

كاتب المقال تمام أبو الخير   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


توسع النشاط الإيراني في سوريا بشكل ملموس بعد استلام الأسد الابن السلطة عام 2000، وزادت حركة التشيع في مختلف المناطق السورية خصوصًا بعد إفساح بشار الأسد المجال للتعليم الديني الشيعي وافتتاح مراكز تعليم اللغة الفارسية، إضافة للسماح للمركز الإيرانية الشيعية بممارسة أنشطة ثقافية وتعليمية مختلفة على الأراضي السورية دون إخضاعها لأي مراقبة أو مساءلة.

تسعى إيران من خلال تغلغلها في سوريا إلى المزج بين أدواتها الناعمة وقوتها العسكرية الموجودة على الأراضي السورية، فأخذ الطابع الثقافي والديني حيزًا من العلاقات الإيرانية السورية كأبرز أسلحة القوة الناعمة التي تعتمدها إيران ثم أخذ هذا التغلغل طابع الحرب الناعمة التي شنتها إيران بلا رحمة على مختلف الأصعدة الدينية والتعليمية والاجتماعية والإعلامية.

الوفود الدينية
كان التوافد الإيراني إلى سوريا قبل انطلاقة الثورة السورية مقتصرًا في الغالب على الزيارات الدينية التي تعتبر من أهم ركائز تصدير الثورة الإيرانية، أي التشيع على مذهب الولي الفقيه، وكان الإيرانيون يمارسون شعائرهم الدينية بحرية كبيرة في سوريا ويقومون بحملات ومشاريع ثقافية ودينية عديدة تستهدف المناطق السورية ذات الأغلبية السنية، إذ بلغ عدد الوافدين الإيرانين إلى سوريا عام 1979 نحو 20000 زائر وتصاعد هذا العدد بشكل كبير بعد تاريخ 2011 - بعد انطلاقة الثورة السورية - والتدخل العسكري العلني للقوات الإيرانية وأذرعها العسكرية لمساندة بشار الأسد ليصل عام 2014 إلى مليوني زائر بحسب تقرير للأمم المتحدة نشر عام 2016.

هذه الزيارات وما يرافقها من مواكب حسينية ولطميات واحدة من أدوات التغلغل الثقافي الإيراني في سوريا، فقد كانت هذه المواكب تجوب شوارع العاصمة السورية سعيًا للترويج للنموذج والمذهب الشيعي، وكانت تتحرك بحرية مطلقة دون أي محاولة للتصدي لنشاطها بسبب حمايتها من القوى الأمنية للنظام السوري، ولا تزال هذا الزيارات قائمة حتى الآن وبوتيرة عالية، وتشترك أكثر من 15 منظمةً في تنظيم هذه الرحلات عبر حملات ترويج للنظام السوري وللأمان السائد في مناطق سيطرته وفقًا لدراسة نشرها مركز الحوار السوري.

نشر التشيع
إضافة إلى ذلك تعتبر سياسة نشر التشيع التي اعتمدتها إيران في سوريا من أبرز أدوات التغلغل الثقافي في سوريا، فقد رصدت إيران مبالغ هائلة لنشر التشيع في مختلف المناطق السورية حيث تمدُّد التشيّع جغرافيًا 11 مرةً في عهد حافظ الأسد، وتضاعف في عهد بشار 39 مرةً عما قبل 1970، وما يقارب 3 مرات عن عهد الأسد الأب. وعمدت إيران في سياستها في نشر التشيع والتغلغل الثقافي إلى التركيز على البوابات الخارجية لسوريا شرقًا وغربًا وتركزت أكبر نسبة للتشيع في الوسط السني في الجزيرة السورية (الرقة - دير الزور - الحسكة).

وأكدت الدراسة ذاتها أن إيران لم تنجح قبل الثورة بنشر التشيع والتغلغل الثقافي باستخدام أدواتها الناعمة، فلجأت بعد الثورة لفرض ذلك باستخدام أدواتها العسكرية، ما يؤكد أنها تخوض في سوريا حربًا عقائديةً مذهبيةً، وفي تقريرنا اللاحق سنذكر أهم الجمعيات التي تعني بنشر التشيع في سوريا منذ أيام الأسد الأب حتى يومنا هذا.

المراقد والمزارات الدينية
عمدت إيران على بناء المراقد والمقامات الشيعية في سوريا وأولتها اهتمامًا كبيرًا، فقد روجت لها على أساس أنها مراقد لـ"الأئمة المعصومين" وأصبحت هذه المقامات من أهم مراكز الوجود الديني للشيعة في سوريا التي تستقطب ملايين الحجاج إليها سنويًا، فزيارة هذه المراقد لدى الشيعة الإثني عشرية يعتبر طقسًا مقدسًا، ومن أهم هذه المقامات مقام السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب ومقام السيدة رقية بنت الحسين ومقام السيدة سكينة بنت علي بن أبي طالب في دمشق.

بعد انطلاقة الثورة السورية تحولت هذه المزارات من كونها مراكز دينية لتصبح مراكز عسكرية تبرر الوجود العسكري الإيراني في سوريا بحجة حمايتها والدفاع عنها، وشكل قاسم سليماني "لواء حراس المقامات" في إشارة لأهمية هذه المقامات لدى إيران.

وفي الوقت ذاته عمدت هذه الأذرع العسكرية لإيران إلى احتلال المساجد وتحويلها إلى مزارات تنشر فيها صور القتلى من عناصرها وقادتها وتدعو الزوار لزيارتها بينما تمنع أهالي المدينة من الدخول إليها كما حصل في الزبداني والقصير عندما رفعت راية "يا حسين" فوق جامع عمر بن الخطاب سعيًا منها لتزييف الجغرافيا السورية وخدمة لمشروع التغلغل والهوس الإيراني في تغيير هوية بلاد الشام.

الحوزات العلمية
الحوزات هي مراكز تعليم ديني على المذهب الشيعي وهي أشبه بالمراكز والمعاهد الأكاديمية التي تعطي الدروس العلمية وتقدم الاختبارات وتصدر البحوث والدراسات الخارجية، بلغ عدد الحوزات الشيعية في سوريا 69 حوزةً تعمل على استقطاب الطلاب الشيعة وتقديم المنح الدراسية لهم، إضافة إلى تشجعيهم على الاستقرار في سوريا وممارسة الدعوة للمذهب الشيعي، وعلى الرغم من تصدير الحوزات على أنها مراكز تعليم، فإنها في حقيقتها كانت تقوم بالكثير من الأدوار السياسية والمذهبية وتعزيز الطائفية وتجنيد المقاتلين وتمويل المليشيات الشيعية العسكرية.

عمدت السلطات السورية إلى تقوية الحوزات الإيرانية وبرز ذلك في الخطة التي وضعها رجل إيران في سوريا اللواء هشام بختيار التي هدفت إلى إضعاف التعليم الشرعي السني وتقوية المؤسسات التعليمية الشيعية ومنح الشيعة على أساسها اعترافًا رسميًا من وزارة التربية والتعليم بـ10 ثانويات شرعية شيعية، إضافة إلى تنقية مناهج الثانويات الشرعية السنية من الأمور التي لا يرضى عنها الشيعة في مقابل مناهج إيرانية شيعية خالصة للحوزات وكليات التعليم الديني الشيعية.

وفي ذات السياق أصدرت الحكومة السورية قانون التعليم الجديد لعام 2006/2007 لتجفيف منابع التعليم الشرعي واستثنت من ذلك الحوزات، ثم أُلغي القرار بعد إصدار علماء الشام بيانًا يرفضون فيها القانون والاستثناء وفقًا للدراسة التي أصدرها مركز الحوار السوري.

المدارس واللغة الفارسية والوفود الأكاديمية
موازة بعمل إيران في السيطرة على التعليم الديني في سوريا، فقد حاولت بشتى الوسائل السيطرة على قطاع التربية والتعليم للأهمية الكبيرة التي يتمتع بها في حياة المجمعات حاضرًا ومستقبلًا، كون التعليم أحد أبرز الأسلحة التي تستخدمها إيران لبسط نفوذها في المنطقة، فقد أولت إيران اهتمامًا كبيرًا بتوفير الأدوات التعليمية والتربوية التي تخدم مشروعها في إعادة تشكيل المجتمع السوري ككل، وركزت على الشريحة العمرية الخاصة بالأطفال والشباب كونها أساس المجتمع وحاضره ومستقبله.

منح بشار الأسد إيران تسهيلات كبيرة في بناء الثانويات الشرعية والمدارس الخاصة بالشيعة، فأصدر مرسومًا في 2014 سمح من خلاله بتعليم المذهب الشيعي في المدارس السورية إلى جانب المذهب السني، إضافة إلى افتتاح أول مدرسة شيعية عامة في البلد في سبتمبر/أيلول 2014 "مدرسة الرسول الأعظم" على أطراف مدينة جبلة ثم بلغت هذه المدارس في السنوات السابقة ما يقارب الـ40 مدرسة منتشرة في دمشق.

عمدت إيران إلى افتتاح المدارس وتعيين كوادر تعليمية إيرانية إضافة إلى استقطاب الطلاب السوريين عن طريق تقديم الحوافز المادية لهم، مستغلة الحالة المادية الصعبة التي يعيشونها، فتم افتتاح ثلاث مدارس في مدينة البوكمال ومدرسة في دير الزور، ضمت هذه المدارس الأطفال من الفئة العمرية التي تتراوح بين 8 و15 سنة، وتقدم المدرسة نحو 20 دولارًا للطالب المنتسب إليها.

اجتهدت إيران في نشر اللغة الفارسية عن طريق المدارس والمراكز التعليمية التي تنشرها في مختلف المناطق السورية، وتركزت جهودها على المناطق الساحلية لأن هذه المناطق لم تشهد حركة نزوح كبيرة وتتميز بوجود شريحة كبيرة من المواليين للنظام، سعيًا منها لتعزيز الولاء لإيران والشيعة في المنطقة، وعمل القائمون على هذه المراكز على استقطاب السوريين عن طريق تقديم مساعدات مالية وسلل إغاثية للمنتسبين إليها.

تستهدف دورات اللغة الفارسية بشكل أساسي الأطفال بدءًا من عمر 8 سنوات وما فوق، لسهولة السيطرة على هذه العقول النظيفة وتغيير طريقة تفكيرها بما يتلاءم مع الخطة الإيرانية، ولم تقتصر محاولات إيران في نشر اللغة الفارسية على افتتاح المدارس بل تعدى ذلك إلى الجامعات السورية الرسمية وبدعم من الحكومة السورية، حيث افتتح قسم اللغة الفارسية في عدة جامعات سورية مثل جامعة تشرين وحلب والبعث إضافة إلى جامعة دمشق بموجب اتفاقية تعاون بين وزارتي التربية والتعليم السورية والإيرانية.

تحت عنوان "تأثير تربوي"، قال تقرير للمعهد الأمريكي: "ثمة تطور يشير إلى هدف إيران المتمثل بضمان وجود متعدد الأجيال في سوريا، وهو قرار نظام الأسد بفتح أقسام باللغة الفارسية في العديد من المؤسسات التعليمية، بما فيها جامعة دمشق وجامعة البعث في حمص وجامعة تشرين في اللاذقية، وتترافق الدروس التي تقدمها هذه الأقسام مع مجموعة واسعة من المحفزات لزيادة إقبال السوريين عليها، ولا يُطلب من الطلاب الالتحاق ببرامج كاملة من أجل حضور الدروس، ويمكن للشباب دون سن دخول الجامعة أن يحضروها، وقد لا تنطبق الرسوم الجامعية العادية، وتشمل الدروس رحلات إلى إيران".

لم يقتصر التغلغل الإيراني في الجامعات السورية على نشر اللغة الفارسية بل تعدى إلى أبعد من ذلك، فكانت تنظم زيارات للأكاديميين والمسؤولين في وزارة التعليم العالي السوري مستغلة الوضع الأمني الصعب في سوريا، إضافة إلى تنظيمها رحلات خاصة بالأساتذة والإداريين في الجامعات، وأصبحت إيران تحيي ذكرى انتصاراتها في المسارح ودور الثقافة بالمؤسسات التعليمة وتعقد الندوات لدعاتها الشيعة في هذه الجامعات والمراكز الثقافية السورية.

نشطت اللقاءات بين وزارة التعليم العالي في سوريا والجهات التعليمية الإيرانية ووقعت العديد من الاتفاقيات ومسودات التعاون ولم يتم الإفصاح عن مضمون أي منها بشكل صريح، ما يجعلها اتفاقيات "فضفاضة" ويوفر الغطاء القانوني لأعمال إيران في هذه الجامعات ويعطيها مساحة لأكبر للتغلغل عبر المؤسسات الرسمية السورية.

وقعت وزارة التربية والتعليم السورية عدة اتفاقيات ومذكرات تعاون مع وزارة التربية والتعليم الإيرانية بين عامي 2019 و2020 وصلت إلى ما يقارب الـ12 اتفاقية ومذكرة، وجاء في بيان عن وزارة التربية والتعليم السورية لإحدى الاتفاقيات عام 2020 "تم التوقيع والتوافق على البنود كافة بعد مناقشتها وصياغتها، بما فيها تأهيل وتطوير قدرات المدرسين والمدرسات، وتبادل الخبرات والمساهمة في ترميم المدارس، بما سينعكس إيجابًا على تطوير العملية التربوية".

جرى توقيع الاتفاقيات دون الإفصاح التام عن البنود الخاصة بها، واقتصر تعليق النظام السوري على أن "هذه الاتفاقيات ومشاريع التعاون التي تم التوصل إليها تحمل بعدًا إستراتيجيًا" وعله قصد بذلك البعد إتمام هيمنة إيران على بلاد الشام.

إضافة إلى ذلك تسعى إيران عبر مراكزها المنتشرة إلى إقامة المعارض لتسويق كتبها الدينية التي تدخل الأراضي السورية وتوزع داخلها دون أي مراقبة ومعاينة، وتعتمد أيضًا على فتح مكتبات تسمى بـ"حوانيت" تعمل على إعارة الكتب وتوزيعها مجانًا وتقديم جوائز وهدايا لمن كتبها، بالإضافة إلى توزيع الأشرطة الخاصة بالسلاسل التعليمية وتوزيع جرائد ومجلات تحتوي على سباب وطعن بالصحابة، كما تقدم التسهيلات للراغبين بالدراسة في الجامعات الإيرانية.

تسارع إيران الخطى من أجل إكمال الاستيلاء على سوريا بمفاصلها كافة، وهو الأمر الذي سخرت له آلافًا من الإيرانيين العسكريين والدينيين وغيرهم، لتصبح البلاد بأكملها تحت إدارتهم ويكون لهم موطئ قدم دائم في الشرق الأوسط، وقد وصلت الأمور في سوريا إلى حد لم يعد بالإمكان إيقافه إلا بمشروع وطني شامل يضع نصب عينيه الخلاص من هيمنة مشروع الولي الفقيه في بلاد الشام.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إيران، سوريا، التشيع، الشيعة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-10-2021   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
مجدى داود، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، فتحي الزغل، سامر أبو رمان ، محمد شمام ، د. أحمد محمد سليمان، د. نانسي أبو الفتوح، جمال عرفة، د- محمد رحال، فراس جعفر ابورمان، فوزي مسعود ، خبَّاب بن مروان الحمد، الشهيد سيد قطب، فهمي شراب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سلام الشماع، د - المنجي الكعبي، د. محمد يحيى ، جاسم الرصيف، الهيثم زعفان، أنس الشابي، د- محمود علي عريقات، محمود سلطان، د- جابر قميحة، محمد أحمد عزوز، محمد تاج الدين الطيبي، سامح لطف الله، محمد العيادي، فاطمة عبد الرءوف، د- هاني السباعي، صلاح المختار، د. صلاح عودة الله ، محمد الطرابلسي، يحيي البوليني، صفاء العربي، ماهر عدنان قنديل، العادل السمعلي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مراد قميزة، د. جعفر شيخ إدريس ، كريم السليتي، عبد الله زيدان، د - الضاوي خوالدية، د.محمد فتحي عبد العال، د - مضاوي الرشيد، رشيد السيد أحمد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. نهى قاطرجي ، كمال حبيب، د- هاني ابوالفتوح، د - عادل رضا، د - احمد عبدالحميد غراب، سحر الصيدلي، أحمد الغريب، كريم فارق، د - غالب الفريجات، حاتم الصولي، حميدة الطيلوش، سفيان عبد الكافي، رأفت صلاح الدين، صلاح الحريري، د. عادل محمد عايش الأسطل، أ.د. مصطفى رجب، محمد عمر غرس الله، رضا الدبّابي، صباح الموسوي ، أحمد بوادي، فتحي العابد، تونسي، محمود فاروق سيد شعبان، فتحـي قاره بيبـان، عصام كرم الطوخى ، د - أبو يعرب المرزوقي، بسمة منصور، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. الشاهد البوشيخي، ياسين أحمد، معتز الجعبري، إيمى الأشقر، سلوى المغربي، عدنان المنصر، صفاء العراقي، د. محمد مورو ، سيدة محمود محمد، عزيز العرباوي، سعود السبعاني، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. خالد الطراولي ، د - صالح المازقي، صالح النعامي ، د. الحسيني إسماعيل ، الهادي المثلوثي، د - محمد عباس المصرى، د. عبد الآله المالكي، ضحى عبد الرحمن، نادية سعد، حمدى شفيق ، عبد الله الفقير، مصطفي زهران، د - محمد بنيعيش، إياد محمود حسين ، حسن الطرابلسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د.ليلى بيومي ، خالد الجاف ، مصطفى منيغ، محمود صافي ، يزيد بن الحسين، ابتسام سعد، منجي باكير، سيد السباعي، طلال قسومي، عبد الرزاق قيراط ، عراق المطيري، رافد العزاوي، د. طارق عبد الحليم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. محمد عمارة ، د - مصطفى فهمي، حسن عثمان، سليمان أحمد أبو ستة، د - محمد سعد أبو العزم، حسن الحسن، أبو سمية، علي الكاش، منى محروس، شيرين حامد فهمي ، أحمد النعيمي، الناصر الرقيق، محمود طرشوبي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، علي عبد العال، عمر غازي، المولدي الفرجاني، سوسن مسعود، عبد الغني مزوز، محرر "بوابتي"، فاطمة حافظ ، د - محمد بن موسى الشريف ، رحاب اسعد بيوض التميمي، هناء سلامة، عواطف منصور، د - شاكر الحوكي ، وائل بنجدو، رافع القارصي، إيمان القدوسي، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد الحباسي، محمد إبراهيم مبروك، رمضان حينوني، د. أحمد بشير، إسراء أبو رمان، أحمد ملحم،
أحدث الردود
برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

انا اماراتي وتزوجت مغربيه على زوجتي الاولى مع ان الاولى ماقصرت فيني لكن ماعرف ليه خذتها اعترف اني كنت راعي بارتيات وهي كانت ربيعتي وربيعه الكل معرف كي...>>

انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة