تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تونس: ماذا يريد الشعب؟

كاتب المقال محمد هنيد - تونس / فرنسا   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


مع تقدّم المشروع الانقلابي وسعي الانقلابيين إلى اكتساح كل مجالات الحرية التي فتحتها ثورة كانون الأول (ديسمبر) 2010 في تونس، يُطرح ألف سؤال في أكثر من اتجاه لمحاولة فهم ما حدث على أكثر من نطاق. لا أحد يستطيع أن يُنكر الدور الذي لعبته النخب التونسية ومن ورائها العربية في انتكاسة الثورات العظيمة ولا أحد يستطيع أن ينفي الصراع المحموم الذي خاضته أذرع الدولة العميقة لاستعادة المجال الذي سُلب منها.

لكن فاعلا أساسيا بقي خارج نطاق المحاسبة والقراءة والمُحاكمة والاستنطاق وهو الفاعل الأكثر تورطا في التداعيات الكارثية لموجة التغيير العربية. هذا الفاعل هو في الحقيقة مدار الصراع بين قوى الثورة وقوى الثورة المضادة وهو الكتلة البشرية التي يريد الفريقان كسبها إلى صفوفه ليحسم بها المعركة.

الشعب يريد

هو أخطر شعارات الثورات العربية على الإطلاق، وقد صدحت به حناجر الجماهير من المحيط إلى الخليج حين كانت الثورات في أعلى موجاتها. كان مضمون هذه الإرادة الشعبية هو إسقاط النظام ويُقصد به نظام الحكم القمعي الجاثم على صدر الأمة أكثر من نصف قرن.

لكنّ المتأمل في الكتلة البشرية الناطقة بهذا الشعار يجد أنها لا تمثّل إلا عددا قليلا من مجموع الكتلة البشرية العربية، فأعداد الذين خرجوا خلال الاحتجاجات الشعبية قليل جدا مقارنة بعدد السكان. صحيح أن أغلب الثورات تقودها جموع قليلة قبل أن تمتد بقعة الزيت وتتحول إلى موجة هادرة في سياق اجتماعي وتاريخي خاص، لكنّ مطالب وشعارات هذه القلّة في الحالة العربية كانت تعكس مطلب الأغلبية الغائبة.

من جهة أخرى لا يمكن تغييب الجموع المستفيدة من حالة ما قبل الثورات وهي عادة مجموعات نخبوية أو عرقية مرتبطة بالسلطة القائمة برباط نفعي. هذه المجموعة المقابلة هي التي ستحاول في مرحلة موالية للانفجار الثوري امتصاص الرجة الأولى والعمل على استعادة السلطة بكل الوسائل الممكنة كما حدث في حال الثورات الأخيرة.

نحن إذن أمام كتلتين متصارعتين يدّعيان تمثيل الكتلة الشعبية العريضة والتحدّث باسمها وإرادتها. يبدو هذا التوزيع منطقيا لأنه لا يمكن حتى في أعتى الأنظمة الديمقراطية أن تكون الكتلة الشعبية على رأي واحد وفي اتجاه واحد.

في الحالة العربية لا تملك الشعوب منبرا للتعبير عن إرادتها الحرة إلا في الشوارع والميادين لأن أغلب المنصات الإعلامية العربية مرتبطة بالنظام القائم ولأن النخب المحلية التي يُفترض أن تكون معبرا عن صوت الشعوب ناقلة له إنما تعبّر في الحقيقة عن رغباتها هي ولا تعكس غير الرأي الذي تريد السلطة القائمة التعبير عنه.

بناء على ما تقدّم فإن الحديث عن الشعب ككتلة واحدة صماء ذات إرادة واحدة هو حديث لا يستقيم تحليليا سواء كنا في جانب الثورة أو في جبهة النظام.

الاختيار أولا والاختيار أخيرا

لمنع تصادم الكتلتين وفرض السلطة بالقوة المادية أوجد الوعي السياسي البشري طريق الانتخاب والاختيار بما هو الضامن لحرية التعبير عن الرأي وبما هو حاسم لصراع الكتلتين. الانتخاب والاختيار والشورى كلها تعبيرات سياسية عن الطريق الأسلم الضامنة لوحدة المجتمع ومنع تفككه وصيانته من الانفراد بالسلطة وكابح لجماح الفرد المتغلّب بقوة السلاح أو قوة العصبية. في الحالة العربية بقيت شعوب المنطقة تحت حكم وريث القوى الاستعمارية فأُلغيت حرية الاختيار وصودرت إرادة الفرد والجماعة وحُكمت البلاد بقوة العسكر والقبيلة حتى جاءت الثورات العربية.

نجحت الثورات في وضع قدم على طريق الديمقراطية في الحالة التونسية والمصرية خاصة لكنها غرقت في الحرب والفوضى في الحالة الليبية والسورية واليمنية. لكنّ هذا الوضع الاستثنائي لم يدم طويلا بعد نجاح الدولة العميقة في الإطاحة بالمنجز الثوري وفي إعادة الاستبداد إلى هرم السلطة بعد أن فشلت النخب الثورية في صيانة المُنجز الشعبي.

إنّ إلغاء الإرادة الشعبية بالانقلابات العسكرية أو الدستورية هو عودة إلى منطق ما قبل الثورات مهما حاولت أبواق الانقلاب الإعلامية الإيهام بغير ذلك. صحيح أن هذا الوضع سيمنح النظام الجديد سلطات مطلقة لكنه في الوقت نفسه سيصنع شروط الارتباك الجديدة التي ستقود يوما ما إلى انفجار جديد بسبب اختلال التوازن بين الكتلتين الحاكمة والمعارضة.

لم تكن الانقلابات العربية ممكنة في حال ثورات الربيع لولا الجهد الجبار الذي أُنفق في صناعة أدوات الانقلاب المتمثلة أساسا في تأزيم الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي وضرب القدرة الشرائية للمواطن أو إيهامه بذلك لخلق حالة القابلية للترحيب بالانقلاب بل وحتى المشاركة فيه.

إن تهليل المصريين للانقلاب العسكري في 2013 وفرح التونسيين بإلغاء الدستور وتجميد البرلمان اليوم إنما مصدره اعتقاد جزء من الكلّ الشعبي بعجز الثورة والانتخاب على الإنجاز مقابل اليقين بقدرة الانقلاب على الفعل والتغيير. لم يكن هذا التهليل والفرح ـ أو الإيهام بهما عبر التلاعب المكشوف بعدد المحتفلين- ممكنا لولا عجز النخب الثورية عن تحقيق التغيير أو الإقناع بإمكانه على الأقلّ.

إن أخطر أعداء الشعوب هي الخطابات الشعبوِيّة لأنها الوحيدة الحاملة للحلول السحرية والشعارات البراقة لكنها في الآن نفسه فاتحة لطور الاستبداد بعد أن يستحوذ المستبد على الإرادة الشعبية كاملة ويُلغي كل إرادة معارضة. لكن مهما بالغ المستبد في إطالة عمر الاستبداد والإيهام بالتغيير فإنه قد زرع بذور فناء حكمه لحظة ألغى الحق في الاختيار وصادر الحق في الانتخاب.

ليست نهاية الطور الأول من الثورات العربية إلا مرحلة أولى في مسيرة التحرر والتحرير التي هي شرط الخروج من زاوية التخلف والموت. حقق هذا الطور هدف الكشف والتعرية بأن رفع الغطاء عن قتامة المشهد العربي مؤسسا بذلك لطور جديد سيشكّل مرحلة الحسم مع المستبد وأعوانه وثقافته ووعيه اليوم أو غدا.




 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إنقلاب قيس سعيد، تونس، الإنقلاب في تونس،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-10-2021   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عدنان المنصر، ياسين أحمد، معتز الجعبري، عبد الرزاق قيراط ، د- هاني ابوالفتوح، أحمد النعيمي، رضا الدبّابي، منجي باكير، ضحى عبد الرحمن، عواطف منصور، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - محمد عباس المصرى، حسني إبراهيم عبد العظيم، فهمي شراب، هناء سلامة، محمود صافي ، د - أبو يعرب المرزوقي، محرر "بوابتي"، إيمان القدوسي، الهادي المثلوثي، شيرين حامد فهمي ، محمد عمر غرس الله، د - مصطفى فهمي، طلال قسومي، فوزي مسعود ، حميدة الطيلوش، سليمان أحمد أبو ستة، صلاح المختار، سيدة محمود محمد، سلوى المغربي، مجدى داود، د.ليلى بيومي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الله الفقير، د. خالد الطراولي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمود فاروق سيد شعبان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الهيثم زعفان، كريم السليتي، د - الضاوي خوالدية، فاطمة حافظ ، عبد الله زيدان، محمد تاج الدين الطيبي، مصطفى منيغ، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد مورو ، د- محمود علي عريقات، محمود طرشوبي، د - صالح المازقي، ماهر عدنان قنديل، مراد قميزة، حسن الطرابلسي، أبو سمية، د- هاني السباعي، محمد الطرابلسي، سحر الصيدلي، سامر أبو رمان ، نادية سعد، صفاء العربي، العادل السمعلي، وائل بنجدو، د - غالب الفريجات، د. الشاهد البوشيخي، عزيز العرباوي، حسن الحسن، د - شاكر الحوكي ، رافع القارصي، علي عبد العال، حمدى شفيق ، سفيان عبد الكافي، د. مصطفى يوسف اللداوي، خبَّاب بن مروان الحمد، أشرف إبراهيم حجاج، عبد الغني مزوز، ابتسام سعد، فتحي الزغل، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد الياسين، جمال عرفة، صلاح الحريري، د - عادل رضا، كريم فارق، مصطفي زهران، محمد العيادي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. أحمد محمد سليمان، سوسن مسعود، الشهيد سيد قطب، إسراء أبو رمان، يزيد بن الحسين، أحمد ملحم، إيمى الأشقر، د. عبد الآله المالكي، رأفت صلاح الدين، د- جابر قميحة، أحمد بوادي، فاطمة عبد الرءوف، صالح النعامي ، جاسم الرصيف، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد أحمد عزوز، خالد الجاف ، د. صلاح عودة الله ، د. نهى قاطرجي ، صفاء العراقي، حاتم الصولي، محمود سلطان، المولدي الفرجاني، د. طارق عبد الحليم، الناصر الرقيق، د. محمد عمارة ، أنس الشابي، د. الحسيني إسماعيل ، د - محمد بن موسى الشريف ، د. نانسي أبو الفتوح، د - مضاوي الرشيد، محمد شمام ، د - محمد بنيعيش، محمد إبراهيم مبروك، د. محمد يحيى ، أحمد الغريب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، صباح الموسوي ، د- محمد رحال، رشيد السيد أحمد، د - احمد عبدالحميد غراب، علي الكاش، فراس جعفر ابورمان، عصام كرم الطوخى ، كمال حبيب، د. أحمد بشير، فتحي العابد، يحيي البوليني، عراق المطيري، سيد السباعي، سعود السبعاني، د - المنجي الكعبي، فتحـي قاره بيبـان، سلام الشماع، إياد محمود حسين ، د. جعفر شيخ إدريس ، بسمة منصور، رافد العزاوي، منى محروس، سامح لطف الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أ.د. مصطفى رجب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د.محمد فتحي عبد العال، رمضان حينوني، أحمد الحباسي، تونسي، عمر غازي، حسن عثمان،
أحدث الردود
برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

انا اماراتي وتزوجت مغربيه على زوجتي الاولى مع ان الاولى ماقصرت فيني لكن ماعرف ليه خذتها اعترف اني كنت راعي بارتيات وهي كانت ربيعتي وربيعه الكل معرف كي...>>

انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة