تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الكورونا ... سياسياً

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من المؤكد أن أوربا لم تعش منذ زمن بعيد وضعاً كهذا الذي نعيشه اليوم في ظل جائحة وباء كورونا ، وفيروسه القاتل (كوفيد 1)، منذ عصور الطاعون والسل، الأوبئة، وهي بالنسبة للأوربيين عصور أصبحت غابرة، تحكى كالاساطير، أو في أقرب التشبيهات، كظروف الحرب العالمية الثانية، حين كانت القنابل تتساقط كالمطر، فتبيد مدناً كاملة، وتحدث مجازر جماعية، ومن تلك الهجمات الجوية، كانت مئات من القنابل لا تنفجر(لأسباب مختلفة) وبالتالي كان يتعين على رجال الدفاع المدني التفتيش عنها وإبطال مفعولها وإبعادها عن السكان المدنيين، وهذه الحالات كانت كثيرة جداً، بحيث أن السلطات الألمانية ما تزال تبحث عنها ليومنا هذا حتى بعد مرور 75 عاماً على نهاية الحرب، فما زالت توقع الخسائر أحياناَ والبحث جار عنها(كتبنا قبل سنوات بحثاً مفصلاً عنها).
إذن الأوربيون لا يريدون العودة إلى عهود السيطرة والتفتيش والتدقيق ..ومنع التجول ..الخ، وسياسياً شهدت ألمانيا وأوربا بتقديري، تراجعاً لليمين المتطرف، والسبب في ذلك هو شعور الناس أنهم جميعاً مستهدفون من عدو أسمه (كوفيد19) فينهض تضامن إنساني يتجاوز المشاعر العنصرية (بالطبع ليس لدى الجميع)، ولكن مؤشرات الرأي العام والاستبيانات تشير عامة إلى تراجع ذروة شعبية أحزاب اليمين. ومن مظاهر الحرب على كورونا، أن كورونا أطلقت فضائح في أوربا وأمريكا ....
ــ فرنسا تسرق 130 ألف كمامة كانت متوجهة إلى بريطانيا
ــ إيطاليا تستولي على باخرة محملة بمعقمات طبية كانت متوجهة إلى تونس .
ــ التشيك تستولي على شحنة أدوية صينية موجهة لإيطاليا .
ــ ألمانيا تستولي شحنة كمامات وهبتها الصين لإيطاليا وشحنة أخرى كانت متجهة الي النمسا .
ــ 6 مليون قناع طبي موجهة لألمانيا تختفي بأحد المطارات بكينيا .
ــ معارك بين الأستراليين على مناديل الحمامات داخل المتاجر
ــ معارك بين الأمريكان على مناديل الحمامات وتخزين للأسلحة
ــ معارك بين الأوروبيين على الطعام والشراب والمخدرات
ــ الحصول على سرير داخل مستشفى أصبح بالواسطة وبالرشوة
ــ ابن يرفض زيارة أبيه في المستشفى بعدما أراد الأب رؤيته قبل موته ، رفض أن يودع والده خوفا من العدوى !
ــ تركيا تمتلك جسماً طبياً يبلغ ضعف الجسم الأوربي مجتمعاً...!
ــ دول أوربية مهمة تعاني عجزاً فاضحاً بالمستشفيات والأجهزة الطبية...

من بين دروس الكورونا
1. أن الناس لم يعد يهمهم خطر الموت.. وهذا غريب، فالناس لا لم تعد تخاف لسببين: الأول أنهم يواجهون الموت يومياً، مثل بلداننا بلا حسد، الثاني أن الناس في أوربا يعيشون درجة من الرفاهية والتحرر يستحيل قبولهم العودة إلى عصر منع التجول، وإيقافهم في الشوارع وس جيم من البوليس أو رجال كونترول الصحة ..!
2. ميل الناس إلى عادة تركوها في أوربا، فأصبحت تختص بالشرق فقط، وهو تخزين المواد الغذائية والضرورات من الحاجات.
3. البلدان الرأسمالية في أوربا كشفت عن مستوى منخفض جداً من القدرة على مواجهة الكوارث. الصين تمكنت من بناء مستشفيات عملاقة خلال أيام، وكذلك تركيا، وهو ما يفسر شبه انهيار الخدمات الطبية في إيطاليا وبريطانيا وفرنسا واسبانيا.
4. حين قدم بلد مثل كوبا مساعدات طبية مهمة إلى إيطاليا التي يحكمها حزب يمني، المساعدة لم تكن للحزب اليميني، بل للشعب الإيطالي الذي له إسهاماته الرائعة في الحضارة العالمية، الشعب الإيطالي قدر المساعدة غاية التقدير وكان لها أثرها العميق في مشاعر الناس.
5. أثبت الوباء أن أي حرب بايولوجية ستكون كوارثها فوق قدرات تحمل أي بلد في العالم، وتجربة كورونا كشفت أن الصرح الحضاري العالمي سيصاب بانهيار كبير إذا ما فكرت أي قوة في العالم استخدام أسلحة الدمار الشامل، وأن مشكلات الكوكب الأرضي لا تحلها سوى تكثيف العمل الدولي وعلاقات اقتصادية/ سياسية عادلة لحل مشكلات الانفجار السكاني، وأن أفكار التحريض على الصراع وإزاحة الآخر هي أفكار جنونية وستقضي على البشرية بكل تأكيد إذا ما فسح لها المجال للتحقيق.
6. هناك فكرة عامة، حتى لدى أكثر المراقبين حيادية، أن الوباء وانتشاره يثير قلقاً، وأن هناك فقرة مجهولة، تتردد القوى العالمية الإفصاح عنها، هناك تبادل اتهامات خفية وعلنية.
7. هناك كلام كثير عن كورونا، وأخبار تمتنع حكومات الدول عن الحديث بها، لأنها ستمس الأمن القومي لدول عظمى. ومن بيم من تحدث بهذا الاتجاه هو وزير الصحة الفرنسي.
8. يتردد بقوة، أن العلاج الفعال من وباء كورونا قد تم التوصل له، كما توصل العلماء إلى صنع المصل المضاد. ولكن الشركات المصنعة للدواء ، بريطانية وألمانية، وفرنسية، وربما أمريكية، تتفاوض بشأن التفاهم على حجم إنتاجه وسعره، وقطاعات تسويقه، والأولويات في التوزيع وحقوق الإنتاج .... وهذا ليس بمستبعد، لأن القضية ستدور في النهاية على مليارات.
9. في الوقت الذي تسعى قوى اليمين في العالم إلى التصعيد، والتوتير في العلاقات الدولية، أثبتت تجربة جانحة كورونا، أن ما تحتاجه البشرية حقاً وفعلاً هو المزيد من التهاون بين شتى أنظمة العالم.
10. الكورونا أخيراً، هو صفحة من صفحات الكوكب الأرضي الذي بات مزدحماً بسكانه، وسيقود إلى ضيق المكان، وشحة في الموارد، ونقص في الأخلاق (هي أساساً شبه مفقودة ..!) ..
على الشعوب التقيد بالحذر، والحرص على موجودها، وتوفير مستلزمات يوم الضيق، والتفكير على نحو استراتيجي في بحث مفردات الأمن القومي.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

كورونا، الوباء، الأوبئة، المرض، السياسة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-06-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إنسحاب قوات أمريكية من ألمانيا
  حوار بين الفكر السياسي والفكر العسكري د. ضرغام الدباغ / اللواء الركن علاء الدين حسين مكي خماس
  الكورونا ... سياسياً
  السياسة الأمريكية بين شخص الرئيس والنظام
  ماذا تبقى من ديمقراطية الولايات المتحدة الأمريكية
  صفات ومزايا الدبلوماسي المعاصر
  ثورة أكتوبر شقيقة ثورة العشرين
  وليم تل : أسطورة أم حقيقة
  هل تصبح كورونا تيتانيك القرن
  المقاومة الفرنسية
  كيف تفكك آلة ضخمة معقدة، بسهولة شديدة ...
  مصائب الكورونا عند الطبيعة فوائد
  التطرف
  إيران تتقاذفها المحن
  المرجئة ... بين المرونة والتوفيقية
  طائر خورخي لويس بورخيس
  التجربة الألمانية في مواجهة كورونا
  الملك غازي بن فيصل
  حرب الثلاثين عاما: 1617ــ 1648
  هل البعث حركة تاريخية
  كوهين ... جاسوس في دمشق
  لا تخف ... فالخوف قد يقتلك
  زلة لسان أم تعمد
  الكورونا .. وما بعد الكورونا
  الشرق في عيون الغرب -2-
  الشرق في عيون الغرب -1-
  محامو البعث
  الحرب على اللغة العربية ليس جديداً
  السياسة بين العلم و الأستخارة ...
  قضية ساكو وفانزيتي : تصفية سياسية باسم القانون

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. محمد مورو ، فاطمة عبد الرءوف، فهمي شراب، رافد العزاوي، ابتسام سعد، سعود السبعاني، فراس جعفر ابورمان، د- هاني السباعي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رشيد السيد أحمد، محمد تاج الدين الطيبي، تونسي، نادية سعد، شيرين حامد فهمي ، وائل بنجدو، صباح الموسوي ، د. محمد عمارة ، د - شاكر الحوكي ، د - مضاوي الرشيد، محمد اسعد بيوض التميمي، فتحـي قاره بيبـان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سحر الصيدلي، سامر أبو رمان ، محمود فاروق سيد شعبان، د- هاني ابوالفتوح، بسمة منصور، رافع القارصي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، يزيد بن الحسين، أحمد الغريب، د - غالب الفريجات، محمد الطرابلسي، عبد الغني مزوز، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - المنجي الكعبي، محمد الياسين، مجدى داود، سامح لطف الله، عبد الله الفقير، د. أحمد بشير، د. الشاهد البوشيخي، أحمد بوادي، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الرزاق قيراط ، أشرف إبراهيم حجاج، سوسن مسعود، د. عادل محمد عايش الأسطل، كريم فارق، د - محمد عباس المصرى، أ.د. مصطفى رجب، مصطفي زهران، منجي باكير، محمد عمر غرس الله، حميدة الطيلوش، د. محمد يحيى ، حسن عثمان، سفيان عبد الكافي، إيمى الأشقر، علي الكاش، هناء سلامة، ماهر عدنان قنديل، د - صالح المازقي، مراد قميزة، حسن الحسن، محمود سلطان، أحمد النعيمي، فوزي مسعود ، العادل السمعلي، د. أحمد محمد سليمان، د- جابر قميحة، إيمان القدوسي، صلاح المختار، خبَّاب بن مروان الحمد، سيدة محمود محمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - محمد بن موسى الشريف ، د. نانسي أبو الفتوح، د. عبد الآله المالكي، إسراء أبو رمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، المولدي الفرجاني، صلاح الحريري، د. جعفر شيخ إدريس ، د - أبو يعرب المرزوقي، رأفت صلاح الدين، أحمد الحباسي، صفاء العراقي، حاتم الصولي، عواطف منصور، محمد إبراهيم مبروك، عزيز العرباوي، رضا الدبّابي، محمد شمام ، حسن الطرابلسي، الهيثم زعفان، كريم السليتي، الشهيد سيد قطب، أحمد ملحم، د - احمد عبدالحميد غراب، د.ليلى بيومي ، محمود طرشوبي، أنس الشابي، د. خالد الطراولي ، طلال قسومي، د- محمد رحال، حمدى شفيق ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د.محمد فتحي عبد العال، منى محروس، خالد الجاف ، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود صافي ، رمضان حينوني، فتحي العابد، د - محمد سعد أبو العزم، عصام كرم الطوخى ، معتز الجعبري، صالح النعامي ، الناصر الرقيق، جاسم الرصيف، فاطمة حافظ ، د- محمود علي عريقات، د - عادل رضا، يحيي البوليني، د. نهى قاطرجي ، سلوى المغربي، د - مصطفى فهمي، الهادي المثلوثي، محمد أحمد عزوز، ياسين أحمد، عراق المطيري، أبو سمية، سلام الشماع، عمر غازي، د. طارق عبد الحليم، عبد الله زيدان، كمال حبيب، فتحي الزغل، سيد السباعي، محمد العيادي، مصطفى منيغ، د - الضاوي خوالدية، جمال عرفة، د. مصطفى يوسف اللداوي، علي عبد العال، محرر "بوابتي"، د. صلاح عودة الله ، عدنان المنصر، د - محمد بنيعيش، إياد محمود حسين ، رحاب اسعد بيوض التميمي، صفاء العربي،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة