تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لبنان على كف عفريت ايراني

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


مع فشل صاحب التكليف مصطفى اديب من التأليف، فقد ألحقه بنوع من التزييفـ، في اعتذاره للرئيس عون عن تشكيلة الوزارة الجديدة، فهو لم يضع أصبعه على الجرح اللبناني النازف، واعتذاره بهذه الطريقة غير اللائقة زاد من وجع اللبنانيين، فهو لم يسمِ الأشياء بمسمياتها الحقيقية، فأسباب فشل تكليفه يفترض ان يوضحها للشعب اللبناني، لأن هذا الشعب الذي ظلمه الثنائي الشيعي نصر الله ـ بري بتعاون مع الرئيس الدمية عون يفترض بمن يحترمه اي الشعب ان يتحدث بصراحة عمن أفشل تكليفه، وان ترك الأمور على عوانها والتمويه على الأطراف المعرقلة، جعل المراقبين السياسيين يضربون اخماسا في اسدادس عمن أفشل محاولة الرئيس الفرنسي، لذا يمكن ان نلخص أخطاء أديب في التالي.

ـ كان يفترض ان يقدم أديب تشكيلته الوزارية الى الرئيس عون ويترك الكرة في ملعب الرئيس عون وحليفيه الثنائي الشيعي، ويكون في موقف رجل المرحلة.

ـ ان عدم تعيين الطرف الذي افشل تشكيلته معروف من الناحية الشعبية والدولية، ولكن عدم الاشارة الى السبب جعل بعض المناصرين للثنائي الشيعي يزعمون ان الرئيس المكلف لم يوضح الطرف الذي أفشل المحاولة، وهذا يعني ان أديب برأ من أعاق تكليفه، أوأبعد عنه الضوء على أقل تقدير، وهذا ما لا يجوز لمن يحترم شعبه ويحرص على انقاذه.

ـ بالتغطية على الأطراف المعرقلة لتكليفه جعل مصطفى اديب جميع الأطراف السياسية اللبنانية تقف في نفس طابور المسؤولية، فجميعهم الآن في خانة الإتهام، وهذا فيه ظلم كبير للأطراف التي كانت تؤيد تشكيلته والمبادرة الفرنسية على حد سواء. فالحزب الاشتراكي، حزب القوات اللبنانية وحزب المستقبل احزاب سهلت الأمر لأديب وتركت له حرية اختيار وزرائه من المستقلين.

ـ ان اعتبار بعض المحللين السياسيين ان مصطفى أديب رجل دبلوماسي، وقد حاول ان لا يزيد الموقف تأزما، لذلك عزف عن تسمية الأطراف التي أفشلت تكليفه، نقول ان العكس يمكن ان يكون صحيحا، فقد جعل لبنان في فراغ دستوري، اي نقله من ازمة الى أزمة أخرى، لبنان ليس بجاجة الى مناورات وتغطيات عمن يريد ان يعمق من هاوية فشله.

ـ كان على مصطفى أديب ان يصارح شعبه بأن من يقف وراء افشال تكليفه هو الطرف الأيراني، والوسيلة هي حزب الله، الذي يحكم لبنان، وليس بري الثعلب الذي يتحالف مع الأقوى، فهو مجرد ذيل لحزب الله.

ـ ان الغرض من إفشال مصطفى اديب وفقا للمشروع الإيراني هو انتظار ما تسفر عنه الإنتخابات الامريكية القادمة، فايران عينها على الرئيس المرشح بايدن، وجعلت من لبنان ورقة بيدها، لذلك سيبقى الرئيس عون يماطل في الإستشارة والتكليف حتى الإنتخابات الامريكية، هذه هي الحقيقة التي يفترض ان يفهمهما الشعب اللبناني، لبنان جير بالكامل لصالح ايران.

ـ ان الفشل الحقيقي ليس في مبادرة الرئيس الفرنسي، الفشل الحقيقي هو فشل الأطراف السياسية اللبنانية التي فضلت مصلحة ايران على مصلحة الشعب اللبناني، بالطبع سيحاول الرئيس الفرنسي تجديد مبادرته او تحديثها من أجل معركته الرئاسية القادمة، وسيزعم كالعادة انه سوف لا يترك لبنان دون مساعدة، مع ان الرئيس الفرنسي الذي تحدث مع الرئيس روحاني ومحدع جواد ظريف عن الوضع اللبناني وطلب منهم موآزرة مبادرته، قد اجاب ظريف لاحقا عنها: ماذا يفعل الرئيس الفرنسي في لبنان؟ بمعنى ان لبنان تخصنا نحن وليس فرنسا. كان يفترض على الرئيس ماكرون ان يعرف بأن من يضع العصا في دولاب مبادرته هو الجانب الايراني الذي طالما وقف معه ومع ذراعه حزب الله، متحديا الولايات المتحدة.

ان محاولة الرئيس الفرنسي تلميع صورة حزب الله والمراهنة على المنظومة السياسية الحالية خلال تفاوضه مع الحزب خلال زيارتيه، كأنه يحاول إحياء الهياكل العظمية اللبنانية وهي رميم، لذا كان الفشل أوضح من الشمس في رابعة النهار، كان الرئيس الفرنسي في تفريقه ما بين الجانبين السياسي والعسكري لحزب الله، يظن انه يمكن ان يكسب حزب الله الى تأييد مبادرته، والذي حدث العكس تماما، كأنه يتعامل مع تفاحة نصفها فاسد والآخر غير فاسد وليس مع منظمة ارهابية وفق كل المقايسس الدولية، الا يعرف ماكرون ان لحزب الله وجود عسكري في سوريا والعراق واليمن وخلايا نائمة في كل دول العالم بما فيها في فرنسا؟

فات الرئيس الفرنسي ان وقوفه مع المحور الايراني، سيجعل الدول العربية سيما اقوى دولة عربية وهي السعودية بموقف المعارض لمبادرته، لقد خذل الرئيس الفرنسي العرب في موقفه هذا، وخذل الحليف الأقوى الولايات المتحدة والدول الأوربية التي تعتبر حزب الله حزبا ارهابيا، وربما سينعكس هذا الموقف سلبا في معركته الانتخابية القادمة! لقد راهن الرئيس الفرنسي على الحصان الخاسر.

من المؤسف ان ما أخفاه مصطفى أديب عن اللبنانيين كشفه الرئيس الفرنسي لهم لاحقا، فقد قال ماكرون في اول تصريح له بعد اعتذار أديب " ان كلا من حزب الله وحركة أمل لم يلتزما بما تم الاتفاق عليه بشأن تشكل الحكومة، فقررا بشكل واضح انهما لا يرغب بالتغيير، فحزب الله لم يقدم أية تنازلات من أجل تسهيل تشكيل الحكومة في لبنان، وعلى حزب الله ان يبرهن انه يحترم الشعب اللبناني". عجبا يا ماكرون اليس تفجير مرفأ بيروت دليل كافِ على حب حزب الله واحترامه للشعب اللبناني؟ حزب الله حزب ايراني يا ماكرون فكيف يحب الشعب اللبناني، الا تعرف معنى النزعة الفارسية؟

قال ماكرون ايضا" ان الشعب اللبناني رهينة طبقة فاسدة يسيطر عليها الفساد"، لكنك يا ماكرون تعاملت مع الفاسدين من هذه الطبقة بكل ود واحترام ولمعت صورتهم، هل تتعامل مع الفرنسيين الفاسدين بنفس الطريقة؟ ثم هل يمكن مكافحة الفساد في لبنان بالمفسدين أنفسهم؟ كيف ترجو اصلاع الفساد من قبل الفاسدين حسب تسميتك للطبقة السياسية الحاكمة؟ هذا يعني انه لابد من تغيير المبادرة لأنها ما عادت تصلح لمعالجة الأوضاع المتردية في لبنان.

قال ماكرون" ان القادة السياسيين في لبنان خانوا التزاماتهم بالمساعدة على تشكل الحكومة، فبعض الأطراف اللبنانية اختارت التفكير في مصالح احزابهم قبل مصلحة البلاد". نقول اخفقت يا ماكرون في هذا التشخيص، ليست مصلحة احزابهم بل اختاروا مصلحة ايران، وهذا ديدنهم على طول الخط، واعلم ان من يخون مرة سيخون مرة أخرى، عسى ان تكون الخيانة الأولى حاضرة في عقلك عند تقديم مبادرة جديدة.

ـسبق للرئيس الفرنسي أن هدد بفرض عقوبات على المسؤولين الحزبيين الذين عطلوا تشكيل الحكومة اللبنانية، ولكنه استطرد" هذا الأمر ليس مطروحا الآن"، ربما سيطرح موضوع العقوبات على الرئيس الفرنسي القادم! اما قوله بأن على الرئيس الدمية ميشيل عون " أن يستعيد المبادرة خلال الساعات المقبلة"، نقول للرئيس الفرنسي هل تعتبر عون رئيسا فعلا؟ هذا الرجل رهين المحبسبن ـ نصر الله ـ بري، تحركه ايران عبر ذراعها المسلح حسن نصر الله، فان كنت تعلم فتلك بربي مصيبة، وان كنت تجهل فتلك كارثة.

اما قول ماكرون بأن " المبادرة الفرنسية لا تزال هي الخيار المطروح"، فنقول له وان الثنائي الشيعي لا يزال هو صاحب الخيار المطروح ايضا. وان العقوبات الأمريكية هي الحل الوحيد لإستئصال سرطان الثتائي الشيعي من لبنان وما عداه فلا.

وننصح الرئيس ماكرون ان لا يتفاوض مع الذيول، عليه ان يتفاوض مباشرة مع الولي الفقيه في ايران. ففي زيارة محمد جواد ظريف الى موسكو ولقائه مع لافروف اشار بأنه ضد المبادرة الفرنسية، فهل ظن ماكرون ان حسن نصر ـ الجندي في ولاية الفقيه ـ سيخالف سيده ظريف؟
الغريب في الأمر انه على الرغم من الإهانة التي وجهها النظام الايراني الى الرئيس ماكرون" ماذا يفعل في لبنان؟، لكن الرئيس الفرنسي تجاهل الدور الايراني بالمطلق، كأن لبنان يديره عون والثنائي الشيعي فعلا. بل انه في جواب على سؤال لصحفية قال انه لا يستطيع ان يفعل شيئا تجاه الأزمة الامريكية الايرانية، أي من هذا الجانب فقط تحدث عن ايران، متجاهلا دورها في الأزمة اللبنانية. طالما ان القرار اللبناني مرهونا بالخارج، فلا حلٌ من داخل لبنان.

ان البوابة اللبنانية لها مفتاحين، الأول بيد الولي الفقيه، والثاني بيد الشعب اللبناني المخطوف من قبل حزب الله، فما الذي ينتظره الشعب اللبناني بعد حادثة المرفأ وفشل حكومة أديب؟ والله الذي لا اله الا هو ما لم تثوروا اليوم قبل غد، فأنكم ترسخون الفساد، وتبقون على الطبقة الفاسدة مع تدوير النفايات السياسية، وتذبحون الوطن من الوريد الى الوريد. بلا ثورة سيذهب لبنان الى جهنم كما قال وكيل حسن نصر الله. ولات ساعة ندم يا لبنانيين.




 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

لبنان، حزب الله، إيران، الشيعة، فرنسا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-09-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية/2
  عبد الوهاب الساعدي أحفظ تأريخك المشرف وإستقل
  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية/1
  عندما يتصرف الرئيس بحماقة من يدفع ثمن حماقته؟
  ميشال عون: هل هو رئيس جمهورية أم مراقب سياسي؟
  الطائفية في العراق بين عهدين/2
  الطائفية في العراق بين عهدين/1
  لقاء الخالة بالخال: إجتماع الأمم المتحدة مع قوى الإرهاب
  لبنان على كف عفريت ايراني
  من يقود قافلة لبنان الى جهنم؟
  تبين الاسباب لتعرف من يؤجج الإرهاب
  عندما تتلاقى قوى الارهاب في لبنان
  الحملة الكاظمية في نزع الأسلحة العشائرية
  لبنان مقبرة الاحلام
  محاكمة الاشباح: صدمة وإحباط وخيبة
  رفيق الحريري مؤامرة قبل وبعد إستشهاده
  العراق ولبنان: محاصصة خارج تغطية الدستور
  هل سقطت الموصل أم أسقطت بمؤامرة؟
  وأخيرا فجرها وزير الدفاع السابق نجاح الشمري
  الرموز الوطنية تموت ولكنها تبقى حية في الذاكرة التأريخية
  صابر الدوري.. بطل من ذاك الزمان
  أن من أشعل النيران يطفيها يا خامنئي
  هل سيذهب دم الشهيد الهاشمي مع الريح؟
  هيبة الدولة وكرامتها في كف عفريت
  فصل الخطاب في تقييم حكومة الكاظمي
  هاشم العقابي، عراقي أصيل.. ولكن!
  إمبراطوريات الملح سريعة الذوبان
  رموز وطنية خلف القضبان صابر الدوري أنموذج صارخ
  ثورتان في الميزان: ثورة العشرين وثورة تشرين
  العراق بين احتلالين

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - غالب الفريجات، الهادي المثلوثي، د- جابر قميحة، أحمد بوادي، د. عبد الآله المالكي، د- هاني ابوالفتوح، صالح النعامي ، صفاء العربي، فراس جعفر ابورمان، عراق المطيري، حسن عثمان، محمد الياسين، فتحي الزغل، صلاح المختار، د. أحمد بشير، خبَّاب بن مروان الحمد، د - شاكر الحوكي ، مراد قميزة، جمال عرفة، المولدي الفرجاني، محمد اسعد بيوض التميمي، طلال قسومي، نادية سعد، محمد عمر غرس الله، د. نهى قاطرجي ، عبد الرزاق قيراط ، تونسي، محرر "بوابتي"، سحر الصيدلي، جاسم الرصيف، سامر أبو رمان ، د. خالد الطراولي ، رشيد السيد أحمد، فهمي شراب، مصطفي زهران، سامح لطف الله، محمد أحمد عزوز، د - مضاوي الرشيد، إيمان القدوسي، د - محمد سعد أبو العزم، سلوى المغربي، رمضان حينوني، أبو سمية، د . قذلة بنت محمد القحطاني، هناء سلامة، عبد الله الفقير، أنس الشابي، حاتم الصولي، د. جعفر شيخ إدريس ، الناصر الرقيق، عدنان المنصر، أحمد الحباسي، سعود السبعاني، كمال حبيب، د. عادل محمد عايش الأسطل، صباح الموسوي ، د.محمد فتحي عبد العال، العادل السمعلي، إسراء أبو رمان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مصطفى منيغ، د - مصطفى فهمي، د. الشاهد البوشيخي، الشهيد سيد قطب، سفيان عبد الكافي، منجي باكير، ياسين أحمد، د. مصطفى يوسف اللداوي، فتحي العابد، د- محمد رحال، د. محمد مورو ، د. الحسيني إسماعيل ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، يحيي البوليني، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مجدى داود، محمود سلطان، د. نانسي أبو الفتوح، كريم فارق، د. محمد يحيى ، كريم السليتي، د. طارق عبد الحليم، عبد الله زيدان، سوسن مسعود، سلام الشماع، حمدى شفيق ، د - محمد بنيعيش، شيرين حامد فهمي ، د - صالح المازقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - محمد عباس المصرى، محمد شمام ، د- محمود علي عريقات، خالد الجاف ، د - الضاوي خوالدية، صلاح الحريري، حسن الطرابلسي، أحمد ملحم، د.ليلى بيومي ، إياد محمود حسين ، محمود فاروق سيد شعبان، بسمة منصور، عمر غازي، الهيثم زعفان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عزيز العرباوي، د - المنجي الكعبي، سيد السباعي، محمود صافي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - احمد عبدالحميد غراب، يزيد بن الحسين، د. صلاح عودة الله ، محمد العيادي، عصام كرم الطوخى ، علي الكاش، عبد الغني مزوز، د - أبو يعرب المرزوقي، رافع القارصي، علي عبد العال، أحمد النعيمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد الغريب، عواطف منصور، أ.د. مصطفى رجب، رأفت صلاح الدين، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد إبراهيم مبروك، د - عادل رضا، أشرف إبراهيم حجاج، د- هاني السباعي، محمود طرشوبي، د. محمد عمارة ، ماهر عدنان قنديل، د. أحمد محمد سليمان، محمد تاج الدين الطيبي، سيدة محمود محمد، د - محمد بن موسى الشريف ، ابتسام سعد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحـي قاره بيبـان، فوزي مسعود ، محمد الطرابلسي، فاطمة عبد الرءوف، معتز الجعبري، رضا الدبّابي، منى محروس، وائل بنجدو، فاطمة حافظ ، حميدة الطيلوش، حسن الحسن، رافد العزاوي، صفاء العراقي، إيمى الأشقر،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة